..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفنان العراقي باسم الحجار في ضيافة النور

حسن رحيم الخرساني

  (عطل الديمقراطيات ) الحوت الذي ابتلع - موتور6 ملم - في بغداد  

  

وأنا أتشظى في حدائق عينيه ِ الحاملتين سفرَ المسافات وأصابعَ الحرب أنفلتتْ من بين رئتيَ صرخة ٌ تداركتُها بأحالتها إلى مطرٍ من دموع  جرجرني إلى زاوية ٍ من القاعة ِ التي كانتْ تضج ُ بالزائرينَ لسماع الشاعر عدنان الصائغ وهو يلقي أمام الجميع قصائده ُ الحبلى بالعذاب ...

العذاب الذي جاء بالمخرج المسرحي باسم الحجار إلى السويد ... والخوفُ هو الذي كتبَ له ُ هذا الطريق ... ولأنه ُ أكبرُ المفخخات أتهموا أبداعه ُ بالمؤامرة بعدما أعدّ َ مسرحية ( مورتر6ملم   ( جمع َ تفاصيلها من مجموعة ٍ من الشعراء العراقيين وآخرين وبهذه ِ المناسبة  ..بل وبهذه المناسبات المفخخة بنظر المسؤولين العراقيين أحببت ُ أن ألتقي الجميل باسم الحجار في حوار ٍ يبين لنا فيه ِسبب منع مسرحيته ُ ـ مورتر 6 ملم ـ في عراق الديمقراطيات العاطلة عن فتح أذرعها أمام التوهج الأبداعي ...!!

النور:  سيدي باسم الحجار قبلَ أن نتحدث َ عن مسرحيتكَ وأنتَ في قلب بغداد .. ماهو الممكن الذي يستطيعُ من خلاله ِ المبدع ُ العراقي أن يمررَ أبداعَه ُ ويعلنه ُ أمامَ الجميع ؟

باسم الحجار : لايوجد ُ ضوء ٌ في نهاية النفق ..لايوجد ُ ممكن ..هناك المئات من الا يمكن تشق ُ طريقها كما تفعل الأسلاك الشائكة نحو جمجمة المثقف ..الإنسان في بغداد .
تستطيع ُ أن تجمع َ من حولك َ ثلة ً من أصدقائك َ وتتلو عليهم ما شئتَ من أحلامك َ ورغباتك َولكنك َ تبقى حبيس َ البيت وتبقى أحلامُك َ حبيستْ الجدران وسرعانَ ما يتسربُ إليك َ المللُ وشكوك تدفع ُ بكَ نحو الجنون وما يحدث ُ في بغداد هو الجنون المطلق ..لا أحد يذهب ُ لا أحد يجئ .. وما ينتجُ في بغداد يصدرُ إلى خارج العراق .. المسرح ُ يذهب ُ إلى صالات المسارح العربية يبهرُ الناسَ هناك .. والسينما تلمع ُ صورتُها في شاشات الغربة ..هناك بعيدا ً عن الموت في بغداد ..

النور: هناك غياب ٌ جالس ٌ بين قبضتيه ِ معظم العراقيين وخاصة ً المثقفين منهم ..ماهو سبب هذا الغياب وهل هو حديث ُ الولادة أم إنه ُ نتيجة ٌ منطقية ٌ لزمن ِ سابق ..؟

باسم الحجار : النظام السابق جررَ معه ُ غيابَ هذه الفترة هذا الغياب الثقافي في بغداد لم يكن حديث الولادة أبدا ً فقد كنا غائبين منذ زمن ٍ بعيد .. غائبينَ عن دورنا في التغيير ..غائبين عن دورنا في تثقيف مجتمعنا الذي جرجرَ إلى مستنقع الطائفية ِ بسهولة ٍ فأزدهرتْ ثقافة ُ كبت الآخر وموت الآخر أعلن غيابنا الطويل .

