..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أوراق للريح .. او للمسؤول / (2)

اسماء محمد مصطفى

هي أوراق مستلة من عمودي الأسبوعي ( حال الدنيا )  في صحيفة المشرق ، تحمل بعض هموم المواطن التي أطلعُ عليها بحكم عملي الصحافي ، وأكتبُ عنها . 

تلك الهموم التي أعايشها عن قرب او يطلعني على شيء منها المواطنون الذين يتواصلون معي ومع الصفحة التي أديرها ، لبث مشاكلهم وشكاواهم ، بحثاً عن بصيص ضوء وأمل .

الأوراق أطلقها للمسؤولين ، كلّ على وفق إختصاصه ، فإن لم يكترثوا لها ، أطلقتها للريح . حينها قد تكون الريح أحنُّ عليها من البشر أنفسهم !!

*****

  

  

هذه مجموعة جديدة من الأوراق أضيفها الى الأوراق التي سبق وأن أطلقتها  للريح .. او للمسؤول ..

  

  

الورقة الأولى :

قضية المفصولين السياسيين من ناحية أخلاقية وإنسانية

 

صدمة كبيرة تلقاها الموظفون من المفصولين السياسيين في وزارة الثقافة ، شأنهم شأن المفصولين السياسيين في وزارات أخرى ، حين طولبوا بإرجاع المبالغ المالية التي تسلموها خلال السنوات الفائتة  كرواتب ، بعد أن عدلت الوزارة عن عدّهم مفصولين سياسيين وأنزلت درجاتهم الوظيفية وألزمتهم بإعادة ما تسلموه من فروق في الرواتب  .

تكمن المشكلة في إن المبالغ التي طولبوا بإعادتها تبلغ الملايين ، ويتوجب عليهم إرجاعها دفعة واحدة وإلاّ كان مصيرهم السجن ! إلاّ إذا قدموا ضمانات عقارية ، حينها يجوز لهم تسديد المبالغ على أقساط  !!

وسط ملابسات هذا الموضوع تطرأ في الذهن عدة أسئلة وملاحظات  نضعها أمام ضمير كل من يستطيع إنقاذ أولئك الموظفين من هذا الظلم ، وتتمثل هذه الأسئلة والملاحظات بالآتي :

ـ  بغض النظر عن مدى أحقيتهم بأن يُعَدوا مفصولين سياسيين او غير مفصولين ، ألم يعرض أولئك الموظفون أوراقهم قبل إعادتهم الى الوظيفة الى لجنة في الوزارة تشكلت من قانونيين وتحت إشراف دائرة المفتش العام وعدد من  الوكلاء والمديرين العامين  ؟ وهذه اللجنة  درست تلك الأوراق وبناءً عليها أقرّت أنهم مفصولون سياسيون ، وفي ضوء قرارها جرت إعادتهم الى الوظيفة واحتسبت لهم درجات متقدمة في السلم الوظيفي فمُنِحوا رواتب عالية ؟! فماذ ذنب أولئك الموظفين إذا غيرت الجهة المعنية ـ أي الوزارة ـ رأيها وعدلت عن قرار عدّهم مفصولين سياسيين  ،  بعد خمس الى ست سنوات من إعادتهم الى الوظيفة بصفة مفصولين سياسيين ؟!!

أليس الخطأ بالأساس هو خطأ الوزارة ، فلماذا لاتتحمل الوزارة نفسها وزر خطأها ؟!

نعم ، إن الخطأ بالأساس هو خطأ إداري ، كما بلغنا وأكدّه المعنيون ، وبما إنه خطأ إداري  فيترتب عليه أن يفاتح وزير الثقافة مجلس الوزراء  لإلغاء تلك المبالغ ( إطفاء الديون )  ، بل حتى من باب إنساني وأخلاقي ومراعاةً للوضع المادي لأولئك الموظفين ورأفة بعائلاتهم يفترض بالوزارة  إتخاذ دور إنساني تجاههم وحل مشكلتهم بالطريقة التي لاتؤثر على معيشة عائلاتهم آخذين بنظر الإعتبار أن قرار التضمين ( ضمانة عقارية لغرض التسديد الشهري ) هو قرار مجحف لاسيما لموظف فقير يسكن في بيت مستأجَر ، فمن أين له أن يأتي بضمانة عقارية حتى يحمي نفسه من عقوبة السجن ؟!!

