..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بي كادُد ..القرنفلة السوداء ، مائة عام وإصرار على الغناء

صباح محسن جاسم

متابعة وترجمة/ صباح محسن جاسم

 

  القرنفلة السوداء( بي كادُد )  المعمرة الأولى في العالم من بين المطربات التي وظفت غنائياتها إلى نقد المجتمع وفساد الحكام وكرست غناءها لنصرة الكادحين. فلننتبه إلى القيم الجميلة للغناء .

زنجبار عربيا وزنزبار انكليزيا Zanzibar ،اسم يطلق على مجموعة جزر تابعة لتنزانيا في أفريقيا بالمحيط الهندي تتمتع بسلطة ذاتية . بجهود النخبة المثقفة من ساكنيها لأحياء ما هو مفيد وايجابي من تراث وتقاليد أقوامها المتعاقبة لم تعد الجزيرة المجهولة بأرضها الحجرية الخصبة ذات الملايين من أزهار القرنفل . وهي تشكل مع جزيرة بيمبا بستان أفريقيا الشرقية بطول 85 كم وعرض 40 كم . من بين ما تتميز به  زراعة الرز والطلح والمهوغو والجزر. يقدر نفوسها بمليون نسمة. حكمها العرب العمانيون قرابة الألف عام. تمثل تنجانيقا وزنجبار القسم الأكبر من سلطنة آل بوسعيد الإسلامية شرق أفريقيا، وقد تكالبت عليها الدول الاستعمارية في الربع الأخير من القرن الماضي، فتآمرت بريطانية وألمانيا وفرنسا على اقتسام شرق أفريقيا فيما بينهم . عام 1961 تم انفصال زنجبار عن تنزانيا لتشكل دولة بسلطة منفصلة.

Kijiti

Tazameni tazameni alivofanya Kijiti

Kumchukua mgeni kumchezesha foliti

Kenda nae maguguni kamrejesha maiti

Kamrejesha maiti

Kenda nae maguguni kamrejesha maiti

Kenda nae maguguni Oh oh oh ...

Kijiti alinambi a ondoka mama twenende

Laiti ningelijua ningekataa nisende

Kijiti unaniua kwa pegi moja ya tende

Kwa pegi moja ya tende

Kijiti unaniua kwa pegi moja ya tende

 

الجانب الآخر من الغناء

 

فاطمة بنت بركه Fatuma binti Baraka المعروفة بأسم " بي كادد"Bi Kidude  مطربة الطرب الزنجباري وملكته دون منازع  وهي وريثة المطربة الأولى " ستّي بنت سعد " . ابنة بائع جوز هند  في مستعمرة زنجبار، يلف حياتها الغموض مما يمنحها منزلة أسطورية وهي اليوم  عضو نادي الثقافة الموسيقي ، تواصل غناءها على المسرح العالمي  وهي في عمر المائة عام. تؤدي غنائية " كجيدي " التراثية  لمؤلفتها " ستّي بنت سعد " الصورة العميقة للتعايش الأسطوري.

في 2005 فازت بجائزة WOMEX الرفيعة المستوى لمساهمتها البارزة في الموسيقى والثقافة في زنجبار.

فازت بحب الأصدقاء حيثما تسافر وفي بلدها زنجبار مثار جدل  فهي المتحدية والمتمردة على النظرة السطحية  للمرأة ودورها  في المجتمع التنزاني.

عادة تكشف في أغانيها عن مفارقات مثيرة في حياة هذا الرمز الأيقوني مقدمة روائع فن الموسيقى التصويرية الكلاسيكية عبر مائة عام من السواحيلية.

غنائية " كجيتي" تعود إلى الطرب الذي كان يمارس في الأماكن المعوزة من بلدة زنجبار في عشرينات القرن الماضي. في ذلك الوقت ،سبق إن وصل هذا اللون من الغنائيات إلى السلطان ونخبة من الزنجباريين بواسطة موسيقيين يعيشون في مناطق مجاورة لمدينة نكعامبو المزدحمة بالسكان بعد إلغاء تجارة العبيد.  برزت فرقة ستي بنت سعد ونالت شهرتها بامتياز بحيث دعيت في الكثير من الأحيان لأداء أغانيها عند السلطان والنخب المحلية حتى سجلت فرقتها أكثر من 250 أغنية للفترة 1928-1930.

