..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الـّلأواء ..حكايتي مع بغداد دائما

نصير حيدر لازم

في الليل إذ تنام البيوت ، ويسكن الصمت الشوارع ، ويسدل الظلام غشاوته على أفق بغداد ، يلوح القمر من نافذتي حزينا ، فألملم بقايا السهر بالهموم ، فلا أرى إلا غبار السماء ينفذ من بين وريقات الأشجار التي أنهكها الظمأ ، ومصابيح معطلة ، اطفأها الزمن بعد أن مات الأنسان في بلدي ..

وأمضي الساعات مستوحشا في نافذتي ، وصدأ الحياة والموت المجاني يتدافع في ذاكرتي ، صخبا ، ويقفز المتنبي عنوة فيستفزني : " يا أمة ضحكت من جهلها الأمم " ..

وفجأة ينتهي حلم يقظتي على دوي مهيب ، وصفير سيارة مسرعة ، تليها أخرى ، وثمة فرقعات من بنادق عفى عليها الدهر ، تنذر الناس بإخلاء الطرقات للقتلى ، ولا أحد هناك ، والليل ينتصف بهذه الصحراء المعتمة ، ويتلاشى الصوت بعيدا ، بعيدا ، وتمر عربات محملة بعساكر ، تجوب ما تبقى من الشوارع التي باتت حجارة وشوائك أسلاك ونفايات وأشلاء قطط مقطعة ، أشباح في هياكل جنود تطوعوا لكسب الرزق أولا ، ومن ثم ليحموا الوطن الجائع ..

وينتهي المشهد على عوىّ الكلاب وقد إستجبنتها الأيام ، أستشعرت بالإعياء ، لكن دوّي المروحية إخترق رأسي وكأنه قد أحرق دمي ، وتلاشى الصوت بعد أن إهتزت له الأرواح والشبابيك والأبواب المقفلة بحذر ، فأغلقت نافذتي ، مستديرا صوب فانوس خافت تسقط بعضٌ من أضوائه الخافتة على قرآن الله ، فكانت الآية : (أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ) ..

-2-

  

سنين عجاف ، وكل الألوان أخذت تختفي حتى لون القمر نسيناه مثلما نسينا أنفسنا في زحمة الموت والعطش والظلام ، وترى الناس سكارى غارقين في بحر الّلأواء من قيظ تموز وآب الجحيم ، تراهم يزدحمون حول كل شيء مفقود في سوق العراق العظيم ، ولا يحصلون على شيء إلا الوهم ، وإلا سماع مترادفات لا تنتهي من المصطلحات السياسية التي لم يعد يستمرؤها حتى البدوي المنكفيء على ناي العتابة بعيدا عن مدن الضياع بأرض النهرين التي تصحرت من كل شيء .

لم يعد هناك أبجدية ما لمعنى الوطنية ، طالما إن القبيلة جائعة من دون وطن ، وإن شيخها لا حكمة له ، لولا هذه العزة المؤقتة التي يستند إليها ذليلا فاغراً فاه ، على شيء من أوراق خضراء وكأس مهين .

إيهٍ يا بلدي "لست أنت حقيبة" يحملها اللئام .

إيهٍ يا أرانب "مفتحة عيونهم نيام" .

إيهٍ يا حسين ، كم مرة تقتل بسيوف النفاق ، لماذا جعلوك سيدي حكاية يتلهى بها المبطلون زمن الإصطياد الرخيص بعكر المياه . وتراهم يتغنون "موطني" ؟! وكل ما كان وما لمّا يكن نهبا مشاعا يا وطن .

وتراهم عراة حتى من أنفسهم ، لكنهم اعتادوا أنفسهم ، يلهثون وراء السراب ، حتى أجل معلوم ..

كنا صغارا ننشد براءة : ( يا جماعة والنبي والله عدنا بستان ) . حتى كفرنا بأنفسنا ضجرا من هذا البستان الذي لم نذق طعما من ثمره قط إلا حصرم الأماني ، واكتشفنا إذ كبرنا لعبة البستان من أين تبدأ ، وأين تنتهي ؟؟!

وإذ تعجب فلا عجب عليك !! يوم لم يفزع الناس للوطن ، فقد قالها أبو نؤاس في سكره الواعي منذ عشرات عقود خلت :

لا أذود الطير عن شجر                 قد بلوت المر من ثمره

ومن أجل هذا كان الوطن مزادا بلا مروءة ... ومن أجل هذا مات أبي .. ومن أجل هذا أستـُشهِدَ رياض السراي ..

  

  

* الـّلأواء : ضيق المعيشة وشدة المرض

 

 

 

 

 

نصير حيدر لازم


التعليقات

الاسم: نصير حيدر لازم
التاريخ: 27/03/2011 17:49:25
الجميل دوما .. عباس علي باهض .. لك مني كل الحب .. فأنت من جملت المقال بتعليقك .. دمت رائعا

الاسم: عباس علي باهض
التاريخ: 04/03/2011 12:33:19
العزيز نصير

هنا ارى خراب المشهد وهو يرسم الجمال بحرفية . جملت الشوارع الخربة والمصابيح المعطله قد اضأتها . تحياتي لك يارائع

الاسم: نصير حيدر لازم
التاريخ: 30/01/2011 18:21:59
الرائع .. مهيمن الأسدي .. أنت وكلماتك دوماً لوحةً خلابة دائما أشتاق لها ... دمت بالخير يا صديقي المبدع

الاسم: مهيمن الاسدي
التاريخ: 30/01/2011 16:14:16
كم انت مؤثر في هذه اللوحة الخلابة رغم المها
قبلة من قلب لا ينساك

الاسم: نصير حيدر لازم
التاريخ: 28/12/2010 20:27:36
الاخ مكارم .. يشرفني قراءتك لمحاولاتي في الكتابة .. واوعدك بالمزيد ...

الجميل عمر السراي ... اعجر عن التعليق .. سامحني .. فاق ابداعك كلماتي ..

الاسم: مكارم علي
التاريخ: 28/12/2010 18:22:39
السلام عليكم شى رائع عندما تكتب ماتشعر في داخلك وارى صدقنافي كل كلمة تقولها اتمنى ان ارى المزيد

الاسم: عمر السراي
التاريخ: 27/12/2010 12:31:17
بالتأكيد إنها الفاجعة .. تلك التي دربتك على الكتابة .. كم أراك صادقا تطل آهاتك من كلماتك كما لا أراك حينما نلتقي يوما .. وحدك تفوق الألم .. وتهيم فينا لتقول الحقيقة .. التي نصر على أن نتجاهلها فيقاؤها حزن .. ورحيلها أحزان .. أيها المتدفق كالموت .. الوطن ينفق .. ووجوهنا الحادة تقطع الريح .. كم نستحق كل ذلك .. لأننا وببساطة .. مازلنا احياء ..
حب لك




5000