.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نظرية المسرح الحسيني

علي حسين الخباز

تنتشر الظواهر  المسرحية  في كل ملامح الحياة  بما يرسخ مفهوم  الابداع  المؤثر  الذي يمثل الهوية الانسانية  والايمانية ويجعلنا نقف  امام العديد  من  المساعي التنظيرية  لبلورة المفهوم  الامثل  لنظرية  المسرح الحسيني  ... واصدار  اعلام العتبة العباسية  المقدسة  لكتاب نظرية المسرح  الحسيني للشاعر  والكاتب المسرحي  ( رضا كاظم الخفاجي ) هي محاولة جادة  لتبني نظرية  فاعلة ... وقد ركز الباحث  على ارتباط المسرح بالدين  في نشأته  الاغريقية الاولى ... ومثل هذا  الرأي يشكل فرادة امام من يراه مصري النشأة ويرى ان ارتباطه الديني مصريا وليس اغريقيا  لكن المهم انه يرى ان التظاهرة  المسرحية  في العراق اقترنت  بالطقس العاشورائي واغلب النقاد يتحدثون عن وجود  تعارض نفسي  وذهني  بين الثقافة  العربية والفن المسرحي ... في حال  ان الاسلام  هو ملحمة  بحد ذاته  وعاشوراء  الارضية المناسبة  لما تحتوي  من عمق جوهري و مفهوم الصراع بطبيعته  يدفع  الانسان  للارتقاء لقيمة  الرمز الفاعلة  ، المسرح الحسيني  في مفهوم الخفاجي لابد ان ينطلق  من معتقد رسالي  مسنود بالرؤيا الابداعية  مع تهذيب التوظيف والغاية والاهداف ... فهو يتعامل  مع النظرة  الواقعية  الواعية  للحصول  على انجاز  مؤهل  لتقديم النموذج المقدس  وهذاا ما افزع المرتكز  السلطوي  لعهود  وما يفزع  اليوم البعض من تسمية المسر ح الحسيني  وسعيهم لايجاد  العديد من المسميات  الاخرى  ..وبما ان التأريخ الأسلامي الرسمي لا يمثل لنا قيمة انتماء  أصبح من حقنا اعتماد  أي نهج فني نموذجي متكامل  نطرح من خلاله  القضية الحسينية  مستثمرين  نسمة الحرية  سعيا للتغير  ... اجد ان الميزة الحقيقية لهذا الكتاب هي اعتماده على رؤى كاتب مسرحي أديب  يبحث عن مساحات الارتقاء الفكري عبر التأثير الفاعل  في زمن  تماهت التقنيات الاخراجية لصنع البديل  التعبيري  بعدة انماط اسلوبية  تهمش لغة النص ، وبعيدا عن القولبة  الاسلوبية  يكون السعي  منتجا  فما الضير مثلا من استخدام لغة  متوثبة  ابتكارية  تعمل على مساحات  اللامتوقع  مادامت تبحث عن  مساحة تأثيرية لصالح المعنى  مما سيحافظ  على احتواء  روحية  التنامي والنظر الى الامور النفسية  بمحدوديتها  وعدم تعميمها  قسرا  فليس كل  سهل ممتنع  يصلح  للعمل المسرحي  ولاكل  شحنة عاطفية  تثور على شعرية  تحفز مكامن  العمل  الدرامي  لكن الملاحظ  من جهد الشاعر  المبدع  الخفاجي  هو البحث عن قدرة  التأثير الوجداني  بعيدا عن التأثير العاطفي  الساذج  لتحقيق  الابداع  والامتاع  والاندهاشية  ومع ايصال الافكار مباشرة وكل وضوح  الى الجمهور، ولاشك انه يؤمن  بان الغموض  الفني يعد وضوحا يبحث عن التعالق الروحي مع المتلقي ويبحث عن ما يسمى( المعلق في الذاكرة)  ، لكونه يعول على الجانب  الفني الخلاق ... مايريد ان يصل  اليه السيد الباحث  هو ان بعض  المحاولات  التي اتخذت  من  الموضوعة الحسينية مرتعا صلبا  لأبراز  الغايات  ورؤى سياسية  مؤدلجة  لاتشكل  قيمة  جادة  من قيم التمثيل المسرحي  وما نسميه التظاهرة المسرحية  لوجود التجاوب  بين الممثل  والجمهور ...  فالسيد الباحث  لايعترض  على المعاصرة وانما على دعوى المعاصرة لكونه يرى  ان الهدف الاسمى  هو التجاوز من أجل  التفجير الايجابي  ... التأريخي  اذا صدق  معناه تحول  الى واقعي ، بعض  المنهجيات  التدوينية  تسعى للتركيز  على منهج  بريخت الشائع  ( عرض المأ لوف بطريقة غير مالوفة )  لكن علينا  عدم تجاهل  متممات  المنهج البريختي  من ازالة مناطق الايهام  وابعاد الوهم  وايقاف  الحدث المسرحي بالراوي  ... لجعل  المادة التأريخية  وسيلة  تعلم وقد كشف  الباحث رضا الخفاجي  عن الكثير من التشوهات  في جمودية  الفعل التأويلي  عند البعض مما يشكل  العادية الخالية  من الايحاء  والساقطة في بؤر الغير مستساغ  ... وبعض الكتابات فقدت  النسيج الدرامي  لأنحراف درجة الرؤية قصدا  لمآرب خاصة  ... تحاول خلخلة الحدث  التأريخي  هي تعترف بالحدث  لكنها تصوغه  حسب منظورها  السياسي  فتأتي مؤولة الى صراعات طبقية  وسياسية  بينما ينظر  رضا الخفاجي  الى ان القضية الحسينية  هي الجوهر  ومزايا اي اسلوب  لابد ان تنصهر في عملية خلق  عوالم تأثيرية ..