ما نكتبه هنا هو ليس رأينا فقط إنما صرخة مدوية من عائلات أولئك الموظفين وكذلك عدد كبير من زملائهم في دوائر وزارة الثقافة من الذين تضامنوا معهم بهدف رفع الحيف عنهم . فهل نجد لهذه الصرخة صدى لدى وزارة الثقافة ووزيرها وكذلك مجلس الوزراء ؟

 

*****

  

الورقة الثانية :

زحمة يادنيا زحمة !!

  

كنت صغيرة جداً ، حين سمعت للمرة الأولى أغنية احمد عدوية : زحمة يادنيا زحمة  .. ولم تكن شوارعنا تعرف الزحام ، لذا كانت من نعم الله علينا أن الوقت لم يكن يضيع من الإنسان العراقي هباءً في الشوارع ..

لكن الحال تغيرت اليوم ، حتى بت ُ كلما أخرج لعملي صباحاً وأعود منه بعد الظهر أسمع في ذهني أصداء تلك الأغنية .. حيث تصل الزحمة بشوارعنا الى أن يكون السير متوقفاً في كثير من الأحيان حتى ليشعر المرء أنه  محشور في علبة سردين  ، وهو شعور ينتابه يومياً مع تفاقم ظاهرة الاختناق المروري الذي يسبب هدر الزمن والطاقة ، فالى جانب مايضيع من أعمارنا  ، نشعر بالإنهاك  الذي يرافقه صداع مزمن بعمر الزحام . فنعود الى منازلنا  مرهقين عاجزين عن  عمل أي شيء ، فأي حياة هذه التي نعيشها  ونحن نقضيها في الشوارع !!

إننا يومياً نشهد الحلقة نفسها من المسلسل التراجيدي الذي يبدأ  بـ ( تايتل ) ترافقه المقدمة الغنائية زحمة يادنيا زحمة ، ويومياً يتعرض الموظف  للوم مدير عمله او دائرته ،  حتى لنتخيل أن بعض المديرين ممن يفرضون ضوابط وأوامر مشددة وعقوبات صارمة بحق المتأخرين ، قادمون من كوكب آخر ويستقلون مركبات فضائية من طراز كريندايزر للوصول الى دوائرهم ، بينما يضطر الموظفون من عباد الله الفقراء الى ركوب السلاحف  للوصول الى أعمالهم او غاياتهم ، وياليت تلك السلاحف كانت سلاحف النينجا ، لهان الأمر . 

ومع تفاقم الزحام  لاوجود حتى لمنافذ بديلة يتنفس فيها السمك البشري وصولاً في وقت مبكر الى مقاصده  ، حيث ازدادت الشوارع المغلقة  والعوارض الكونكريتية ، وأينما ولى المواطن وجهه وجد نفسه محاصراً بل محشوراً في علبة السردين تلك . والسبيل الوحيد للخلاص من قهر الازدحام هو المشي .. وأي مشي على أرصفة وشوارع محفورة ومليئة بالتخسفات والأنقاض  بأرجل مبتلاة بداء المفاصل الشائع بين العراقيين ..  فأين المفر؟

 ومتى تضع الجهات المعنية خطة شاملة لإنقاذ المواطن من كل هذا العناء اليومي المتصاعد واحتراماً للزمن الذي يجب استغلاله أفضل استغلال في بلد يحتاج الى كل دقيقة لكي ينهض نهوضاَ شاملاً ؟

إن مسؤولية إعادة تنظيم الشوارع  وبحث سبل علاج الاختناق المروري واجب حتمي ، إذ لايعقل أن يقضي المواطن حياته في الشارع  ، ينام ويحلم ويستيقظ فيها !!

فلتكن هناك التفاتة جادة  الى هذه المسألة التي تؤرق كل المواطنين الذين لايملكون مركبات فضائية للوصول الى مقاصدهم بعيداً عن شوارع الأرض ..  وقد يتسببون بزحام في الفضاء إن هم امتلكوا تلك المركبات  ، من هنا تتجلى حكمة الفوارق الطبقية بين الموظفين والمسؤولين واقتصار العبور بمركبات الفضاء على علية القوم من الذين لم يسمعوا في حياتهم أغنية زحمة يادنيا زحمة   !!!

 

*****

  

الورقة الثالثة :

راتب أبو الخردة !!