تمثل قصة حياة ستي بنت سعد واحدة من آلاف ممن كافحوا لنقل هويتهم العرقية والاجتماعية . ولدت ستي بنت سعد ما بين عام 1890 و 1900 في منطقة ريفية بعيدة جنوب أوكوجا من أبوين هاجرا من مدينة تانجانيقيا . نشأت الفتاة ستي بنت سعد  على بيع الفخاريات وهي تتنقل حافية القدمين إلى المدينة مرددة أغان شعبية. حين انتقل أبوها  " سعد" إلى نكعامبو لاحظ بعض العازفين للتواشيح الإسلامية موهبة "ستي" فتم تأهيلها لتجويد القرآن. تلك كانت البداية التي تجاوزت فيها جذورها السيئة وأكسبتها احترامها من قبل النخبة وأصبحت لاحقا تعمل مع عازفين لهم مكانتهم في إشارة إلى كل من سبتي بن انبار ، بودا بن سويدي ، معلم شعبان ومبارك أفندي طلسم .

يذكر عنها في الجالية الزنجبارية أنها تتمتع بمكنوز فني ما يعرف بالكي سواحلي من الغناء الذي ترجمته في جلسات الطرب المسائية  taarab ya wanawake  بتجمع الرجال والنساء لا للإصغاء إلى الغناء فحسب بل للتباحث والتعليق والنقاش حول القيم الأخلاقية التي تتضمنها الأغاني فكانت فرصة للتعبير عن وجهات النظر المختلفة. ولم تكن الأغاني بالمقاييس الحالية الآن بل كانت تراكيب قصيرة - غالبا ارتجالية-   تمس ما يستجد من أنباء وذات مرونة فيما يخص القافية والإيقاع.  

قصائد ستي بنت سعد الغنائية تعالج مواضيع متنوعة فهي لا تقتصر على المراسيم بل تتعدى ذلك إلى نقد السلوك الاجتماعي مثل الفساد العام للمسئولين (كأغنية Wala hapana hasara، ' ليس هناك خسارة ') ونقد حالات الظلم في المحاكم الاستعمارية (أغنية كجيتي  Kijiti ). كما اهتمت بأغاني الحب. لقد عُدت أغاني الحب لتصور العلاقات بين الرجال والنساء على نحو واقعي يختلف تماما عن الأسلوب المجازي الذي ظهر لاحقا ما بعد خمسينات القرن الماضي ،  من ذلك أغنية من تأليف إبن Budda Mwendo  بعنوان  Mume wangu halali kwangu " زوجي لا ينام معي " الذي تشتكي فيها الزوجة إهمال زوجها لها ماديا وجنسيا بعد أن تزوج عليها وهجرها.

  

تقول غنائية "كجيتي"  لـ " ستّي بنت سعد " غناء المطربة المعمرة قرنفلة أفريقيا  بي كادُد :

 

انظر انظر إلى  ما ارتكبه  كجيتي من فعل

قد أقنع الغريب أن يجبر الصبية ليلعبا لعبة الصبا

رافقها إلى الأجمة وأعادها مثل جثة هامدة

رافقها إلى الأجمة وأعادها جثة هامدة

أجل عاد بها مثل جثة

رافقها إلى الأجمة وأعادها كجثة هامدة

اصطحبها  إلى الأجمة . أوه أوه أوه. . .

كجيتي قال " هيا بنا نلعب ".

لو كنت أعرف لرفضت ولما ذهبت معه

كجيتي لقد قتلتني بطلقة واحدة من ذلك الشراب

طلقة منه واحدة.

--------

وكما يبدو جليا الدرس الأخلاقي عبر هذا العرض الحواري البسيط  من تنبيه وترويع حتى أن اغلب الزنجباريين بل التنزانيين عموما باتوا يعرفون هذه الغنائية ويرددونها في الكثير من المناسبات والفعاليات.

