.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


باب الاعلام - حرف الواو / وائلي / الشيخ احمد الوائلي

أ. د. عبد الإله الصائغ

خاصة بموقعي النخلة والجيران  ومركز النور 

إشارة : نهاية هذه الترجمة  ثمة قصيدة مهمة للشاعر وجيه عباس  في رثاء الشيخ الوائلي .  

هل يسير ٌ على شاهد مثلي عاصر الشيخ احمد الوائلي ان يضمه الى موسوعته كما يضم الآخرين ؟ ومن يتحدث عن الوائلي عن ماذا سيتحدث ؟ عن الوائلي الشيخ ؟ الوائلي المنبري ؟ الوائلي الأكاديمي ؟ الوائلي المؤلف والمفكر ؟ الوائلي المربي والمصلح؟ ام عن الوائلي المثقف الشاسع ذي الواعيتين المعجزتين : الذاكرة والحافظة ؟ ام عن مجالس الوائلي الخاصة ؟ ام عن كراماته التي تقشعر لها الارواح قبل الابدان ؟ ألم ألمِّح  لكم من خلال سؤالي الجوابي ان الكتابة عن احمد الوائلي ليست يسيرة بل عسيرة وعسيرة جدا ! لكننا لانستسلم فلابد ان نكتب فيه وعنه وعسانا وفقنا او اخفقنا فالتوفيق من الله وليس علينا الا المحاولة المغسولة بالنور بعيدا عن تجسير هذه القامة العراقية للعبور الى الطائفية القذرة او المدائنية الأقذر او الشوفينية الأشد قذارة ! نحن نكتب التاريخ لنصف وليس لنقوِّم ! فالتاريخ البنيوي وصفي والتاريخ السلطاني معياري !.

الشيخ احمد الوائلي عن كثب

هو الشيخ أحمد بن الشيخ حسون بن سعيد بن حمود الليثي الوائلي! عاش بين 14 أوغست آب  1927- 14 جولاي تموز   2003 ! ودخل مدرسة غازي الابتدائية وتخرج فيها وهي ذات المدرسة التي درس فيها الصائغ صاحب هذه الموسوعة وان اختلفت الاعمار والأجيال ! وحفظ القرآن الكريم عن ظهر قلب وهو في السنة الثانية الإبتدائية فكان حديث المدينة عهدئذ ! وقد يكون حبه للقرآن الكريم وحفظه له كان بتأثير الشيخ عبد الكريم قفطان الذي تعهده  طفلا بالدرس والتظهير في مسجد علي نوايت فبانت بعدها مخائل موهبته في المدرسة الحكومية ! وإذا كان لمؤسسة منتدى النشر الدور الابرز في حياة النجف بخاصة ومدن الفرات واريافه بعامة فقد التحق الشيخ احمد بمدرسة منتدى النشر سنة 1962 ولعل الشيخ الوائلي هو اول من نال البكالوريوس في اول دفعة لكلية الفقه التي حرثها وسقاها وغرسها العلامة المربي الشيخ  محمد رضا المظفر نور  الله ثراه ! والوائلي وشيء من وفائه كان يذكر استاذته الذين تركوا بصمة في حياته العلمية ويترحم عليهم ولعل ابرزهم السيد حسين مكي العاملي و الشيخ علي كاشف العطاءو السيد محمد تقي الحكيم و الشيخ محمد رضا المظفرو الشيخ محمد تقي الإيرواني !  إذن حصل الوائلي الفتي على البكالوريوس في العلوم اللغوية والاسلامية فيمم وجهه صوب جامعة بغداد منتسبا الى قسم الدراسات العليا في معهد العلوم الإ سلامية  وكان الترحيب به كبيرا فقد سبقته شهرته ونجوميته اليها ! وتحصل على شهادة الماجستير بتقدير ممتاز على اطروحته الموسومة احكام السجون بين الشريعة والقانون ولم يكتف بهذا الفوز الكاديمي ! بكالوريوس من النجف ماجستير من بغداد ! فشد الرحال الى جامعة  القاهرة حيث كلية العلوم ليواصل سعيه العلمي فتحصل على دكتوراه فلسفة بتقدير ممتاز عن اطروحته المهمة :  استغلال الأجير وموقف الإسلام منه !وعاد الى العراق ليواصل مشروعه التنويري ! وقد اسعف الوائلي رحمه الله المكتبة العربية التنويرية بكتب ذات خطاب ديني مختلف مثل كتاب من فقه الجنس في قنواته المذهبيةو كتاب  دفاع عن الحقيقة  و  كتاب هوية التشيع و كتاب تجاربي مع المنبر! هذا الى جانب عشرين كتابا مخطوطا سوى اطروحتيه للماجستير والدكتوراه فأين هم الباكون على الشيخ الوائلي لكي يتنادوا فيطبعوا مخطوطات الوائليين فيصل وابراهيم واحمد ! لقد ابصر الشيخ احمد النور في مدينة النجف ثم شاء له قدره ان يغترب مكرها فغادرر العراق سنة 1969 ولبث يكابد الغربة والحنين والشيخوخة والمرض اربعا وعشرين سنة  وفي سنة 1996 داهمه  فكه مرض السرطان   وفكه هو صندوق صوته وعمله ! ويئس الطب عنه فتوجه الى الامام الرضا وطلب الى الله الشفاء فشفي بمعجزة هزت الوسط الاسلامي !  وهذا شيء من شعره فيه وجد صوفي يناجي فيه الامام الرضا غريب طوس :   

سيدي يا أبا الجواد ويا بن  

 الحبر موسى ويا مناط الرجاء

ا يا مقيما بقلب كل محب  

  رغم أن المدى بعيد نائي

يا بن بيت به مهابط جبريل

    ومحراب سيد الأنبياء

يا إماماً من الأئمة في عقد  

   زهى في فرائد عصماء

حملتني الآمال نحوك أرجو  

   أن تذاد الضراء بالسراء

والثرى إن ألحَّ جدب عليه  

   وجَّه الوجه ضارعاً للسماء

سيدي إنني ابنك ولو أني    

   لست أرقى لمستوى الانتماء

بيد أن الأبناء لن يعدموا      

العطف برغم العقوق للآباء

مد كفيك يا بن فاطم واسمح  

    عنقي بالشفاء من شر داء

ولتكن هذه يد من أياد 

   غمرتني بالفضل والآلاء

سيدي إنكم مزاج تلاقى  

    عنده الأنبياء بالأوصياء

فتسامى الإبداع في نطفة  

 أمشاج أهدت الكون أهل الكساء

والتقينا ( الشيخ الوائلي والصائغ )  في السيدة زينب عام 1999  عند زيارتي لدمشق يفتتح احدى الحسينيات وكان اللقاء بيننا حارا ومبكيا وقد بكى كل من كان قريبا منا ! وفي السنة ذاتها كرم الشيخ الوائلي من لدو الجاليتين العربية والعراقية فضلا عن الجاليات المسلمة ولم يكن وقتها موطيء قدم فارغ في القاعة على سعتها ! وكان الاختناق واردا في مثل ذلك الاكتظاظ !  ويبدو  الفجيعة لاحقته فلم يفرح بالتكريم لان احد اصدقاء عمره ورفيقه في الغربة توقف قلبه عن الهم فجأة ومات في القاعة مسببا هرجا وفزعا ! بعد التاسع من ابريل نيسان 2003 عاد الشيخ احمد الوائلي طاعنا في شيخوخته واهنا  من أدوائه زاهد بما لبث من عمره فأغمض عينيه عن رؤية الحياة في مدينة  الأمامين الكاظمين بابي الحاجات ونقل جثمانه العبق الى النجف ودفن في مقبرة الصحابي كميل بناء على توصيته فليرحمه الله ويرحمنا معه .