  

كل شهر يتسلم موظفو الدولة العراقية رواتب من فئة الألف  والخمسمائة  والمائتي وخمسين ديناراً ، ويستثنى من فئات العملة الصغيرة  المسؤولون على أعلى مستوى ، لأنّ على رأس كل واحد منهم ريشة .. !!

المشكلة ليست في تسلم الرواتب بفئات من العملة صغيرة ، إذا كانت سليمة ، وإنما في كمية الممزق من هذه الفئات التي يجدها الموظف بين طيات رزم النقود ، ويرفض حتى المصرف تسلمها !! ويرفض السائق تسلمها والبائع كذلك وصاحب المولد وغيره وغيره ، حتى المتسول يرفض تسلمها إن أعطاها الموظف له هبة !!

أيسد الراتب كل متطلبات الحياة اليومية حتى يخسر الموظف منه  الكثير كل شهر ؟ أم إنها ضريبة يدفعها الموظف لأنه يتسلم راتباً محسوداً من قبل الكل ؟!! وهل إن جميع الرواتب مجزية وتسد حاجة الأسرة العراقية ؟ من إيجارات ومتطلبات معيشة ؟ !!! حتى يدفع أصحابها هذه الضريبة القسرية  المجحفة ؟!!

إن على الحكومة ووزارة المالية والجهات المعنية الأخرى إيجاد حل لرزم المال التي تحتوي على أوراق نقدية ممزقة ( وماتمشي بالسوكَ ) ، او إصدار قرار يلزم الجميع في السوق والشارع العراقي تقبل الفئات الممزقة ، ولو إن هذا الاقتراح غير مجدٍ في بلد تسوده الفوضى وتغيب عنه حكومة منتخبة جديدة ولايُحترَم فيه القانون !! لذا يفترض بالجهات المسؤولة أن تجد حلاً عاجلاً ، أكثر عملية وواقعية ، لإنقاذ الموظف من هَم كل شهر .. وياحبذا لو حصرت توزيع الأوراق النقدية الصغيرة بالمسؤولين على أعلى مستوى في الدولة ، لأن وجودها بين رواتبهم لن تخسرهم الكثير ، ( لأنّ راتب الواحد منهم ، ماشاء الله  ، يفتح بيوت وبيوت ) وهذه تضحية صغيرة يمكن أن يقوموا بها من أجل عيون الموظف الكادح ـ الذي يعمل تحت ظروف صيفية  قاسية  بلا كهرباء  ، وأحوال أمنية صعبة  في كل الفصول ـ  وهو أول المضحين دائماً ،  فهل من مجيب ؟ !!

*****

 

وثمة أوراق أخرى ، سأطلقها بين حين وآخر ، للمسؤول ..او للريح  .

 

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: ايمان اسماعيل
التاريخ: 22/11/2010 09:36:51
كل عام وانت بالف خير ايتها العزيزة اسماء ارجو ان تكوني بخير دام ظلك الخفيف والمسؤول عن نبض الشعب واهاته

الاسم: حميد الصليخي
التاريخ: 21/11/2010 07:21:34
تحيةوكل عام وانت بخير
كنت ومازلت تبحثين في هموم ومشاكل المواطنين مزيدا من الابداع والتوفيق

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 18/11/2010 23:30:29
رؤيا رؤوف
غزوان العيساوي

تحية تقدير
وجزيل شكري لكما لهذا الحضور الراقي
تقبلا وافر الاحترام

الاسم: رؤيا رؤف
التاريخ: 17/11/2010 12:47:06
تحيه إليك أخت أسماء.. ولهذا النقد الإنساني الهادف
دمت ناشطة وبأكثر جرأه ..صوتك ومع أصواتنا جميعآلا يسمع.
للقراءه فقط وهز الرؤوس لاحكمه في سلوكهم ولا سلوك إلا لمصالحهم ..فقط نتمنى يا أسماء.. نرغب ..ونتمنى ونعيشه في الخيال فقط.. هنا ونحن خارج الوطن نرى شعوبآ معززه وسعيده ومرفهه .. نبكي دمآ يا أسماء أينما نكون.. الشعب العراقي بالذات ليس لديه الحظ .. أقلام المبدعين أحبارها ماء .. وأوراقها للريح

