..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بين أطلالِ زِيوسْ

سعد الحجي

 

إهداء: إلى د.سعد المحياوي، صديقي الحميم..

تحية لذكرى أوقاتٍ كنتَ فيها رفيقَ دربي،

وجمهوريَ المنصتَ الوحيدَ، على مدرجات المسرح الصخريّ جنبَ معبد زِيوسْ..!

 

بين أطلالِ زِيوسْ [*]

 

أفيقي "شَحَاتْ" ..

أيا قريةَ الصمتِ كُفّي رُقاداً  

فتلك بروقُ السماء تجلّتْ

تعابِثُ أشباحَكِ الفزِعاتْ..  

وتسخرُ -جذلى-

تطاردها في أزقّتكِ الخاوياتْ ..

وليسَ غير هديرِ الرياحِ

ورعدٍ يدمدمُ بين القبورْ  

تلاشى ما احتواكِ قديماً من هتافِ الحُبورْ

فأينَ مغانيكِ، أينَ الملوكُ الغابرينَ، أينَ القصورْ؟

وأينَ المسارحُ والراقصاتْ؟

أصارتْ هباءً؟

فليسَ سوى أعمدةٍ من رخامْ  

رخامٍ صقيلٍ كما الذكرياتْ!

علامَ بقاؤكِ يا ذكرياتُ إذا ما الفناءُ مصيرُ الحياة؟

 

-2-

أفيقي أيا قريةً للسباتْ.. 

فها قد أتيتُكِ خِلّاً شجيّا

أجوبُ ثراكِ، تجوبينَ فِـيّا

صدى "عَشْتروتَ" ، وقد فارقتْني

بوعدٍ تناءى كما الأمنياتْ..  

فلا تمطريني أسىً بابليّا!

سيورقُ حزني

يعيدُ صبيبَ الدموعِ إليّا

فتخْضرّ روحي

-خريراً ورعداً-

تعُلّ ثراكِ

وتمطرُ صاعدةً للثريّا..!

.....

...

.

 

-3-

فما كان بين مجيءٍ ونأيٍ لها عشتروتْ..

ربيعٌ تجلّى،

ربيعٌ يموتْ..

 

وعدُها، "عَشْتروتُ"، طريدُ النّدمْ

وعدُها المفضي إلى خافقي

بوابةً للألَمْ

وعدُها الوهمُ أحالَ وجودي

أثَراً من عدَمْ..

وعدُها قيحُ جرحٍ ودمْ..!

.....

...

.

 

-4-

فلو كان ما كان محضُ حلمٍ عتيقْ

أتى برهةً وانقضى

وما زال يعلو شفاهيَ منهُ مذاقَ الرحيقْ..

ولو أنهُ محضُ حلمٍ

لكنتُ اقتحمتُ الطريقْ!

إليها برغمِ بحارِ الظلامْ

برحلةِ ألفِ عامٍ وعامْ

على مركبٍ هديهُ

من بروقِ الهَيامْ..

...

.

ولكنها الريحُ لو تسمعينْ

هي الريحُ تهزأُ كالشامِتين:

أحقاً ستمضي؟

فما من صديقْ..

سيرثيكَ إنْ تُهتَ وسطَ البحار ِ

فكنتَ الغريقْ..

 

إذا كان محضَ حلمٍ عتيقْ..

فكيف إذا كان هذا الغرامْ

يهامسُ أعمدةً من رخامْ  

وزيّوسُ في رقدةٍ لا يفيقْ..!

وليسَ غيرَ هديرِ الرياحِ يذرّي فراشاً من الذكرياتْ  

ويطردُ صمتاً تأبّد وسطَ صخورِكَ

يا معبداً للمواتْ!  

 

هامش:

(*) معبد زيوس من آثار مدينة قورينا التاريخية (تسمى القرية حاضرتها اليوم: شحات) في ليبيا والتي أُسست سنة 631 ق.م.  وتعتبر من أكبر المدن الأثرية الواقعة في منطقة الجبل الأخضر، وبها آثار من معالم الحضارة الرومانية المتميزة بروعة الفن الإنساني الرفيع. وزيوس أو باليونانية (ذِياس) واحد من شخصيات الميثولوجيا الإغريقية، فهو عندهم إله السماء الذي يحمل بيده البرق.

