..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كناس السيدية...

أفراح شوقي

 

عمره خمسة وخمسون عاما ولديه شهادة الإعدادية!!

  

أراه صباح كل يوم وهو يمشط الشارع الرئيسي المحاذي لمنطقتي، لا يتعب ولا ينتظر كلمة شكرا من احد،  ومعروف عنه الوداعة وأداء علمه بإتقان، لكن العيون تترصده دوماً  وهي تتأسف على حاله، كونه  صاحب شهادة دراسية  جيدة ولكنه يمتهن مهنة كنس الشوارع بصفة أجير لدى أمانة بغداد وعمره يناهز الخامسة والخمسين من العمر.

  

انه حجي يوسف عبد احمد مواليد عام 1955، معروف لسكنة منطقة السيدية وهو ينظف لهم كل يوم مدخل المنطقة المحاطة بالحواجز الكونكريتية، منظره يبعث على البؤس وقد أحنت  السنون ظهره ورسمت خطوطها الثقيلة على معالم وجهه وجسده النحيل الذابل، اخبرني  بعض سكنة الحي انه لا يقبل المساعدة من احد ويصر على نيل أجره من عرق جبينه ولكنه يتمنى ان يحصل على وظيفة تناسب عمره في احدى الدوائر الحكومية.اقتربت منه صبيحة ذلك اليوم وسألته: منذ متى وانت تعمل هنا؟ وجه نظره نحوي  ثم عدل من وقفته ووضع مكنسته على جنب وقال: منذ ثلاث سنوات تقريباً ، اعمل منذ السابعة صباحاُ وحتى الثانية عشرة ظهراً، اجري اليومي 8 الاف ديناراً كأجير يومي في أمانة بغداد. ولماذا اخترت هذه المهنة بالذات مع أني سمعت انك حاصل على شهادة الإعدادية الفرع العلمي، الا توجد وظيفة أفضل لك وأنت بهذا العمر؟ سألته فأجابني وقد علت صوته حسرات حاول إخفائها: كنت اعمل موظفاً بصيغة العقد في دائرة السكك ولكني فقدت وظيفتي عندما استغنوا عن المتعاقدين مع الشركة وعملت أجيرا في شركة الجلود لفترة قصيرة   وحاولت مراراً التعيين  في احدى الدوائر الحكومية ولم افلح وقدمت اخيرا الى امانة بغداد علي احصل على وظيفة كتابية كوني حاصل على الشهادة الاعدادية لكني اصطدمت بعقبة العمر وقد جاوز الخمسين عاماً وهذا لا يتناسب مع تعليمات التعيينات والتي حددت سن الخمسين كحد أقصى للتعيين. وطلب مني ان أسعى في إيجاد عمل له في أي دائرة رسمية كي يعيش باقي أيامه بسلام. حجي يوسف لم يتزوج ويعيش وحيداً وهو ينتظر ان تلتفت له الحكومة وتوفر له فرصة عمل مناسبة.

 

 

 

 

أفراح شوقي


التعليقات

الاسم: افراح شوقي
التاريخ: 05/04/2011 18:51:29
الاخوان ذر وصبحي وصلاح وعبد الجبار العتابي ودكتور صبار اشكر مروركم العطر واود ان اخبركم انكم وحدكم من تعاطفتم مع ذلك الكناس الخمسيني والذي لازال يكنس مداخل منطقة السيدية امر عليه كل يوم وهويسالني ذات السؤال( اختي مالكيتي لي وظيفة) اول الامر كنت اقول له الله كريم سيقرا المعنيون في امانة بغداد الموضوع وسيستجيبون لك)ولكن بعد مضي اشهر صرت صرت احيد عن ذلك الكناس واطرف عيني نحو الارض خجلا من بلدي...وماحل فيه ومازال الكناس يكنس

الاسم: ذر صلاح الدين
التاريخ: 19/10/2010 21:04:47
لقد ايقضتي بداخلي ذكريات عزيزه بداخلي عن السيديه هذا حال العراق من لايحمل شهادة متوسطه يدعي انه دكتور ويحصل على منصب رفيع في الحكومه الى متى يبقى العراقيين في هذا البؤس
والشقاء

الاسم: صبحي الغزي
التاريخ: 15/10/2010 21:22:59
سيدتي الفاضلة
صورة تتكرر امامنا كل يوم
وشرفاء يقودام عطائك الانسانيفون على قارعة الطريق لانهم اصروا على ان يبقوا عراقيين لاتمس يدهم الا الخير ان هذا هو الحال الان بعد عقود من السنين كان يجب ان يكرم ويعزز لكن هاهو الحال وماهو الحل ............؟
دمتي رائعة

