.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صحوة عشائر الأنبار

طارق الحارس

هل جاءت صحوة عشائر الأنبار متأخرة .. ربما ، لكن ، ليس هذا هو المهم فصحوة هذه العشائر كان لابد لها من أن تحصل بالرغم من تأخرها مدة طويلة فالسنوات الثلاث التي تلت سقوط النظام هي مدة طويلة جدا ، إذ راح ضحيتها المئات من أبناء العراق على يد أزلام النظام السابق من أهالي هذه المحافظة ، فضلا عن مئات الضحايا الذين قتلوا على يد الارهابيين من فلول القاعدة .

لقد وصل الأمر الى أن يختطف في مدينة من مدن الأنبار فريقا عراقيا للناشئين لا تتجاوز أعمارلاعبيه السادسة عشر عاما  كانوا في طريقهم لتمثيل العراق في بطولة خارجية وفي حينها خاطبنا أهالي هذه المحافظة وخصصنا المخاطبة بعشائر هذه المحافظة لفك أسر هذه المجموعة من أبناء العراق . خاطبنا فيهم الروح العشائرية المعروفين بها .. خاطبنا فيهم النخوة العربية المشهودين بها .. خاطبنا فيهم الاسلام الذي يجمعنا . لقد اهتز العراق كله بسبب هذا العمل الجبان الذي لا يقترفه الا مَن فقد انسانيته تماما .

يبدو أن من الأسباب المهمة لهذه الصحوة هذا العمل الاجرامي الذي أعقبه مخاطبات عديدة من عشائر جنوب العراق ووسطه ومن أطراف عراقية عديدة ناشدت عشائر الأنبار لانقاذ هؤلاء الشباب الصغار ، فضلا عن أحداث حصلت في الآونة الأخيرة ومنها تعرض شيوخ بعض عشائر هذه المحافظة الى القتل ، وتصفية العديد من علماء وأئمة جوامع هذه المحافظة من الذين يرفضون تكفير أبناء المذهب الشيعي ، وقتل العديد من شباب هذه المحافظة مَن الذين ذهبوا الى مراكز التطوع في صفوف الشرطة والجيش العراقي ، يبدو أن هذه الأحداث جميعها أفاقت هذه العشائر من غفوتها لتعلن حربها على أعداء العراق وشعبه .

لقد اجتمع رؤوساء هذه العشائر في مدينة الرمادي وهم الممثل الحقيقي لأبناء محافظة الأنبار ، وليس المرتزقة الذين يدعون أنهم رؤوساء عشائر ، هؤلاء الذين يتخذون من عمان ودمشق مقرا لهم ولدعم الارهاب والارهابيين من خلال الأموال التي سرقوها أيام النظام السابق ، إذ كانوا يشغلون مراكز كبيرة في دوائر مخابراته وحرسه الجمهوري .

 لقد اجتمع هؤلاء الشرفاء ليعلنوا حربهم ضد القتلة والمجرمين ، تلك الحرب التي يريدون من خلالها تطهير مدينتهم من الجراثيم والفايروسات التي جثمت على صدر مدن الأنبار بدءا من الفلوجة  ومرورا بالرمادي مركز محافظة الأنبار وانتهاء بالقائم وهيت وحديثة والخالدية وغيرها ، تلك المدن التي شهدت مذابح كبيرة لأبرياء عراقيين . 

لقد وصلت هذه العشائر الى قناعة تامة أن أهالي هذه المحافظة بحاجة ماسة الى تدخلهم بشكل مباشر ، لاسيما بعد أن استفحل القتلة وتمادوا كثيرا وباتت المحافظة معزولة تماما عن باقي محافظات العراق وأيضا لأنهم وجدوا أن مَن يدعي تمثيلهم حكوميا أو برلمانيا بالوقت الحاضر لم يحقق الأهداف التي يريدها ابن هذه المحافظة وأولها القضاء على بؤر الارهاب والارهابيين ، بل وفي تصريحات أطلقها بعض رؤوساء هذه العشائر اتهم فيها بعض الأحزاب المشاركة بالحكومة الحالية بمساندة الارهابيين وايوائهم وطالب الحكومة العراقية بدعم مجلس انقاذ الأنبار باعتباره الممثل الحقيقي لأبناء هذه المدينة ويبدو أن لا خيار للحكومة غير دعم هذا المجلس لأن محافظ الأنبار وجميع من يعمل معه قد فشلوا في تحقيق أهداف الحكومة العراقية التي يقف في مقدمتها القضاء على الارهاب والارهابيين وأن هذا المجلس ، أي مجلس انقاذ الأنبار وبمدة قصيرة ودون مساندة حقيقية من الحكومة وبامكانات ابنائه النجباء ، أبناء عشائر الأنبار قد تمكن من قتل وطرد العشرات من الارهابيين ، إذ في كل يوم تشير الأخبار الى أن هذه العشائر قد قتلت العشرات من الارهابيين في مدن القائم وهيت وحديثة والبغدادي وعانه وراوه ومازالت تطارد فلولهم الهاربة الى أن تقتلهم و تطهر مدنهم من القتلة .

ربما أن هذه الصحوة قد تأخرت بعض الوقت ، لكنها حصلت وعلى الجميع دعمها من أجل خلاص المحافظة والعراق من الارهابيين والقتلة .  

طارق الحارس


التعليقات

الاسم: عبد الستار
التاريخ: 21/12/2007 15:07:48
نشكر كل الشرفاء من أبناء العراق الذين ضحو بالغالي والنفيس لمحربة الذين ركبو قافلة إبليس لنيل من كل الشرفاء الذين أرادو العزة للعراق والعراقين فنقول إستمرو على ماأنتم عليه لعل الله يجعل بعد عسر يسرا لكن نود أن يكون الجانب الأمريكي المحتل بعيد عن هذه الجهود وكي لا يسمى أبناء الأنبار للعملاء أو ماشبه ذالك

الاسم: حسين عيدان السماك
التاريخ: 17/10/2006 00:17:43
شكرا للصديق طارق الحارس والذي تربطني به زمالة الدراسة الاعداديه في ثانوية المصطفى.
على هذه المقاله الذي بدوره يشجع اهالي وعشائر الانبار وعلى رأسهم المشايخ الكرام الذين لا يرضون بالارهاب والارهابين اللذين اتخذوه من هذه الارض الذي طالما نعرفها بارض العز والكرامه واهل الكلمة الشجاعه ومن زمان وندعوا من الله الرحمه على ارواح شهداء اهل الانبار الذين قارعوا النظام البائد في عهدالطاغيه صديم المجرم
وعلى راسهم الشهيد محمد مظلوم ولا ننسى انتفاضتهم ضد النظام سنة 1995 عندما قام الطاغيه باعدام الطيار الشهيد محمد مظلوم .للعلم عشت معهم انا بالذات مع اصحاب الانتفاضه من اهالي الفلوجه وخاصة الصقلاويه عشت معهم في سجن ابي غريب عندما كنت مسجون وتفهمت ما في داخلهم وهم اصحاب كرم وشجاعه .
فشكرا لك ايها الصديق وياريت تكتب عن اهالي الانبار اكثر واكثر لانهم في هذه الصحوة الجميله يراد من كتابنا ان يبدعوا ويقولون عنهم كلمة الحق لان العشائر اصبحت كفرق الدوري في العراق لكل عشيره جمهورها الخاص مع تحياتي للجميع.
حسين عيدان السماك/ السويد/ مالمو




5000