نجفية اسرة الوائلي : قلنا ان هذه الاسرة الطيبة كانت ناعمة العيش في قصبة الغراف  ! ويعزو مؤرخو العائلة ان سبب جلوتهم عن الغراف ونقلتهم الى النجف نشوب مشادة بين شابين الاول من بيت حرج والآخر من بيت آخر ! تطورت الى معركة ودماء وثارات فآثرت هذه العائلة المسالمة ترك الجمل بما حمل ومساكنة امير المؤمنين علي بن ابي طالب كرم وجهه مستظلين ببركاته ! وهذا البيت الغرافي النجفي بين قوسين البيت العراقي المغدق اثمر اعلاما كبارا من نحو البروفسور دكتور ابراهيم حرج الوائلي وهو صديق والدي السيد علي الصائغ المرعبي الحسيني العذاري وقد انعم الله علي بعلمه فدرسني النحو والصرف لمرحلتي الماجستير والدكتوراه وربطتني به صداقة متينة ! والعلامة المؤرخ الكبير البروف الدكتور فيصل الوائلي وقد زاملت الشيخ احمد الوائلي وهو غير الخطيب الوائلي المترجم له ! زاملت الشيخ الوائلي في كلية الفقه في جامعة الكوفة بالنجف الاشرف  نهاية ثمانينات القرن العشرين ومطلع تسعيناته فوجدته غاية في الخلق والدماثة والسخاء وفطحلا في علوم الفقه والمنطق والمواريث ! وأسرة الوائلي حتى اليوم لاتكف عن العطاء فليس ثمة ما يشغلها سوى العلم ! .

ملحق الترجمة

  

وبعد ...................

  

الحمد لله الذي جعل للشيخ الوائلي هذه المنزلة الكبرى في افئدة العراقيين! والحمد لله ان التفت العراقيون الى هذا الطود المعرفي ! والعراقي  يثمن أعلامه فلا تشغله المحن عن طقس الوفاء الذي خلقه الله تواما للنفس العراقية والحزن العراقي طقس يجمعنا ببعضنا ! الحمد لله الذي بوأ الوائلي الشيخ مقاما عليا في الشأن العراقي! فبذل مهجته واذبل عينيه داخل الوطن وخارجه لكي يطبق برنامجه الإجتماعي على طائفة الشيعة المظلومة منذ فجر التاريخ الإسلامي إن كان ثمة فجر والى اليوم الذي نعي فيه.

أيها المفجوعون برحيل الشيخ اكرادا وتركمان وكلدانا وآشوريين وعربا!! يمينا وحقا وصدقا: إن لكم ان تفرحوا وتبتهجوا فلقد اغمض حبيبكم عينيه بعد ان قدم لكم وللوطن كل شيء وحلق عاليا عاليا ليلاقي الرفيق الأعلى وهو طاهر الذيل يأكل رغيفه بعرق جبينه الشريف! وهو نقي الصحيفة لم يمتدح صنما ولم يقل شططا.

ايها النشيج العراقي كف بحق السماء فالأرض التي مخضت الوائلي ليست عقيما ولن تكون وفي الطريق الينا جيش من تلامذة الوائلي سوف يتمون مشواره.

كيف عرفتُ الشيخ الدكتوراحمد  الوائلي  ؟!

منذ نعومة اظفاري تعلقت بهذا الشيخ الوسيم المنطيق الدؤوب ! فهو فارس النجف الأشرف فى المنبر الحسيني دون منازع , وهو زعيم ديني شفيف الروح والوجه واللسان, يحدثك ببساطة القروي وفراسة البدوي وحذق الحضري فيتسرب الى دمك هينا لينا!! لا يكفِّر احدا! ولا يستعدي قوما على آخرين! ولا يثقل عليك بأناه وأنانيته لسبب بسيط جدا ان منبر الحسين والأنانية عدوان لن يلتقيا الى قيام الساعة.

اسمع والدتي الرائعة تتحدث عنه الى صويحباتها وهي وهن مفتونات به!!.

جيراننا يحفظون حكاياته عن ظهر قلب!! وحين ادخل مدرسة غازي الإبتدائية طالبا وامر بجمع المعلمين الذين اختاروا حدائق المدرسة غرفة لجلوسهم يخيل الي انهم يتحدثون عن الوائلي!! قلت لجاري ومعلمي الروحي المناضل التقدمي المتدين السيد ناجي السيد مجبل الشريفي (أبو الكواني) نور الله ثراه: عمو خذني الى مجلس الوائلي! فحدجني بنظرة احبها فيه فمن خلال ثوان يقرأ هذا السيد روحك دون حاجة لأن يستفهم منك!! وهززت راسي اقول له نعم اريد رفقتك الى مجلس الوائلي!! قال حاضر ياسيدنا الصغير سأحقق رغبتك!! وكان الوائلي يقرا محاضرته الحسينية في الميدان واجهة النجف التي خربها البعثيون!! ومن المعاجز ان تجد لك موطيء قدم حين لا تذهب مبكرا!! ذهبنا مبكرين وكان مجلسنا بحيث لا يفصلنا عن منبره فاصل! واقبل سلطان الأرواح مثل طيف هني واستقبلته الجماهير الغفيرة القادمة من شتى المدن العراقية القريبة او البعيدة ومن اولاد المدينة بالصلاة على النبي محمد وآله العبقين المطهرين! وإذا شعر المجلس ان جاسوسا يتخفى او اثنين - الجاسوس في معجم ذلك الزمان هو وكيل الشعبة الخاصة!! الأمن بعد انقلاب 14 تموز جولاي 1958 المشؤوم!  فإن الجماهير الذكية فطريا تزرع الرعب في نفس الجاسوس او الإثنين برفع صوتها لحظة الصلاة على النبي فيهرب الجاسوس ولعنات العيون تطارده!! وقبل ان يعتلي هذا الفطحل منبره المقدس اوقفه السيد ناجي والسيد ناجي معروف فهو يمثل دور العباس قمر بني هاشم في واقعة الطف ولن تجد ذاك الزمان من يقول له كيف تجمع بين ميلك الشيوعي وخشوعك وانت تمثل دور العباس!! لسبب بسيط ان النجف ولاية متحضرة كانت  ! فليس من طباعها تجريح الآخر !! .

