..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة ليس بعيدا ً عن هنا

نعيم آل مسافر

بدأت السماء بعزف أنشودتها ألأزليه .. لاتوجد ماسحات على الزجاج الجانبي .. البخار يتكاثف عليه من الجهة الداخلية .. متى نصل؟ وهي تسير كأرمله في موكب جنائزي .. كلنا سندخن رغما ً عنا .. حتى غير المدخنين.. أحرص دائما على حمل منديل في جيبي .. كيف نسيته هذه المره ؟؟ كل هذا هين .. خوفي أن يتسرب القلق لنفسي ..فيعود الهاجس.. من يشاهد الكم الهائل.. من هذه البنايات الصغيره, المقوسة .. يتعجب من وجود أحياء في المدينة .. إنها مختلفة الأحجام والأشكال .. كاختلاف أنوف  الركاب .. كنت قد رأيتها سابقا ً .. مكتوب عليها أسماء ,ألقاب, أبيات من الشعر , مواعظ , آيات .. لكني لا أستطيع قراءتها الآن بوضوح .. ستساعدني هذه البقعة التي مسحتها أمام عيني ..

قلبي غائم .. كسماء هذا اليوم التشريني .. لا أدري أي أنشودة سيعزف..؟ ماذا سيجري ؟ أمي أيضا ً .. عندما (يرف جفنها) تصبح بحاله تشبه حالتي هذه ..لو أستطيع لأدخلت يدي في صدري .. وألصقت عودا ً من القش على قلبي .. عله يهدأ .. هاجس الرابعة والثلاثين .. يلح هذا اليوم كثيرا ً .. كطفل مدلل .. كان قد ألح عند اقترابها .. قد يكون ما قاله قارئ الكف (المصري) عن الحادث, صحيحا .. لم أنسه منذ ثمانية عشر جرحا .. كان من حقي أن لا أصدقه .. جزء صغير مني أراد تصديقه .. المعطيات التي كانت لدي .. لا تشير إلى أن جواد أحلامي سيكبو .. فهو يسابق الريح .. حتى (محمد) قال إنها ترهات .. ورفض أن يقرأ له كفه .. ألمشكله أن جوادي كبا ..!!!! بعد مسافة جرحين فقط ... من قراءة كفي ..

_ كاد أن يقتلها لولا ... !!!

_ ( ............ ) ...

معظم السواق يقولون نفس الكلمات ,البذيئة .. في موقف كهذا .. والركاب ينظرون من النوافذ .. ببلاهة مصطنعه .. كأنهم لا يسمعون شيئا ً .. يبدو أن المسكينة عبرت الشارع مشغولة البال ..أو أنها تستعجل الحادث .. لا تنتظره مثلي .. حزنا على عزيز لها يثوى في هذا المكان .. لا استطيع أن أتصور !!! كيف يدفنون أحبتهم هنا ويذهبون ؟؟؟ لكن نعمة النسيان لم تخلصني .. مما طبعه قارئ الكف , في ذهني .. كلما تحولت ترهة إلى صدفه .. أو صدفه إلى ترهة , تذكرته .. وهي ليست بأهمية حادث الرابع والثلاثين .. يبدو أنها حانت .. إلحاح الهاجس .. الرؤيا التي رأيتها البارحة .. عيدان الأحول صادفني عند الباب , صباح اليوم .. كلها تشير لذلك .. تصطدم الحافلة .. عبوة ناسفه .. قذيفة هاون .. أطلاقه طائشة .. الأسباب كثيرة .. لا داعي للتوقع .. وان لم تحدث , ففي الأيام والشهور المتبقية .. المهم .. بماذا اقضي هذا الوقت الثمين المتبقي لدي .. اقضيه بالاتصال بالمطلق .. وبشكل مطلق .. لماذا لو انقطع إليه سابقا؟؟ ربما لايتقبل من ألان.. وإذا انقطعت إليه جزئيا فلم آتي بجديد .. في الوضع الطبيعي أقوم بذلك .. سيعود القلق ثانية ً .. أقضيه بالمرح والتسلية .. هذا يستلزم أن احدد نوعه وكيفيته.. وإلا فأني أعبر الكثير من الخطوط الحمراء .. التي حرصت على الوقوف عندها .. وهو في النهاية ضياع لهذا الوقت الثمين .. وقد يتسرب الملل إلي بعد فتره وجيزة .. وأعود لنفس النقطة من الدائرة المغلقة .. بماذا اقضيه إذن ؟؟؟؟؟ أعترف أمام نفسي على الورق .. حتى بما لا أريد الاعتراف به .. رغم أني إنسان عادي ولاتهم اعترافاتي احد.. يستفيد منه أولادي على الأقل .. أنى لي ألقدره على التعري أماهم لهذه الدرجة؟ وقد أعري  آخرين أيضا..فكره غير صائبة .. هل هي مذكرات (تشرشل).... أنهم على عجلة من أمرهم .. حتى هنا!! في الأزقة الضيقة بين القبور .. سيمكثون طويلا بعد حين .. لم العجلة ؟ بعضهم يدخلون وآخرين يخرجون.. لعلي أعرف أحدهم فألوح له.. ملامحهم غير واضحة .. بسبب قطرات المطر التي نتساب على الزجاج الجانبي من جهته الأخرى ..