 


 

علي حسين الخباز


التعليقات

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 13/12/2010 11:49:24
سيدي الاديب علي حسين
اعود للمشاركة و اقول ان ما نريد تحقيقة في الواقع المسرحي لصالح ما نريد يتطلب نص كفيل بأيضاح هدف الهدف و لكن في البداية يجب ان يخيم على العمل الواقع التاريخي لكي ينتقل بالجمهور الى الحقبة الزمنية في حالة النص التاريخي و هنا تعتمد على الامكانيات و العبقرية في خلق هذا الجو و خصوصاًاذا كان الجمهور يرى العرض لاول مرة و قد رأينا كيف كانت المسرحية (الحسين ثائراً) لعبد الرحمن الشرقاوي و كيف تحرر من زمن و قيود الحاضر و انسجام الجمهور للوقائع التاريخية . امافي واقع العراق الذي يعيش مع واقعة الطف لا يمكن حصر واقعة الطف في عمل مغلق لكون الرواة يتغلغلون في اعماق الشخص باللهجة و المفردة الدارجة لذا كانت واقعة الطف عصية على المسرح لكونها قضية دينية في الاساس و اللجوء الى التشابيه اي العمل المسرحي التاريخي المفتوح و الذي يخيم علية الراوي هو الذي يحوي القضية .

و التمس العذر ان كانت هناك اطاله فالموضوع غير محجم

الاسم: علي مجيد البديري
التاريخ: 13/12/2010 08:27:54
الأستاذ القدير علي الخباز

قراءة نقدية موفقة

لقد قرأت كتاب الأستاذ الخفاجي
وهويثير الكثير من الإشكاليات الجديرة بالتأمل بشكل أكبر وأكثر دقة

تحياتي لكل قلم حسيني مبدع

علي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 07:08:25
الى فراس المودة والسلام شكرا لك ولذيقار بما تنجب من مبدعين لك مودتي ومعزتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 07:07:11
الى راضي المترفي . المترف حقا بالرضا والتر اضي فلك مودتي ايها الرائع بلا خريف تمر فصولك المجبولة بالحراك الوسيم تقبل مودتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 07:05:33
الاستاذ حميد الناعس المحترم
سيدي العزيز ظهرت في العراق حركة مسرحية شبابية أبعدت الركود واستنهضت الرسم وقدمت مسرحا رائعا .. في جميع المحافظات العراقية وطهرت فرقة في البصرة والناصرية وبغداد والدجيل والسماوة فرق معروفة وظهرت شخصيات فنية ساندت الحركة فلهذا اقول لك وانا مطمئن ان المسرح الحسيني بخير لك مودتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 07:02:26
استاذ حسن البصام المحترم
الله يخليك تقبل مودتي استاذ حسن ولك مني المودة والدعاء

