..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قروش الرافدين

محمد عماد زبير

 تحيه اجلال واكبار واحترام و نرفع القبعه  لسباحينا الصغار الكبار في طموحاتهم ومدربهم الفذ الذين حازوا على تسع ميداليات في بطوله العرب الاخيره للناشئين التي احتضنتها الدار البيضاء الذين اثبتوا عن ارادتهم القويه التي اجتاحت احواض السباحه بالحصول على اوسمه تطرزت بها صدورهم لياكدوا ان الرياضه العراقيه هي من تصنع الفرح الحقيقي لابناء الشعب ليستحقوا لقب قروش الرافدين

خمسة سباحين هم الشقيقان علي وحيدر عادل وامير عدنان وسيف الاسلام ومهند احمد تمكن الثلاث الاوائل من حصد الاوسمه فحاز علي على مداليتين فضيتين في سباق 400 و200 حره ع التوالي اما امير عدنان فحصل على وسام فضي في سباق 50 متر فراشه وثلاث مداليات برونزيه في سباق 200 منوع و 50 و100 متر ظهر بينما حاز حيدر عادل على ثلاث ميداليات برونزيه في فعاليه 50 و100 و200 حره ومن خلال هذه النتائج الرائعه التي تحققت فان هذه تعد هي الافضل في تاريخ السباحه العراقيه فلم تتبوأ السباحه العراقيه منصات التتويج الا من قبل اكثر من 20 عاما عندما حاز عبد الرضا محيبس على الوسام البرونزي في الدوره العربيه التي اقيمت في المغرب عام 85 وهنا نستبشر خيرا بسباحينا الجدد الذين توارثوا الابداع من مدربهم المتالق سرمد عبد الاله الذي بذل كل مابوسعه واكثر وكميه غير محدوده من الطاقه والذكاء والابداع من اجل جعل العمل يعطي النتائج المرغوبه فمنذ ثلاث سنوات وسرمد يعمل مع هولاء الصغار ليلا ونهارا واتذكر جيدا عندما جمعني لقاء معه قبل عام ونصف وهو يشكي من عدم توفر الظروف الملائمه من حيث تعذر طرق الكواصلات لتجمع السباحين وبعدهم عن مسبح الحريح وبروده المياه لعدم توفر ( الكاز ) خلال فصل شتاء وظروف اخرى ورغم كل ذلك كان التفاني من السباحين والملاك التدريبي وتواصلهم في التدريب وسط الظروف القاهره وخلال استعدادات الفريق قبل التوجه الى البطوله كان هناك بين يوم واخر عمليات منع التجول وكان الملاك التدريبي واللاعبين يصرون على المبيت في المسبح يومين وثلاث ايام لمواصله التدريب  تاركين عوائلهم وسط خطورة الوضع الامني !!

واذ مااسترجعنا مشاركت السباحين نجد ان الاعداد كان تدريجيا بقيادة عبد الاله وافكاره الجريئه عندما طرح فكره مشاركه هولاء الصغار في اسياد الدوحه وحسنا فعل اتحاد السباحه عندما وافق على هذه الخطوه الجريئه فسرق ( الامير ) عدنان قلوب الجماهير وحتى المشاركين وتسلطت عليه الاضواء  كونه اصغر المشاركين في اسياد الدوحه وهو في العاشره وشارك في ثلاث سباقات تاهليه في الاسياد فجاء بفارق 43,19 ثانيه عن صاحب المركز الاول في فعاليه 200 متر ظهر وبفارق 15,51ثانيع عن صاحب المركز الاول في 100 متر ظهر ايضا وبفارق 49:43 عن صاحب المركز الاول في 200 متر منوع وتعد ايجابيه قياسا للسباحين المشاركين من الصين واخرين متقدمين فنال الثناء والاعجاب وحقيقه ان جميع سباحينا يتمتعون بالياقه البدنيه العاليه وطاولتهم وطول القامه والاخلاق التي تعد اهم مميزات السباح الناجح التي تمكنه من كسب حب الناس والحافز الذي عندهم لنيل البطولات وتحقيق الانتصارات كما ان الدافع في الاساس في حب اللعبه الذي زرعه مدربهم ومساعده رائد حميد عندهم فهي بحد ذاتها انجازا بعيدا عن اي اعتبارات قياسا لاعمارهم والظروف التي يمرون بها

وحقيقه تابعنا البطوله الاخيره التي اقيمت في المغرب من على شاشه الرياضيه المغربيه وكنا نذرف الدموع عندما يتوج احد سباحينا وهو يلف نفسه برايه الله واكبر كما اكثر المواقف التي جعلتني لااسيطر على دموعي هو مشاهدتي والد السباحين علي وحيدر المتواجد معنا في السويد وهو يحضن التلفاز ويعانقه ويذرف الدموع لشاهد فلذه اكباده وهو يرفعون راسه عاليا ويصرخ اولادي ( علي ..حيدر )..فعلي وحيدر واصلوا تدريباتهم وهم بعيدين عن ابوهم في بلاد الغربه واخذوا من مدربهم الاب روحي سرمد لمواصله عطائهم واملهم بان يشاهدوا والدهم الذي لم يتمكن من ان يحصل على جواز من فئه (جي) ليشاهد اولاده في هذا العرس العراقي الذي صنعه اولاده وظل مكتفيا بالشاشه وهاتف نقال ودموع وحنين واشياق وغربه

هولاء القروش يستحقون التكريم والوقوف الى جنبهم لكي يواصلوا رفعه الراس ونتمنى ان يلتفت لهم المسؤلين من الحكومه ووزاره الشباب والرياضه والاولمبيه لكي لايشعر رياضينا ان الاهتمام فقط بكرة القدم كما ان جميع وسائل الاعلام مسؤله لوضع سباحي العراق في الواجهه الحقيقه ومدربهم ليواصلوا الابداع وصنع الفرحه للعراق

محمد عماد زبير


التعليقات




5000