ستحدث .. ماذا افعل؟ في كل الأحوال تحدث .. قد يكون قلقي في غير محله.. الحياة كلها مثل الرابعة والثلاثين .. وذلك الزائر الثقيل لن يطرق الباب أبدا .. يدخل بأي لحظه .. دون استئذان .. لماذا استسلم لمثل هذا الهاجس؟؟ ببساطه .. ربما يكون ماقاله قارئ الكف غير صحيح.. وما تحقق منه كان أي شيء .. ربما .. الحوادث لايمكن توقعها والتنبوء بها.. وإلا لماذا سميت حوادث ؟؟ والتي نتوقعها لاتحدث أبدا.. لأننا نتوقاها.. لا يمكن الاستمرار هكذا .. كلما تعرضت لشيء قلقت .. وترددت وقض الهاجس مضجعي .. لماذا لا أقوم بعمل يجعل اتصالي بالمطلق مرحا ً .. يعطي قيمة كبيرة لاعترافاتي .. ويستحق ما تبقى من وقت ثمين .. لكن ماهو؟ سأبحث عنه حد الانشغال من القلق .. يبدو أن التفاحة سقطت أمامي .. وأن لم اقل وجدتها؟؟ يكفيني شرف المحاولة .. توقفت الحافلة ....

_ (الأمِام) ليس بعيدا ً من هنا ..

_ (.........) ....

هذا (أبومحمد) .. ومعه ...!!!! ها .. يحملون جنازه !!! قدماي تسمرتا .. أين انا؟؟ من يضع عود القش على قلبي؟؟ الهاجس ... الرؤيا ... (عيدان الأحول) .. الترهات ......

_  (محمد) مات بحادثه .....

 

 

 

 

نعيم آل مسافر


التعليقات

الاسم: سيد نعيم آل مسافر
التاريخ: 12/12/2010 11:55:16
الشاعرة الكبيره زينب الخفاجي
شكرا لاطرائك وشكرا لمشاعرك النبيله
تحياتي لك اختي الفاضلة ولاخي العزيز الاستاذ الشمري

الاسم: سيد نعيم آل مسافر
التاريخ: 12/12/2010 11:48:22
الأخت الفاضلة بان الخيالي شكرا لأطلالتك الاولى على حروفي المتواضعة لانها تصبح اجمل بكثير من خلال ذلك..
تقبلي تحياتي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 10/12/2010 22:27:33
أو أنها تستعجل الحادث .. لا تنتظره مثلي ..

جميل جدا ماقرائته هنا،
تحية لروعة قلمك المضي اخي الكريم
احترامي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 10/12/2010 15:09:03
دعني اجردك ايها الطيب من اي لقب قد لايليق بحرفك
والله لا اعرف كيف تكتب وباي حرف مضيء
ايها الطيب يا اخي فخرا وربي قرات موضوعك عددا لاحصر له من المرات...اعرف تماما ان زوجي حبيبي لا يقرا اي شيء ولا يعجبه كل شيء ولكن حين قرات لك دعوته للاستمتاع بما تسطر...اتمنى من كل قلبي لو تكون عندك رواية او مجموعة قصصية مطبوعة سيكون الامر في يوم ما.
اشكر حدسي اولا الذي دلني على مبدع مثلك
واشكر حرفك وابداعك ايها الطيب
لاتتوقف ابدا ايها الكبير ابداعا سننتظر جديدك المميز دوما وابدا...سلمت يداك اخي




5000