الاسم: صلاح مرعي
التاريخ: 23/09/2010 17:43:41
افراح...قصة تمثل حقيقة مالمة في بلد العجب العجاب..
لكن يكفيني اسمكِ الباعث على الفرح.
شكراً لكِ

الاسم: عبد الجبار العتابي
التاريخ: 23/09/2010 14:10:38
اعتقد ان الكثيرين مروا من هذا الرجل دون ان يلتفتوا اليه لانه لم يحدث اية جلبة ولم يشكل رعبا للاخرين ، وعمله بهدوء ربما جعل النظرات تتهادى بعيدا عنه وان مرت عليه فمرور الكرام ، الا ان السيدة الفاضلة الاعلامية افراح شوقي انتبهت اليه وتأملت حاله ومن ثم وجدت من المفيد ان تعلن عنه ، وربما حسب علمي اول لقاء صحفي مع كناس او منظف ، وهو ما يحسب للزميلة التي كان لانسايتها عنوان واضح هو ان تنسكب عطفا وتعاطفا مع الرجل الخمسيني ، وتأتي بسبق صحفي لو انه شاركت فيه بمسابقة عالمية لنالت جائزة مميزة بالفعل ، تحية الى الزميلة وتحية لانتباهتها الجميلة والمعبرة

الاسم: أ.د. صبار عبدالله صالح
التاريخ: 23/09/2010 00:51:31
الاخت الفاضلة افراح شوقي

في البداية، اهيب بك هذه الروح الانسانية العالية والرسالة السامية التي تحملينها، والتي لمستها من خلال قصتك مع حجي يوسف.
روي لك ماحدث معي في مقر عملي كمدير لاحد المراكز البحثية في احد الجامعات، معي في المركز رجل اسمه ابو سيف يعمل موظف خدمات منذ ثلاث سنين وعمره ستين سنة، وقد حرصت ان يستمر في العمل في دائرتي لان موظفي الدائرة يهتمون بامره ويحبونه ولايكلفونه اكثر من طاقته وهو يبادلهم نفس الشعور ويحب العمل في المركز بشكل كبير.
وجدته مهموما ذات يوم، فاستفسرت منه، فابلغني ان موظفي الحسابات استقطعو جزءا من راتبه بسبب غيابه.
فاتصلت بالموظف المعني، قلت له ان راتبه الكلي 100 الف دينار كونه يعمل باجر يومي، مالذي يبقى له اذا استقطعتم من راتبه؟.
فاجابني، (انه موظف خدمات قابل هو مدير عام!!!).
استشطت غضبا وقلت له!!!
أتزدري الرجل لانه موظف خدمات.
اذا كنت تنظر اليه كحشره فان الله ينظر اليه كانسان ومكلف حاله كحالك.
ثم انه قد يكون اقرب الى الله منك.
اذا كان المرض الزمه الفراش ثلاث او اربع ايام، فتذكرت ان عافيتك قد لاتدوم.
ثم انه ارفع قدرا مني ومنك (لاننا نوسخ وهو ينضف)!!!
وسالته، بالله عليك ايهما احسن الذي يوسخ ام الذي ينضف؟!!!
قلت له انك موظف صغير بالمعايير الادارية وتنظر الى ابو سيف هذه النظرة الدونية، وانا انظر اليه كزميل عمل، له حق الاحترام مرتين، الاولى لانه انسان، والثانية لانه زميلك في المهنه.
اني انحني اجلالا لابو سيف وحجي يوسف لانه ينظفون (اوساخنا) كل يوم، وان لهم حقوقا علينا، اولها ان نقف معهم كما وقفت انت، وان نبحث لهم عن فرص عمل تتناسب وطاقتهم واعمارهم.
اتمنى مرورك الكريم على صفحتنا في مركز النور
دمت لنا مبدعة وعينا على المجتمع

http://www.alnoor.se/author.asp?id=2318

الاستاذ الدكتور صبار عبدالله صالح
مدير مركز بحوث الموارد الطبيعية
جامعة تكريت

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 22/09/2010 20:14:54
الست الفاضله هذا الرجل العظيم واحد من الوف العراقيين لا تعجبي لكناس يحمل الاعداديه سبق وان علق احد الشباب شهادته الجامعيه على صندوق صبغ الاحذيه وكتب تعليق بسيط بقطعه صغيره الصباغ الجامعي

كذالم المعلميين والمدرسين اخذوا يبيعون السكائر المفرد والحب والعلج والجكليت في زمن صدام والواقع لن يتغير الحمار نفس الحمار بس الجلال تبدل

الف شكر لقصتك الواقعيه تقبلي احترامي

الاسم: علي حسين
التاريخ: 22/09/2010 18:44:06

صورة الرجل الخمسيني الذي نشرت الزميلة افراح شوقي حكايته هنا ظلت تطاردني اليوم كله، أحاول الهروب من نظرات عينيه اللائمة، وكلماته المهزومة، ولكني فشلت.
كنت أقنع نفسي، بأن حلم الديمقراطية، والتعددية الحزبية، وتداول السلطة، أهم بكثير من هموم بعض المهمشين المنسيين، فهذه الأشياء هي التي ستوفر لهم ما يحلمون به.