 

 

المشهد المعاصر للطرب الغنائي التراثي الزنجباري

تشكلت في زنجبار الطرب الأصلي - إخوان صفاء - نادي الثقافة الموسيقي في زنجبار،والمطربة بي كادد ويصب اهتمامهم على التقاليد " الغريبة" في المجتمعات الغربية وهي تجاهد للتقدم وسط محبطات اقتصادية مثبطة للعزيمة اغلب الأحيان. ففي السابق كان هذا اللون التراثي مدعوما من قبل القيادة في الحكومة التي فضلت هذا اللون من الغناء أن يكون بمثابة العربة للتواصل السياسي على أن منذ الأزمة الاقتصادية في التسعينات وانتشار عقلية التحرير ضمن المؤسسة قاد إلى تقليص الدعم من جانب وتشجيع المبادرات الخاصة في أنشطة الطرب. في حين تتبنى الحكومة اليوم إسنادها الشحيح لفرقة بمعدات فقيرة تدعى صنعاء يا طرب بقيادة المطربة الشهيرة فاطمة عيسى.

هكذا أجبرت نوادي الطرب الزنجبارية للسعي بحثا عن مصادر تمويلها الخاص  وليتدبروا شؤونهم المعيشية. وقد استغلوا ارثهم الحضاري الغنائي ووسعوا من أنشطتهم إلى ما وراء حدود إحياء المناسبات الرسمية  من مثل ( الأعراس ، والاحتفالات الدينية والسياسية) والى مناطق مختلفة تركزت عند سوق تسلية السياح والذي يمثل حاليا مصدرا مهما للتمويل المباشر لفرق الطرب إضافة إلى ما يرد من مال عبر شبكة الموسيقى العالمية. وغالبا ما يقوم فنانو طرب التراثيون بالسفر والتجوال في رحلات سياحية إلى أوربا والشرق الأوسط لأحياء مهرجانات ثقافية دولية تراثية كمهرجان الدهو السنوي للبلدان للبحث في الموسيقى الذي يشكل جزء من مهرجان زنجبار السينمائي الدولي هذا إضافة إلى ما تجنيه هذه الفرق الغنائية من عائد عن طريق ما تعرضه من تسجيلات عالية النوعية تتبناها شركات إنتاج غربية في شبكة الانترنيت من مثل كلوبستايل وشركة بتروفريك.

عن خبر أشيع حول موتها تعلق : أبقى أغني بكل ما أوتيت من قوة لأسعد الناس.

الرابط الخاص بالغنائية من أجمل الأغاني :   http://www.youtube.com/watch?v=yTjEn04kB6c

 

* مصدر: Verba Africana

http://www.let.leidenuniv.nl/verba-africana/swahili/b-taarab-intro.htm

 

 

 

 

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 29/09/2010 17:47:43
الباحث والشاعر والقاص شينوار ابراهيم
الأجمل انك متواصل ومشع وهو ما نطمح اليه من رصيد لحياة ترفل بالبناء والأستكشاف والبحث.
شكرا من الأعماق للجبل الأشم ولأشجار الجوز الوارفة بالعطاء.

الاسم: شينوار ابراهيم
التاريخ: 26/09/2010 12:57:57
الاديب صباح محسن جاسم

جميل ما قرأت لك هنا
دمت بخير

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 24/09/2010 23:03:50
الأخت العزيزة راعية الورد الهام زكي خابط
تتماهين ما بين النحلة للوردة والوردة للنحلة .. مثلما تتماهين ما بين السويد والعراق .
تلكم النجمة المنعكس ضياؤها من على ماء دجلة والفرات.
شكرا لعميق قراءتك.
للعائلة أجمل سلام .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 24/09/2010 22:20:36
الباحث الأستاذ صباح محسن كاظم
لم تبق لنا سوى طرافة الأشياء .. بحاجة الى واقع ظريف كي تكتمل العبارة ولا تضيق.
ممتن لمرورك العابر للمحيطات ..
سلام لأحمد والعائلة ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 24/09/2010 12:42:45
الأديب والقاص أمجد نجم الزيدي
ايها السارد الهاديء ..
جميل أن تتلاقى ذؤابات الصباح بمثيلتها المساء.
هذه احدى النسوة الجميلات الهدف .. ما أجمل أن نفهم الحياة هكذا بكل هذا الترف القرنفلي!
اصافحك وسنلتقي واشكرك من عميق القلب