الاسم: غزوان العيساوي
التاريخ: 16/11/2010 21:07:57
الاخت الكريمة اسماء
نعم ان الاوراق كثيرة وكثيرة التي يجب ان تطلق الى المسؤول ويجب ايضا ان يطلع عليها
مع شكري وتقديري واعجابي بما تقدميه من ابداع
غزوان العيساوي

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 16/11/2010 12:20:47
صالح الشيباني اخي العزيز
تحية تقدير
وشكراً جزيلاً لحضورك وماخطه قلمك من تعليق هادف هنا

تقبل وافر الاحترام

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 16/11/2010 12:20:08
صالح الشيباني اخي العزيز
تحية تقدير
وشكراً جزيلاً لحضورك وماخطته قلمك من تعليق هادف هنا

تقبل وافر الاحترام

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 16/11/2010 12:09:37
الأخ علي رضا
الأخ مجدي الرسام
تحية تقدير
وشكراً جزيلاً لحضوركما ، وكل عام انتما بخير ، وعيدمبارك
تقبلا وافر الاحترام

الاسم: صالح الشيباني
التاريخ: 16/11/2010 11:31:52
الزميلة المبدعة اسماء
اوراقك الطافحة بما يختلج في اعماق القلوب المتعبة، اتمناها ان لا تستقر بين يدي مسؤول من ورق.

الاسم: مجدي الرسام
التاريخ: 16/11/2010 07:12:06
مبدعتنا الغالية ام سما ... كل عام وانتم بخير وقلمك بخير وكلماتك الرائعة في النور دامت بخير

الاسم: علي رضا
التاريخ: 16/11/2010 06:53:00
تحية اجلال وتقدير الى اختي العزيزة مقدمة من سماء البحرينمتلبدة بغيوم المحبة وعيدك مبارك

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 15/11/2010 22:21:50
الأخ الفاضل صباح محسن كاظم
تحية تقدير
أشكرك الشكر الجزيل لحضورك وتهنئتك
وكل عام أنت بخير
تقبل وافر الاحترام

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 15/11/2010 22:14:18
الأخ الفاضل صباح محسن كاظم
تحية تقدير
وأشكرك الشكر الجزيل لحضورك وتهنئتك
وكل عام انت بخير
تقبل وافر الاحترام

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 15/11/2010 21:04:31
الأخوة الاعزاء

خزعل طاهر المفرجي
سلام نوري
علاء سعيد حميد
د. فضيلة عرفات محمد
بشرى الخزرجي
فراس حمودي الحربي
شهاب أحمد محمود
علي حسين عبيد
نبأ سليم حميد البراك
فاروق الجنابي
NAEL AL LAYTHY

تحية الورد لكم جميعاً
وأشكركم لحضوركم البهي الى هذه الصفحة ونثركم عليها أفكاركم الطيبة والهادفة
عيدكم مبارك وكل عام انتم بخير
تقبلوا مني وافر الاحترام

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 15/11/2010 20:41:59
العزيزة أم سما كل عام وانت والاخ العزيز عبد الامير ووطننا بخير..دام نبضك الصادق القلم الوفي لشعبه..

الاسم: NAEL AL LAYTHY
التاريخ: 15/11/2010 16:26:29
الاستاذة العزيزة ان ماذكرتيه في اوراقك الماسية لهي بلسم للجروح ولكن من يسعف المستغيث اذا كان الذي شاء له ان يجيب اصم وابكم فلنا الله المستعان على كل امورنا ودام يراعك حرا لاذعا عسى ان يلسع من تحركه عواطفه ويغدو في خدمة بلده

الاسم: فاروق الجنابي
التاريخ: 15/11/2010 15:08:15
الاخت الفاضلة والاستاذة اسماء محمد مصطفى تحية من اعماق القلوب التي اعيتها مآسي الحياة في بلدنا الجريح /تحية الى عيونكالتي اسهرتها صيحات الامهات الثكالى ،تحية الى قلبك الذي ادمته صرخات الاطفال اليتامى ،تحية الى ضميرك الذي الذي لم تغمضه آلام الحياة،ادعو الله بقلب خالص ان يحفضك من كيد الكائدين وملق المنافقين ودس المتربصين سيري يحفك الله برعايته وحفظه

