..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


متحف السلام في هيروشيما

باسم فرات

حينَ تَدخلُ عليكَ أنْ تَحذرَ الارتطامَ بالأنينِ

أو أن تُحرّكَ دَمعةَ طفلةٍ بارتِباكِكَ

اضغطْ على الزرِّ وأنصتْ لِحِكاياتٍ صامتةٍ

حكاياتٍ توغلتْ القسوةُ فيها والألَمُ

خلفَ الزجاجِ ثمةَ حِدادٌ زادَهُ الزمنُ نضارةً

ثَمّةَ بَقايا رَمادِ الضحايا،

أشباهُ ساعاتٍ تُشيرُ إلى الثامِنَةِ والربعِ صَباحاً

دُمًى عليها آثارُ أصابعَ احترقتْ

قلائدُ صَدِئةٌ، ما بقيَ من طفولةٍ ابتلعَها الجحيمُ

في الأقفاصِ الزجاجيةِ قافلةُ أحلامٍ تَجمّدتْ

وكثيرٌ من حماقاتٍ وخيالاتِ مرضى أثقلتْ أكتافَهُم النياشينُ

على الحافاتِ نَسيَ الوقتُ نهاراتِهِ

وهو ينصُتُ للأراجيحِ التي تكدّسَتْ في الغيومِ

  

رَوائحُ المَراراتِ تَخنِقُ المرورَ عَبْرَ الطوابقِ

هَواجِسُكَ سَوفَ تَستبيحُ كلَّ شَيءٍ

إنها المِحنة ُ تَدخُلُ أوكارَها البريةَ

الضبابُ يُجفّفُ الساحِلَ من البَهجةِ

والصخرةُ التي طالما أثقلتْ كاهلَ سيزيفَ

هاهُنا تَجِدُها وقدْ تلاشتْ

ضَجيجُ المدينةِ مُختزلاً بِحَشْرَجَةٍ مُعلّبةٍ على هيئةِ بضْعِ كَلِماتٍ

الفردوسُ، وهمٌ نَطلُقُهُ لتنويمِ الفجيعةِ

وآبُ لم يكنْ لَهّابًا فقطْ، إنّها السماءُ فَتَحَتْ أفواهَ جَحيمِها

فَراغاتٌ تَنْمو كَالعَدوى، وَالكَراهيةُ فِطْرٌ نَبَتَ في كلِّ مَكانٍ،

وبالظلامِ كلُّ شَيْءٍ اكتَسى

لكنْ حَياةُ الراهبِ مَلساءُ

تُغوي حِكْمَتُهُ قاربينِ بالجنوحِ إلى السرمَدية

لا سامورايَ هُنا..

وَكُلُّ شَيْءٍ يَدُلُّ عَلى الندَم.

 

 

 

 

باسم فرات


التعليقات

الاسم: باسم فرات
التاريخ: 05/02/2011 18:28:58
صديقي رياض العارضي
شكراً لك
وأنا أفتقدك أيضاً ياصاحبي
ربما نلتقي فأنا مازلت غير مستقر كل عامين او ثلاثة انتقل من بلد إلى آخر بحثاً عن ؟؟

تقبل مودتي

الاسم: رياض العارضي
التاريخ: 05/02/2011 08:56:38
شكرا لك باسم وشكرا لاحتجاجاتك.
افتقدك كثيرا ايها الصديق

الاسم: باسم فرات
التاريخ: 01/10/2010 06:18:46
العزيز منصور الريكان
شكراً لمرورك

تقبل اعتزازي

فراتك العذب

الاسم: باسم فرات
التاريخ: 01/10/2010 06:17:15
العزيزة شهد عامر
الوجع الانساني واحد، والانفتاح على الهم الانساني
دليل عافية للشعر، بدل التقوقع في الذاتية المفرطة أو الهم المناطقي حد الاسراف والابتذال

شكري لمرورك يا صديقتي الرائعة

فراتك العذب

الاسم: باسم فرات
التاريخ: 01/10/2010 05:36:38
الكونية ملاذي الأول والأخير، لست ضد الحزن المحلي، والمحلية عموماً، ولكني ضد المحلية المبنية على ثقافة الإشاعة، والتي يسميها البعض بالموضة، ضد مَن يكتبون لأن لردة فعل ساذجة، أو لمتطلبات "المرحلة" وليس لأنهم يحملون هماً إنسانياً وشعرياً حقيقيا.