ولكن حكاية هذا الرجل وكلماته الصادقة نجحت في سحق كل الشعارات، وأزاحت من أمام عيني كل القضايا التي كنت أراها من أولويات المرحلة.
كنت انظر الى صورته، يحمل المكنسة بيديه، ينظف الأرض بحماسة شديدة، قال لزميلتنا: "اكتبوا عن مشكلتي فانا اتمنى ان احصل على وظيفة تتناسب مع عمري، فانا تجاوزت الخمسين ومعي شهادة الاعدادية "، كانت الوظيفة حلما من احلام هذا الرجل مثلما هي حلم لملايين العاطلين في بلادي، وقد حاول مرار الحصول عليها الا ان الابواب ظلت مغلقة في وجه أمثاله ممن لا يملكون من حطام هذه الدنيا سوى اعمارهم، الرجل يعمل مقابل اجر يومي لا يتعدى الثمانية آلاف دينار وهو راض بما قسمه الله، ولكن بعد كل هذه السنوات وهذا العمل، لا يستطيع الزواج ولا حتى التفكير بتأجير شقة او مسكن يؤويه ليشعر بأنه إنسان، هل كثير عليه أن يحلم بهذا؟!
نقرأ كل يوم تصريحات عن تنفيذ برامج التنمية، وظائف، شقق، مصانع، لكن الموضوع يبقى كلاماً في كلام،الصحف تكتب كلاما، والبرامج الانتخابية قالت كلاما، والناس لاتجد سوى الوعود.
يفيد جدول الدول الفاشلة لعام 2010 الذي اعدته مجلة "فورين بوليسي" ان العراق واحد من بين 37 دولة ينطبق عليها وصف الدولة الفاشلة.
ومن ابرز المعايير التي جرى عليها هذا التصنيف هي: "ان هذه الدول غير قادرة على تأمين الخدمات الضرورية للمواطنين وانها تنزلق نحو الفساد والطغيان".
مكافحة البطالة والفقر ليست شعارات ترفع وقت الحاجة والمتاجرة بها في سوق المزادات السياسية المشتعلة هذه الأيام.
الشعارات لا تطعم جائعاً ولا تبني مستشفى أو مدرسة ولا ترصف طريقًا ولا توظف عاطلاً. والحل الجذري يكمن في تطبيق برامج مدروسة تعالج المشكلة من جذورها، الحل يكمن في توافر الإرادة السياسية القوية للمجتمع للخروج من هذا النفق المظلم، وأن نوقظ في قلوب الناس الأمل في مستقبل أفضل وحياة كريمة.
أيا كان الأمر، فهناك عدد كبير من أبناء هذا الوطن يعيشون ظروفًا صعبة، وقد لا يجدون قوت يومهم ويقاسون للحصول على الخدمات الضرورية.
هل من الصعب على الحكومة أن تعلن أن السنوات المقبلة هي سنوات للتنمية، هل من الصعب على الحكومة استثمار جزء من المليارات المركونة في البنوك في مشاريع تنمية بدلا من ان تتبخر في الهواء.
هذا الرجل المكافح الحالم ومعه كثيرون هم مشروع إرهابي مؤجل يمكن بسهولة تحويلهم إلى مواطنين.

الاسم: افراح شوقي
التاريخ: 22/09/2010 18:39:14
الزملاء فراس وحمزة وعلي اشكر مروركم واقول ان انوار كلماتكم تشعل في النفس رضا ورغبة بالتطوير تحياتي لكم

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 22/09/2010 16:01:02
كناس السيدية
اختي الراق افراح شوقي
الان وانا ارجع صفحتك تفاجئت بعدم وجود تليق لي وانا متأكد ارسلت تعليق متواضع
لكن اليوم انت تسطرين الاروع والارقى اختي الراقية تقبلي مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 22/09/2010 15:15:27
حقا لا بد للحروف من ان تدمع امام رونقك المتورد على مسرح الورق .. سلمت تلك اليدين التي تسامت مع مدارات الروح وخطت لنا هذه الزورق الجميل من الوان الابداع .

مودتي

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 22/09/2010 08:44:22
ما اروعها من قصة .. سلمت يداك .. ونتطلع لجديدك
تحياتي




5000