..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فارس يرحل وتبقى الكلمة

ابتسام يوسف الطاهر

بعد إطلاق بالون الحرية وتكسر القضبان التي كان الجميع يختنق خلفها. تناثرت الصحف وتكاثرت بعد ان كانت تقتصر على (ثورة) صدام على العراق.. و(جمهورية) الخوف! كذلك تكاثرت المحطات التلفزيونية التي كان القائد البائد يحرم حتى رؤيتها. فكان لابد ان تسود الفوضى لاسيما في مجال الصحافة .. فمنها من تمسك بإحياء الماضي بكل تخلفه وحقده تحت أسماء جديدة، ومنها من أصر أن يكون صوت الإنسان المتعب المتأمل مستفيدين من فسحة الحرية ومتحدّين كل الضجيج والفوضى والتهديد والتشويه.

برز اسم ستار جبار كعلم في ساحة الإعلام الشجاع، الإعلام الصادق في زمن شح فيه الصدق والشجاعة كمياه الأمطار في بلد الحضارات .. في بغداد وأنا أتطلع للصحف  التي صارت لا تعد ولا تحصى! كنت بين الحين والآخر انتبه لمقالات ستار جبار في البينة الجديدة وإحساس بالفخر ينتابني. لشعوري  بالأمل بان عراقنا فيه أصوات صادقة وشجاعة لم يتمكن الزمن الغادر منها. ولابد إن هناك من يقرأ ويهتز ضميره وينتفض ليتطلع لما يشير له الكاتب والإعلامي ستار جبار وغيره، ويسارع هذا المسئول أو ذاك لعمل ما يلزم لتحسين الوضع في العراق. شجاعة اعتقدت أن النظام البائد قد دفنها في إحدى المقابر الجماعية.. لكن الحمد لله ان شعب العراق يملك من الطاقات المبدعة والخلاقة ما يجعل الأمل يكبر وغيوم الظلام ستتبدد .

صرت اكتب لهم بين الحين والأخر.. فكثير ما ينشرون ما تعجز الصحف الأخرى من نشره! خوفا أو محاباة لتلك الفئة او ذلك المسئول! وواصلت الكتابة لهم ولو بأحيان متباعدة حين اضطرتني الظروف للعودة لوطن الغربة .

وفي يوم فرحت بأيميل وصلني من الأستاذ جبار والأخ علي العقابي.. كان مرفقا مع كتاب شكر وتقدير من رئيس تحرير البينة الجديدة ،الذي لم يمهلنا  القدر للتعرف عليه عن قرب بعد تعرفنا عليه من خلال كلمته . كانت فرحة، ان كلماتي تلتقي بنفس الطريق الذي أردناه طريقا للحق والدفاع عن الإنسان العراقي..وان في عراق الفوضى والركض وراء المصالح الشخصية هناك من يقدر الجهود ويعبر عن ذلك التقدير بشكل حضاري جميل.

اليوم نفقد قلما شجاعا وجهه ضد أعداء الشعب والكلمة والحق. وعلما سيضل خفاقا في سماء الإعلام. فلم يثنه مرض ولا تعب، ولا تشويش البعض ممن كانوا يطعنون بصدقه، غير مصدقين أن هناك شجاعة مثل شجاعته وهم اعتادوا على النفاق والتزلف والركض فقط للمصالح الشخصية. وكم حاول الكثيرون لكسر كلمته وقد وجدوها شوكة حادة في حلوقهم فهددوه مرة وحاربوه مرات. ضاربين بعرض الحائط كل القيم والديمقراطية التي استغلوها للوصول للمناصب وما تدره من أرباح. لكنه واصل العمل والكتابة حتى من فراش المرض،  فلا اعتقد ان من كتب عن تأخير تشكيل الحكومة في العراق" الصراع شخصي وكل المباحثات والحوارات كذب والساسة افاقون والصراع فقط على كرسي في المنطقة الخضراء بحماية نيبالية ".ولا يمكن أن يكون منافقا أو طائفيا أو انتهازيا! لكنه كان يسير في درب الحق الموحش لقلة سالكيه.

لفقيد الإعلام الصحفي المميز ستار جبار واسع الرحمة ولأهله ومحبيه الصبر والسلوان، عزاءنا ان كلماته ستبقى خالدة في نفوس محبيه. عسى أن تبقى جريدته، التي قدم لها الكثير، تحمل اسمه وتواصل كلمة الحق.

 

ابتسام يوسف الطاهر


التعليقات

الاسم: مصدق يوسف
التاريخ: 29/10/2010 13:20:13
تحيه رائعه لانسان يستحقها عن جداره قل نظيرها.كنت اتمنى التحيه تكون اكثر صخبا بما يناسب الحدث رغم انه كان متوقعا .الا ان الاعلام العراقي ظل صامتا لهذا الفقدان المؤلم صمتا غريب يحبط حتى الانبياء عن قول الحق ..ولكن الذي يدعو للامساك بجمرة الحق هو انت ومن على هذه الشاكله النبيله

الاسم: ايات حسين حنون الدراجي
التاريخ: 29/10/2010 09:52:32
سيدتي الفاضله ...متابعه لكل أعمالك الرائعة
من الجيد والمفرح أن نجد من أمثالك من يستذكرون الاعلام المهمه في وطننا ربما لم يعد أحد يهتم بهذا وذاك حتى ولو قدم للعراق كل حياته وجهده ...ألا الفئه القليله أمثالك وزملائك من الاعلاميين والكتاب في مركز النور وفقكم الله لما فيه صلاح العراق والعراقيين
ورحم الله فقيدنا المرحوم ستار جبار
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 28/10/2010 19:31:11
الاديبة ابتسام الطاهر تحياتي
انها شهادة صادقة عن رجل شجاع
البينة الجديدة كانت منار الكلمة الحرة ومحط احترام العراقيين
لننتهز هذة الفرصة لنعبر عن حزننا العميق لفقدان رجل لم يعرف التزلف والانتهازية

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 28/10/2010 17:23:25
الرائعة اللاخت
ابتسامىيوسف طاهر

ستار جبار انتقل الى منطقة اكثر نقاءا وصفاءا ، من علامنا المضطرب الغائر بالاغتراب .
اشكر لك هذا الاستذكار الجميل .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 28/10/2010 09:09:27
سيدتي الكريمه من النبل والشهامه استذكارك واشادتك بالمرحوم ستار جبار للفقيد جنات النعيم ولاهله الصبر والسلوان تقبلي احترامي




5000