.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

جهاد الدين رمضان

جهاد الدين رمضان

jihadeddin@live.com

اسمي جهاد الدين رمضان، من مواليد حلب عام ١٩٦٤ ، درست في جامعة حلب – كلية الحقوق، و تخرجت فيها عام ١٩٨٨، و بعد تأديتي لخدمة العلم، انتسبت لنقابة المحامين عام ١٩٩١ ، و نلت لقب محامٍ استاذ في عام ١٩٩٣، و اشتغلت في مهنة المحاماة لنهاية عام ٢٠١٢ يوم خروجي من سوريا مكرهاً لا بطل.

   أحببت المطالعة منذ الصغر، و تطورت هوايتي من القراءة إلى الكتابة، و لي عدة خربشات محفوظة في دفاتري الجامعية لم أجمعها بعد، و في مزاولتي للمحاماة ابتعدت قليلاً عن مجال الكتابة الأدبية لحساب الكتابة القانونية، و في الغربة القسرية استعدت قلمي في طريق الأدب، و بدأت بكتابة مجموعة قصصية عن مشاهداتي لبعض المظاهر السلبية في حلب على وجه الخصوص و في عموم سوريا ، هذه المجموعة جاهزة للطبع بانتظار الفرج.

   و لي مشروع أعمل عليه اليوم، هو تدوين مذكراتي الشخصية و ما تحتويه من مظاهر ايجابية و سلبية في رحلة الحياة، لم تجهز بعد. نشرت بعض القصص القصيرة و بعض الحلقات من مشاهداتي و مذكراتي في عدد من المواقع و منصات النشر الإلكتروني و الصحف و المجلات الثقافية و العامة ، إضافة لبعض مقالات الرأي و الخاطرة الوجدانية.

   حالياً أنا مقيم في النمسا كلاجئ يسعى لترك أجمل و أطيب أثر في نفوس الناس، و أسعى بكل جد و اجتهاد لأكون كاتباً يوصل صوت الناس إلى ضمائر و قلوب البشر في كل مكان، انتسبت لبعض النوادي و المجموعات الثقافية في وسائل التواصل الاجتماعي، و مازلت أكتب للناس قصص الناس، بانتظار العودة للوطن أو الفناء .