 

النور: الصمتُ أمام َ ما يحدث في العراق والهرولة تحت خيمة ِ الأحزاب هل هو الحل الأمثل الذي سوف ينقذ العراقيين  والعراق أم أن لكَ رأي آخر ..؟

باسم الحجار :  لاشئ سوف ينقذُ العراق من مأزقه الطويل والمؤلم سوى ماسمعتُه ُ من البسطاء في بغداد قالوا لي خروج المحتل ومنْ أتى معه ُ عنوة ً خروج الدعاة والأئمة والشيوخ من شوارعنا  والعودة إلى منابرهم لحث الناس على دينهم  وتركهم يقرروا شؤون دنياهم .. العودة َ إلى سجادة السلام ِ الخضراء التي ولدنا عليها أحرارا .. قبول ُ الآخر الذي ولدَ معي ونما في بيتي وقرأ كتبي وكتب َ في دفاتري قصة َ حب ٍ عراقية ٍ خالصة ٍ بين سني وشيعي وهناك الكثير على المثقفين العمل َ عليه ِ لفتح غشاوة الجهل والتخلف  من عيون الناس المتلهفينَ للحب ِ والمعرفة ِ والذين تسحقهم الآن أصوات ٌ همجية ٌ صفراءَ .

النور: نحن نعلم ُ أن الثقافة هي إشعاع الوعي ومن دون هذا الوعي لاتوجد ثقافة حقيقية .. هل هناك وعي حقيقي لما يدور في العراق من قبل المثقفين العراقيين ..أم ان هناك مصالح تقود ُالجميع للغاية ..؟

باسم الحجار : كل المثقفين العراقيين يعرفون مايحصل ويعون ما ستؤول إليه الأحداث في العراق ولكنهم منقسمون إلى مجموعات ..منهم منْ غادرَ العراق وعيناه ُ ترنو إليه ويكتب ُ الآن في منفاه قصيدة ًَ الوجع والألم الذي غادره ُ ومنهم منْ هو في طريقه ِ لمغادرة العراق ودفاتره ُ مليئة بالقصص التي ترعب ُ النفوس َ وتشقق الأبدان َ ومنهم منْ قـُتلَ وأحلامُه ُ لما تتنفس ُ بعد .. والباقون يعرفون إلى أية غاية تقودُهم أقدامُهم .

 

النور:  نعودُ إليك َياسيدي باسم الحجار وإلى مسرحيتك َـ مورتر6 ملم ـ
في البداية من هو باسم الحجار وما هو أرشيفُه ُ الأبداعي ..وماهي أبعاد مسرحيتك على المتلقي العراقي الذي هو حبيس الحرب وجحيم الضياع المستمر..؟

باسم الحجار : ترعرعت ُ مع الكثيرين من أمثالي في حديقة الفنون الجميلة في بغداد وخرجت ُ منها  عنوة ً إلى الحرب ومنها إلى السجن ثم إلى المنفى وما بين ذلك كونت ُ على مهل ٍ أسما ً لي بين الأسماء اللا معة في المسرح والسينما وفي خزائني ذكريات العمل مع معلمي الأول الأستاذ هاني هاني والأستاذ قاسم محمد ثم العمل في العشرات من مسرحيات منتدى المسرح وفي كل تجارب الأستاذ أحمد حسن موسى والأستاذ المرحوم حامد خضر وفي مهرجانات ٍ عديدة ٍ وجوائز خارج العراق منها أفضل ممثل أول في مهرجان المسرح الأردني وأفضل ممثل أول في مهرجان أصيلة للمسرح في المغرب العربي وعشرات الجوائز المحلية وفي السينما ممثلا ً في أول فلم عراقي سينمائي بعد سقوط تمثال الديكتاتورية ( غير صالح للعرض ) والذي نال عشرات الجوائز العالمية وممثلا ً في الفلم العراقي الروائي ( جلجامش ) مع صديقي المخرج الرائع الأستاذ طارق هاشم الفائز بجائزة الصقر الفضي لنفس الفلم وهناك الكثير من الأفلام الوثائقية والتجريبية في بغداد تمثيلا ً وأخراجا ً وكتابة ً إلى أن قررت ُ أخراج َ مسرحية ( مورتر 6 ملم ) والتي أ ُعدتْ من قصائد للشاعر عدنا ن الصائغ والعديد من الشعراء العراقيين الشباب  ولقد أشرتْ المسرحية ُ في مضمونها ما نعيش ُ من وحشة ٍ وخوف ٍ وغربة ٍ في وطننا وكانتْ زاخرة ً بالمعاني الوطنية والنقد الاذع للمشاركينَ في العملية ِ السياسية ِ كما وأشرتْ خوف َ الناسٍِِ من الحرب ِ وويلاتها وكثرت الشعارات التي لاطائلَ من تحقيقها ولذلك ربما لم ترَ النور َ في بغداد .