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 24/09/2010 12:22:54
الأديب الجميل حيدر طالب الأحمر
الترجمة اكتشاف .. تتكشف لك عوالم جميلة اذا ما غازلتها.
هي تلزمك بالعشق كمدخل لها .. وكل نبت بري نسوغه الحب يثمر ناتجا طيبا.
نواصل فالحياة كلها عشق.
واشكرك.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 24/09/2010 12:01:30
سامي العامري , صديقي المتماسك والنبوئي .. ايها العراقي الحميمي .. كم اشتاق لوجودك هنا في عراقك المترامي المحبة
في أحايين يتطلب منك حال الدنيا المتقاطعة النوايا أن تغوص مثلما يفعل طائر ( السميجي) بحثا عن اصبعيات السمك. نغوص ويتعبنا الغوص وحين نخرج الى الساحل نجد لؤلؤة قد باضها طائر الرخ ! وحذوها بطاقة فرح من سندباد .
فنقرأ : هذه أمانة يا صديق .. وهي صادقة وباذخة القيمة فلا تفرط بها وتبيعها لتاجر يصرفها ليعيدها اليك رصاصا يغتالك او بارودا يقلق سمعك. فحذار.
هذه اللؤلؤة مرة انزلقت فضحك منها الأصدقاء قبل غيرهم. وما ان اعدتها الى مكانها وشع ضوؤها حتى انتبهوا.
ويوم يكتشفك أهلوك .. سأتوقف عن الغناء .. وابدأ بالأبتسام.
عناقة تضاهي الف شكر , لك ايها الملاك.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 24/09/2010 11:45:20
الأديب هشام سلام كاظم
المعرفة هي الحياة .. صحيح هنالك الكثير منها في العلوم ولكن اصولها في التراث.
يبقى ناقوس للبشرية ينبه كما الفنار الى مرافيء الدفء والحنان والسلام.
اما مرفأ الصداقة فذلك ما اجتهد الغزاة لأجل تحطيمه كي يبقونا بعيدين .. على اننا الكترونات لا تنفلت ابدا من مداراتها الجميلة.
تبقى ايها الجميل ذلك الشذى العاشق للوردة.
وهل ابلغ من هكذا شكر!...

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 24/09/2010 11:34:47
المشع الأعلامي والمناضل فهد محمود
الصخرة النابضة حياة .. ما نتمناه للوطن نوافذ تطل على بساتين خضراء كبساتين السياب. وان لا تخشو عيون الصبايا شائبة عجاج او عاصف غبار .. ومثل ما نعتني بأحزمتنا ونداري سراويلنا من الأرتباك أن نعتني بأحزمة ضيعاتنا ومدننا بالأحزمة الخضر لا ان نكتفي بتحزيم المنطقة الخضراء من على صدر بغداد .. وان نزيح تلكم البثور المؤذية واللاشرعية.
الجوع بدأ يستشري في مدننا التي قاومت الأحتلال وجل ما أخشاه أن يتلاحم عزم القصابين فيشحذوا سكاكينهم ويحيلوها الى منطقة حمراء تعج بالأقحوان.
مرورك بـ " زنزانتي" ايها المتقدم اشبه بنأمة من عطر ذلك الشبوي.
سلام وسلام وسلام

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 24/09/2010 11:22:55
الشاعر العذب فلاح الشابندر
افهم تقاطعاتك وهمسك الصارخ !
أخشى أن نعود الى تبغ الشمال على طريقة اللف ونداري سكائرنا لتمنحنا نكهة تبوغ الروثمان الأصلي !
وفي احتمال آخر أن نعود مقلدين الهنود الحمر بتدخين تبغهم على طريقة - البابور - !
بابور بخمسة سبل نمصها -على غرار مفردة خزعل المفرجي - في كهف القاص والشاعر المائز سلام كاظم فرج الجمعة القادمة ..
شكرا لأطلالتك ايها الجميل.

