..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التنوع الأحيائي في العراق يقرع ناقوس الخطر أمام صيانة البيئة

صباح محسن جاسم

على هامش مؤتمر التنوّع الأحيائي الذي أقيم حديثا في البصرة

 

تحت شعار الحفاظ على البيئة مسؤولية أخلاقية واجتماعية وعلمية  ومن على قاعة المركز الثقافي النفطي في البصرة , أقام مركز علوم البحار , وليومي 10-11 تشرين الثاني 2010 جلسات أعمال ندوته النوعية حول -  التنوع الأحيائي في مصب شط العرب ومنطقة شمال الخليج العربي - .

تجدر الإشارة إلى أن التنوع الأحيائي Biodiversity   هو كل ما يتعلق بتنوع الكائنات الحية وبيئاتها. وهو مصطلح ذو دلالة تختص في دراسة الكائنات الحية وحمايتها وتنميتها وصيانة بيئتها.  مثل هذه الصيانة تعتبر من أكبر التحديات التي تواجه البشرية,  وكل ذلك الاهتمام والبحث العلمي يقع في مجال صيانة البيئة.

وهذا التنوع الأحيائي يشتمل على ثلاثة مستويات رئيسة :

•-    التنوع الوراثي , التنوع النوعي وتنوع النظام البيئي. يبرز من بين تلكم المستويات التنوع الوراثي الذي يهتم أساسا بتنوع الجينات المتوفرة في النوع الواحد.

أما التنوع النوعي فيقصد به تنوع الأنواع الآحيائية في وسط معين أو بين مجموعة من الكائنات الحية . في حين يشمل تنوع النظام البيئي التكوينات الطبيعية كالصحاري والبحيرات والشعب المرجانية وكل ما يعيش عليها من كائنات حية  كما انه لا يقتصر على كل ما هو حي من الكائنات بل يتعداها إلى الموجودات غير الحية التي تساهم كعنصر بيئي مهم في حياة تلك الكائنات كما يتميز من حيث النوعية عن سواه من النظم البيئية الأخرى .

الأرض عرضة للانقراض الجماعي لأنواع النظم البيئية لأسباب تعود إلى الطبيعة ذاتها بما تحمله من ثورات بركانية وتغيرات مناخية.

على أن النشاط البشري اليوم يؤثر بشكل رئيسي في ضياع التنوع الأحيائي. إذ لا يخفى تأثيره من خلال استخدام الملوثات الكيمياوية والصيد الأناني للحيوانات سواء البحري منها أو البري وحتى إدخال ما هو غير مستوطن  إلى التجمعات البيئية  التي تتميز بطبيعة تطفلية فتعيث فيها إبادة مما يستوجب حماية النظام البيئي وسن التشريعات والقوانين لاستباق خطر وقوع الكوارث البيئية بالتنظيم وتعزيز الحماية سواء بزراعة الغابات ومنع الإهدار العشوائي بالتنوعات الأحيائية أو ملاحقة التجاوزات على الحياة البيئية بمختلف الوسائل والأدوات وإنشاء المحميات والمتنزهات أسوة بما هو معمول به في عموم الدول المنظمة.

كما أن للحروب دورا كبيرا في التأثير على كل من البيئة والبشر وخير مثال على ذلك المعاناة الكبيرة أثر الأمراض السرطانية المختلفة التي أثقلت على تجمعات سكانية غير قليلة في العراق على سبيل المثال فضلا عن الأمراض الفايروسية المختلفة.

وكما لا تخفى أهمية العناية بالتنوع النوعي لإنقاذ كائنات عالية القيمة والحفاظ على أنواع من الثمار والخضار ذات القيمة الغذائية المتميزة وبالتالي الحفاظ على الكثير من صور الحياة على الأرض.

وعلى الصعيد المحلي في العراق وبعد الاحتلال للبلاد وما نتج من مؤثرات وتأثيرات بيئية تفاقم الفلتان الأمني والفوضى في كل شيء  حتى بدا التأثر واضحا وجليا سواء في طبيعة المياه أو تجريد التربة من سكانها سواء أحيائها المائية من نبات وحيوان وحشرات وكائنات صغيرة هوائية تتغذى عليها الأحياء للمحافظة على دورتها الحياتية في الطبيعة أو كائناتها من على اليابسة بمختلف أنواعها. أما فيما يتعلق بنشاط الاستزراع السمكي فقد تأثر كثيرا في المنطقة الممتدة من شمال مدينة أبي الخصيب والى الفاو فلا غرو أن تتوقف أربعون مزرعة بسبب من تزايد الملوحة في مياه شط العرب بمعدلات عالية تسببت بوفيات جماعية للأسماك أما شحة المياه فقد أثرت على مزارع الأسماك بنفوق جماعي للأسماك مما أوقف عمل 40 مزرعة من أصل 200. وكما امتد مثل هذا الضرر إلى المناطق ذات  كثافة التواجد السمكي سيما الجزء الشمالي الغربي من مياه شط العرب .

