..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إعلاميون عراقيون على خط النار!!

أفراح شوقي

ما من شك أن الكثير من التغيرات الجوهرية في الأفكار والتوجهات وحتى النيات، حملتها لنا ، رياح التغيير العاصف ما بعد عام الاحتلال 2003 والذي افرز مما افرز تعدد منافذ البوح والتصريح في مختلف وسائل  الأعلام وبشكل تلقفه الإعلامي العراقي بالأحضان بعد سنوات  طويلة من الكبت المعلن والمستور!

أقول ان تلك الحريات لم تكن خالصة مئة في المئة في توجهاتها الجديدة  نحو نظريات الأعلام الحر والمحايد  ومبادئ حب الوطن والوطنية بقدر ما كان في معظمه مجرد محاولات لتزكية الذات وممارسة هواية الطبل مع الطبالين خصوصاً طائفة المحللين السياسيين الذين لا اعرف حتى الآن من الجهة او الفرد  الذي منحهم اللقب بتلك السرعة القياسية والمجانية! ربما ولكثرة (المعارك السياسية) لدى ساستنا  للفوز بكراسي السلطة المغرية طيلة السنوات السبع الماضية والتي قابلها انشاء  سرايا من الفضائيات المدروسة والمدسوسة، أسهم بشكل كبير  في الهاب المشهد الإعلامي وتضمينه لأراء المتحمسين والمتحيزين والمأجورين لهذا الطرف او ذاك ، وبأستخدام كل الفرضيات للوصول الى الهدف بما فيها نظرية الغاية تبرر الوسيلة والتي تتوضح في ابسط صورها عبر استخدام أساليب السب والاتهام والافتراء  والقذف العلني لطرف هنا  او جهة ما بهدف إسقاطها والتشويش عليها وسحب البساط من تحت اقدامها دون أدنى التفات لمبادئ وأساسيات ميثاق العمل الإعلامي الحر والديمقراطي وبعيداً عن أساليب الصحافة الصفراء (سيئة الصيت).

 ومن خضم كل ذاك وبرغم تشابك المواقف وتقاطعها وتباين التوجهات  تبرز لنا مواقف إعلامية ناصعة، لا تحتاج لتزكيتها او إضفاء  مبررات طروحاتها لأنها تعبر عن ذاتها، واللافت ان تلك التوجهات قادها إعلاميون وإعلاميات بشجاعة لا تستهان، وقوة في طرح الحقائق مذيلة بالاسم الحقيقي للكاتب وعدم المواراة وراء الاسم المستعار، طروحات هؤلاء لا تنسجم بالتأكيد مع رغبات وتوجهات الكثيرين من ممتهني تلميع السياسي والتربيت على  أكتافه (وقد تهرئت  من كثر التربيت)....! وانما هي حقائق وثوابت لابد من تثبيتها مادام الإعلامي العراقي لا يمتلك - مع الأسف- قدرات التأثير على الحكام لتغيير سياساتهم وان استنكر وادان وندد لما بعد عشرة أعوام  من الآن! اللهم الا  في حالات بسيطة ونادرة ترفع فيها   الجهات السياسية لدينا وبلا قصدية القطن المتلبد من أذانها وتسمع أنين عذاب العالمين. وما أحوجنا اليوم لنضال حثيث  يمارسه الإعلامي بشتى صنوفه يوازي به نضال العراقيين طيلة السنوات المنصرمة، وكيما تكون الأصوات مجدية لابد لها من ان تتوحد لتكون بفاعلية وتأثير أقوى واصمد، تماما مثلما كانت بالأمس وهي تتصدى لصنوف الاستعمار والإقطاع والهجمات البربرية والعدوانية طيلة تأريخ العراق المعاصر.

أفراح شوقي


التعليقات

الاسم: شاكر المحمدي
التاريخ: 20/11/2010 13:50:43
كم كنت موجزة بقولك فقد وضعت النقاط على الحروف لما يدور من حولنا اليوم.