الاسم: فاروق الجنابي
التاريخ: 15/11/2010 14:52:07
الاستاذة الفاضلة والاخت الكبيرة اسماء محمد مصطفى / تحية من اعماق القلوب الى عيونك التي اسهرتهاآهات الامهات الثكالى وابكتها لوعة الاطفال اليتامى ،والى قلبك الذي ادمته مناظر الخراب الذي حلَ ببلدنا الغالي ،وتحية الى كلماتك التي تعبر عن صدق انتمائك لعراق الانبياء والرسل والاولياء الصالحين ، تحية اليك ايتها الحرة الخنساوية التي تبكيها جميع ويلات العراق ، ادعوا الله بقلب خشوع ان يمدك بطول العمر وازدهار المنزلة وعيد سعيد وكل عام وانتم بالف الف خير وان يعيده الله على شعبنا باليمن والبركة

الاسم: نبأ سليم حميد البراك
التاريخ: 15/11/2010 13:57:14
الأخت أسماء المحترمة
شكرا لقلمك الحر
أوراقك لن تمحوها الرياح لسبب بسيط لأنها ثقيلة لايمكن محو آثارها!

الاسم: علي حسين عبيد
التاريخ: 15/11/2010 08:38:16
أحييك أيتها المبدعة الرائعة
واطلب من المسؤولين ومن يهمه الامر الاستفادة من هذه الطروحات العملية الثاقبة
عيد سعيد وكل عام وانت مبدعة متألقة

الاسم: شهاب احمد محمود
التاريخ: 14/11/2010 19:39:41
السلام عليكم
اسماء الرائعة دوم هموم الوطن وبالاخص الطبقة المكافحة ملتصقة بتفكيرك ايها المبدعة ماطرحتيه هو نبض الشارع العراقي بجزء من همومه نقلتي اوجاع وصرخات تقض مضاجع كل العراقيين الفقراء تحياتي لك دوم وابدا ايها الملكة التي استطونت قلوب العراقيين الشرفاء وليس الاغراب

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 14/11/2010 17:55:57
أوراق للريح .. او للمسؤول / (2)

كم انت رائعة ونبيلة ايتها القلم الحر النقي اسماء محمد مصطفى لله درك بما خطت الانامل
من ماروسي سومر حياكم الله

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: بشرى الخزرجي
التاريخ: 14/11/2010 15:54:17
الاعلامية الكريمة اسماء محمد
أوراق مشروعة جئتي بها،
علها تصل نوافذ المسؤول المبجل

الاسم: د.فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 14/11/2010 08:00:46
إلى الحبيبة والصديقة الرائعة أسماء محمد مصطفى
تحية طيبة معطرة بأجمل المشاعر مهداة لك أتمنى لك الصحة والسلامة والإبداع دائما
شكرا لك على كل الأوراق الجميلة الأكثر من الرائع حبيبة القلب دائما تضعين يدك على الجرح العراقي تحاولين إيقاف نزيفها

فعلا كما قلت حتى أحنا في الجامعة نعاني منها عندما نستلم الراتب بيها كثير من الفئات الصغيرة فضلا عن مجموعة كبيرة من الأوراق ممزقة وتالفة لا تصلح
حتى المصرف ولا البائع ولا أي شخص يرضى أن يأخذها أتمنى من وزارة المالية تجد حل لتلك المشكلة والمشاكل الأخرى أيضا
أسماء دوم أنا فخورة بك لأنك تستحقين كل الخير وانحني لقلمك الشريف المدافع عن الحق وليس بالجديد عليك لأنك رائعة بكل كتاباتك كما تعودنا عليها في كل المواقف ........

حفظكِ الله للعراق يا ابنة العراق الأصيلة
دمتِ وسلمتِ أختا وصديقة رائعة فضيلة

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 14/11/2010 04:02:48
سوف تأخذها الرياح عند قومٍ لا تفقه و كأنكِ تلقينها كما يلقي الكاتب اورقه من على السطح لتغمر الشوارع و المارة تنظر اليها بأزدراء و تتركها و تذهب بين احضان التراب .

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 14/11/2010 02:49:06
عيدك مبارك ام سما
كل عام وانت بخير
سلاما لروعة ماترسمه اوجاعك
من تطواف يومي
دمت

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 14/11/2010 00:47:51
مبدعتنا الرائعة اسماء
اوراق صادقة التعبير
نأمل ونتمنى ان ينظروا اليها اصحاب القراء بعين المسؤولية
دمت وسلمت مبدعتنا الكبيرة
احترامي




5000