 

 

من هذا المنطلق والوعي الحريص بتنوع أحيائي مستديم وانسجاما مع اتفاقية الأمم المتحدة الحديثة  بهذا الشأن المهم جدا افتتح مركز علوم البحار أعمال ندوته الخاصة بالتنوع الأحيائي بجملة من دراسات ومواد بحثية وخرج بمقترحات وتوصيات نمت عن حرص وإخلاص متميزين.

افتتاح الجلسة :

افتتحت الجلسة بالترحيب بالضيوف والمشاركين والوقوف دقيقة واحدة حدادا على أرواح شهدائنا الأبرار ثم تلاوة معطرة من آي الذكر الحكيم تبعها النشيد الوطني من ثم تابع عريف الحفل الأستاذ عادل يعقوب تقديمه لفقرات الجلسة الصباحية وكلمة جامعة البصرة.

 ابتداءً شكر رئيس جامعة البصرة أ.د. صالح اسماعيل نجم, الأقسام التقنية في جامعة البصرة وتنوع اهتماماتها من قبيل الحاضنات المنتجة والجامعة الأفتراضية وتبنيها بحوثا في حافات العلوم  كالخلايا الجذعية والهندسة الوراثية والنانوتكنولوجي والشبكات العصبية  والزراعة النسيجية وآخرها التفكير بجدية بإعداد برامج بحثية تخدم بصورة مباشرة الاقتصاد الوطني والنتاج النباتي والحيواني ودراسة مشاكل قائمة كتساقط الماء والبيئة والنقص الحاد في الكهرباء وبناء منظومات الطاقة الذكية ومعالجة التصحر والاستثمار الأمثل للثروة البترولية والغاز.

كما نوّه على ما سيقدم من دراسات وبحوث استراتيجيه في التنوع الأحيائي في مصب شط العرب والخليج العربي وضمن بحوث ستراتيجية يخطط لها ضمن المراكز البحثية في الجامعة , ثم مسجلا شكره للقائمين على إعداد الندوة واللجنة التحضيرية والباحثين ممثلة بمديرها العام لمركز علوم البحار الأستاذ مالك حسن وزملائه وللحضور والوافدين ومن تجشم عناء السفر سائلا الله التوفيق للمؤتمرين وأعمالهم بما فيه الخير.

 

هذا وتركزت محاضرة الافتتاح للسيد رئيس اللجنة التحضيرية مدير عام مركز علوم البحار الأستاذ الدكتور مالك حسن علي, على جملة أمور مهمة منها أن موضوع التنوع الأحيائي ذو أبعاد اجتماعية وأخلاقية واقتصادية وعلمية متعددة وان العالم قد سبقنا للاهتمام بهذا الموضوع وفي مقدمتها  التغير المناخي سيما منذ بداية تسعينات القرن المنصرم إذ اقلق ويقلق العلماء بشكل جدي للعمل على أيجاد الحلول بشأن ما يحصل على هذا الكوكب. وانه نتيجة للتطور والثورة الصناعية فقد أسهم الإنسان نفسه في التأثير على البيئة وتنوعها وذلك من خلال الاستخدام غير المعقول للموارد واستنزافها بإطلاق الملوثات في البيئة مما انعكس بشكل كبير على كوكبنا وبالنتيجة مع النمو السكاني حيث قفز عدد السكان إلى ستة مليارات إنسان خلال عقود قليلة , فارتفعت أسعار المواد الغذائية وازداد الفقر والتصحر وانحسار مناطق من المياه واكتسح مناطق أخرى مما دعا العالم إلى إعلان قراره باعتبار العام 2010 عام التنوع الأحيائي .

