.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أشياء صغيرة في الحب

دهام حسن

كنت جميلة سيدتي ..
حلوة كحبة سكّرْ
شتلة ريحان تفوحين مسكا وعنبر
أحببتك كثيرا قبل أن نلتقي
ولما تعارفنا في أول لقاء
أحببتك سيدتي أكثر...
وأصبحت في عينيّ من أجمل النساء



-2-
في الحبّ لست محاربا جيدا..
فسيفي مصنوع من خشب
وقلبي رهيف قليل التحمّل
ففي أول صدمة للحبّ
سرعان ما تذرف عيناي
فتراني أبكي كالطفل



-3-
القبلة السهلة لا أرى فيها تمتّعا
أدعها وأبحث عن سواها
حتى تعرفت على صبية مشاكسة
فوجدت عندها سوى الجمال
حبّا وتمنـّعا



-4-
لساني عاجز عن التعبير..
فهو يغار من وسوسة شفتي
وعقلي - لما تراك عيناي -
قاصر عن التفكير
تراه في حيرة وتشتت
فهل ترى يجوز لي لعفـّتي
أن أرتمي في نار وحدتي



-5-
لما أحببتها ..
عيناها اللؤلؤتان ألهمتاني بقرض الشعر
وحسن الديباجة في النثر
فازدادت شعبيتي كما تراني
فماذا يجري لي لو تركتـْني
يا ويلي عندها
من تعليق خلاني وهزء جيراني



-6-
تدندن وحدها فوق السرير
إذا ما رأتن ي مارا بجوارها في الليل صيفا
فكيف يرتاح ضميري
إذا لم أعرج عليها ولو ساعة ضيفا



-7-
أخاف من بعض النساء كما لا أخاف شيّا
فإذا ما حملقت إحداهنّ فيّ مليّا
أفرّ هاربا لا ألوي على شيء
وأقول:
ترى أهي (سكينة) أم هي (ريّا

)

-8-
أحببت من النساء فتيات أربع
ولما قابلتك حبيبتي..
نسيت نساء الدنيا
وطردت عن تفكيري الصبايا الأربع

-9-
كلما تقابلنا تذكرت معها قصة الأمس
ولما اقترنتُ بأخرى..
وتهللتْ الصبايا بالحفل في أنس..
تذكرتها...
فصرت لا أعلم هل هذا مأتمي..
أم هو عرسي



-10-
عندما تمطر السماء ويختفي القمر
أتضرع إلى السماء ألاّ يتوقف المطر
وأبتهل أن تمطر السماء في حوشنا فتيات كالقمر
ونهودا كثمر
ولا يشاركني فيها بشر



-11-
سكبت لي بيدها فنجان قهوة
وجلست على السرير أمامي
فثارت عيناي جوعا وشهوة
وشلّت قدماي
فلم أقو على القيام



-12-
تقول لي:
أحبّني قبلك كثيرون
وتشاجر عليّ كثيرون
فلست الأول ولست الأخير
لكنني لما جربتك حبيبي
عرفت أنك عاشق مجنون



-13-
كتبتُ ل ها رسائل كثيرة
فضربتْ لي موعدا كي نلتقي
قلت لنفسي..ها قد أثمرتْ رسائلك أيها الشقي
رسالاتي خير مراسل..
وطريقتي في التخاطب خير مسلك
فلما التقينا .. تفجّرتْ..
قذيفة تشتمني... قنبلة من الحكي



-14-
كل الذي بيننا ضاع وصار وراءنا
وانتهت أخيرا النهاية بالقطيعة
أقمنا جدارا ما بيننا
وأسدل الستار على حب كبير
وكلانا اختار بنفسه مصيره
وما حافظنا على ذلك الحب الوديعة
فبعد أن شهد على حبنا جموع غفيرة
فها نحن كلانا يمرُّ في وحول فظيعة



-15-
تعاتبه وكان بجوارها في الفرش
لقد اغتنى الآخرون وبقيت وحدك
كما أنت
فهذا أصبح وزيرا
وذاك أميرا
وثالث أصبح مليونيرا
فجاوبها بالقول:
ما أنا بذليل وعبّاد قرش
أنا أغنى من الجميع
أنا اكبر من الجميع
بقلمي وشعري أسوح بواحتي
وهنا بجوارك على الأيك أنا الكبير
فهو لي خير منصب وخير عرش



-16-
نوّار تسدي النصح للعذارى
فقد نصحت إحداهن مرارا
:إذا ما قابلته كوني قوية
فلما التقت نوّار به جهارا
واعدته واستسلمت لنزوته مرارا
نوّار هذه الصبية
بعد أن كانت تسدي النصح والأفكارا
انطلت عليها الحيلة فصارت هي الضحية



-17-
واعدتْه على جرف من الرمل
بدا كحنّاء على شعر حرير
بجوار مسيل ساقية تنساب بالماء المنير
حفت بها أنواع الورود والأزاهير
وطافت في السماء أسراب البلابل وتغريد الشحارير
ثمّ استلقتْ على الرمل وقالت:
أليس العراك هنا على الرمل أيسر من العراك على السرير.؟


-18-
زفتْ إلى صديق لي عروسه وهو صبي
فرحت من ضحكتي به أختبي
فجاءني مرتبكا والشمس عند المغرب
يسألني عن حيلة
يبدي بها فحولة هذا الصبي
قلت له:
مثلك أنا جاهل أيا غبي
جميعنا تنقصه ثقافة
فلم يبحها لا أي دين أو نبي
أضحكني بسعيه إذ همس في أذني
أمضي لمن ترى لكي أسأله.؟
أسعى إذن مستفسرا عنها أبي..!