قال السد ناجي الذي يتمنطق بنطاق قماش اخضر خاص بالسادة: مولاي الشيخ كسبت لك مريدا جديدا هو هذا الصبي الهاشمي  فمد الوائلي يده الشريفة ليصافحني او يربت على كتفي او يمسح شعري!! وهممت بتقبيلها لأعبر له ولنفسي  عن فرحي وانبهاري بهيبته فقال لي:لا... لا!! والنبي الأمين كان يمنع من يهم بتقبيل يده ويقول له: مه لا تفعلوا بنبيكم ما تفعله الأعاجم بملوكها!! ثم ياسيد إن السيد لا يقبل يد العامي!! ولم أكن وانا المرتبك لأفهم الدرس الأول الذي منحنيه الشيخ ! طريقة الشيخ الوائلي وهو العالم المربي والزعيم المصلح أن يبدأ عزاءه بآي من القرآن الكريم ثم يحلله بطريقة عجيبة فيأخذك منك ويلهيك عنك ومن المعنى او معنى المعنى يمسك قضية علمية في الفلك او الكيمياء او الطب......إلخ ويحلق بنا معه في اجواء معرفية راقية!! وبعد ان يحرث نفسك ويغرس فيها نبتته العلمية او التربوية او الحضارية ويتهيأ لك انه نسي العزاء أو انسيه يندلق بك بمهارة هي من سر مهنته الى مصيبة الحسين ويبكيك ويوصلك الى النحيب والنشيج ويكف ويذهب الى مجلس آخر وانت تبكي وتنتحب كأنك تسمع بمصيبة الحسين للمرة الأولى !!. ولا تسلني كيف ادمنت مجلس الوائلي حين كبرت وصرت الاحقه مع مئات غيري من مجلس لآخر ومن مدينة لأخرى!!

عام 1959 كنت تلميذا في معهد المعلمين العالي بالأعظمية الجميلة والمعهد مجاور للمقبرة الملكية التي تضم رفات العائلة المالكة رضوان الله عليهم!! ويتاخمنا مباشرة من جهة الخلف بيت العقيد الركن عبد السلام عارف رئيس جمهورية شباط 1963 الأسود ! والغريب حقا والمدهش صدقا وانا ابن النجف عاصمة العلم والدين والتقدمية!! ان اشاهد بعيني للوهلة الأولى التخلف والطائفية بأبشع صورها! سألني السيد محمد محجوب ( فيما بعد عضو القيادة القطرية لحزب البعث وزير المعارف اعدمه صدام حسين )  وكان يسبقني بصف واحد: لماذا اخترت الأعظمية؟ وما الضير في ذلك قلت له؟ سوف تتعبنا وتتعب معنا قال. واوقفني عبدالله فاضل ( فيما بعد زير الاوقاف تمت تصفيته من قبل صدام حسين ) وكان زميلي في السنة نفسها وقال لي لا توجد ردهة - قاعة - لأهل النجف عندنا!! قلت له انا عراقي وانسجم مع الجميع فسمعني أنورمولود ذيبان ( فيما بعد عضو القطرية رئيس مكتب الطلبة والشباب  ووزير الشباب )  وقال بعصبية مقززة: برة برة ماكو نجف ولا كربلا ولا بطيخ!! لن تجد طالبا واحدا يرحب بك هنا ردهة للسوامرة وردهة للتكارتة وردهة للدوريين وردهة للمواصلة.....ماكو شروكية!! وسمعت من يقول له بلسان واثق : انور عيب هذا الكلام..... واقترب مني صاحب الصوت فإذا انا قبالة شاب طويل القامة ابيض البشرة اصفر الشعر بعينين تقدحان ذكاء ورحب بي وصافحني وقدم نفسه لي بكل أدب: انا زميلك ثابت عبد الرزاق ظاهر الآلوسي! فناداه مناد: تكغيتي عليش تغمت؟ فعلمت ان هذا الآلوسي تكريتي جميل و متحضر!! واصطحبني الى ردهة 8 في الطابق الثاني وعرفني على صديقه وخليصه مولود ابراهيم حمو ولم يتلقب هذا الحمو بالتكريتي!! وجعلا سريري بينهما جزاهما الله خيرا  وصرنا اصدقاء من الليلة الأولى وسهرنا الى الصباح!! وكنت احكي لهما كل ليلة رواية من تاليفي فيندمجان معها وربما يبكيان فابكي معهما !  ومع مرور الأيام اكتشفت ان هذا الآلوسي لم ير السينما في حياته كشأن كل التكارتة عهد ذاك وكان لي شرف الريادة فأدخلته السينما وصحبته معي الى سوق السراي حيث بيع الكتب والكبة الشعبية المشهورة ! اكلنا الكبة ثم بعدها  انتقيت له عددا من الكتب لأنني وجدته ذا استعداد اسطوري للمعرفة والتقبل فهو لم يغلق عقله مثل بقية زملائه من ابناء مدينته  الذين معنا !! مرة سألني بحرج: هل انتم  تسكنون في النجف ببيوت من القصب أو الصفيح؟ هل لديكم شوارع ؟ هل هل عندكم كهرباء ؟؟ فقلت له انت مدعو الى النجف ولسوف تجيبك المدينة بنفسها !! وكنا ذات عطلة طويلة في النجف! وفي الطريق الى النجف رأى ثابت الآلوسي بابل للمرة الأولى ودعانا صديق من اسخياء الحلة الفيحاء  الى بيته فبالغ في اكرامنا حين علم ان صاحبي سني!! ودخلنا بيت الصديق الحلي اعني قصر الصديق الحلي!! فصعق الآلوسي وهو يرى قصرا واثاثا لا نظير لها في تكريت ولم يخبيء مشاعره وقال إذا كانت النجف هاكيت يعني شيّ!! فتلقفها منه الحلي وقال له اسمع ياصديق صديقي: النجف هاكيت وزيادة!! والنجف شي كبير جدا !  الحلة والقول للحلي قرية صغيرة بالنسبة للنجف !! فهز صاحبي رأسه وقد ارتج عليه الأمر!! كأنه يعقد مقارنة بين القمامة التي يحملها بعض  التكارتة والطائفيون عن مناطق الشيعة المتخلفة وبين ما يراه بالعيان!!!. كنا في مدخل النجف فواجهنا حي السعد (نسبة للزعيم الوطني الخالد سعد صالح اجريو) وكان الحي معجزة في العمران والتشجير!! فداخ ثابت الآلوسي وهو الآن بروفيسور دكتور و واحد من علماء اللغة العربية في المنطقة واستاذ الدراسات العليا في جامعة العين في قطر !! لن اطيل في الليلة الأولى من وصولنا النجف حضرنا مجلس الشيخ الوائلي واصغى صاحبي له بكل جوارحه وكان الوائلي قد علم مسبقا بوجود ضيف عزيز من تكريت !! وقد حلق بنا الوائلي الى سماوات العلم والحضارة فدهش ثابت وقال لي هامسا: كيف يحفظ هذا الكم الهائل من النصوص القرأنية والنبوية والتاريخية والشعرية والنكات والأمثال والمواعظ ؟؟ قلت له هذا الشيخ قطرة صغيرة من بحر النجف!! وحين وصل الوائلي الى - الكريز - اي المصيبة التي حاقت بالحسين وصحبه واهل بيته وكان الشيخ الوائلي سلطان القلوب والعيون في مقاربة فجيعة كربلاء!! أين الغرابة؟؟؟ الغرابة ان ثابت الآلوسي بكى بكاء شديدا وارتفع صوت بكائه فلفت انتباه المجلس وعرفوا انه غريب ويسمع بجريمة البيت الأموي الأسود للمرة الأولى فشيوخ السنة من السلفيين يزرعون في روع السذج ان الحسين خرج على إمام زمانه!! انتهى الوائلي والآلوسي لم ينه بكاءه!! فنزل الشيخ الوائلي  من المنبر واخرج منديله الأبيض المعطر النظيف ومسح دموع الصديق ثابت عبد الرزاق ظاهر الآلوسي بمحبة وابوة أبكتني أنا الآخر!!  ومسح على شعره ودعا له ! ومن يومها اصبح البروفسور الدكتور ثابت  عبد الرزاق ظاهر الآلوسي عاشق النجف والوائلي والمدافع عن وحدة المسلمين  في احرج المواقف حتى انه حين كان رئيس قسم اللغة العربية في كلية التربية بالجامعة المستنصرية صار قسمه مأوى للمغضوب عليهم من  علماء الشيعة : عبدالأله الصائغ و غالب المطلبي ويحيى البلداوي وصالح هويدي...... إلخ فكتب فيه بعثي شيعي نجفي الى المخابرات مؤكدا ان قسم العربية وكر للحاقدين!! وكذلك اخبرني الدكتور نوري حمودي القيسي رحمه الله وعفا عنه !  فقد مات القيسي رغم التحامه بالبعث ! وانفجر دماغه ومات ذعرا حين غضب عليه عدي (الحكاية طويلة ليس هذا مجالها) قال لي بلغة المشفق على الشيعة وعلى الدكتور الآلوسي : قل لصديقك الدكتور ثابت ان ينتبه لنفسه ولا يجلب على نفسه غضب الحزب وانصحه ان يقلل من عدد الشيعة والأكراد  في قسمه وحين أوصلت الرسالة الشفهية الى الآلوسي ثابت  ضحك وقال: لقد حققوا معي وخرجت من التحقيق دون خسائر!! وكلما رآني الدكتور ثابت سالني عن الشيخ الوائلي ويقينا انه سمع برحيل الشيخ ويتحسر وربما حزن كحزني !!.

