..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مطر ٌ شرس ٌ وموسيقى إلى د. هناء القاضي

علوان حسين

الليل ُ صمت ٌ إلا من هسهسة الظلام

وموسيقى لباب ٍ صامت

ولجدار ٍ أرق ُ من مطر ٍ شرس

وسماء ٍ تدلق ُ من هوتِها

جثث َ النجوم الصغيرة .

*                    *                   *

في الكأس نار ٌ مزجتُها بالثلج ِ

كي تصفو ,

وأصفو مثلها أنا والليل ُ

والدموع ُ التي تقدح ُ شررا ً

كأن حزن َ السياب

ذاب َ في الخمرة

كأني ألمس ُ في المرآة ِ وجهه ُ

أبصر ُ جيكور شجرة ً خضراء

غابة ً يركض بين أفيائها

طفل ٌ نحيل ٌ شاحب ٌ كالقمر

أبصر ُ بويب خيط َ ماء

وشباكا ً يطل ُ من شرفات السماء .

*                  *                      *

في دروب القرية الموحلة

كانت النساء يطفن َ حول قبر ٍ

ظننته ُ مزار

كنت ُ أنا الغريب ُ

أتفرس ُ في وجوه النساء

علني أعثر ُعلى وجه ٍ

فيه ِ ملامح َ من وفيقة

أو لميعة وسعاد ...

لم ألمح سوى وجه إقبال الحنون

منكسرا ً كدمعة ٍ في قصيدة .

*              *                *

كدت ُ أصيح ُ في الخليج

لا خليج سوى غرفة شاعر ٍ

غارقة ٍ في المطر

والأفكار ُ شاطىء ٌ مهجور ٌ

القمر ُ تركناه ُ في العراق

تناهبته خيول ُ الظلام

والفؤوس ُ قوامة ٌ على الرؤوس

لا المطر ُ يهطل ُ

بل الجنون والدم ُ والغبار ُ

لا وردة ٌ تغوي الندى

لا شمس ُ ترفل ُ بالحرير

ليل ٌ وقافلة ٌ وحيدة

السياب هو الراكب ُ الوحيد ُ فيها .

*               *                      *

على ضفة نهر ٍ وثير ٍ أجلس ُ

أريكتي هي النهر ُ

والمدينة ُ حيث ُ أعيش ُ

هي السفينة ..

وأنا كالسفان أرقب ُ

نجمة َ الصباح تودعُني

أودع ُ كواكب َ لا تراني

وامرأة ً تسكنُني كالجرح

أُفكر ُ هل سوف أصحو غدا ً

ورأسي لم يُقطف ُ

أو يُسرق ُ كالقلب ِ ؟

ماذا أفعل ُ برأسي

بالمطر المتساقط كفراشات ٍ في النار

بالقلب المفتوح كفم ٍ

لم يذق قبلة ً منذ آلاف السنين ؟

*                *                     *

هي مع الليل ِ

ليلُها المطل ُ على النجوم

تبحث ُ عن نفسِها

بين كلمات شاعر ٍ

صار َ نهرا ً في الخيال

كقاتل ٍ يبحث ُ في عيني القتيل

عن لؤلؤة ٍ ضائعة .

في حاضر ٍ عقيم

تفتش ُ عن رجل ٍ نام َ في حُلم ٍ

كادت أن تغرق َ

في شفافية الشعر

أن تصير َ هي الأخرى قصيدة .


علوان حسين


التعليقات

الاسم: علوان حسين
التاريخ: 09/11/2010 00:05:59
المبدعة حنان هاشم ..
شكرا لذائقتك الشعرية الجميلة ودمت مبدعة وقارئة ممتيزة ..

الاسم: علوان حسين
التاريخ: 09/11/2010 00:03:56
د. هناء القاضي ..
سرني جدا بأن القصيدة نالت إعجابك .. التناص مع السياب توفر للشاعر فرصة إظهار موهبته فأنه وبين يدي السياب النديتين لا يغامر بالشعر بل وبنفسه إن لم يكن أهلا للمغامرة وأنت أجدت رفقة السياب في دروب الشعر , شكرا لك أيتها الأخت الشاعرة المتميزة .

الاسم: علوان حسين
التاريخ: 08/11/2010 23:56:09
الشاعر النبيل سلام كاظم فرج ..
يظل السياب مصدر إلهام لا ينضب مع أن نص د. هناء القاضي يستفز مخيلة الشاعر الذي ذاق القليل وتحسس بعض عذابات السياب .. محبتي لك مع الشكر .

الاسم: حنان هاشم
التاريخ: 08/11/2010 16:25:20
ارق التحايا..

الشاعر الرهيف علوان حسين,
وكانني اجثو على ضفة نهر قصيدتك,

ابدعت ابدعت والله...

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 08/11/2010 12:56:35
قرأت النص منشورا في موقع آخر ..وفرحتي كانت لاتوصف، لأني حين بدأت أكتب في تناص مع السياب كنت قلقة جدا من الانتقاد وعدم تقبل مداخلاتي معه ، بعد أكثر من عام على كتاباتي مع السياب ..وليلة أمس حين مررت على نصك الجميل ..أقول شعرت بجدوى الأدب ..ومامعنى أن يكتب أحدنا بصدق وحين لا تكون لنا غاية سوى كتابة أدب جميل.كلمات الشكر قد لاتصف الفرح المعنوي الذي أحس به ، شكرا لك أيها الأخ والشاعر القدير

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 08/11/2010 10:38:02
الشاعر القدير علوان حسين.
ليس غريبا ان يتماهى الشعر مع رقة المهدى اليها الدكتورة الشاعرة هناء القاضي.. انك تنهل من نهر العذوبة ونصك باذخ بالجمال والجمل الشعرية الموحية..




5000