..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ضيعتنا

محفوظ فرج

يا ما سألتني المجنونةُ

عن( ضيعتِنا)

وضياع ليس له حدُّ

قلتُ : انتظري دورةَ فصل الصيف على أوراق 

التوتِ الاحمر في باحتِنا 

انتظري أقدام بنات الاعداديةِ 
 
في وجهِ رصيفِ ( الشوّاف)

كيف تباغتُ دجلة

في ضوع حنان

سامرّائي

انتظري الغربة

حين نمرُّ على أكشاك الباعة

في منحدر الموقف

تلك المدرسة الأولى في باب السور

أين تلاشت !!!!!!!!!!

يا ألله

هنا كان الوهجُ الطافحُ

أسرابا لبُنيّاتٍ

يلثغنَ وراء سياج المبنى

(عاش العلاق

عاشت امتنا العلبية)

أين تلاشت

كنتُ هنا

في صف اعداديٍّ

أرقبُ من شرفته تحتَ الشجرِ اليوكالبتوز

صغيراتِ الحيّ يميني في الصف الأول

يلعبْنَ


فترقصُ

في طياتِ جدائلهنَّ الأشرطةُ البيضاء

تومئ( ست لطفية) بعصاها

دق الجرس

هيا للدرس

هيا

يدْلفنَ كما تأوي الطيرُ

إلى الأوكار

يتطاولُ نخلُ القاطولِ على صوت تلفظهنَّ

حروفَ القرآن

البسمةُ تطفح فوق براءة ايماءاتِ أياديهنَّ

إلى البيتِ

سكنَ الدمعُ هنا

تجلبُ لي الريحُ هنا وقعَ لقاء فتاة( قنا)

سالَ الدمعُ بحيث يُوارى الغالونَ

وراء السور

نجلسُ ننحبُ تنحبُ

أنا ورفيقة عمري اللفظةُ

حتى لفظتها دباباتُ المارينز

يا لَضياعي لو أنَّ لنا

كرّةُ يومٍ وتعودُ لنا ساعات

ألمحُ فيها بعباءتها

ذاتَ الوجه النوراني

تُقلّب قلبي في نارينِ

وأُصْلى في بسمتِها

الله الله

ماذا قلتَ لإحساسِك يا (فَلاّح)

وأنت تفارقُ( باب السور)

ماذا خطط فيه خيالك يا (طه مراد)

كيفَ وجدتَ البدوَ الرُحّل

في نشوتهم

يبتاعون السكر

والشاي

أولئك غارَ الشوقُ الاقدمُ

في قاع مشاعرهم

وأتوا للدار

هنا عند الناصية السفلى من( خِرِّ كزيكز)

كان أبوتمام

يختارُ قصائدَهُ من ألوان ثياب

صبِيّاتِ الحيِّ

ومجرى دجلة

الزورقُ حين يرجِّعُ في المجذاف

رذاذَ الماء على وجهِ ابن المعتز

تَدَفَّقُ أضواءُ التشبيهِ

كما الأنجم عند الساحل

في ليل عباسي

و كما ينتظمُ اللؤلؤ تحت

شِفاهِ فتاة القاطول

انتظري

أسْمَيتُكِ بنتَ الصبر

بنت الكرخ المجبولة

من لون الغِرْين والضوءِ المتلألئ

في صفحة ساقية الكْرمِ الممتدة من أغوار بساتين

(الخالص) حتى أخر عنقود يتدلى في (العرموشية)

أسميتك جرحي المخبوء لئلا ينغرهُ

العُسسُ الأغرابُ

لاطاقة لي أن اتقاسمَ

أجزائي

أنتِ المجموع وكُلي

إن كنتُ تركتُ أيادي الصيادينَ (بغماس )

(تُكهربُ) حوضَ دمي

فلأنّي أشتاقُ لطلعتِكِ المجنونة

حين توَرَّدَ خديكِ على ضربات يديك عجينَ الخبز

بجدران التنور

طعمك طعم (هلي)

في رائحة الأنفاس

في نقل خطاكِ و أنت تذودينَ شياهَك

عن غلة جيرانك

في بسمة عينيك النجلاوين

حين تناغي طفلتها

أقولُ بمقدمك البشرى

أهلا أهلا بحنيني ومآلي

سأفرشُ دربَك ريحاناً

من باب السور

إلى الكهف العالي

هذا( وادي منيط) تكلل بالورد على عودتك الميمونة

تلك الشُّعبُ المرجانية تسبح

في ملكوت الله

وهنا تنمو رائحة (الشُمّام)

تَشبَّثُ بالعرق المتفصدِ من جيبك

كي تثملَ في العَبَق

الدائر حول خطاكِ الملكية

هنا دار ابراهيمُ الصوليُّ

على أبيات غنتها (ساهر)

كالمجنون

محفوظ فرج


التعليقات

الاسم: محفوظ فرج
التاريخ: 29/07/2011 09:45:37


الاحترام والتقدير لك الاخ علي مولود الطالبي

لوفائك ورفعة ومشاعرك

شكرا جزيلا لك

رعاك الله

الاسم: عدي حاتم
التاريخ: 23/10/2010 13:40:03
تذكير وتأطير واطلاق ودعوة لزمن يخبو وياتلق .
أهلا أهلا بحنيني ومآلي

سأفرشُ دربَك ريحاناً

من باب السور

إلى الكهف العالي

اهلا بروحك الملأى بالحب وبالنقاء
دعوة لاتُرد رغم اختفاء بعض المكان الان ان بعضه لا يختفي
لانك هنا

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 23/10/2010 07:46:26
اسطورتنا الكبرى الاستاذ محفوظ ... لا تدري كيف لك الاحترام في قلبي ، لكن كنت لا ارجو منك ان تبكيني بهذا النص الذي اجد يدي خجلى وحروفي كسلى امام التعبير عنه ، وانت الذي ذويت الحروف في قداسته لتجعل منه رونق لا يوصف ..

دوما انت هكذا وبهذا عهدناك .

محبتي لطهرك سيدي




5000