وفي زمن الجبهة الوطنية المزعومة  نسبت مديرا للشؤون الثقافية بتلفزيون بغداد وقد صار القسم منتجعا للكثير من اعلام الشيعة : طه باقر وابراهيم الوائلي ومصطفى جمال الدين و علي بدر الدين واحمد الوائلي و جعفر الخليلي وعلي جواد الطاهر ومهدي المخزومي   .......إلخ !! وقد قال لي شفيق الكمالي وكان وزير الثقافة والاعلام ( قتله صدام حسين فيما بعد )  وكان صديقي  مداعبا: يا صائغ لقد عملت من التلفزيون العراقي حسينية!! فضحكنا معا وقد اصل لي التحذير بلياقة !وكانت

الهواتف والرسائل بالآلاف تطالبنا  بإعادة قراءات الوائلي تحديدا !!والوائلي يحقق نجومية كسرت الرقم القياسي عندنا في التلفزيون!! والقول مفهوم للإعلاميين!!.

مؤتمر للشعر العربي 1965

عام 1965 عام سطوع نجومية الشيخ احمد الوائلي والسيد مصطفى جمال الدين في قاعة الشعب المرحومة الملصقة بوزارة الدفاع ومهرجان الشعر المتفرع عن مؤتمر الأدباء العرب. والحديث الآن عن الشيخ الوائلي فقيد العراق بكل اطيافه دون تمييز!! كانت عينيته عين المؤتمر كما وصفها  الشاعرالمصري الكبير والرائد المعروف  محمود حسن اسماعيل!! قال الشيخ احمد الوائلي كل شيء فعانقته القلوب وقبلته العيون وبايعته الأكف!!