ومن بين المناطق البيئية المتضررة بشكل خطير برز تدهور البيئة العراقية  سواء في مناطق شط العرب او الخليج العربي مما استوجب أهمية دراسة الظروف البيئية وإيجاد الحلول الناجعة لها.  فتدهور ثروتنا السمكية بدا واضحا وخطيرا فضلا عن انقراض نوع من النباتات الطبية المهمة حيث يحتوي في تركيبته على مصادر طبية.  الثروة السمكية مهمة سواء في دجلة والفرات أو مصبات البحار  البيئة  إذ وفرت ناتجا طبيعيا دون جهد وباستخدام أمثل.

 

بعض الحقائق عن التنوع الحياتي وفي ضوء اتفاقية نيودي جانيرو على مستوى العالم المنعقد

ة  في 5 حزيران  1992 والتي انظم العراق إليها عام 2009  ذات أهداف حددت بثلاثة محاور مهمة : الحفاظ على التنوع البايولوجي , الاستخدام المستدام للتنوع البايولوجي والتقاسم العادل والمنصف للمنافع الناتجة عن استخدام الموارد البيئية.

من ذلك تم فرض إلزام للدول المنظمة إلى هذه الاتفاقية.

علما تم التوقيع على المعاهدة من قبل العراق قبل شهر في اليابان بمناسبة السنة الدولية للبيئة عام 2010  وقد حددت جملة أهداف بمساحات معينة أصبحت منهاج عمل لمركبات التنوّع الأحيائي .

خلال الأربعين سنة الماضية لم يزود العراق بيانات عن تنوعه الأحيائي ولا عن مشاكله البيئية التي تعرض ويتعرض لها على مختلف الصعد والخاصة بموارده الطبيعة ومساحاته الخضراء وواقع التصحر وسواه من المشاكل البيئية وفي مقدمتها الماء.

كما ألمح دكتور مالك بعدها منبها إلى أن بيئة شط العرب فيها 200 كيلومتر من مزارع النخيل سرعان ما تعرضت للإهمال والأذى والاندثار.

وعلى ذكر زراعة النخيل وأهمية ثماره فيما يتعلق بأهميته في الأمن الغذائي جاء الدكتور مالك على طريفة ذات مغزى بإيراده مثلا عن أحد الأساتذة العراقيين ممن يكملون دراستهم العليا في الصين وأثناء تنقلاته العام الماضي في مناطق نائية , يقول كان سائقو سيارات الأجرة يمتنعون عن استلام أجرة التاكسي وفي أكثر من واقعة وحين نستفسر عن سبب امتناعهم أخذ الأجرة أوضحوا أنهم يحبون العراقيين .. ذاكرين كيف ناشدت الحكومة الصينية العالم على مد مساعدات إغاثة اثر مجاعة عام 1954 فبادر حينها العراق بإرسال بواخر محملة بالتمر العراقي  وصلت تمورها إلى  أغلب القرى حتى القصية منها وساهمت بشكل متميز في سد مجاعة الصين وإنقاذ عدد كبير من الجياع  . قد تبدو الصورة بسيطة الآ أنها تظهر أهمية الأمن الغذائي وأهمية وجود ستين مليون نخلة  ليس على المستوى المحلي فحسب بل لكل جياع العالم. وبالمثل ما يخص القصب والبردي وقصب السكر ومقدار ما تساهم فيه هذه الثروة في تشغيل المعامل وتوظيف أعداد كبيرة من البطالة.. هذه الأحياء البيئية تشكل ثروة كبيرة تساعد الناس في التغلب على جوعهم. من ثم أشار إلى أساليب مواجهة الاندثار البيئي ذاكرا أن بريطانيا من ضمن اهتماماتها في موضوع حماية البيئة من الاندثار قد استفادت من تطوير نوعية الطماطم لديها بإدخال الجين الوراثي للطماطم العراقية لتأمين عدم اندثارها وفي كالفورنيا احتفل مؤخرا على مرور مائة عام على زراعة أول نخلة زراعية.

 

كما عرج على ذكر وسائل الصيد بخاصة بعد عام 2003 من حيث استخدام السموم والقتل الجماعي باستخدام الكهرباء لافتا الانتباه إلى أهمية توظيف تأثير الشريعة واستفتاء بعض الفتاوى في منع الصيد بتلك الوسائل المدمرة. دور الشريعة يمكن أن يعتمد توجها معينا من الأحكام الشرعية والقانون وعلم النفس لدراسة المسألة في كيفية المحافظة على البيئة. كما تناول البحث مقترح استثمار حركة زوار الحسين في المناسبات الدينية للوقوف على صيغ بغاية دعم زراعة النخيل بتفاعلية واعدة لإعادة تأهيل زراعة النخيل بسقف ستين مليون فسيلة.