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 23/09/2010 17:51:49
موضوع جميل ورائع كما انتم دائما وأبدا استأذنا الرائع صباح محسن جاسم

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 23/09/2010 12:22:08
الأديب الرائع صباح
لقد استمعت الى الاغنية قبل ان اكتب تعليقي هذا وقد سبق لي ان شاهدت هذه المغنية بعد ان وصلني الرابط عن طريق البريد الالكتروني حيث كان يتضمن السخرية من هذه المغنية
فلو كان يعرف تاريخها لما سخر منها لهذا السبب فانا أقدم جزيل شكري على هذا التقرير الجميل بحق إنسانة تعتبر من المناضلين
مودتي / الهام

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 23/09/2010 09:03:06
يا عيني يا ابا ايلوار
الى زنجبار هذه المرة
كم هي معقدة البساطة
رائع وربي
محبتي اللانهائية
قاسم

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 23/09/2010 00:55:16
الغالي ابا ايلوارموضوعك جميل وطريف هكذا أنت..

الاسم: أمجد نجم الزيدي
التاريخ: 22/09/2010 23:48:43
المبدع صباح محسن كاظم
ترجمة مهمة ورائعة لأحد النساء التي تفخر بأنها قد حملت هم الانسان طوال عمرها لغناءها المكرس لقضية الانسان ونقد السياسات الجائرة التي تمارس ضده
يلمت اناملك المبدعة
محبتي مع الود

الاسم: حيدر طالب الاحمر
التاريخ: 22/09/2010 21:42:22
الاديب الرائع صباح محسن جاسم المحترم

موضوع شيق ورائع عن زنجبار وعن تراثها وثقافتها ، معلومات لابد منها ولاسلوبك الرائع الادبي المميز ، وندعوك سيدي للكتابة والترجمة عن ثقافات مندثرة لم تصل اليها سوى يد فنان مثلك فالى الامام سيدي في عالم الادب والترجة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 22/09/2010 18:56:34
في زنجبار !!
عجيب أنت كما هذا البلد
زنجبار !
أين تغوص لتبحث عن درر مجهولة البريق !
أيها الصباح
تحية ساحلية لك ولمسعاك المتفرد
في اكتشاف أصوات وأراض
هي بلا ريب تثري وتغْني إذ تغنّي !

الاسم: هشام سلام كاظم
التاريخ: 22/09/2010 18:39:34
الاستاذ القدير والمترجم الذواق صباح محسن جاسم
********************************************
انا سعيد كل السعادة ان اتعرف على جانب اخر من الثقافة الا وهي الثقافة الافريقية... فعندما يريد امرؤ أن يتعرف على قوم فيطلع على ثقافتهم... لم اكن اعرف شئا عن الثقافة الافريقية... وكم كانت كلمات الاغنية بسيطة وجميلة ولكن عميقة جدا وتحمل في طياتها رسالة اخلاقية...
دمت مبدعا

الاسم: فهد محمود
التاريخ: 22/09/2010 18:26:40
الاديب الرائع ابا شمس

مذتعرفي على شخصيتك الجميلة ، نافذتي اطلت على صفحة غير قابلة للاغلاق ، حروفها ومفرداتها تشع السعادة والتفائل وحب البشر والطبيعةوتنثر البسمة بلغات عدة وفي كل الاتجاهات ، واليوم تشرق علينا ابا شمس بالاغاني والطرب الانساني لشخصيات المبدعة من الشعوب .

وانت الطير الذي يحمل دوما الابداع والحب والبسمة للاخرين .

سلمت يداك ايها المبدع

هل لي ان اشارك في عزيمة المبدع الاخر الاستاذ سلام كاظم فرج ، طالما حضورك فيها اكيدا .؟ ! ههههههه

مودتي الخالصة للمبدعين الطيبين

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 22/09/2010 17:11:36
الرقراق الأديب المناضل لأجل الجمال والحياة حسين السوداني
نعم مريام ماكيبا .. عام 1973 - 1975 ومكتبة مير ودجلة والفرات والمتحف البغدادي ومقهى البرلمان وشربت زبالة واعياد رأس السنة والميلاد..
ايها المحارب القديم ابدا لا تلقي السلاح .. بالغناء تصدح معنا كل الطيور الغريدة وستتمايل طربا القصبات .. هكذا نوقد موقدنا الشعبي ونواصل ما اطربتنا به مريام ماكيبا..
ومن يغني يطول شبابه ..
لو تسنى للأنسان ان يتعرف على الشعر والغناء لأزاح من جوفه كل التماسيح والذئاب والخراتيت ايضا.
شكرا لذاكرتك الشعرية المتقدة ولأنك نفخت في الرماد واثرت في جمراتنا بقية من جذوة حارقة أزلية.

