..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


واحة ألنفس __ ألجزء ألخامس

•· العصمة عن الخطأ ميزة ألانبياء وألاولياء , وهي موجودة عند عامة الناس في حالات محدودة , فالوالد معصوم عن قتل إبنه ' وألإبن معصوم عن قتل أبيه ، عدا الشواذ .

•·       إذا غضبت ' انظر إلى ألأرض لحظات ' بتأمل وسكون , بذلك يزول غضبك .

•·       ما أروع ألصامتين ' نكاد نسمع ما يقولون .

•·       ألطبيعة بجمالها وتمام خلقها , ساعدت ألإنسان على ألإيمان بالله والهمته الفكر والعمل , لكنه أساء إليها والمطلوب اليوم حمايتها منه .

•·       القوة والطاقة أساس في الوجود واساس نظام الجامد والحي .

•·       ألديمقراطية فوضى , والدكتاتورية نظام قهر , وما علينا إلا إختيار ألنظام القوي العادل .

•·       الحاجة تنمي الافكار , وبذلك , تُخلق المبادئ وتنشأ ألقيم .

•·       كل فئة فكرية وإجتماعية وسياسية ' تجهد نفسها لتؤكد لذاتها صواب ما تؤمن به , وتتوهم إنها تقنع ألآخرين .

•·       إذا كان لايزني , ولا يعتدي ,ولايقتل ' ولايسرق ولايكذب , جادا ً في خدمة مجتمعه ' فلا تسأله عن دينه ومعتقده .

•·       لقد كثر في عالمنا ألمبصرون بلا بصيرة .

•·       لا وجود للوجبات المجانية في العلاقات الدولية .

•·       لا تظن فيما يحدث , ليس عدلا ً .

•·       قوم يظهرون العجب عندما يأتمرون , بعقد مؤتمرهم يوقفون الحياة , وشعارهم " التسريع الأمثل لحركة ألحياة  " ترى هل هم يأتمرون من اجل الحياة أم يتآمرون عليها .

•·       جاءهم مصباح هبة من الله ينير لهم الطريق ويخرجهم من العتمة , فأنشغلوا بكلمة المصباح واختلفوا في معناها وضيعوا الطريق .

•·       ألإنسان الذي يتأصل في ذاته ألشر لا يتغير 'وعندما يتغير الى جهة الخير , يكون الله قد أحب ألذين حولة ممن لحقهم ضرره .

•·       دعني أؤمن بما أعتقد لا تضايقني .

•·       إن كنت تؤمن بمبدأ ٍوانت متأكد من صحته بلغه ودعه يأخذ طريقه في الناس بلا ضغط أو إجبار عليه .

•·       إذا إستطعت العثور على الرجل الحق , تمسك به فهو الذي يرشدك للحق .

•·       إبتدعت عقيدة لنفسي ووضعت أطرها ودعوت إليها , فآمن بها جمع هائل من الناس إيمانا ً راسخا ً, فهالني ألعجب , وتساءلت, كيف لي أن إؤمن بها مثلهم .

•·       ألإنسان جاء من بيئته من عناصرها وعاش وتطور على مسرحها وتعلم منها كل شيئ حركة ونطقا ً وفكرة وأخلاقا ً .

•·       إذا شعرت بوجود غول داخلك باشرحالا ًبقتله لتنقذ إنسانيتك .

•·       الطريق الوسط خلق وحياة .

•·       إن كان مجتمعك على طبقات , فهو مجتمع تسيره ألأحقاد .

•·       إن كنت سليما ً في ألقول وألنية وألرأي والعقل والعيش والجهد والتأمل ,فأنت حكيما ً منضبطا ً .

•·       ما بين ألحياة والموت تظهر روعة ألحياة

•·                        غيروا دمكم

  لبس البعوض لبوسا ً جديدا ً, وأهدافه واحدة في كل حين لا تتغير , إنه يريد دمكم برغم فقره وضئالته  , لأنكم تنامون عرايا ولا تملكون ما يحميكم . وقد وضع ألبعوض في حسبانه إن دمكم لذيذ من ألسهل إمتصاصه , ومن أليسر ألوصل إليه , فيا لخسارتكم , وانتم لاتملكون ما يصده ويا لخيبتكم وهو ياتيكم ليلا ونهارا ً ليفزعكم .

إن البعوض في دأب لا يترككم ,إذ بتعا ستكم سعادته وبقهركم إنتصاره , وبنقص دمكم وفقره عافيته , ماذا أنتم فاعلون ؟ غيروا دمكم بدم مر ّ وساخن لا يقدر على إمتصاصه لمرورته وسخونته 'بذلك تحققون نصرا ً وتعيشوا حياة ً هانئه , فليس حيفا ً موت ألبعوض , وقتله ليس إرهابا ًولكن ألحيف كله أن يموت أحدكم بلسعاته .

فيا ضحايا البعوض في العالم إتحدوا ,لامنقذ لكم وأنتم مستسلمون

•·                     كآبة في عقل مغترب

     ألأرض تغلي وتتغير, وألأزمان تتلاحق , وليس في حياة ألأنسان شيئ ثابت , كل شيئ نسبي , والتغير حاصل من فوق إلى تحت ومن تحت إلى فوق ,بتباينات ألأزمان والاماكن .