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 07:01:17
الاستاذ العزيز علاء سعيد محمد .. المشكلة عندما تقف عند مفردات تشخيصك ستجد هناك توظيفا رغبويا يتعلق بمفردة ما تريد وهذا يعني علينا معرفة هدف الهدف ومضمون المضمون كي يكون هذا الاختزال لصالح القضية الحسينية مثلما نريدها لصالح الفن ايضا ... طغونة الفن على الواقع التاريخي ربما سيخلق وحدات فرادة خطرة فالغاية هنا تصبح كيف نهذب الفن لنستثمر التأريخ لصالح الامة تقبل مودتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 06:20:40
الى جيكور المحبة والمودة تشخيص رائع يدل على وعي ثقافي واع ... أرجو قبول مودتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 06:19:28
الاستاذ عبد الواحد محمد المحترم .. كم رائع انت صديقي .. تقبل شكري وتقديري ومودتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 06:17:29
الاستاذ الشاعر والشاعر والشاعر الرائع سامي العامري يسعدني يا سيدي الكر يم هذا التواضع الكبير الذي تؤآزرني به لك محبتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 06:15:59
الاخت دائمة العضوية الدكتورة هناء القاضي .. الخشية سيدتي ان يكون هذا الاستنباط مسيسا مؤدلجا فنرى فقط ما نريد ان نراه في التأريخ وبهذا سنفقد الكثير من مصداقيته ... تقبلي مودتي سيدتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 06:13:43
الاستاذ ايهم محمود العياد المحتر م ..
ومع كل هذا الذي نقوله يا ايهم العياد مازال بعض الاساتذة لايقبلون باطلاق اسم وتسمية المسرح الحسيني ويرفضون وجود مثل هذا المسرح اطلاقا ... فكيف يرفضون وير ضون بتسمية المسرح العمالي والفلاحي والمسرح الطلابي لكنهم يرفضون وجود مسرحا يحمل عنوان المسرح الحسيني تقبل استاذي مودتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 06:10:17
الرائعة رائدة جرجيس .. والله انت المتألقة دائمة الحضور كم انا سعيد لتواجدك ايتها الاخت الرائعة تقبلي دعائي لك بالخير والعافية والجمال والابداع الدائم

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 06:08:43
حفيدتي الرائعة زينب محمد رضا .. ايها المتألقة دائما والمتواصلة بالمودة والعطاء الدائم لك مني السلا م والتحية والدعاء وسلامي الى ابي زهراء والبنات مودتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 06:07:17
الشاعر الرائع عبد الوهاب المطلبي ... لك المودة والثناء والشكر وتقبل الدعاء لك بالابداع الدائم

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 06:05:18
العزيزة زينب بابان الرائعة بارك الله فيك سيدتي هذا السعي المثابر للتواصل والله انك انت مبدعة كبيرة وطيبة معطاءة بحجم عطاء العراق

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 06:03:52
الاستاذ الرائع صباح محسن كاظم المحترم لك محبتي ودعائي ايها الرائع دائما

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 06:02:47
الاستاذ عباس طريم .. احييك انا ايضا لهذا اليقين تقبل مودتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 05:59:52
الاستاذ عباس طريم ..
أحييك انا ايضا لهذا اليقين الوثاب تقبل مودتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 05:58:45
الاستاذ حمودي الكناني المحترم
هذا التشخيص الرائع في حوارك المقتضب هو أس الحكاية وجذرها هل تعلم انك وحدك تشكل ظاهرة اسمها الكنانية .. تقل تحيتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 05:55:10
الشاعر ... الشاعر ... الشاعر فائز الحداد تقبل مودتي ايها الكريم والرائع دائما لك مني المودة والدعاء

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 05:52:47
الابنة الغالية ريما زينة
شكرا لك ايتها المتالقة دائما بابداعك وتواصلك الرائع تقبلي مودتي وسلامي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 05:51:31
الاستاذ جعفر صادق المكصوصي
لك محبتي وتحيتي وسلامي واشواقي ودعائي لك بالخير والعافية

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 05:49:41
الاستاذ سلام نوري الرائع جدا مرور طيب تشكر عليه ولك منا الدعاء