 

 

 

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 23/11/2010 13:43:15
أخي الطيب سعيد العذاري.. حياك الله وطيّب أوقاتك بالمسرات
هذا هو ردي الثاني على تعليقكم.. يبدو أن عنكبوت الشبكة قد نشط في التهام حواراتنا أثناء غياب الصائغ!

أذكر أني استحضرت قول الأديب الساخر برنارد شو:
"لحيتي كثيفة ورأسي أصلع، كالإقتصاد العالمي.. عزارة في الإنتاج وسوء في التوزيع" ،
وذلك حينما أرى حال عالمنا الإسلامي اليوم في كثرة الدعاة وندرة الحكمة فيما يقولوه أو يفعلوه!
بأمثالك يا عذاري في الحكمة ورويّ المنطق سيكسو الشَعر الغزير يوماً رأسَ عالمنا الأصلع..

مودتي.

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 23/11/2010 08:49:48
الاستاذ الاديب سعد الحجي رعاه الله
تحية طيبة
جهد مبارك بارائه وافكاره ومفاهيمه وقيمه وعباراته
وذكريات جميلة اضافت لنا معلومات نافعة ومفيدة
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 23/11/2010 08:38:34
ليهنأ عنكبوت الشبكة بما يبتلع من نتاج عنائنا
فمثله حقيق بما ينال، حين يهب لنا من تقريب للمسافات الكونية ولقاء الأحبة والأصحاب.. وأنت منهم:
علي حسين الخباز
مرحباً بحضورك أيها الكريم..
كل عام وأنت بخير وعافية وعطاء.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 23/11/2010 08:30:42
راعي البجع
الصديق العامري.

نعم إنها لمصادفة مذهلة
أن نجتمع معاً الى مائدة واحدة مع آلهة تمطر وهي نشوى
أو تنثر الحب وهي سكرى!
لكن قسمتك يا صاحبي قسمة ضيزى..
لذا سأقترح عليك أن تحضر معك بجعة مشوية
كي أشغل بها وقتي أثناء الحفل بينما تمسك أنت سياط الماضي
حينها سأبث فيك الحماس قائلاً:
(شوف شغلك معاهم)!!

أشواقي وعناقي.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 23/11/2010 08:12:46
عبد الفتاح المطلبي
مرحباً بإطلالتك هنا
كل عام وأنت كعهدك
تروي العالم المجدب بقصائدك الماطرة العاطرة..

مودتي.

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 23/11/2010 05:42:01
سيدي الشاعر الرائع سعد الحجي دمت لي رائعا واعلم اني ارسلت اكثر من تعقيب بلعه النت سامحه الله تقبل مودتي واعتذاري

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 23/11/2010 02:58:34
تعابِثُ أشباحَكِ الفزِعاتْ..

وتسخرُ - جذلى -

تطاردها في أزقّتكِ الخاوياتْ ..

وليسَ غير هديرِ الرياحِ

ورعدٍ يدمدمُ بين القبورْ

تلاشى ما احتواكِ قديماً من هتافِ الحُبورْ

فأينَ مغانيكِ، أينَ الملوكُ الغابرينَ، أينَ القصورْ؟

وأينَ المسارحُ والراقصاتْ؟

أصارتْ هباءً؟

فليسَ سوى أعمدةٍ من رخامْ

رخامٍ صقيلٍ كما الذكرياتْ!

علامَ بقاؤكِ يا ذكرياتُ إذا ما الفناءُ مصيرُ الحياة؟
---
الصديق الحجي
يعني كنا نعود للآلهة سكرى كانت أم صاحية
يا للمصادفة !
أعتقد هم حلوا علينا ضيوفاً فانا علي الكؤوس وأنت عليك سياط الماضي !!!
---
تناول منغم بروعة تليق
----
تشوقات حتى تحين الساعات !

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 22/11/2010 22:30:46
بان ضياء حبيب الخيالي
سلمتِ أيتها الأخت العزيزة..
"شبيهُ الشيء منجذبٌ إليه"
وأنت جذبك الوفاء لأنك أهله..
كل عام وأنت مكللة بتاج الصحة والعافية من لدن الوهاب الكريم.
تحيتي بمودة.

