..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الجنـس بين الاباحة والرهبانية

عباس العيداني

الغريزة الجنسية ـ في الغرب ـ ارتطمت بصخرتين شرستين هما : الإباحة والرهبانية . 

وكلاهما يؤديان إلى الفساد ، فالإباحة الجنسية تؤدي إلى تفكك المجتمع ، وتمزق الأُمة ، حيث الأمراض الجنسية المرعبة ، تقضي على قوة الشباب ، وروحهم الإنسانية ..... أما الرهبانية ، فإنها تؤدي إلى الكبت ، والحرمان ، وتخلق دمامل العقد في النفس ، وحينئذ تنشأ الأمراض النفسية القاتلة نتيجة الكبت ، وعدم الزواج .....................

إذن : فالإباحة تنتهي إلى الأمراض الجسدية ،،،،، بينما الرهبانية تنتهي إلى الأمراض النفسية ،،،،، وأخيراً إلى محطة الجنون .. علم النفس يقول : ليس صحيحاً ، أن الأمراض النفسية كلها ناشئة ، من عمق الجنس ، بل الصحيح أن قسماً من هذه الأمراض مرده إلى غريزة الجنس وليس كل الأمراض ..... فهناك موكب من الغرائز الهائل ، في داخل الفرد ،، مثل غريزة حب الذات ، وحب المال ، والتفوق ، وغريزة الإجتماع، وما شاكل ذلك ... وهذه كلها لها الأثر الفعال ، في إنبات الأمراض وزرعها في النفس ............ أما المدرسة المادية ، التي يمثلها الماركسيون الشيوعيون ، فهي تقف ضد نضريات فرويد ... من البداية .. وذلك لأن الفكرة المادية لا تؤمن بالنفس ، ولا بالأحلام ، وإنما هي ترى الغرائز من خلال النظرة المادية البحتة... وتعتقد الشيوعية ، بأن الأمراض ، ناشئة من الضغوط الإقتصادية ، والحرمان ، والفقر ....أخواتي وإخوتي الكرام هذا البحث لابد ان يكون له مجلد خاص به ـ  لكن الطلبات التي وصلتني كنت مجبراً أن اقتصر الحديث ليتسنى للجميع قراءته ........وأختم كلماتي بقوله تعالى ... (* وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى *) وكذلك قول الرسول الأعظم (( إن أخوف ما أخاف عليكم إثنان ، اتباع الهوى وطول الأمل ... فأما اتباع الهوى ، فيصد عن الحق ، وأما طول الأمل ، فينسي الآخرة )) المهم أن يقرر المرء ،، إما أن يكون ، وإما أن لايكون .. فإذا قررأن يكون شيئاً مذكوراً عند الله عز وجل .. وفي خدمة الناس ، فلا بد من أخذ زمام االمبادرة ، باشعال نور العقل ،، وإطفاء لهـــب الشهوات ، والغرائز ، على الفور .. وتصفية الحساب مع الشيطان ، مستعيناً بالله ، ومتكئاً على صخرة الإرادة .. والله سبحانه ، خلق البشر ، وجعله حراً في إختيار الطريق .. (* انا هديناه السبيل اما شاكراً واما كفوراً *)

 

 

عباس العيداني


التعليقات




5000