.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


افـطـار الـدم

عبدالرزاق الربيعي

قال الحلاج " ركعتان في العشق لا يصح وضوؤهما الا بالدم " وطبعا  هناك فرق بين العشق الالهي الخالص لوجهه  تعالى وعشق دم المسلم المسفوح  من قبل جماعات  التطرف الديني ابتغاء الجنة !!!

وسنويا يكبر  العشق الثاني ويصبح في أعلى درجات التجلي في شهر رمضان !!!لذا تزداد حوادث التطرف الديني وينشط التكفيريون انتهاكا لقدسية هذا الشهر الفضيل , شهر الطاعة والغفران فهاهو الدم يختلط بالصلاة , هاهو صوت الرصاص يشتبك بصوت مدفع الافطار  وبدعاء " اللهم لك صمت وبك امنت وعليك توكلت ولصوم يوم غد " لكن الغد سوف لن يطلع على رجال الشرطة  الذين يعملون في الأمن الجزائري في مقاطعة عين دفلة   بعد إطلاق النار عليهم من الخلف من قبل جماعة إرهابية مكونة من قرابة عشرين شخصاً  كانوا قد تربصوا لهم منتظرين تلك اللحظة , لحظة التوجه الى الخالق وتوحد الجزء مع الكل ,  لشن هجوم عليهم وأمطروهم بوابل من الرصاص باستخدام البنادق الرشاشة مستغلة انشغالهم بالتقرب من الله كما نقلت صحيفة "يومية وهران" الجزائرية في عددها الصادر يوم الثلاثاء  مؤكدة بأن الضحايا كانوا يتواجدون في موقع المراقبة الخاص بهم في بلدة بن علال وعندما حلت ساعة الافطار بشهر رمضان قاموا لاداء الصلاة " بعد ذلك  انهمر الدم فأفسد الضوء وأفسد عليهم فرحتهم بالافطار وقرب حلول العيدفأي عمل اجرامي  هذا ؟

ولا ندري هل كانت تلك الجماعة المسلحة الارهابية قد تناولت افطارها ؟ أم انها انتظرت أن تفطر على دماء هؤلاء الصائمين من رجال الشرطة؟مرددة الدعاء نفسه  

أعني دعاء الافطار " اللهم لك صمت وبك امنت وعليك توكلت ولصوم يوم غد نويت ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر ان شاء الله "!!!

ثم تتوضأ بالدم ..دم الصائمين ..ليذهبوا لأداء الصلاة !!!

هذا الحادث الاجرامي لم تنفرد به الجزائر التي اغتسلت طويلا بحمامات دم التطرف والارهاب ..وراح ضحيتها الكثير من الأبرياء فقد كنا نتابع الأخبار ونعجب لهذه

الوحشية حتى صار للوحشية التي ترتدي غطاء الدين أذهاب وفروع في افغانستان وباكستان وأماكن أخرى عديدة لكن أوجعها كان في العراق فقريب من هذا الحادث الاجرامي حصل  في أول أيام شهر رمضان في الحلة العام الماضي حيث فجر انتحاري نفسه في سرادق عزاء  وكان الصائمون يستعدون لتناول وجبة الافطار !!ووسط الجثث والدم والصراخ ارتفعت من مكبرات الصوت نداء (الله أكبر ) مؤذنا بافطار حزين في مدينة أفطر الموت بها على عشرات الجثث البريئة !!!

والغريب ان الانتحاري عندما قام بفعلته الشنيعة كان يردد ( الله أكبر )!!!! فالذين أرسلوه لهذه المهمة وعدوه بافطار شهي مع رسول الله (ص) !!!ومن بغداد الى الجزائر تستمر حلقات مسلسل الدم وهذا المسلسل ليس عرضه حصريا على شهر رمضان بل انه يعرض في كل وقت  ولكن يعرض في رمضان زيادة في الأجر والثواب ولا حول ولا قوة الا بالله .

عبدالرزاق الربيعي


التعليقات




5000