.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المثقفون العرب والمشعوذون العرب

صالح عوض


يحتمي المثقف العربي بشعارات حرية الرأي والديمقراطية كلما حاصره الرقيب ..والرقيب هنا قد يكون مسلحا بالعصى أو المقدس..وبين التفلت في تناول قضاياه والهروب إلى أعمدة الديمقراطية يتأرجح المثقف العربي يلاحقه الخوف من الجوع والمطاردة والتهميش وتصبح الكلمات والمعارف التي اكتسبها وزرا عليه عندما يكون بلا قوة داخلية تحميه من التردد وتوطنه على المواجهة ولسوء حظ الثقافة ان غالبية المثقفين ينهزمون في الجولة الأولى امام بريق الدنانير او تلويح الحاكم بسوط أو منصب .. وهنا نبدأ الاقتراب من تحديد السمات الأساسية للمثقف العربي في هذه المرحلة رغم ان كثيرين سيصرخون في وجوهنا وهل هناك مثقفون؟؟ اين هم؟ وبلا تردد نجيب انهم موجودون رغم ما يحيط بهم من تعتيم ..ولكن تداخل الاسباب في الخطاب الرسمي وشبه الرسمي لدى الجمعيات السياسية والمكونات الاساسية للمجتمعات صنع حالة من الشعوذة في واقع الناس اصبح المثقف ازاءها كالحاوي او المنتحر..

في مرحلة سابقة عندما كانت معظم انظمة الحكم في وطننا العربي ذات خيارات ايديولوجية محددة وشعارات تنضوي تحتها جملة الانشطة السياسية والاجتماعية..حينذاك كان سهلا بروز تيار ثقافي ومنابر ثقافية مساندة او مضادة وعلى جبهة رفض توجهات الانظمة يومذاك برز مثقفون كبار ومفكرون متميزون..في تلك المرحلة برز سيد قطب ومالك بن نبي وجمال حمدان ومحمد قطب وفتحي يكن وباقر الصدر وغيرهم من المثقفين والمفكرين الاسلاميين الكبار كما برز مثقفون علمانيون حيويون يساريون وقوميون في مصر والجزائر وتونس والمغرب وبلاد الشام.

وبرز في تلك المرحلة علماء دين ممتازون مثل شلتوت ومحمد ابوزهرة في مصر وتقي الدين النبهاني في فلسطين وحبنكة ومصطفى السباعي في دمشق..وامتد التميز الى طبقة الشعراء والادباء .

لكننا اليوم نمر بمرحلة الشعوذة ..انظمة حكم تخلط الدين بالهوى وتصنع من الفتاوى الفاسدة واستبداد الانحراف حالة تلفيق عجيبة..وتحشد بين المناداة بحق فلسطين وبناء قواعد عسكرية امريكية على ارضها..مرحلة يهتز فيها اليقين مع كل صاروخ امريكي واسرائيلي ويصبح المستحيل هو احداث خطاب متميز بعد ان اختلطت خطابات الجميع في خلطة لاتشبه شيئا ولكنها تحتوي على شئ من كل شئ..وهكذا تتكشف قدرة التلفيق وتأقلمها مع تعقيد الظروف..فبسهولة يتم شطب أي لغة معارضة او رافضة..فالفكر اللبرالي يعيش خزيه في ظل تنفيذ التجربة الديمقراطية في العراق والصومال والسودان..ولم يعد اللبراليون قادرون على المناداة باطروحاتهم بعد ان استولت عليها الادارة الامريكية وهاهي توظفها في تحطيم الدول وتفسيخ المجتمعات واثارة الفوضى في الابنية الثقافية والاقتصادية..فاصبح كل من يدعو لحل ليبرالي يكون على مسافة قريبة او بعيدة من الحل الامريكي المطروح لمجتمعاتنا..أما الفكر الاسلامي فأصبحت تهمة الارهاب ممحاة لوجود الخطاب الاسلامي..ويرجع المثقف الاسلامي خطوات كبيرة لانه سيكون معزولا بعد ان جذبت الدنيا ببهرجها ومواقع الامتيازات فيها معظم من بدأ نجمه يلمع او كان مؤهلا ليصبح علما الى حيث مائدة السلطان..

المثقفون العرب والشعوذة المعاصرة معركة لم ينتصر فيها المثقف العربي رغم تضحياته الباسلة ورغم كرهه للشعوذة الا انه اصبح للاسف في كثير من الاحيان مشعوذا يستخدم البخور ونارالمواقد يقرأ احلامه وبعض ما اصابه وينشر كلمات على الاوراق هو يدرك ان لا قيمة لها لأنه يتلاعب بالالفاظ وباساليب اللف والدوران التي استفادها من مطالعاته..ذلك لان طبيعة انظمة الحكم تتلون كالحرباء وتكون قد سحبت من المثقفين مادة تحريضهم ولسان شعوبهم..وضيقت عليهم سبل الحياة الكريمة.

ان الفوضى والبعثرة والانتقائية واللامعيارية اصبحت سمات واضحة لدى المثقف العربي الذي انسحب من قضاياه الكبرى الى قضايا جزئية مشوهة ..ويكفي ان نستعرض موقف المثقف العربي من قضايا حساسة وحيوية وكبيرة لنرى حجم الضباب الذي يلفه..فاين المثقف العربي من قضية الامن القومي العربي المهدد ؟ اينه من قضية القرن الافريقي والصومال وجنوب السودان ودارفور والعراق وازمة الثنائية الدينية في مصر وتمدد المقولة الصهيونية في الخطاب العربي..؟ اين المثقف العربي من التنمية والحريات السياسية واينه من العدو المركزي للامة ممثلا في سياسات الادارة الامريكية..؟ وماهو موقف المثقف العربي من زوابع تكاد تعصف بالبيت العربي كله .

المثقف العربي الليبرالي يتجه لنقد الدين والمقدس ويدخل معركة محكومة نتائجها بالفشل .. والمثقف الاسلامي اصبح مثقف الحزب الاسلامي واصبحت احتياجات الحزب محركه وموجهه..وخلت الساحة لمنظري الجهل والعنف والحسم الظالم في الاخر ولمنظري الرذيلة السياسية والاقتصادية.

اننا في ظل النظام العربي التلفيقي وازمته البنيوية وترابط اجزائه بالخطوط الغربية في شتى الميادين لانرى من نوعية المثقفين الا المنهارين او المتطرفين وفي كلتا الحالتين نعاني التمزق والتطرف..ولا يملك أي من اصحاب الخيارين الا الشعوذة للتدليل على وجوده.

اننا مدعوون الى البحث عن عناصر ارساء قناعات تبني قواعد لثقافة محصنة من الهزيمة والاختراق تفضح جريمة الشعوذة وترفض التنطع والميوعة..نحن محتاجون ثقافة تحمي الناشئة من الانحراف والمجتمع من الفوضى..ولعل هذه الخطوة تكون من الخطوات الاولى للنهضة.

 




صالح عوض


التعليقات

الاسم: صالح عوض
التاريخ: 21/10/2010 09:58:17
شكرا لك اخي الحبيب الاعلامي فراس حمودي الحربي..اكيد لو خليت لبليت..تحية لك وللعراق الاشم ولاهله الرائعين

الاسم: الاعلامي فراس حمودي الحربي
التاريخ: 20/10/2010 10:49:52
المثقفون العرب والمشعوذون العرب
استاذي الحبيب صالح عوض لله درك ايها النقي لو خليت قلبت
تقبلو مودتي وامتناني نهاركم نور

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي




5000