..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل نشهد ...فضائيات تعاقب السياسيين ؟

د. كامل القيّم

مشهدنا الاعلامي والمعرفي انتقل خطوات جبارة بعد ان مسك او من المفترض ان يمسك العصا الشبه سحرية في ممارسة صنع راي عام بمستوى المرحلة ، هذا الراي الذي اراده السياسيون ان يكون مقفلا على الكتلة او الحزب او الانتخاب او الاستحقاق وهكذا ...كان قدرنا وقدر بعض فضائياتنا ان تسّوق خطاب سياسي كارتوني دون ثوابت ودون استراتيجيات .

     ولا نعلم ما معنى تغطية هذا الاجترار وهذا التكرار وتلك الاعادات التي يدلي بها السياسيين منذ 6 شهور ...ولا جديد غير المكان او الديكور .فالبعض من الفضائيات وعلى صدر النشرات الاخبارية او الشريط الاخباري المتحرك ان تُقسم ان لا تنمية ولا هيبة اعلامية الا للسياسيين ،وتأتي الينا بأسماء وتصريحات منسوخة ولا تحمل اي بعداً اعلامياً او استقصائياً او اي منافذ في التغيير ....واذا كان هذا الاصرار على ملاحقة السياسيين او اعضاء مجلس النواب بأناقتهم التامة وحديثهم الذي ربما لا يعلمون انه اصبح (كالنشيد الوطني) بتلك المصطلحات التي لم تشاكس ولم تتوقف عندها بعض فضائياتنا المهرولة نحو تغطية العملية السياسية دون امكانية رفع الفيتو( الحجب والمحاسبة)على السياسيين ...وكأنها وجدت سياسية بالكامل وللشخصيات السياسية بامتياز .

      واذا كان السياسي يتحدث دون هوادة عن موقف كتلته ... ويصرح ما يصرح به الاخرون ...فما دور الوسيلة الاعلامية في رفد المتلقي بمعلومات اليقين ...وقد ساقت لنا الاحداث الالاف المصطلحات نمر عليها مرور الكرام ولا نستوقف السياسي او المسؤول بهذا الوصف او ذاك ، فهل يعلم الاخوة المصرحين ان الفضائيات غدت ملعباً مضاءاً للهيبة ...والشهرة ...على قاعدة  ( انا اصرح ...اذن انا موجود ) وهي جزء من تقاسم الادوار في تسويق معلومات عامة يعلم بها حتى بسطاء الناس ، فكم الف مرة كرر السياسيون جملة ( حكومة شراكة وطنية ) والاستحقاق الانتخابي ، وآلية انتخاب رئيس الوزراء ، والتدخل الخارجي ( وبايدن يسرح ويمرح في شوارع بغداد) ، ونحن لانهمش احد، وستفرج الازمة ، وتطبيق اليات الدستور .... ولازالت المباحثات وهناك تقارب وغيرها مئات. لكن لم يصرح احدا منهم ( اي السياسيين ) حول العملية التنموية ، والعملية التربوية ، والامنية ، والقيمية ، والاقتصادية وصولا الى ملفات اعمق واخطر ...كمستوى وزمن الوجود الحقيقي للقاعدة والارهاب في العراق...وحجم الفساد... وابعاد ونوايا الالتصاق الاستراتيجي الامريكي في العراق.

   لم يصرح السياسون بموقفهم ازاء الكتل البشرية التي زحفت لهم امل بتغيير او فرج حياتي ...هم الان قابعين تحت مظلات التناقض الذي أشر مكامن العقلية السياسية في العراق ،على انها فشلت بامتياز ...وتلك المرارة لا يدفع ثمنها غير المتأملين والمسرعين بالتغيير الحقيقي لعراق مزدهر.

     ووسط عشرات التصريحات لم يعلل لنا احد لماذا لا يتفق ولماذا اتفق مع الكتلة الفلانية ، وكأن ساحة الصراع مسورة ( بالقادة ...قدر العراق )...وفي احيان كثيرة يتم تجاهل سقوط الشهداء والجرحى من عشرات التفجيرات الاجرامية ...لكن لا تصريح ولا خلية ازمة ...ولا مجتمع منكوب ..وكأن علينا ان نعطي تضحيات بالدم والمال والزمن ...كي يشكل السياسيون حكومة ( المعجزة) وتحت كهرباء كامل ، وامان تام ، وخدمات جبارة بزمن مفتوح.