النور:  ما الذي جعلَ المسؤولين العراقيين يمنعونَ عرض مسرحيتكَ في العراق ..هل هوالخوف ثانية ً على الكراسي من صوت الحق أم أن هناك شئ ٌ آخر دفعهم  إلى هذا القرار ..؟

باسم الحجار : لم يمنعوا ولكنهم أسدلوا الستار إلى حين فمثل أصواتنا لا تسكتها صراختُهم .. فهم ليسوا الذين قرروا ولكنّ القرارَ صدر َ منذ سنوات على تجاربنا الشابة ولست ُ أدري ما الذي دفعهم إلى ذلك ولكنني أعتقد ُ أن خوفهم نما وتعملقَ فصار بحجم غربتنا في أوطاننا .

 

النور:  ما هي الخطوط الرئيسية  للتعامل مع الواقع العراقي الحديث لكي يعيش العراقيون بسلام ..كما ترى ..؟

باسم الحجار : هناك خطوط ٌ متعارف ٌ عليها ولكن لا يعمل بها مثل المشاركة في صنع القرار والأخلاص في تنفيذ التشارك السياسي .. توحيد الجهود لطرد العملاء َ ومحاربتهم .. الخوف على الوطن وحمايته لا على المناصب والحقوق ..سماع الناس وشكواهم والأقلال من المؤتمرات الخارجية والتي تُصرف ُ أموالها من جلودنا .. تربية ُ الوطنية ِ بدلا ً من تربية الطائفية وإشاعتها وسترى كيف سيعم السلام في بيت السلام .

النور:  هل إن مسرحية ( مورتر 6 ملم ) المفخخة ُ الوحيدة ُ التي أستطاعَ المسؤولون إبطال مفعولها أم إن هناك مفخخات ٌ أخرى ( أعمال ) سيطروا عليها المسؤولون وسوف يسيطرون كما ترى في المستقبل ..؟

باسم الحجار : لقد أبطلوا مفعول العشرات من الأعمال وهناك العديد من الأعمال التي لا تستطيع الوصول إلى باب المسرح لأن ّ الطريق َ ليست معبدة بالحرية كما يـُقال بل هي مخربة ومسدودة غيرَ أن هناك منْ يُحارب ُ من داخل المؤسسة لإيصال الأصوات المكتومة إلى ممر الأبداع ولكنّ الرقيب لايزال أقوى وأبرع في قص ِ شعر الجمال والأبداع في بغداد .

 

النور:  بعدما مـُنعتْ مسرحيتك َ وأُسدل َ الستار عليها ما هو المشروع المستقبلي لـ باسم الحجار وهو الآن في السويد ..؟

باسم الحجار : هناك ملايين الأحلام تجد ُ الآن طريقها للتحقيق ولكن دعني أولا ً أتنفس الإنسانية  وأنام ُ دون كوابيس وأنسى الدبابة َ والهمفي والمفخخة َ قليلا ً وبعدها سنغوص ُ في بلاد الجمالِ والمسرح ِ والسينما  حتى ننام ُ نومتنا الأخيرة .

 

النور:  باسم الحجار شكرا ً لك َ.. ونتمى لك السلام وتحقيق المزيد من الأبداع .