السيد بارت كوس Bart JM Goes الخبير البيئي البريطاني لشركة موت ماكدونالد  العاملة في مجال البيئة جنوب العراق قدم  وزميله أيان إليوت Ian Elliot ومهندس علي عبد الحسين مدير مكتب الشركة في البصرة محاضرة عن المشاريع البيئية وتنفيذ الأعمال الهيدروليكية في شط العرب وشواطيء البصرة - مشروع قياس مناسيب المياه باستعمال أجهزة الدايكراف في خمس مواقع والمشروع الثاني قياس مستوى جريان المياه في انهر البصرة لعشرة مواقع  أما المشروع الثالث فيغطي قياس درجة الملوحة  في شواطئ البصرة لثماني وعشرين موقعا . علما إن عملهم هذا يتداخل وشركة الاستثمارات النفطية وشركة صينية وشركة النفط العراقية التي تعمل على تطوير حقل الرميلة النفطي. هكذا مشروع  , كما يؤكد السيد بارت , يقع في دائرة اهتمام وزارة الموارد المائية.

كما أضاف الدكتور إبراهيم عبد , المستشار الإعلامي لأمانة مجلس الوزراء ملاحظات قيمة بشأن الدور التشريعي للباحث وللسياسي وللحكومة بشكل عام ناصحا المسؤول أن لا يبقى حبيس غرفته وطاولته قدر ما يتفاعل مع الباحث العراقي الذي يستحق الرعاية التي يستحقها . وبهذا الصدد ذكر زيارته إلى محمية الصافي في هور الحويزة حديثا منبها " لقد وجدنا بالفعل ماذا يعني غياب الباحث وغياب السياسي عن الموارد  وعن وضع هذه النافذة المضيئة أمام السياسي من أنه لا يمكن للسياسي أن يعمل ويتخذ قرارا متكاملا دون أن يؤطر ذلك بالبحث العلمي وجهود الباحث الأكاديمي لذلك أسعى ومن خلال مهامي في الأمانة العامة  أن نضع تحت طاولة الباحث ومختبر الباحث  موارد الدولة ومن خلال الدستور والتشريعات التي تضع لدى الباحث الموارد التي تجعله لا يفكر بالمعيشة قدر تفكيره بالبحث عن حلولنا المعيشية والاجتماعية والبيئية. كما لا يخفى إن ثقتنا في الباحث - الكلام للسيد المستشار - متأتية من تاريخنا الفكري والبيئي في هذه الأرض  ونحن نتهيأ بعد أيام  إلى إعلان تاريخي هام سيتم الدليل عنه في مجلس الوزراء في إطار البحث العلمي البيئي والآثاري , ولست أريد السبق به قدر استباقي للحقيقة المؤكدة أن الباحث العراقي على مدى العصور هو مصدر إشعاع لحضارة العالم "..  كما دعا السيد المستشار إلى ضرورة التواصل في دمج اللجان الاستشارية  في مياه شط العرب كمنظومة علمية واحدة  لصالح الحوض البيئي في العراق وكرسالة علمية للعالم,  هذا وقد أثنى على مشروع استصدار الأطلس البيئي الذي يظم البيئة البحرية والبيئة النباتية وبيئة الأرض لما لذلك من أهمية في مواكبة الشأن البيئي بطريقة علمية وحضارية.

 

في فترة الاستراحة التقينا السيد محمد شاطي حسين من قضاء الميمونة التابع إلى العمارة وأحد منتسبي مركز علوم البحار حاليا - وهو من معايشي وضعية الهور مؤكدا ما لزيارة المسؤول إلى مواقع الهور من أهمية  للإطلاع  على الواقع البيئي موجزا " لقد أثر قطع رافد الكارون على شحة الماء في الهور وارتفاع نسبة الملوحة  إلى الضعف في الأرض حتى تجاوزت البصرة جنوبا  مما اضطر أهالي القرى إلى الهجرة ولو تسنى لأحد زيارة الجبايش لأطلع على  الأراضي المتروكة وجثث الجاموس المتنائرة." كما أكد " إن قطع المياه له ما وراءه من مساومات" مضيفا "أتمنى لو تضم هكذا ندوات بعض العناصر المؤثرة من أهالي الهور كي يوصلوا شكواهم وما يعانونه فعلا إلى المسؤول". وختم متأسيا :" إن قطع الماء أشد قتلا من إطلاق الرصاص ".