    حياتنا قاتمة فجة ترجو بقعة ضوء تحسن لها ألرؤيا نخوض في ظلمة تتداخل مع ظلمة , نسمع في ألأثناء رنين ألأجرا س تدق معلنة أن لاوضوح وان الإبهام سيد كل شيئ .

   تغور ألفكرة في جسدنا وتسري ألمبادئ في دمائنا لا لشيئ ,إنها تريد غليانها وتفجيرها . فصراعاتنا بدأت منذ أول ظهور لنا حول حفرة , ثم حول كهف وتحولت بعد أول إستقرار لنا حول ماء ومزرعة وحيوان ,ومعتقد ' وطورت لتصبح صراعات إقليمية ' أقساها تلك التي نتجت عن إختلاف في صحة خرافة أو رؤيا أو اساليب عبادة .

    تعددت أنواع ألخرافات , وطورت لتصبح ثوابت تؤطر فكرنا وتعطل عقلنا , فغدونا لا نستطيع البحث في أنفسنا لنجد الله فينا , بل ظل عقلنا حتى أليوم صيدا للزمان وضحية حبائل ألمكان , تنهش فينا أمراض ألتكفير وألموت العبثي .

    غصنا في ألسذاجة ولبسنا نسيجها منذ أول عتبة خطوناها إذ لم نجد مفكا ً من تسلط صناعها الذين احاطوها بهالة من الخوف , فمنذ بدائيتنا نفكر خائفين , فنشأنا على قاعدة أوهام وخوف إرتكز عليها كل تفكيرنا , وعلى ألمسار لم نأبه بالعقل وقدراته, وبتعطله برزت فينا خصلة ألتصديق ألمباشر , يدخل فينا الشك وسرعان ما يعطله خوفنا . 

   ماكان فكرة معتمدة في غابر بدائيتنا غدا في لاحق من الزمان تراهات مضحكة , ومارسخ وإصل في نفوسنا خلال الحضارات الإولى اصبح وهما ً وخرافة , فماذا يحل بنا لاحقا ً .

    إنبثقت على صفحة ألأرض صور سادت ثم بادت ' ومظاهر إنبثقت ثم إختفت ' كأن كل شيئ يصبح بعد حين إلى لاشيئ , أكثر ما نظنه حقيقة تبدل إلى وهم أساطير تتلوها أساطير , وأوهام تنبثق منها أوهام , وقصص مفبركة تضاف إلى ما قبلها , تراث فيه ألأعاجيب مطروح أمامنا , لكن عقلنا معطل ومشدود

                                                           31/12/2007 في ليبيا 

 

 

•·             ذرة رمل

  في خضم موجات ألسكون

طرقت سمعي أنات تأتي من بعيد

ليس وهما ً

ألأنات قادمة من طيات ألرمل

رملة تشكو لرملة حالها

بعض ألرمل صار حصوا ً

وهي كما هي

حالها نفس حالها

بقيت مع ألشاكية

أستمع إلى أناتها

أتأمل حسراتها

أبادلها ألآهة بألآهة

فعندي ما عندها

فأنا كما أنا مثلها تتقاذفني عواصف ألغضب وتؤرقني ألأوجاع

أقر أني لا أختلف

فلم يعد كياني سوى ذرة رمل

 

•·  تأمل في ألطريق

  إستوقفتني في ألطريق ألريفي , إنجذبت إليها ,سحرتني , فهمت بها , وهممت لأقتطعها , فما تحركت يدي , جمالها وألمكان خطفى لبي , وأشعراني بألإطمئنان , وعرفت روعة نظام ألحياة . ولو أني هممت بها حقا ً لأمتها وخربت ألمكان وقطعّت حبال ألسكون , وما كان إمتلاكها ينفعني , حينها أدركت أن ألتأمل في ألأشياء ومعرفة كنهها يحققان كينونتي  , وعكسها في ألإمتلاك ألمادي , ثم أني في نهايتي لا أأخذ معي شيئا ً.

 

 

 

أ د. محسن عبد الصاحب المظفر


التعليقات

الاسم: أ . د . محسن عبد الصاحب المظفر
التاريخ: 17/09/2010 21:24:24
ألأستاذ علي مولود الطالبي
تحيتي
أيها ألمبدع قرأت سطرك وكاني قرأت كتابا.
ما أجملك تودع ألمعنى ألعميق طيات كلماتك فلا تدع القارئ
يمر عليهاإلا ويقرأها مرات مستلهما ًفحواهامن رحيق لفظها.
أنبأتنا أيها ألمبدع أن ألكاتب صائغ يصهر ألكلمات ثم يصوغهافي بوتقة فنه قلائد على جيدألزمان .
محبتي

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 16/09/2010 10:16:12
لكن ياسيدي انا ارى التامل والغوص في اريج غيومك وسحر بهائها اجمل ..

حقا قد انعشت عيني والقيت على منكبيّ لذة الحرف وانا الثمه من شفتا كلماتك في كل مرة ..

دمت لنا سيدي

ودادي




5000