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 05:48:52
الاستاذ الفنان خالدد مطلك الربيعي المحترم
لك محبتي يا ايها العزيز ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 05:47:35
الاستاذ خزعل طاهر المفرجي .. لك محبتي ودعائي ايها الرائع دائما

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 05:46:28
الشاعر المبدع سلام كاظم فرج
عزيزي الرائع نحن نؤمن بان واقعة الطق نهضة عملاقة أخذت اكثر من معنى وتخصص فهي انضوت تحت راية الخير المطلق ولكن ان نفسر هذه الواقعة تحت طائلة تفسير واحد ومدرسة واحدة ورؤيا منفردة فهذا تحجيم لمديات هذه النهضة فلماذا نخضع جميع دلالات هذه الواقعة الى رؤى سياسية فقط ولماذا نقسر المعنى احيانا باتجاه تحزباتنا ؟ لماذا لايكون المعنى كلي فالحسين عليه السلام لم يكن رجل عسكر او سياسة وانما مصلح افتدى الامم بعظمة رؤآه .. لك مني الشكر والامتنان

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 13/12/2010 05:39:58
الاستاذ علي مولود الطالبي .. سلاما سيدي الرائع ولك الشكر لهذا المرور السخي وتقبل مني التحية والدعاء

الاسم: فراس الى الابد
التاريخ: 12/12/2010 19:29:32
علي حسين الخباز
الاستاذ الرائع دائما سلطان النور لله درك ايها النبيل بما تخط اناملك النقية استاذ

حياكم الله من ذي قار سومر

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 12/12/2010 19:06:05

الرائع خباز الابداع
تعودتك هكذا مبدعا في كل مجال تخوض فيه
فكيف اذا اتحدت المعرفة والاختصاص وغمرت
بحب الحسين ؟ انك لاتحتاج الى شهادة لانك بجانب
الحسين –ع-
دمت مبدعا محبا محبوبا .

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 12/12/2010 14:37:10
مع مودتي الخالصة لك ايها الرائع الاستاذ علي الخباز

ان ماتكتبة ساحر كونك تمتلك زمام الرؤيا ولهذا تستطيع ان تدون المعاني بشكل شفاف وجميل

تقبل تحياتي واشواقي اليك
مع التقدير

الاسم: حميد الناعس
التاريخ: 12/12/2010 14:33:54
الاخ الرائع والحسيني الجميل علي الخباز المحترم

رؤيتك الجميلة لهذا النوع من المسرح علينا ان نكون المبادرين الى تفعيلها كونها صياغة جديدة لاظهار المعالم الحسينية الكبيرة في واقعة الطف والتي لم نرى شكلها الحقيقي مجسدا على المسرح سوى في مسرحية عرضت بداية العام 2004في مسرح سينما النصر (الحسين ثائرا وشهيدا) من انتاج لبناني ,
لشكرك لهذه الرؤية الفنية ,,, وتقبل تحياتي مع وصيتي بدعائك لي في حضرة وزير الدفاع الحسيني (ع) ودمت

الاسم: حسن البصام
التاريخ: 12/12/2010 11:47:47
عظم الله اجركم باستشهاء الامام الحسين واهل بيته واصحابه
وادام قلمكم منبرا صريحا لاعلاء كلمة الشهادة
وفقكم الله بمحبة اهل البيت .. ودمت مبدعا متالقا.
حسن البصام

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 12/12/2010 11:09:18
حينما يكون المسرح اداة فأنت تستطيع ان توضفها الى ما تريد بتوفر الهدف و المضمون و الثقافة و الجمهور و ايضاً بالامكان ان تختزل الزمن في لوحة منظورة حية يستقي منها الجمهور الهدف و الفهم للتاريخ و ماجرى كواقع ملموس و في موضوع عاشوراء و الطف كان هناك نوع من المسرح السمعي في سرد الواقعة من خلال الرواة و ايضاً كانت التشابيه هي المسرح بدون قيود فكانت واقعة الطف الملهم الاول لنشوء المسرح التأثري في سرد الوقائع التاريخية

الاسم: جيكور
التاريخ: 12/12/2010 10:34:05
الاستاذ علي حسن الخباز، دراسة قيمة تستحق التوقف عندها، شكرا لك ايها المبدع.