سلمت وسلم كل حر أمثالك لنا بهذه الأيام.

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 20/11/2010 05:58:55
سلاما لك ايتها المبدع تأريخ تحملينه على اكتاف التكثيف انت رائعة اخيتي
سلامي على الرائعين

الاسم: ايهم العباد
التاريخ: 19/11/2010 17:06:02
عزيزتي افراح
كل عام وانت بالف خير
الاعلام العراقي رغم مايشهده من انفتاح واسع الا انه لا زال يتلكأ في طرح القضايا التي تمس الشارع العراقي ومعالجة هموم المواطن او على الاقل نقلها الى من يهمه الامر ..
مودتي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 19/11/2010 15:04:36
إعلاميون عراقيون على خط النار!!
لك الروعة ايتها النبيلة المثابرة الاخت الفاضلة أفراح شوقيسلم القلم

من ماروسي سومر كل عام والجميع بالف خير

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: افراح شوقي
التاريخ: 19/11/2010 12:09:00
الزميلان فائز الحداد وعلي الطالبي اشكر مروركما وكل عام وانتم بالف خير تحياتي لرقة كلماتكما

الاسم: رياض الحيالي
التاريخ: 19/11/2010 10:33:10
الزميلة افراح
تحية طيبة
مما لاشك فيه ان جميع المؤسسات الاعلامية التي ظهرت بعد الاحتلال هي مؤسسات غير مستقلة وجميعها تمول من قبل احزاب نشأت في يوم وليلة معظمها له نوايا خبيثة ومصالح لاتتعدى حدود الشخص الواحد بملذاته وغيرها .
ماسؤسفنا ان العديد من الزملاء الصحفيين وقعوا في شباك هذه الاحزاب فعملوا معها بتأثير المبالغ التي تمنحها المؤسسات العائدة لهم فأساؤو كثيرا الى صاحبة الجلالة اساءة بالغة عن قصد او بغير عمد
باعتقادي انه رفض صحفيونا العمل في هذه المؤسسات المشبوهة
لاظطرت هذه المؤسسات من التعامل مع اشباه الصحفيين اللذين ظهروا بعد التغيير ولكان الفشل الذريع هو مصير محتوم لها
لكن والحمد لله اننا لازلنا نمتلك عددا جيدا من الزملاء اللذين حافظوا على شرف المهنة وصانوا مقدساتها ولم يرتضوا ان يكونوا (صباغين) لواجهات احزات قذرة
تحياتي ثانية
كاتب واعلامي
رئيس تحرير جريدة دجلة

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 19/11/2010 09:54:57
المبدعة افراح شوقي
والله صدقت ِ في كل ما دونه قلمك المبدع
دمت كاتبة نافذة .. وكل عام وأنت بألف خير .

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 19/11/2010 07:55:00
العولمة والغاء التعريفة الكمركية على التدفق الحر للمعلومات ، وما حدث من تطور هائل في وسائل الاعلام الحديثة ، وتقنية الديجيتل ، والغزو الثقافي والفكري وغسل الادمغة ، وكل ما اصطحب هذه القرية الكونية التي نسكنها اليوم حسب ما اراد لنا اباطرة العصر ، جعلت الكثير من الامور تطفح على شاشة التلفزة الصغيرة ، لكن بقي هناك امر واحد سيدتي ، يمكن ان ننهي الكثير من الاستفهامات حوله ، وحسب راي المتواضع ، ان ذات الصحفي او الاعلامي هي من تحدد له هدفه وعمله محكما فيها ضميره ، والا فلا يوجد راد للمد الاعلامي ، فا لسياسا تلااعلامية موجهة ، ومن ينضوي تحتها لابد من تنفيذها .

اعتذر عن الاطالة ، لكن الوقوف عندك عزيزتي يحتاج الى صفحات كون طرحك واسع وله تفرعات لا تفيها السطو .

احي فيك نقاء الروح .

مودتي




5000