بغداد للشاعر الشيخ احمد الوائلي   

لغد سخيِّ الفتح ما نتجمعُ             ومدى كريم العيش ما نتوقع

يامهرجان الشعر عبئك مجهد          فإذا نهضتَ به فإنك اروع

أنا نريدك والأماني جسدت             بك رائدا يبني وفكرا يبدع

أنا إن شدا بك مزهري فلأنك          اللحن المحبب والنشيد الأروع

ولأن اهدافا توحد أو دما              غمر العروق قرابة لا تقطع

بالأمس والحقد اللئيم يسومنا          فيجف في يده الأغض الأينع

فابعث بروح منك في تلعاتنا           لترف مجدبة ويورق بلقع

لسنا بمعهود على أبعادنا              يبس فدنيانا الربيع الممرع

بغداد يومـك لا يزال كأمسه***صورٌ علـى طرفي نقيض تجمع

يطغى النعيـم بجانب وبجانب   يطغـى الشقا فمرفّه ومضيع

في القصراغنية على شفةِ الهوى  والكوخ دمعٌ في المحاجر يلذع

ومن الطوى جنب البيادر صرّع  وبجنب زق ابـي نؤاس صرّع

ويد تكبّل وهـي مما يُفتدى  ويدٌ تقبّل وهي مما يُقطـع

وبراءة بيـد الطغاة مهانة   ودناءة بيـد المبرِّر تصنـع

ويصان ذاك لأنـه من معشر  ويضام ذاك لأنّه لا يركـع

كبرت مفارقـة يمثّل دورُها  باسم العروبة والعروبةُ ارفع

فتبيّني هذي المهازل واحذرى من مثلهـا فوراء ذلك إصبع

شُدّي وهزي الليل في جبروته  وبعهدتي انَّ الكواكب تطلع

قدنا الفتوح فما تشكى وطأنا          فكر ولا دين ولا من يتبع

حتى الرقيق تواضعت احسابنا        كرما فأوليناه ما لا يطمع

عفوا إذا جمح الخيال فلم أجيء      للأمس أمري الضرع او استرضع

لكنها صور جلوت ليرسم ال         فجر المشرف والأصيل المفجع

بغداد يازهو الربيع على الربى        بالعطر تعبق والسنا تتلفع

يا ألف ليلة ما تزال طيوفها           سمرا على شطآن دجلة يمتع

يالحن معبد والقيان عيونها          وصل كما شاء الهوى وتمنع

بغداد يومـك لا يزال كأمسه  صورٌ علـى طرفي نقيض تجمع

يطغى النعيـم بجانب وبجانب   يطغـى الشقا فمرفّه ومضيع

في القصراغنية على شفةِ الهوى  والكوخ دمعٌ في المحاجر يلذع

ومن الطوى جنب البيادر صرّع  وبجنب زق ابـي نؤاس صرّع

ويد تكبّل وهـي مما يُفتدى  ويدٌ تقبّل وهي مما يُقطـع

وبراءة بيـد الطغاة مهانة   ودناءة بيـد المبرِّر تصنـع

ويصان ذاك لأنـه من معشر  ويضام ذاك لأنّه لا يركـع

كبرت مفارقـة يمثّل دورُها  باسم العروبة والعروبةُ ارفع

فتبيّني هذي المهازل واحذرى من مثلهـا فوراء ذلك إصبع

شُدّي وهزي الليل في جبروته  وبعهدتي انَّ الكواكب تطلع

قدنا الفتوح فما تشكى وطأنا          فكر ولا دين ولا من يتبع

حتى الرقيق تواضعت احسابنا        كرما فأوليناه ما لا يطمع

عفوا إذا جمح الخيال فلم أجيء      للأمس أمري الضرع او استرضع

لكنها صور جلوت ليرسم ال         فجر المشرف والأصيل المفجع

عدنا وبعض للسفين حباله           والبعض حصته السفينة اجمع

ومشت تصنفنا يد مسمومة           متسنن هذا وذا متشيع

ياقاصدي قتل الأخوة بيننا            لموا الشباك فطيرنا لا يخدع

فتبيني هذي المهازل واحذري        من مثلها فوراء ذلك اصبع

وإذا لمحت على طريقك عتمة        وستلمحين لأن دربك أسفع

شدّي وهزّي الليل في جبروته        وبعهدتي ان الكواكب تطلع

لا تشتمن الخطب او تبكي له         فالخطب ليس بمثل ذلك يدفع

فالمجد يحتقر الجبان لأنه            شرب الصدا وعلى يديه المنبع

وتوق ارقمها فلست بواجد           صلا على طول المدى لا يلسع

  

لآليء الشاعر الشيخ احمد الوائلي

  

إلى أبي تراب

  

غالى يسارٌ واستخفَّ يمينُ

  

بك يا لكهنك لا يكاد يبين

  

تُجفى وتُعبد والضغائن تغتلي

  

والدهر يقسو تارةً ويلين

  

وتظلّ أنت كما عهدتُك نغمة

  

للآن لم يرقى لها تلحين

  

فرأيت أن أرويك محض رواية

  

للناس لا صور ولا تلوين

  

فلا أنت أروع إذ تكون مجرداً

  

ولقد يضر برائع تثمين

  

ولقد يضيق الشكل عن مضمونه

  

ويضيع داخل شكله المضمون

  

إني أتيتك أجتليك وأبتغي

  

ورداً فعندك للعطاش معين

  

وأغض عن طرفي أمام شوامخ

  

وقع الزمان وأسهن متين

  

وأراك أكبر من حديث خلافة

  

يستامها مروان أو هارون

  

لك بالنفوس إمامةٌ فيهون لو

  

عصفت بك الشورى أو التعيين

  

فدع المعاول تزبئر قساوةً

  

وضراوةً إن البناء متين

أأبا تراب وللتراب تفاخر

إن كان من أمشاجه لك طين

والناس من هذا التراب وكلهم

  

في أصله حمأ به مسنون

  

لكن من هذا التراب حوافر

  

ومن التراب حواجب وعيون

  

فإذا استطال بك التراب فعاذرٌ

  

فلأنت من هذا التراب جبين

  

ولئن رجعت إلى التراب فلم تمت

  

فالجذر ليس يموت وهو دفين

  

لكنه ينمو ويفترع الثرى

  

وترف منه براعمٌ وغصون

  

بالأمس عدت وأنت أكبر ما احتوى

  

وعيٌ وأضخمُ ما تخال ظنون

  

فسألت ذهني عنك هل هو واهم

  

فيما روى أم أن ذاك يقين

  

وهل الذي ربى أبي ورضعت من

  

أمي بكل تراثها مأمون

  

أم أنه بعد المدى فتضخمت

  

صور وتخدع بالبعيد عيون

  

أم أن ذلك حاجة الدنيا إلى

  

متكامل يهفو له التكوين

  

فطلبت من ذهني يميط ستائراً

  

لعب الغلوُّ بها أو التهوين

  

حتى أنتهى وعيي إليك مجرداً

  

ما قاده الموروث والمخزون

  

فإذا المبالغ في علاك مقصر

  

وإذا المبذر في ثناك ظنين

  

وإذا بك العملاق دون عيانه

  

ما قد روى التاريخ والتدوين

  

وإذا الذي لك بالنفوس من الصدى

  

نزر وإنك بالأشد قمين

  

أأبا الحسين وتلك أروع كنيةٍ

  

وكلاكما بالرائعات قمين

  

لك في خيال الدهر أي رؤى لها

  

يروي السَّنا ويترجم النسرين

  

هن السوابق شزبا وبشوطها

  

ما نال منها الوهن والتوهين

  

والشوط مملكة الأصيل وإنما

  

يؤذي الأصائِل أن يسود هجين

  

فسما زمان أنت في أبعاده

  

وعلا مكان أنت فيه مكين

  

آلاؤك البيضاء طوقت الدُّنا

  

فلها على ذمم الزمان ديون

  

أفق من الأبكار كل نجومه

  

ما فيه حتى بالتصور عون

  

في الحرب أنت المستحم من الدِّما

  

والسلم أن التين والزيتون

  

والصبح أنت على المنابر نغمة

  

والليل في المحراب أنت أنين

  

تكسوا وأنت قطيفةٌ مرقوعةٌ

  

وتموت من جوع وأنت بطين

  

وترق حتى قيل فيك دعابة

  

وتفح حتى يفزع التنين

  

خلق أقل نعوته وصفاته

  

أن الجلال بمثله مقرون

ماعدت ألحو في هواك متيماً

  

وصفاتك البيضاء حورٌ عين

  

فبحيث تجتمع الورود فراشة

  

وبحيث ليلى يوجد المجنون

  

وإذا سئلت العاشقين فعندهم

  

فيما رووه مبرر موزون

  

قسماً بسحر رؤاك وهي إلية

  

ما مثلها فيما أخال يمين

  

لو رمت تحرق عاشقيك لما ارعووا

  

ولقد فعلت فما ارعوى المفتون

  

وعذرتهم فلذى محاريب الهوى

  

صرعى ودين مغلق ورهون

  

والعيش دون العشق أو لذع الهوى

  

عيش يليق بمثله التأبين

  

ولقد عشقتك واحتفت بك أضلعي

  

جمراً وتاه بجمره الكانون

  

وفداء جمرك إن نفسي عندها

  

توق إلى لذعاته وسكون

ورجعت أعذر شانئيك بفعلهم

  

فمتى التقى المذبوح والسكين

  

بدر وأحد والهراس وخيبر

  

والنهروان ومثلها صفين

  