تحياتي واحترامي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 12/12/2010 10:18:16
كم أنت بديع هنا في التنظير السلسص المشوق
فمنك يستفيد القارى ويغني روحه بالضياء واللون
تحية وود للخباز مبدعاً وباحثاَ

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 12/12/2010 10:16:30
المبدع عاشق الكلمة الاستاذ علي الخباز
كما أنت دمث الخلق فإبداعتكم خير سفر لنا في رحلة الحياة وموفق دائما
أخوكم
عبدالواحد محمد

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 12/12/2010 10:16:03
كم أنت بديع هنا في التنظير السلسص المشوق
فمنك يستفيد القارى ويغني روحه بالضياء واللون
تحية وود للخباز مبدعاً وباحثاَ

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 12/12/2010 09:49:13
الأحداث التاريخية تكون دوما محض فضول واهتمام وذلك لبعد الحقبة الزمنية مابين عصر وعصر ، وهذا ما يجعلها مادة خصبة يمكن أن يستنبط منها مواد كثيرة، ومع هذا يجب أن لا يبخس حقها من المصداقية.قراءة ودراسة ممتعة.مع التقدير

الاسم: ايهم محمود العباد
التاريخ: 12/12/2010 09:42:26
صديقي المبدع الاديب والباحث علي حسن الخباز
كثيرة هي التجارب المسرحية
متعددة ومتشعبة بتداخل عناصرها واشكالها
وبحسب النظريات التي اندلقت منها
المسرح الحسيني الذي امامنا اليوم اضحى مشهدا مهما
لما يمثله من ثيمة عالية التكنيك والرؤية في اشكالية المسرح الديني ...
موضوعك في غاية الاهمية ...اتمنى ان يدرس بشكل مكثف
دمت مبدعا ورائعا

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 12/12/2010 02:34:42
الاستاذ علي حسين الخباز
موضوع اكثر من رائع في الطرح
ورايك ايها القدير عالي الاهمية
دائما متالق

دمت بخير
تحياتي وتقديري لكم

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 11/12/2010 21:12:17
ابي الطيب الخباز الطاهر
عودتنا دوما ان نتعلم من حرفك وفي كل مرة جنس جديد
وكانك مكتبة متنقلة زاخرة بالمعلومة والالق
دعائي لك بدوام الابداع والسعادة
لاتنسانا ابي بدعائك من المكان الطاهر الذي انت فيه وفي هذه الايام بالذات
عظم الله لكم الاجر والدي الطيب

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 11/12/2010 20:51:08
ارق التحاي الى اديبنا الاستاذ علي الخباز والى الق حروفه

الاسم: زينب بابان - الموجوعة بحب العراق
التاريخ: 11/12/2010 20:21:50
الباحث والاديب علي حسين الخباز
------------------------------

دمت مبدعا ومتالقا

والله يبارك فيك وبجهودك

تحياتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 11/12/2010 20:15:53
اعزيك اخي الخباز بشهادة الامام الحسين واهل بيته وصحبه الابرار..المسرح الحسيني رسالة الى المتلقي بعظمة العطاء الحسيني في صراع الذروة بين الحق والباطل،نأمل من مسرحيينا أن يستلهمون هذا العطاء لتوظيفه على خشبة المسرح ،وسيما تم التأسيس في العام الماضي من قبل المنظرين من الاكاديميين والفنانين لإطلاق مسرح التعزية في عراقنا الجديد،مع وجود عشرات النصوص سواء المحلية او العربية او الانسانية التي تجسد الملحمة المقدسة،ورضا الخفاجي وقبله محمد علي الخفاجي وعشرات آخرين الان الساحة بحاجة للتطبيق بعد ان تم التأسيس..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 11/12/2010 20:09:23
اعزيك اخي الخباز بشهادة الامام الحسين واهل بيته وصحبه الابرار..المسرح الحسيني رسالة الى المتلقي بعظمة العطاء الحسيني في صراع الذروة بين الحق والباطل،نأمل من مسرحيينا أن يستلهمون هذا العطاء لتوظيفه على خشبة المسرح ،وسيما تم التأسيس في العام الماضي من قبل المنظرين من الاكاديميين والفنانين لإطلاق مسرح التعزية في عراقنا الجديد،مع وجود عشرات النصوص سواء المحلية او العربية او الانسانية التي تجسد الملحمة المقدسة،ورضا الخفاجي وقبله محمد علي الخفاجي وعشرات آخرين الان الساحة بحاجة للتطبيق بعد ان تم التأسيس..