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 22/09/2010 17:01:19
تناص لا يكسر عمود دخان وعلى اطراف اصابعى اهمس 00 اش اش وانا فى شجرة الحكمه والدرايه 0 اهمس اش اش هى تعطى ثمارها الان 0 دمت سيدى هذه هى اللحضه تتقاطع مع نفس سكاره فقط والبقية تاتى

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 22/09/2010 16:59:05
القاص والشاعر اللماح سلام كاظم فرج ..
الأسماك مندهشة لحجم بطالتنا! والفرات يمور غضبا..
عيدكم القادم .. يهرع الينا سريعا .. وحتما سينبهنا الى برلمانيينا السعداء والعودة للحج من جديد .. فالذنوب امست كبيرة .. لا تطاق !
عزومتكم مباركة .. ستخلف وراءها الكثير من الريش .. سيما والكناني ضحيتها. اتصل بي اليوم مؤيدا بصحبة تمسح على ريشه بالزيت ..
هو لا يدري اني استحوذت على جينه الوراثي وسأحوله الى ما تأمر به الصبايا.
سوباص لمرورك كاكا سلام.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 22/09/2010 16:51:58
القاصة المبدعة ست سنية عبد عون رشو
يقال ان اغلب الأهوار قد بدأت تشح مياهها .. والناس بدأت تقلد الطيور في هجرتها! طائر الططاوي الذي كان يزعجني بصوته المتمرد اللحوح ..عاد ليذكرني بسر صراخه من جديد ..
شكرا لأطلالتك..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 22/09/2010 16:31:37
الشفيفة الفنانة المتسامية روحا حلوة شادية حامد
قد يخال لك اني لا اعرج على تهويماتك واخبارك .. لكني امر فيك كما نسغ لشحرة زيتون .. اجوب مع روحك وعنفوان ثراك المشع .. واهمس لسمسم ان لا يوقظك .. لأني اعرف سأثير شجنك بسرياليتي..
انت وكل فلسطين هنا معنا في القلب .. فقط فترة انشغال وننهض من كبوتنا ونستعيد ايامنا الحلم الحلوة.
تذكري لا ازال اضحك ويتشقلب بي الكرسي فيما تواصل فيروز اغنيتها الرائعة " اشتقتللك "..
هؤلاء القوم يستكثرون علينا الغناء .. فيفضحني الكرسي ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 22/09/2010 16:19:31
الأديب والباحث المتنوع الأستاذ علي الخباز
ممتن لمرورك ودعائك باذن الله مستجاب لكل شعبنا العراقي ..
سلام الى عمو حسن ومن خلالك لجريدة صدى الروضتين والقائمين على اروائها بكل ما هو مفيد.
محبتي واعتزازي ايها المنتج والمتواصل.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 22/09/2010 15:38:57
الرائع سردار محمد سعيد
ضروري ان نتطهر من كل هذا التلوث المحسوب امره. وهكذا نتشمس بضياء المحبة والتراث ..
مرورك العابق بالشبوي الليلي محط اعتزازي وعالي تقديري لك ايها الأديب الحكيم المتقدم.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 22/09/2010 15:33:35
رفيق غنائيتي في الحياة الطافحة حبا الناقد والمسرحي سعدي عبد الكريم
ما نزال خارج حدود الجمال .. نحن بجاجة الى " افعوانية" تقلبنا كي نرى الحياة بالمقلوب .. ربما سنتعرف حينه كيف نقرأ الأشياء .
كل نعم الله من الجمال ونحن كصغار القطط المغمضة ..
نحتاج ان نكتشف العالم ونتعرف على الناس .. لقد اضاعوا علينا الكثير .. بل ضيعونا ..
ياه .. اننا نطوف في الفضاء سابحين ! فيما تسرق بلادنا وتصادر آثارنا ويغتصب تراثنا...
شكرا لك ايها الجميل ..