-19-
سافرتُ مرة في القطار
كانت رحلتنا في نفس العربة
فلم يكن أمامي أيّ خيار
سوى أن أشاركها الأشربة
شاي وقهوة وكلام وابتسام
ونظرات من عيون متعبة
جاء الصفير ووقوف العربة
ووصول للمحطة الأخيرة
نزلت ..ثم ودعتني ..واختفت
ومضى كلانا في الطريق المتربة
محملا بوعود ومواعيد كاذبة



-20-
ها.. قد فرغتُ من عشرين رسالة..
كتبتها في الحب والنساء..
وما انتهيت..
فلا جفّ لي ورق ولا نضب مدادي
فرسالاتي
هي ملهاتي ومأساة فؤادي
كلما انتهيت من رسالة..
تهيأت لأخرى..
أجدد بها نكهة حبي ومهادي

 

 

 

 

دهام حسن


التعليقات

الاسم: فاطمة الفلاحي
التاريخ: 16/12/2010 05:45:30
القدير الشاعر دهام حسن


بوح شفيف وروح نبيلة ، تأخذك لنهاية النص شوقاً .

سلمت وسلم لنا بنانك

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 24/09/2010 20:15:59
الاستاذ دهام حسن
مسلسل الحب لانهاية له ولاحتى النهايات الشرقية التي تكبله بالزواج
نصك حب رائع يعزف على اوتار القلب
تحياتي لك
*********************
الصديقة العزيزة رائدة جرجس..صحيح إن ألمسلسل لا نهاية له.. شكرا لحضورك الرائع..وشكرا لثنائك على النص.. دمت بخير في أمان الله ... دهام

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 24/09/2010 00:16:19
الاستاذ دهام حسن
مسلسل الحب لانهاية له ولاحتى النهايات الشرقية التي تكبله بالزواج
نصك حب رائع يعزف على اوتار القلب
تحياتي لك

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 23/09/2010 16:16:39
في الحبّ لست محاربا جيدا..
فسيفي مصنوع من خشب
وقلبي رهيف قليل التحمّل
ففي أول صدمة للحبّ
سرعان ما تذرف عيناي
فتراني أبكي كالطفل
ـــــــ
أنا لا أعلم لماذا اعتقد بأنه هذا هو انت في الحقيقة
صاحب قلب مرهف وذو مشاعر رقيقة جدا
وان كل ما كتبته جميل جدا
مودتي / الهام
*******************
الصديقة العزيزة إلهام.. صدقيني ما أكتبه هو أنا بالحقيقة هو جزء مني وليس تصنعا ولا سواه.. دمت بخير دائم.. في أمان الله... دهام

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 23/09/2010 12:33:16
في الحبّ لست محاربا جيدا..
فسيفي مصنوع من خشب
وقلبي رهيف قليل التحمّل
ففي أول صدمة للحبّ
سرعان ما تذرف عيناي
فتراني أبكي كالطفل
ـــــــ
أنا لا أعلم لماذا اعتقد بأنه هذا هو انت في الحقيقة
صاحب قلب مرهف وذو مشاعر رقيقة جدا
وان كل ما كتبته جميل جدا
مودتي / الهام

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 23/09/2010 12:33:11
شكرا كبيرا للصديقة الدكتورة هناء القاضي.. على مرورها الدائم وثنائها الذي كم يسرني ويسعدني.. دمت بألف ألف خير ..نهارك سعيد

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 23/09/2010 12:30:56
أخي عباس طريم ها أنا أول مرة ألمح جمال اسمك وثناءك على صفحتي ..فشكرا لمرورك وشكرا لهذا الأطراء..ألقاك بخير في أمان الله.. دهام

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 23/09/2010 08:09:43
أشكرك أختي العزيزة زينب بابان.. أعبر عن مدى إعجابي بجانبك الإنساني التوفيق كل التوفيق لك.. في أمان الله .. أخوك دهام

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 23/09/2010 07:06:06
ها.. قد فرغتُ من عشرين رسالة..
كتبتها في الحب والنساء..
وما انتهيت..

ولن تنتهي أبدا يا صديقي فالعشق والكتابة دوامة لا تنتهي
والداخل مفقود ..والخارج ..مولود هههههه.نهارك سعيد

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 23/09/2010 02:54:52
الكاتب والشاعر دهام حسن المحترم .
قصيدة رائعة وجميلة بكل المقاييس .وهي قصة تصور الاحداث وترسمها امامنا , بيد رسام ماهر , يعرف طريقه الى القلب .
اشد على يدك ,واتمنى لك التوفيق والنجاح .

الاسم: زينب بابان - المملكة السويدية
التاريخ: 23/09/2010 00:10:24
الاستاذ دهام حسن
===================

امنياتي اليك بالموفقية والسعدة

تحياتي




5000