حسن رحيم الخرساني


التعليقات

الاسم: مروة
التاريخ: 23/06/2011 15:04:56
رائع يا باسم موفق دائما

الاسم: safaa eadi
التاريخ: 12/07/2009 01:23:50
باسم الحجار ذلك النحيف المبتهج للحياة دوما كما عرفته
من لايعرفك وانت احد رموز المسرح العراقي كنت دوما كالنخيل ترمى بالحجارة فتعطيهم اجمل التمار ما بك وانت دوما تتحدث عن الامل والافق البعيد حيث الثقافة العراقية وعودتهاسياتي اليوم الذي نشاهدك على احدى المسارح العراقية فتمتعنا بادائك الرائع قلبي وروحي معك ياصاحبي وثق سترى النور اعمالك لابد ان تولد واتمنى ان تولد في بغداد .
لك كل الحب
صفاء عيدي
القاهرة

الاسم: لينا احمد
التاريخ: 05/05/2009 04:31:08
ايها الإنسان الرائع والصديق الغالي والفنان المبدع الشفاف ..سيأتي الوقت وترى اعمالك النور..صدقني ..فأشعة شمس الفنان الحقيقي لا يمكن ان يخفيها الغربال وانت فنان اصيل تحمل بين حناياك قلباً يتدفق فيه نهري دجلة والفرات بدل الدم..وقد استطعت ان تثبت وانت في الغربة من هو الفنان باسم الحجار..هنيئاً لنا بك ايها الغالي.

الاسم: ابراهيم ملاحبيب
التاريخ: 17/04/2009 23:20:15
حبيبي واخي ابو احمد لقد قرأت ولأول مرة هذا أللقاء وانا فخور بك ليس لأنك خال أولادي فقط وأنما ألروح أللتي تحملها والمأساة أللتي مرت عليك في زمن النظام السابق وفي زمن ألديمقراطية ألمزيفة وفقك الله واعادك الينا ولى أحظان ألوطن والى اهلك واحبابك اخوك ابوسيف

الاسم: صفوان البياتى
التاريخ: 11/12/2007 20:20:12
صديقى الكبير باسم انته شخصيه مهمه فى ميدان المسرح انا اعرفك جيداا روحك داخل المسرح تطير فوق وتحلق عله كل الموجودين وتحمل بصمه تمثل هويه وهيه فى الواقع جرح منك والام كبير انجبته عله خشبه المسرح لا اقول مدحاا انها حقيقه سلامالك

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 30/10/2007 11:26:02
شكرا ً للأخوين
فارس دانيال
وراسم منصور
على مرورهما الكريم

الاسم: فارس دانيال
التاريخ: 30/10/2007 09:25:29
يا صديقي الحجار
العراق ينزفنا
فهل ترى يفسدنا هواء الغربة
سنقول للجيل القادم ان يمشي بمحاذات دموعنا ليصل الى الوطن
هذا اذا ابقى الغرباء لنا وطن
يا صديقي المبدع
حمدا على سلامتك
وارجو ان اسمع عنك ومنك تفاصيل مشوارك القادم
نلتقي
فارس دانيال
استراليا.....ملبورن

الاسم: راسم منصور
التاريخ: 28/09/2007 00:18:08
لااعتقدان هناك مؤسسه ما او سلطه ما داخل العراق تمنع اي هاو مسرحي من تقديم عرضه داخل العراق،فكيف الحال بفنان مسرحي بوزن باسم الحجار،المشكله ياصديقى تكمن في ان مايمر به العراق اكبر من ان يستوعبه المسرح او اى وسسيله ابداعيه اخرى،لذالك ترانا ناقمون على كل شىء البلد والناس والمؤسسات والسلطه،غير ان عزائنا الوحيد هو ان دائرة الامل تتسع وحزمة النور بدات تكبر رويدا رويدا ،باسم الحجار ايها المبدع الذي يعشق العراق حد الموت لاتقلق فاسياف بنى شيبان قد ازاحوها من المتحف ووضعو بدلا عنها قصائد الجواهري ولوحات فايق حسن وجواد سليم وقريبا سيضعون قصائد عدنان الصائغ وفولدرات اعمالك المسرحيه وجوائزك المهمه الى جانب فولدرات اعمال القصب واشرطة افلام جعفر علي .محبتي راسم منصور




5000