رأس يطيح بها ويندر كاهل

  

ويد تجذ ويجذع العرنين

  

هذا رصيدك بالنفوس فما ترى

  

أيحبك المذبوح والمطعون

  

ومن البداهة والديون ثقيلة

  

في أن يقاضى دائن ومدين

  

حقد إلى حسد وخسة معدن

  

مطرت عليك وكلهن هتون

  

راموا بها أن يدفنوك فهالهم

  

أن عاد سعيهم هو المدفون

وتوهموا أن يغرقوك بشتمهم

أتخاف من غرق وأنت سفين

ستظل تحسبك الكواكب كوكباً

ويهز سمع الدهر منك رنين

وتعيش من بعد الخلود دلالةً

 في أن ما تهوى السماء يكون

شوق

  

هــــل مــــن ســـــبيل للرقاد النائي

ليداعـــــب الأجــــــفان بــــالإغفاء

أم إن مـــــا بـين المحاجر والكرى

ترة فــــلا يــــألفن غـــــير جــــفاء

أرق إذا هــــدأ الســــمير تعوم بي

 الأشــــواق فـــي لجج من البرحاء

أقسمت إن أرخــــى الظلام سدوله

 أن لا أفــــارق كــــوكب الخـــرقاء

فـــــإذا تـــــولى الليل أسلمني إلى

 وضــــح النــــهار محـطم الأعضاء

لا عضــــو لي إلا وفيه من الجوى

 أثر يـــــجر إلـــــيه عــــين الرائي

قــــلق الوضين أبيت بين جوانحي

 همـــــم تــــحاول مصــعد الجوزاء

  

  

مصر الكنانة

  

طلعت فلاح الفكر والمقول الحر ولحت فهلت في مفاتنها مصر ُ

  

ومصر كفاءات وحشد مواهب بكل مجال رائع عندها جذرُ

  

ومصر من الفصحى لسان معبر ومن غرر الافكار منبعها الثرُ

  

ومهد حضارات ٍ تصدى قديمها الى حدثان الدهر فانهزم الدهر ُ

  

ونضرها الاسلام فهي لوامع تموج في ابعادها النور والنـــــورُ

  

فاهلاً برمز الضاد فكراً ومقولاً ومفخرة التاريخ اذ يذكر الفخرُ

  

اوافد مصر للعراق تحية ٌ لــــمصر ٍ ومقصود يكرمــــــه القطرُ

  

ومصر وارض الرافدين توائم وما توأم الا لـــتوأمه شطــــرُ

  

يشدهـما عمق الحضارة مؤئلا ً وينميهما للمجد من يعربٍ نجر ُ

  

ومن فوق هذا شرعة الله وحدت مسارهما فاستلحم الشفع والوترُ

  

وضمهما درب الكفاح فأوغلا الى أن تولى البغي وانتزع النصرُ

  

وما كان يرجى غير ذلك بيننا فان عظام الصدر يمسكها الظهرُ

  

كذا أرضعتنا الامهات أخوة ً لننزع عن قوس ٍ اذا احترب الامــرُ

  

افتاح هذا مربع في ترابه لحيدرة جسم وفي افقه فكر ُ

  

ثلاث وعشر من قرون تصرمت ومازال منه فوق هذا الثرى عطرُ

  

وازمنة مرت بكل صروفها يشيد بها زيد ويدفعها عمرو

  

تمر عليه وهي سوداء غيمة ٌ فيمشي اليها وهو منبلج بدر ُ

  

ومن خلق الشطئان ان صخورها جلامد مهما استفحل المد والجزرُ

  

يعربد بحر ثم ينحل موجه ويبقى برغم الموج ينتصب الصخرُ

  

وعى الدهر انغاماً فأبعد ناشزاً وعاشت على اسماعه النغمة البكر

  

تمر السما في كل يوم نيازك فتفنى وتبقى الشمس اشعاعها غمرُ

  

اجل تلك عقبى المتقين خوالدٌ من الذكر لاتفنى ولا ينتهي الذكرُ

  

أيا موسع التاريخ نقداً وخبرة ٌ ومبتدعا في نهجه ليس يجتر ُ

  

تجلى له التاريخ بحرا ً فخاضه وغاص الى الاعماق فانكشف القعر ُ

  

وابصر اشتاتا ً تغاير نعتها وراعته اغوار ومنعطف وعـــــــر ُ

  

وشاهد زيفا ً يستطيل وواقعا ً يذاد ومقياسا الى الخلط ينجر ُ

  

واخبار يرويها الهوى وصحائفا ً تحكم فيها الحب والبغض والتبرُ

  

ومرت به الاقلام منهن قانع بفضل فتات الظالمين ومعتــــــر ُ

  

فميز لم تغرره لامعة الحصى ولم يختفي عن لمح ناظره الدر ُ

  

فكان له السفر الكريم بما حوى ورب كتاب لا كريم ولا سفرُ

  

وأفلام هذي الناس كالناس نفسها ففي بعضها رجس وفي بعضها طهرُ

  

أفتاح هذا الكون يفنى بما به وكل الذي يحويه منقطع نزرُ

  

وانك باق في علي مخلد لان عليا ً لا يحد له عمُر ُ

  

وقد ينتقى عقد لنحر مؤمل ويحسن قبل العقد ان ينتقي النحر

  

ويرضي بغاث الطير صيدٌ مؤمل ويرفض هذا في تخايله النسرُ

  

ليهنك هذا الاختيار فانن ما تيممت خصب كل جناته خضرُ

  

مجال نبؤات ومعدن حكمة وصرح بطولات ومرتبع نضر ُ

  

أخو الذكر والمحراب ان جن ليله وصنو القنا والسيف ان طلع الفجرُ

  

وفارس مضمار البيان بــــنهجه تلاقى البيان الجزل والفكر والغرُ

  

تزود منه كل عصر كما اشتهى ومازال للدنيا بمزوده ذخرُ

  

ستلقاه حياً في الروائع كلها وفي كل سفر من روائعه سطرُ

  

فان قيل هذا قبره قلت اربعوا أهذا الكيان الضخم يجمعه قبرُ

  

ولكنه باب الى معطياته يمد غناه من بـــــساحته فقرُ

آخر قصيدة كتبها الشيخ الوائلي وهو على فراش الموت

 