الاسم: حسين السوداني
التاريخ: 22/09/2010 15:16:07
المتابع والمجتهد المائز والباحث والرحالة في فولكلور الشعوب
الأديب القدير - صباح محسن جاسم -

أتذكر قبل 35 عام يوم كان - نلسن مانديلا - في السجن وكنا نتضامن معه في بغداد كانت - مريام ماكيبا - المطربة الجنوب أفريقية تغني أغاني التضامن والنضال ضد العنصرية ونظام الأبارتيد كان عسس النظام المهزوم في بغداد يضرب رؤوسنا بالهراوات !

واليوم تنتشر الأغاني التي تنتقد الظواهر السلبية في المجتمع وتنتقد الأنظمة القمعية والحكام بسرعة فائقة ويمكن الحصول عليها بسهولة بسبب الثورة التي حصلت في تكنلوجيا المعلومات .
خلال ساعة واحدة أستمعت واستمتعت بأغاني المطربة الزنجبارية ( الشابة !!! ) فاطمة بنت بركة المعروفة باسم ( بي كادد ) والفرقة الموسيقية التي ترافقها والقريبة الشبه بالفرق البصراوية الشعبية ورقص وغناء الخليج العربي .
أنك أيها المثقف الأرأس تفاجأنا دائما بالجديد والمثير !!
لذلك وجب الشكر علينا نحن التنابل الذين نحتاج دائما الى من ينبهنا ويوجهنا . والحمد للله وجدنا فيك المبدع الذي يأخذ بأيدينا الى الطريق السليم المستقيم .

دمت لنا مرشدا ودليلا ثقافيا ومبدعا .

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 22/09/2010 13:47:42
كما عودتنا ابا ايلوار انك تبحر في بحار لم نسمع بها ولكنها تحمل دائما سحر الجديد.. والفريد..
وهذه الانسانة الرائعة تحمل لنا تعزية ان الحياة تستحق ان تعاش.. وكم كانت اغنيتها عميقة..
بقي شيء.. لقد اتفقنا مع الاستاذ حمودي الكناني ان تكون العزيمة في بيتي يوم الجمعة القادم.. وانت وابراهيم الجنابي وكل الطيبين ( معزومين) .. ومن يتخلف عن الحضور يسقط حقه في الترشيح ..
اللهم اشهد اني قد بلغت..

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 22/09/2010 08:32:30
الاديب الرائع صباح محسن جاسم
تحية صباحية ندية الى أخي الطيب
تبحر شخوصك الى عوالم إنسانية بحتة ...فيا لك من بارع في التقاطها وتسليط الضوء عليها ...نشكر جهودكم النبيلة ....تحياتي

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 22/09/2010 07:31:49
الاديب الطيب صباح محسن جاسم....

لك كل الامتنان وانت تشركنا بالمشهد الغنائي التراثي الزنجباري...لكنني احييك سيدي لللاهتمام بهذا المجال الذي يبدو غير مألوف على من يتشربون الموسيقى العربيه...
الف امتنان على اضاءتكم الجميله...
محبتي
شاديه

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 22/09/2010 07:20:32
صباح محسن جاسم لك محبتي ومودتي وسلامي ولك مني المحبة والدعاء

الاسم: سردار محمد سعيد
التاريخ: 22/09/2010 06:11:57
شكرا لك أستاذ صباح
هكذا هو الأمر ، ثمة نخبة من البشر تغلغل في روحهم حب البشر ، فراحوا ينادون بالإنسانية وقضوا حياتهم من أجل الإنسانية ، غير ملتفتين إلى توافه الأمور وترهات الغايات .
تقديري لك

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 22/09/2010 01:15:09
الاديب الثر
اخي وصديقي الرائع
صباح محسن جاسم

لن احرر شيئا اللحظة ، سوى ان اقف اجلالا لبحثك القيم هذا ، وما عساني اقول ، سوى ان اردد ....
(( سأبقى أغني بكل ما أوتيت من قوة لأسعد الناس ))
شكرا لك صديقي مرة ثانية ، ايها القلم الذي ينزف ترفا .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد




5000