عقّب الأستاذ حسن جواد الأسدي المدير الفني في قسم الأهوار وزارة البيئة مداخلا  حول الواقع الاجتماعي والاقتصادي لسكان الأهوار : " بغض النظر عن الانتماء والطائفة والدين فالرابط الأساس لكل العراقيين هو الوطن , لا يوجد أغلى من الوطن. لقد ذهبنا إلى هور الحويزة ومناطق المويلحة والى أبو نعاج وعلى بني هاشم والجبايش والفهود والعدل في الناصرية وبعدها البصرة وميسان  وحتى التقينا بالسيد المستشار الذي اطلع على فلم وثائقي عن معاناة سكان الأهوار وقد زودناه بنسخة منه  لعرضه على السادة المعنيين في مجلس الوزراء ورتبت موضوعا من خلال مجلس حماية البيئة التي تظم كل الوزارات واقترحت تشكيل القافلة البيئية وهي تتميز بقرارات مباشرة دون الرجوع إلى آلية بيروقراطية  بحيث تركز هذه القافلة على إجراء زيارات بتماس مع معاناة المواطنين .أهل المنطقة هم أدرى بواقع الحال من ثم سبق واقترحت شمول ما بقي من أهالي الهور بالضمان الاجتماعي تجنبا لخسارة في الإرث التراثي للبلاد.

 

وعن سؤالنا للسيد أمجد نعمة جاسم أحد المختصين في مركز علوم البحار حول  الإجراءات التنفيذية  لإلزام المعنيين لاتخاذ ما هو ضروري في صيانة البيئة والسبل الكفيلة باقناع  ذوي العلاقة في اتخاذ ما هو مناسب للعمل على صيانة البيئة أجابنا مشكورا: " لحد الآن لا يعرف العالم ما نعمل بشأن البيئة . الحقيقة مهمتنا تتركز على إيصال الفكرة التي تخدم المجتمع بالصورة الصحيحة وأكيد المسؤول سيقتنع برأينا. نحن نقدم أبحاثنا المهمة ونؤشر للحلول لمتابعتها من قبل المعنيين. لدينا العديد من الأبحاث كاستزراع اسماك البني والقطان والروبيان وهذه  ثروة هائلة نخشى عليها من الانقراض لأسباب ما عادت خافية على أحد.

من ثم التقينا السيد بارت جي أم كوس وزميله أيان إليوت  من شركة موت ماكدونالد البريطانية وسألنا السيد أليوت :

- ما الذي يجعلك متفائلا بشأن البيئة وأعمالها؟ يضحك السيد اليوت مأخوذا: انه سؤال هام حقا , لقد أمضيت هنا فترة تجاوزت السبع سنوات وأنا متفائل فعلا. شركتنا تعمل في العراق لأكثر من خمسين عاما وأنا مهندس مشاريع أعمل في أعادة أعمار مشاريع التنمية في العراق.

•-         وهل يؤلمك واقع التردي البيئي في العراق ؟

•-    أكيد هو أمر مؤلم لكل شخص وبخاصة أعمال العنف والقتل الجماعي في العراق كما لمست الحال نفسه في غزة بفلسطين اذ أمضيت أربع سنوات ونصف السنة هناك في ظروف مؤلمة  مماثلة للغاية وهو تحد عظيم بالنسبة لي . كما تواصل هذا التحدي بعملي في العراق في ظروف مفزعة للغاية. نحن هنا لنساعد في أمور البيئة وتأهيل مراكز النفط في الرميلة ونزود زملائنا المهندسين العراقيين بالخبرات والمتطور من أعمال مراقبة وقياس مناسيب المياه وأمور فحص التربة. هنالك عشرون شركة وطنية واحدة منها شركتنا تتعاون في إعادة أعمار العراق انه لأمر جيد فعلا ويبعث على التفاؤل أن يكون العراق منفتحا على هذا الكم من الشركات للعمل وتبادل الخبرات وهناك العديد من المهندسين العراقيين يعملون في شركتنا.