أيها الرملـة التـي حضنـت

 جسـم حسيـنٍ ولَفَّعَتْـهُ رِداءَ

بلّغي عنـي السـلام حسينـا

 واحملينـي استغاثـةً ونـداءَ

واسكبيني دمعاً علـى رَملَكِ

الأسمـر يجـري محبّـة وولاء

وامزجينـي بآهـةٍ نَفَثَتْهـا

 زينـبُ يـوم قاسـت الأرزاء

وبآهاتِ نسوةٍ منـذ يـوم

 الطّـف لـلآنَ ألهبَـتْ كربـلاء

خَبِّريهِ بأنني لم أَعُـدْ أقـوى

 علـى حمـل مـا أَرَدتُ أداء

لَمْ أَعُدْ ذلك النعيت الـذي

 يحمـل ذكـراه لوعـة وشجـاء

ويناغي بوجدهِ ساجعاتٍ

 كَـمْ حملـنَ الحنيـنَ والأصـداء

وأواسـي بـه النَّبـي وأشجـي

 لعلـيٍّ وأُسْعِـدُ الزّهـراء

عشرات السنين وهو بثغـري

 نَغَـمٌ عـاش

فـي كـل مهدهـا والفـداء

ويحثُّ الدنيا لتـزرعَ أغلـى

 تضحيـاتٍ وتَحْصُـدُ الآلآء

رَغْمَ أنَّ المُصاب شيءٌ يفوق

 الوصفَ وَقْعَاً ويُعْجِزَ الإحصاء

وسِمَار السَرَّاء لا تَتَأتَّى دون

 أن يحتسـي الفتـي الضَـرَّاء

سيدي إنني إليـك انتمـاءٌ

ولـو أنِّـي لا أبلـغ الإنتمـاء

وطموحات الطين والحمأ المسنونِ

هيهات تبلغُ الجـوزاء

.... بكـم وأُمَنِّـي النّفـس

 أن تسعـد المُنـى الإدِّعــاء

فأعدني إلى رحابك يا مـن

 يحمـل النُبـل كلّـه والوفـاء

واسأل الله يا دماً بارك

الأرض وأَرْضَى بما توخَّى السّماء

سَلْهُ دفع السِّقام عني بلُطْفٍ

منه عَمَّ الدنيا ، ويُشْفي الـدَّاء

فَيَداهُ مبسوطتان لمثلي

 يُنفق الفضـل فيهمـا كيـف يشـاء

يا حُسيناً يا من شَدَوْتُ به

 صُبْحاً ، وناجيته بوجدي مسـاء

لَكَ منّي رسالة من أنينٍ

 فـي تضاعيفـه سَكَبْـتُ الرّجـاء

أَتَقَرَّى بها جِداك مُلِحَّـا

وأُرَجِّـي مـن الحضـور الدُّعـاء

وأنادي يا من كسبت الضحايا

 سُلَّـمَ المجـد سـادةً شُهـداء

إنّ أجواءنا ظَلامٌ ، فَعَلِّمْنا

بـأنْ نُسْـرج الدماء ضياء

وتقبّل منّـا مواسـم قامـت

لتواسـي الأئمـةَ الأصفيـاء

وأعِدْنا للصّاعـدات وألهِمنـا

 بـأَنْ نَحْمِـلَ الحسيـنَ لِـواء

  

  

استاذنا العلامة البروفسور عبد الاله الصائغ

ادامكم الله

هذه قصيدة في رثاء شيخنا الثائر الوطني الكبيراحمد الوائلي تحية لك على مقالك الاخير عنه

تقبل تحياتي

وجيه عباس

 

 

ياشيخ غربتنا

الى الشيخ أحمد الوائلي 

شعر وجيه عباس

 

هي أوجه شتّـى ، وأنت دعـــاء               ومعارج كـثــر ، وأنت سماء

  

يلد التراب الصوت، يولد منبـــر               وعلى قباب يديك منه خباء

  

وعلى الصدى من مقلتيك ودائع                 لك مـن دماك بكربلاء بـلاء

  

وعمامة سكبت على محرابها              شيبا كأن دموعه حنّـاء

  

وأنا صداك فخذ يديّ مبايـعا                 دمك الذي نادى فحق نـداء

  

ياوائلي الصوت خذ بيدي التي            مدّت إليـك فإنها عزلاء

  

وأعر فمي لغة، يجئك معفـــّرا                 وجه ترابـي وصوت ماء

  

هو منك فيض إذ رأيتك كعبة                ولد إبن فاطمة بـها، والباء

  

لي من طوافك سبعة، وكأننــي              مابين زمزمك الذبيـح سقاء

  

بي من ظماك ا لى الحمى وترابه              عتب يطول ودمعة خرساء

  

بـي ألف ثاكلة تنوح وعبـرة         لوكان لي فيما رأيت قضاء

  

لاأرض يبلغها المطاف وإن نأت           بـك عن ثراها ليلة ليلاء

  

لمّت بقايا أوجه، ومحاجــر             تومي، وأعينها هناك ظماء

  

لافجر يرقب مايقول بلالها            إذ كل عين لــم تنم عمياء

  

أنكرن وجهي في البلاد وقلن لي               حضرت دماك وغادر الشعراء

  

*********

  

ياشيخ غربتنا وحسبك أنها            غشيت وجوه بنيك حين أفاؤوا

  

وأنا إبن كوفتك التي بايعتها              إذ باع وجهك في الهجير شراء

  

ماجئت الاوالقوافي غصة       والشعر بـين حروفها رمضاء

  

ولقد أبيت لها البكاء لانها         كفرت بأن ينعى صــداك رثاء

  

وبان يعزّى فيـك بيت واحـد          ومنازل الدنيا عليـك عزاء

  

سل هذه الجدرالتي بــك أظلمت         هل أمطرتها غيـمة سوداء

  

ومن الذي أفتى بأن حجارة        لبست سوادك كلّها بيـضاء

  

وتكاد لوجمعت ثـياب حدادها       لاسودّت الغبراء والخـضراء

  

  

  

************

  

ياكربلاء دم الحسيـــن يطوف في        الدنــيا كأنك ألفه والياء

  

وبلال حيدر إذ تأذّن ساجـــــدا      حملتك منـــه عقيدة وفداء

  

يابيت أحزان الفواطم كلـــــّها      إذأنت بــــين خيامها بكّاء

  

أتلفّت الغرباء ياإبن محّـــمد        ودم الحسين على يديك لواء

  

من مدّ للعباس كفّك منـــبرا        فجرى الفرات وكلــّه إستحياء

  

ومن إستقى لرضيع جدّك دمعة          وعليه من علق الحروف دماء

  

ومخضِبا بالدمع مقــــــلة زينب        وكفيلها بالصوت حين تسـاء

  

ياصوت مسبيين دون ركابهم           تحدو السياط بهم وهــم أسراء

  

أنّى حللت فكربلاءك جنـــّة       تسعى إليك كأنـــها إسراء

  

صلواتك المنفى وصوتك غربة       وهتاف جهرك فيهما إيـماء

  

وعلى جبينك ألف رمـــح ثابت         لايستريـح، وطعنة نجلاء

  

كنت الضمين بها، وأية وحـشة      وقف عليك، وأي صـبرك داء؟

  

*************

  

الكربلاءات التي بك آمـنت    عادت يكفّر ديـنها الزعـماء

  

والعنتريات الطوال رأيتها        قصرت، وحمِل وزرها الضعفاء

  

شتى بطولات لبسن وجوهـهم     وهم إذا ملك اليمين إماء

  

أمن الكرامة أن تهان عمامة     وتصان بغي دونها وبغاء

  

ومن الكرامة أن شعبك جائـع    في حين تسمن قرية عوجاء

  