شكراً لمرورك عزيزي واصف شنون

فراتك العذب

الاسم: باسم فرات
التاريخ: 01/10/2010 05:00:03
الصديق رياض الغريب
مدعاة لغبطتي أن تثير فيك القصيدة أعلاه أسئلة، هي حتمًا
أسئلة شعرية تليق بالشاعر رياض الغريب

تقبل مودتي

فراتك العذب

الاسم: باسم فرات
التاريخ: 01/10/2010 04:52:17
عزيزي جمال مصطفى
أظن أننا لدينا هيروشيمات عديدة
وفي ذات الوقت نحن شركاء في الهم الانساني
رأيك بالقصيدة أربكني، وأتفق معك ان الشعر الحديث ينفر من النمذجة وهي من مميزاته التي تحسب له، مثلما ينفر من صيغ الأفضل.
فعلاً أنا كاتب قصيدة حرة ولست كاتب قصدة نثر، مثلي مثل الغالبية المطلقة والساحقة من الشعراء
شكراً لمرورك ... شكراً لرأيك وشكراً لحفاوتك بالقصيدة.

فراتك العذب

الاسم: باسم فرات
التاريخ: 01/10/2010 04:46:45
العزيز عبد السلام العطاري
خسارات الآخرين هي خساراتنا
لأنهاخسارات إنسانية قبل كل أي شيء
نكتب عنهم لأنهم نحن

شكراً لمرورك الجميل
وتقبل مودتي

فراتك العذب

الاسم: منصور الريكان
التاريخ: 30/09/2010 16:11:25
دمت مبدعا واشكرك على الرسالة

الاسم: شهد عامر
التاريخ: 30/09/2010 15:31:42
الشيء من مأتاه لا يستغرب ...قصيدة مفتوحة على الوجع...على الوطن...على الآتي...لا شيء أقدر من المفردات تحملك حيث الدفءوالألق و الأمنيات...دمت رائعا صديقي...


الاسم: واصف شنون
التاريخ: 30/09/2010 10:35:35
الكونية هي الملاذ الأخير، فالحزن المحلي (المنافق ) عند باسم فرات قد اصبح ضيقاعلى قضية حزنه الشعري ، لحد الأن لم اقل رائع ولم اقل جميل ، باسم فرات ، حزين ووحيد فهذا ما يقوله ،شكري لإعترافاته.

شنون

الاسم: رياض الغريب
التاريخ: 29/09/2010 18:39:29
صديقي باسم نص يشير
هكذا اجدني وانا اقرأ ابحث عن اجوبة لاسئلة اثارها بداخلي النص
دمت مبدعا
رياض الغريب

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 28/09/2010 20:34:19
تفيير هنا وتغيير هناك ويغدو من الممكن نقل متحف السلام هذا من هيروشيما الى بغداد .

هذا شعر تتباهى به القصيدة التي تكتنزه .
قصيدة قاصدة مقصودة , لولا ان الشعر الحديث ينفر من
النمذجة لقلت انها القصيدة النوذج للقصيدة الحرة ولا
اقول قصيدة النثر فلا نثر على الأطلاق في هذه القصيدة
باسم فرات شكرا ايها الشاعر الشاعر

الاسم: عبد السلام العطاري
التاريخ: 28/09/2010 09:13:18
أملنا حين نكتب عن خسارات الآخر فينا .. وحدنا يا باسم نراها وحدنا نتقنت شجنها .




5000