وعن استفسارنا فيما تتحمل الدول التي شاركت في احتلال العراق تبعية الخراب البيئي وما رافقه من فوضى في البيئة والبنى التحتية , يتحفظ السيد بارت مترددا وابتسامة عريضة على محياه : حقيقة لا شأن لي بذلك كون رأيي ليس له ذلك التأثير على المعنيين بالأمر وأصحاب القرار.

وعن كلمة أخيرة قال:  بما بلغته من عمر لغاية الآن أجد أن الطموح المعرفي للتعاون ومساعدة الناس هو أمر في غاية الأهمية وهو أمر جميل أيضا أن نعمل لمساعدة وإسناد العراق.

 

هذا وتناولت الجلسة العلمية الثانية - تنوع حياتي 2 - أدارها  أ.د. عبد الرضا أكبر علوان ومقررتها الأستاذة المساعد بلسم أنيس مارينا , خمسة عشر بحثا تراوحت ما بين تأثير انخفاض المياه العذبة في شط العرب وشمال غرب الخليج العربي على المجموعة السكانية للروبيان وتدهور النباتات المائية في جنوب العراق - محمية الصافية نموذجا وحول الصفات المظهرية والبيولوجية الجزيئية لروبيان الممالح واستجابتها لظروف الملوحة ودرجة الحرارة. ثم توزيع ووفرة الدرعيات في أهوار جنوب العراق. إضافة إلى بحث عن مجذافية الأقدام ودراسة تنوع الدولابيات وتأثير العوامل البيئية على تواجد نبات الأراضي الرطبة جنوب العراق والتنوع النباتي في الأهوار وبحث حول وفرة وتوزيع الهائمات الحيوانية في المياه البحرية العراقية والتنوع الأحيائي في بادية النجف الأشرف كذلك عن المسح الميداني لنباتات هور ابن نجم في النجف وعن غزارة ووفرة الحلزونيات في شرق هور الحمار ونهر الكرمة ثم برنامج مفتاح التنوع الأحيائي في العراق وأخيرا انضمام العراق لأتفاقية التنوع البايولوجي والإنجازات المتحققة بعد الانضمام.

أما الجلسة العلمية الثالثة فقد ناقشت - التغير البيئي- ترأسها أ. م. دكتور حسين الأعظمي ومقررتها أ.م. الدكتورة نادية عبد الأمير المظفر.

وقد ضمت ستة عشر بحثا شملت:

•-         التأثرات البيئية والاقتصادية للتغيرات المناخية على التنوع  الحيوي جنوب العراق.

•-         دراسة التشكل الوراثي الكيمياحيوي في أسماك الكارب.

•-         استخدام طريقة قياس الأوكسجين كمؤشر لتلوث بيئة نهر شط العرب وشمال شرق الخليج العربي.

•-         التغيرات الجنسية المتوقعة في أسماك شط العرب نتيجة التغير في الملوحة.

•-         التغيرات البيئية في المياه العراقية وتأثيراتها على نوعية المياه في شمال غرب الخليج العربي.

•-         نظام الإدارة البيئية المواصفة الدولية ISO 14001-2004 .

•-         الجاموس في أهوار جنوب العراق ثروة وطنية ينبغي المحافظة عليها.

•-         هل إن مياه شمال غرب الخليج العربي تعد نقطة ساخنة للتنوع الأحيائي؟

•-         تأثير التراكيز الملحية على الأحياء في مياه شط العرب.

•-         أول تسجيل لتواجد أحد أنواع عائلة أسماك البياح في المياه البحرية العراقية والخليج العربي.

•-         تسجيل جديد لثلاث من الديدان قليلة الأهلاب في هور الحويزة جنوب العراق.

•-         توزيع وانتشار السرطان الصيني في جنوب العراق.

•-    توزيع وانتشار النبات المائي  Hydrilla Verticillate Royal  وتأثيره على التنوع الحيوي في مصب شط العرب وأهوار جنوب العراق.

•-         أول تسجيل لمجذافي الأقدام  شمال شط العرب.

•-         تسجيل أول دخول لأسماك القرش إلى قناة شط البصرة. ( للباحث أحمد جاسب الشمري).

هذا وتم عرض فلم عن جفاف هور الحويزة وأفلام توضيحية بما فيها توثيق سلايدات داتا شو لدخول أول كوسج إلى قناة شط العرب .

في اليوم الثاني ومن على قاعة كلية الصيدلة في القرنة تركز محور الجلسة الأولى والثانية على الشريعة والتنوع الأحيائي وخلاصة بالتوصيات.