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 22/11/2010 20:48:41
أستاذي الشاعر القدير سعد الحجي ، أرى روح السياب في ما تبث ، ونثيث الحزن يجعلنا نقف أمام جلال الحرف كأولاد صغار لك مني كل الإحترام

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 22/11/2010 14:39:57
فاطمة الفلاحي

كنت أنا وإياه نضحك بصخب حيناً
ثم ننصت لصمت المكان الناطق
العابق بالرائحة الشذية الغريبة
تلك التي تخلفها الأزمنة حين تمر
وئيدة على أثر شاخص يحكي قصة إبداع الإنسان..
وكذلك كانت رائحة شتاء مدينتك التي تأبى أن تغادر الذاكرة..

تحيتي بمودة أيتها الشاعرة الباهرة..

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 22/11/2010 14:25:47
رؤى زهير شكر
ممتن لك ولحروفك الرقيقة
كل عام وأنت بخير وعافية
تحيتي لك
مع وافر المودة.

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 22/11/2010 13:41:28
الشاعر المبدع سعد الحجي

لا اعلم لم تستوقفني المقدمة والاهداء والتنويه عند سعد الحجي الشاعر اولا كما اتخيل ؟؟؟

تحية لذكرى أوقاتٍ كنتَ فيها رفيقَ دربي،
وجمهوريَ المنصتَ الوحيدَ، على مدرجات المسرح الصخريّ ....


ما احلى ان نكتفي عن الناس جميعا بصديق واحد قريب جدا
دمت وفيا سيدي الفاضل
قصيدة متالقة اخرى تضاف لسلسلة الابداع
عام سعيد
كل احترامي

الاسم: فاطمة الفلاحي
التاريخ: 22/11/2010 09:12:57
المكرم الشاعر سعد الحجي


والذي اتنفس فيه رائحة مدينتي ، ايها الهتنان من الالق ، الوفي لمفردة الصداقة لا اظن البعاد بينك وبين من كان يصيخ السمع لصمتك ، يشكل فارقة في صداقتكم الجليلة .. وان لايمنحنا بعضا من هطولكم بعض النثات ..

سلمت لنا وسلم سمو حرفك الانيق سيدي الكريم

الاسم: رؤى زهير شكـر
التاريخ: 21/11/2010 21:23:17
من أطلالِ الألق
ينثال حرفكَ سيدي زهرا فواحا بالعبق..
فيرسم النقاء عطرا على الواح الأفق..
دُمت سيدي مبدعا مزدانا بألوان الألق أجمعها..
رؤى زهير شكـر

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 21/11/2010 18:12:55
فاروق طوزو
شاعر المطر والرياح
المطر العصيّ على لهفة الأرض الغبراء
المطر الشجيّ اذا بكاها معانقا
تنبئ دموعه: أن لهفة العناق لها وهجُ لهفة الانتظار
الريح الهوجاء ستائر تُسدل على عنفوان المشهد الاخير!

صديقي الطيب: مازلت أنتظر عنوانك البريدي الأرضي.. ابعث لي به على عنواني العنكبوتي الطائر!
مودة.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 21/11/2010 18:02:24
د.هناء القاضي
لابد لها أن تُطلَق من أوكارها فراشاتُ الذكريات،
بكل ألوانها البراقة والقاتمة
وأي أجواء تناسب تحلييق هذا السرب المذهل، غير الآثار الشاخصة بحضورها الكثيف!
تقبلي سروري وعاطر أمنياتي بالعيد.

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 21/11/2010 13:42:03
لك حق أيها الشاعر
الآثار الخالدة تحكي حقائق أخرى
ربما هي رغبات البشر الميالة للشر تبقي الأوابد عالية ،تصفر فيها ريح الفناء
قصيدة جميلة تذكرت من خلالها أحمد فتحي وقد ترك أثره العالي ( الكرنك ) فسمي باسم قصيدته ، شاعر الكرنك
دمت صديقي العزيز أستاذ حرف عذب
دمت سعد الحجي

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 21/11/2010 12:49:48
نص رائع ..ولا عجب أن جاد خاطرك بهذا الكلام الجميل ..لأن السحر الكامن في الأطلال يلهم الخيال.
الآثار بقدر عظمتها بقدر ما تكشف لنا سر حياتنا الزائلة..لذا لا أخفيك يا أخي سعد أن الآثار تؤجج من شعوري بالوحدة.كل عام وأنت بخير




5000