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 11/12/2010 19:16:12
الاديب الرائع علي حسين الخباز .
الثورة الحسينية ...التي كانت ولازالت ,الحافز الاول لكل الثوار, الذين يدافعون عن كرامتهم وعزتهم ؛ ستبقى شعلة النور التي تضيء للاجيال دروب الحرية .
احييك اخي علي , واشد على يدك ..

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 11/12/2010 16:38:53
مايريد ان يصل اليه السيد الباحث هو ان بعض المحاولات التي اتخذت من الموضوعة الحسينية مرتعا صلبا لأبراز الغايات ورؤى سياسية مؤدلجة لاتشكل قيمة جادة من قيم التمثيل المسرحي وما نسميه التظاهرة المسرحية لوجود التجاوب بين الممثل والجمهور
==================== ابا حيدر دائما انت دائم الغوص بحثا عن الؤلؤ وهكذا انت اليوم اظهرت لنا لؤلؤة حقا وحقيقة... دمت غزير الابداع .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 11/12/2010 16:22:25
موضوع في غاية الأهمية في العرض والرأي ..
تبقى مواضيعك تشدني اليها كالجذر والارض .. صديقي الأديب المبدع علي حسين الخباز .
دام يراعك الكريم .

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 11/12/2010 16:06:51
الشاعر المتألق الرائع علي حسين الخباز...

قراءة مميزة وراقية وجواهر ثقافية من روعتك..

دمت بخير وصحة ومبدع متألق
وتحياتي لروحك والدي العزيز
ريما زينه

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 11/12/2010 15:49:44
الباحث والاديب علي حسين الخباز
زكي عطركم المقرون بتواجدكم
بالبقعه المباركة للحضرة العباسية
دراسة تحليلية جلية ووافية لاسيما
ونحن نمر بشهر نحرم شهر النهضة الحسينية
المباركة

جعفر

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 11/12/2010 15:01:21
سلمت ايها الطيب
قراءة رائعة ومهمة
وفقك الله

الاسم: خالد مطلك الربيعي
التاريخ: 11/12/2010 14:47:27
استاذنا المبدع القديرعلي الخباز المحترم موضوعك فلسفة الابداع الفني والادبي المسرح الحسيني خالدا خلود الدهر ويانعا كروعة الربيع اديبنا المثقف لك حبي واعتزازي ولكلمتك الحره الشريفه نسمة عطر وشذى الاقحوان
خالد مطلك الربيعي كربلاء المقدسه

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 11/12/2010 13:59:03
استاذي علي حسن الخباز
قلمك المبدع نفتخر به
ويدفعنا لتقديم الافضل
تحياتي مع احترامي

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 11/12/2010 12:07:51
القدير الاستاذ علي الخباز.. قراءة عميقة لدراسة الاستاذ الباحث رضا الخفاجي.. ولكن تأويل الثورة الحسينية من منطلق طبقي مؤدلج يحمل مبرراته فقد سبقت ثورة سيد الشهداء احتجاجات اجتماعية ذات منطلق منحاز لطبقة الفقراء ضد المستغلين على يد الصحابي الجليل ابي ذر الغفاري.. والثورة ضد الامويين وحديث الفتنة التي سبقت مقتل الخليفة الراشدي الثالث تحدث عنها امير المؤمنين وسيد المتكلمين علي عليه السلام في نهج البلاغة حين أشار الى بني مروان بأنهم يأكلون اليانع الاخضر الجني ويتركون للناس الغث الذابل الرديء..
ولا ارى في الثورات المتعاقبة على الامويين الا اسبابا طبقية تتعلق بالظلم اكثر مما هي تتعلق بشرب الخمرة لخلفاء بني امية او غيرهم من خلفاء بني العباس....
ما كتبته محاولة لأغناء مقالتك القيمة.. بمداخلات عميقة ننتظرها..
تقبل مودتي واعجابي..

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 11/12/2010 11:49:16
دعائي لكم سيدي الكريم ان يحفظكم الرحمن ويدمكم ضخرا للعراق واهله وعظم الله اجركم .

سلامي




5000