من بين تلكم الطموحات رصدنا مقترحا لمشروعين : مشروع " الماعون" يبغي رصد عدد الجياع في البصرة ونصرتهم. أما الموضوع الآخر فيتخذ من البحث العلمي سبيلا لمعالجة الجوع والفقر. وهو مشروع لعمل قادم.

 

في الواقع لم تكن الأعمال التي نوقشت مجرد  ندوة عابرة بل تميزت بتوصيف لمؤتمر دولي غني بكل معنى الكلمة ومؤشر حياتي غاية في الأهمية  توفر على أسانيد وبيانات موثقة وعمق معرفي واستشراف مستقبلي بجهود علماء ثابتين يؤسسون بثقة عالية وبتحد عال كل ما مر ويمر ببلدنا الجريح من مصاعب وتكالب لأدوات الجهل. إنما البداية الصحيحة تؤسس لنتائج غاية في التفاؤل والأمل.

 

 

 

جانب من طريق ناصرية - بصرة: السماء والطارق

 

 

(نهر الخندق الخائس -  وسط سوق البصرة الرئيس , مصدر للتلوث وانبعاث لروائح كريهة, عجزت بلدية البصرة من معالجته وهي تطل مسافة خطوات منه ومثلها شبكة الأعلام العراقي !)

 

 

 

 

 

 

 

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 01/06/2014 07:22:41
الأصدقاء القاص عدنان النجم، القاص حمودي الكناني ، لأديب رفعت نافع الكناني ، لأعلامي والشاعر محمود داود برغل ، الأعلامي السعيد فراس حمودي الحربي، الشاعر سامي العامري .

اشكر لكم مروركم من عميق اعماق القلب وآسف جدا لأني لم الحظ تعليقاتكم في حينه وحتى هذه الأطلالة التي انتبهت على ما فاتني ربما لسبب اجهله في حينه ..
ممتن جدا واكرر أسفي واعتذاري

الاسم: د. حسين علي سبتي
التاريخ: 31/05/2014 20:30:55
السلام عليكم
اتمنى ان تتحملوا الصرحة التامة لي في موضوع يشكل اهمية غير اعتيادية للعراق .... فهنا تكمن الحضارة والتاريخ والمسقبل الذي يجب ان يسجل بالايادي والعقول النظيفة المخلصة.
فلاهوار تعني كل شيء للعراق فهي الملاجىء الطبيعية للاحياء والموائل للطيور ومصدر حقيقي للنوع الاحيائي ومكمن مهم للدراسات العلميةالحقيقية لتلك النظم البيئية المائية التي تمثل بيئات مائية متنوعة يستطيع فيها الباحثين من تسجيل التنوع الاحيائي الذي لايتوفر فيه مثل تلك الانواع وهي مواقع مهمة للعالم ان قدمت الوثائق والدراسات العلمية لتكون مواقع رامسار الحقيقية لكي تنال اهتمام العالم من البحث العلمي المتقدم فضلاً عن انطلاق السياحة العلمية لرفد البحث العلمي بالموديلات الاحيائية والتنوع الاحيائي.......
فأين هذا ياحضرات السادة الاختصاصيين الماهرين وسلامي للجميع وهنيئاً لكم في عقد الندوات التي لم ولن تحقق الاغراض العلمية . اين المحميات الطبيعية التي تكتسب اهميتها بالحفاظ على الانواع الحيوانية والنباتي واللبائن المهددة بالانقراض . ملاحظة الرجاء اطلعوا على البرامج الدولية في هذه المجالات سلامي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 28/07/2013 02:31:48
الأخت الفاضلة جوانا احمد
تحية لك ولمرورك الكريم بمحطتنا البابلية ..
فقط احببت ان اصحح معلومة بسيطة فأنا لست دكتورا .. ربما فاتت على امثالي مثل هذه الدرجة العلمية التي استبيحت مؤخرا في بلدنا بعد احتلال الأصدقاء لخزين همومنا.
على فكرة اسم – جوانا – جميل يذكرني بمسمّى للورود في كردستان العراق.
سلام لمن اطلق عليك اسمك ببندقية من تحنانه ...