ومن الكرامةأن تدارعلى الرحى       هام وتقطع إصـبع جذّاء

  

وطن لربات الخصور مذلّل               وعلى العمائم ثورة حـمـراء

  

ولهم مدائنه الفساح على الثرى                ولنا المقابر فيه والاشـلاء

  

ولهـم تكحّل كل آن مقلة                    في حين تسمـل مقلة حوراء

  

وطن يبيع مواهبا وعمائما                 والبائعون به هم الفقهاء

  

والبائعون هم بنوك وإنما               قطع الرغيف أكفّهم فأساؤوا

  

حملوا التقية مصحـفا وكأنهم                بين الخوارج هاهنا أبناء

  

وحملت صوتك والعمامة منبرا          حملاك نوحا، والحسـين الماء

  

************

  

ياآخر السبعين من شهدائه             الاحياء، والموتى به أحياء

  

ياآخر السبعـين من غربائه         أبشر فديت فكلّنا غرباء

  

كانت تفرقنا العصــا، فتوحدت           بك أمــة، وتفرّق الخلطاء

  

صارت توحّدنا الدموع سقاية           فإذا نضبن فإنها أثداء

  

الراحلون تغرّبوا، وتعلّقت             بعيوننا الاصـوات والاسماء

  

كنا إنتظرنا تحت منبرك الهدى         أن يستجاب على يديـك دعاء

  

أن تهتدي زمر رأتك مسيحها        وصليب منبرها هناك فجاؤوا

  

ونعلّل المقل الظوامي انها           سيراح من وله بها ويـجاء

  

قالوا سنبصرٍ مقلتيك على الثرى          فعجبت كيف تضمّك الغـبراء

  

وعجبت حين تغرّبت أفلاكها        كيف استطال بنورها لالاء

  

ضنّت بلقياك البلاد وانما           وطن خلا من مقلتيك عماء

  

ومقابر خرست يؤذّن صمتها            بين المنابر"أنتم الفقراء"

 

مشيغن المحروسة مساء  الخميس 23 اوغست 2007

بروف  د. عبد الإله الصائغ

أ. د. عبد الإله الصائغ


التعليقات

الاسم: حيدراحمد الوائلي
التاريخ: 05/02/2013 20:35:39
رحم الله الشيخ الدكتور احمد الوائلئ وصدق من اسماه لسان الشيعه الصادق لا ارى من يصل الى مرتبته اول يصل الى مستواه فنعم المربي العادل المنصف والمسلم الحقيقي رحمه الله ورضي عنه وارضاه

الاسم: حيدراحمد الوائلي
التاريخ: 05/02/2013 20:32:07
رحم الله الشيخ الدكتور احمد الوائلئ وصدق من اسماه لسان الشيعه الصادق لا ارى من يصل الى مرتبته اول يصل الى مستواه فنعم المربي العادل المنصف والمسلم الحقيقي رحمه الله ورضي عنه وارضاه

الاسم: ماهرالزبيدي1988
التاريخ: 28/09/2012 00:09:06
رحم اللة اباك على هاذالعمل الذي انجزته وانا من عشاق عميد المبنرالحسيني الشيخ احمدالوئلي

الاسم: ماهرالزبيدي
التاريخ: 27/09/2012 23:45:19
نافخور جدا ياستاذاناالعزيز بهاذهي الكلمات جدا نامااعرف كيف اعبرلك الشكروالتقدير الشخصك الفاضل ولحب والودالشيخ احمدالوائلي واصدقاوك العزاء اخوك ماهرحسين الزبيدي1988 من النجف الاشرف

الاسم: ليث الربيعي
التاريخ: 12/08/2012 02:19:24
رحمه الله الشيخ الوائلي فقد كان بحق عميد المنبر الحسيني

الاسم: المهندس عباس الساعدي
التاريخ: 23/05/2011 09:16:56
رسمت ملامحي ليظل شكلي مع المضمون في قلب الكتاب السلام على الباقية ملامحة على مر العصور والازمان الطيب ابن الطيب الشيخ الدكتور احمد الوائلي

الاسم: حسين الحسيني
التاريخ: 09/11/2009 12:22:45
السلام عليكم رحم الله الوائلي فقد كان فارساً للمنبر الحسيني الهادف

الاسم: فهد غازي
التاريخ: 28/08/2009 13:15:39
ماذا عساني ان اقول لكلمات يعجز العقل لوصفها
رحمك الله على كل شي فعلته عدد قطرات المطر وعدد اوراق الشجر وعدد انفاس البشر .

فهد غازي العائذي
iiffrree447@yahoo.com

الاسم: فهد غازي
التاريخ: 28/08/2009 13:14:53
ماذا عساني ان اقول لكلمات يعجز العقل لوصفها
رحمك الله على كل شي فعلته عدد قطرات المطر وعدد اوراق الشجر وعدد انفاس البشر .

فهد غازي العائذي
iiffrree447@yahoo.com

الاسم: ابو مرتضى العامري
التاريخ: 15/04/2008 23:21:36
شكرا ايها البروفيسور شكرا يااستاذ وجيه والمة الدائمة وجنة الخلد لفقيدنا الغاللي

الاسم: حيدر الوائلي
التاريخ: 08/03/2008 10:21:04
طيب الله لسانك اخي الشاعر ورحم الله الدكتور احمد الوائلي (قدس سرة الشريف)

الاسم: علي ال عميري
التاريخ: 13/02/2008 16:45:40
نفخربك وشكراعلى الجهودياالصائغ وتحياتي الي الدكتور أحمدالوائلي(نورالله ضريحه)الذي تربع على عرش القلوب والعقول انا احب الدكتور أحمد الوائلى

الاسم: صالح
التاريخ: 26/10/2007 21:22:20
رحم الله اباك وامك وجزاك الله كل الخير

ورحم الله الدكتور أحمد الوائلي

الاسم: من عبد الاله الصائغ الى الأستاذ صباح محسن كاظم
التاريخ: 26/08/2007 06:17:25
من عبد الاله الصائغ الى الأستاذ صباح محسن كاظم
تحياتي مع باقة ورد
شكرا لجميل ثنائك وارجو ان اكون حقا بمستوى ثقتك بي
امنياتي لك بالبهجة
الصائغ عبد الاله

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 25/08/2007 04:51:18
نفخر بك يأيها البرفسور الصائغ للمفردات التي هي طوع بنانك،أيها المؤرخ للحقيقة، بوركت ووفقت وسددت في اضاءة المشهد الفكري والثقافي،أيها الاصيل يامن ارتشفت من عطر رحيق العلم من منبعه السلسبيل في أفياء النجف المقدسة وحملته لتكون سفيرا للعلم والثقافة تطوف به حاملا ثقافة الرافدين...شكرا لهذه الكلمات النورانية بحق أعظم العقول العربية والانسانية الدكتور الوائلي(نور الله ضريحه) الذي تربع على عرش القلوب والعقول....
صباح محسن كاظم
sabah_1960@yahoo.com




5000