    وفضائياتنا لاتحسب ان متلقيها قد نفد صبرهم من مخيال التكرار ...وتوقع وتقلب ..الاتفاق والاختلاف ، الذي يبدو لي انه لا يعدو ان يكون شخصنة ...اما الراي العام فقد قفل قاموسه ووجوده اصلاً بعد الانتخاب ...ومصر ان لا يغير بوصلة الاثر الاعلامي ...ولو علمت فضائياتنا كم خسرت من الجمهور العراقي من متلقي نشط لإعادة جغرافية الاحتضان والتلقي في الهم الوطني ،وهذا ما أوضحه برنامج سياسي حول دور الاعلام في تشكيل الراي العام في قناة الاتجاه الفضائية( 14 /9 ) بعد ان اوضح معظم ضيوف البرنامج ان التلقي والاعتمادية تأتي بالدرجة الاولى من فضائيات اجنبية وعربية لاستطلاع شؤون العراق ...وهذا مؤشر خطير في ادبيات الاعلام ..لكن لا احد يحسب تلك الحسابات ولا احد يتحسس المضمون الثقيل الذي نُصبح ونُمسي به لوجوه باتت تطلق مصطلحات مخجلة التكرار .فبعضها تساهم اليوم بشكل فاعل في ادامة ومراوحة الضحك السياسي على الذقون ، وتساهم بشكل مدروس ام تلقائي على (سياحة الوضع القائم ) .

  نريد منها فضائيات  كاشفة للمستور ،كما فتحت فضائية الفيحاء النار على الركود حينما نقلت رد الفعل الوطني للنائب القاضي وائل عبد اللطيف ، مستصرخاً بيان الحقائق والكوليس وقاعدة البيانات حول الارهاب وحجمه وتداعياته والقائمين خلفه ، لملف اتعب الجميع ...دون حقائق. وكما فتحت قناة الاتجاه والبغدادية النار على كواليس ازمة الكهرباء بتغطية رائعة بعد تفاقم ازمتها في البصرة....هكذا نساهم بكشف الحقائق بالاستقصاء والتحري غير الموظف .

     ان مسؤلياتها كقوة جبارة تكمن في احراج السياسيين وربط بياناتهم بالراي العام ، ووضع الشأن العراقي امام البوصلة الاعلامية بكل دقائقه ...وعليها ان لا تكتفي باستظهار سطوتهم، على انهم خَدَمة العراق وانهم امل العراق ...وان براءتهم مما يجري لمصلحة العراق ...في الوقت الذي تنتظر البلد مئات الملفات الغائرة في وسط التضحية بالزمن والتأجيل والاجترار والتاويل ، وهكذا سنتخلف وسنراوح رغماً عنا.

    ففي الوقت الذي تحركت منظمات المجتمع المدني  بشجاعة للضغط على قادة الكتل بإسراع تشكيل الحكومة _ وان كانت متأخرة _ نرى اعلامنا يتفرج وينقل اجترارات الناطقين _ على انها سبق صحفي _ وتسّوق الخدر الاعلامي الى الراي العام بجرعات منشطة وفعالة ، فهي تقوم مقام العلاقات العامة، لهذا الوضع دون ان تسهم به وتعمل على تغييره، ونختتم امنيتنا بالأسئلة الاتية : هل شكلت الفضائيات العراقية راياً عاماٍ ضاغطاً على السياسيين ؟ هل اسهمت في ذعر القائمين على التأخير من الحساب التاريخي والوطني ؟ وهل هي مصرة على ان تكون متفرجة وناقلة دائمة لخزائن الذاكرة العراقية ؟؟ هل يمكن لها ان تقاطع وتحجب الوجوه التي توعد العراقيين بمستقبل ممتد وزمن يعتاش على الاجل غير المسمى، والمحاولة وبصيص الضوء لتنازل السياسي( يتنازل عن ماذا ) ؟ هل ستفعل فعلتها وتعاقب ، لتحمي الديمقراطية في العراق وتواجه قحط الوجاهة ورضا المسؤولين ؟ هل ستفعلها ؟هل ستقاطع السياسيين وتحجب استعراضاتهم عن شاشاتها هل يمكن ان نوجد لغير السياسة ...اتمنى ...واجزم ان تلك العقوبة ستولد تشكيل الحكومة في 3 ايام .

 

 

 

 

 

د. كامل القيّم


التعليقات

الاسم: المحامي علاء الصائغ
التاريخ: 22/09/2010 23:08:41
ألأخ الدكتور كامل ألقيم
أمنياتنا كلها تشايع أمانيك
وهل سنشهد من سياسيين قادرين على معاقبة بعض الفضائيات
لا أعتقد إننا سنشهد هذي ولا تلك لأن الفضائيات أعدت لهم فقط وهم أعدوا لها لا غير
تقبل مداخلتي أستاذنا الفاضل

الاسم: مصطفى داود كاظم
التاريخ: 22/09/2010 21:32:35
الصديق الدكتور كامل القيم :
ما أروعك صديقاًتعيد ذاكرتي الى تلك الأيام المضيئةالعامرة بالمسره000 وها أنت اليوم تعود متألقاً ببصيرةٍ اعلامية ناضجة مذكراً برسالة الاعلام الحقيقية كونها لسانا ناطقا وصوتاً صادحاً تمارس دوراً حقيقيافي الكشف والتحليل ومن ثم 00التأثير وبذا تكون الطائر المحكي لاالآخر الصدى كما يقول أبو الطيب 00000دمت صديقي رغم أنف المسافات




5000