الاسم: جوانا أحمد
التاريخ: 27/07/2013 19:38:22
عاشت أيدك د.صباح على هذا التقرير الرائع من سلاسة في الاسلوب والمعلومات المفيدة شكرا لك .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 09/12/2010 11:08:56
اخي العزيز خالد مطلك الربيعي المحترم
اولا اعتذر عن تأخري في الرد بسبب من عطل منظومة الشبكة العنكبوتية .
وأخرى ممتن لمرورك الكريم وكلماتك التي تلهمني حماسا لمواصلة ما حملنا به من مسؤولية وهي أمانة عسى أن نسد ولو جزء يسيرا منها من داخل خرم حياتنا التي اثقلت علينا مهام جديدة لمقاومة مركب الأحتلال والتخلف .

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 07/12/2010 21:04:02
البديع في حرصه وخوفه بل نزفه !
صباح محسن جاسم
أجمل التحيات
أنا والله حائر في التعبير وهؤلاء البرلمانيون والساسة يتقاتلون على الكراسي دون أن يرف لهم جفن أو وتد خيمة !
بل أين هي الخيام وهم ما عادوا يكتفون بالقصور والمزارع وغسل العملات !؟
تغطيتك رائعة في فنيتها وطرحها للموضوع بعلمية مصحوبة بلغة متقنة مشوقة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 07/12/2010 20:49:22
التنوع الأحيائي في العراق يقرع ناقوس الخطر أمام صيانة البيئة
سلمت اناملك ايها المبدع النوري صباح محسن جاسم وجميل ماتقدمه من انشطة

حياكم الله من ذي قار سومر

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: محمود داوود برغل
التاريخ: 07/12/2010 19:38:18
الاستاذ الفاضل صباح محسن جاسم
تحية طيبة معطرة بعبق اللقاء في أسد بابل
تقرير رصين
يعبر عن ثقافتكم العريضة
اتمنى لكم كل التوفيق ايها الجاد المخلص

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 07/12/2010 16:46:10
الاستاذ المتالق دوما صباح محسن جاسم
اشرت الى موضوع فائق الاهمية ... الامم تصرف الملايين في البحوث والترصد لغرض مكافحة ظواهر التلوث والحفاظ على بيئة امنة ولكن ... اين نحن مما يفعلة الاخرون
كنت رائعا في هذا العرض المميز ياملك التميز

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 07/12/2010 16:12:04
الاخ ابو ايلوار احسنت وابدعت في هذه التغطية ... وانا هنا اعتقد جازما أن امر اعادة ترتيب بيئتنا كهدها السابق يعد ضربا من المستحيل لأن الضرر الذي لحق بها كبير جدا والعوامل يعرفها الجميع !

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 07/12/2010 10:17:47
الاستاذ العزيز صباح محسن جاسم المحترم
لعلكم تدركون وترون الانتهاكات الصارخة ضد البيئة ولا سيما ما يتعلق بطبيعتها وربما تكون الاحياء احدى قوائم حياة البيئة الطبيعية .. اذ تجردت طبيعة العراق بفعل السياسات الحكومية وحتى السياسات الخاصة من كل العوامل الانماء ..
وما تلك المؤتمرات والدراسات الا بداية لنضوج اعادة الحياة للحياة ..
شكرا لهذه التغطية الرائعة لواحدة من تلك الممارسات .. ونتمنى ان يتحول الحبر الى حقيقة
وتحية لك استاذي العزيز
مع خالص المنى والود

الاسم: خالد مطلك الربيعي
التاريخ: 07/12/2010 07:18:40
استاذنا الرائع عزيزي المبدع جزاك الله خيرا على نور ثقافتك وعطاءك الثر الذي لا ينضب فانت شعلة وهاجة للعطاء والمعرفه وناقوسا في ظلمات الدجى وعطرا ينثر شذاه للنوريين كلماتك وتناولك لموضوع البيئه فلسفه بحد ذاتها واطروحة للعلم ورافدا معطاء للادب فليس عجيب عليكم كل هذا ايها الشراع في مهب الريح ايها الفارس على صهوة جواده يشق دروب الظلام تارة للادب واخرى للعلم واخرى لقيادة قافلة المعرفة والادب نحو شاطىء الابداع تعجز كلماتي (يا صباح العطر والياسمين )ولك الود والحب يابن ذي قار لنجاح المهرجان النوري وكلك فضل وعطاء لنجاح المهرجان لك احر دعاء من كربلاء واعذرني ان خانتني الحروف وخجلت الكلمات لان فارسها ورائدها وعنوانها الكبير
خالد مطلك الربيعي كربلاء المقدسه




5000