.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الكادح ياسين الشعبي والدولة الفاضلة

أ. د. عبد الإله الصائغ

الكادح ياسين الشعبي والدولة الفاضلة   

عبد الاله الصائغ   

البروف جعفر عبد المهدي   

 

يا وزير الكهرباء   دير بالك تنتل   

       انته كاعد علمكيف وآني جدي مشتعل

 كلت إجاني الخير كلشي ما شفت

 وضعي جان مطين وأصبح زفت

جنت خايف  وهلوكت أكثر خفت

أشاهد على الدرب لو شفت الرتل

ياوزير الكهرباء    دير بالك تنتل

انته كاعد على المكيف وانه جدي مشتعل

انوب فوك القهر وكل البلاء

كلت يتحسن اصبح أكثر جفاء

حتى النفط والغاز كام يمد رجل

ياوزير الكهرباء      دير بالك تنتل  

 انته كاعد على المكيف وانه جدي مشتعل

ياوزير الكهرباء       يمته الفرج

نخلص من السطح وصعود الدرج

والأسلاك مشربكه هرج ومرج

والإرهابي يخرب ويمشي عدل

ياوزير الكهرباء دير بالك تنتل

انته كاعد على المكيف وانه جدي مشتعل 

 

الدولة الفاضلة حلم قديم قدم الانسان والدولة   ! ان يعيش الانسان في مجتمع حيوي متسامح تسوسه حكومة فاضلة تساعده على توفير الأمن الحق والطعام والكساء والسكن وتكوين العائلة الفاضلة ! لكن هذا الحلم لم يتحقق كلية ومرة واحدة ! في محيطنا الشرقاوسطي ! وبخاصة العراق !  فالجسور غالبا  مبتورة بين المحكوم والحاكم ! نعم تم تبادل الادوار بين الحاكم والمحكوم ! مثلا الأموييون كانوا حكومة والعباسيون كانوا مجتمعا يرسف بالاغلال ويقضي في الزنازين ! كان العباسيون يبشرون بدولة فاضلة وعدل اجتماعي وتفريق الاموال على الناس بالتساوي ! ثم جاءت سنة 132 هـ ( 750) مـ فاصبح العباسيون حكومة والامويون معارضة ولا تسلني مالذي فعله العباسي المظلوم حين صار حكومة ! سل كل كتب التاريخ فليست الكارثة مما يتستر عليها ! واليوم يتفرج التاريخ على المعارضة العراقية التي صارت بعد التاسع من ابريل نيسان 2003 حكومة ! كيف تعاملت مع خطابها قبل الحكم  وخطابها خلاله ! لانريد ان نغوص في بنيوية التاريخ ونظرية الغصن الذهبي التي حذر منها السير جيمس فريزر ونحن نتحدث عن انسان بسيط ولكنه عميق ! إنسان مسالم بيد انه مشاكس ! رجل وجد ان الصورة الفنية الشعبية يمكن ان تؤثر كما لو انها مؤسسة اعلامية او مبرمجة تربوية ! ياسين الشعبي او ياسين بن مجيد كاظم قاسم مواش المولود عام  1951م في النجف الأشرف من عائلة فلاحية كادحة ! ياسين شاعر وطني عراقي يحب العراقيين ويحبونه بعيدا عن الروح الطائفي المخرب والهاجس الشللي المدمر ! هو يغني اوجاع الناس واقرب الفنون الى ارواح العراقيين هو فن المونولوج ! فإذا اضفنا الى ذلك قدرات ياسين الشعبي وخبراته على خشبة المسرح ادركنا كيف يتخيل هذا الشاعر طريقة التأثير في الجماهير فكانه يترسم في مخياله رقصات الجماهير وهي تردد منلوجه ! والرقص او الترقيص يشمل ترقيص الصوت والملامح والحروف جهرا وهمسا ! ويقينا ان هذا الشاعر كان ينقد الحكومة بطريقة مهذبة فهو لايدعو الى قلب الطاولة ولكنه يدعو الى تنظيفها ! يقول صديقه البروف جعفر عبد المهدي الحسناوي ( ..   كان ياسين الشعبي

رجلا فقيرا معدما ومن عائلة فقيرة كان ولايزال اتجاهه يغلب عليه الطابع الحسيني فهو من خدمة المنبر رغم فكاهته وشعره النقدي اللاذع !! فقد تأثر منذ طفولته وتحديدا في نهاية الخمسينيات وبداية الستينيات من القرن المنصرم بفن المونولوج أو  الأغنية الانتقادية وتأثره بشكل خاص بالمونولوجست العراقي المعرف آنذاك عزيز علي الذي يعد رائدا للمونولوج العراقي ،وبرع فيه أيضا الفنانون العراقيون علي الدبو وفاضل رشيد وحسين علي. وصار الهدف الرئيس من غنائه هو نقد الظواهر السلبية في المجتمع بطريقة خفيفة الدم. وقد انتشر هذا النوع من الفن ليس في العراق وحده بل في بقية الأقطار العربية مثل مصر فقد  برع في غنائه فنانون مصريون كبار منهم ثريا حلمي--إسماعيل ياسين--شكوكو-لبلبه وغيرهم.إ . هــ هذه شهادة من عالم عراقي مغترب او مهاجر لأن ليبيا ليست مغتربا للعرب بل هي ام رؤوم تحتضنهم وتتودد اليهم ! ويبدو ان البروف الحسناوي كان صحيبا للشعبي منذ امد اميد اصغ الى مثل قوله هذا :كانت لياسين الشعبي، مطلع ستينيات القرن الماضي، مراسلات مع المطرب العراقي الأبرز ناظم الغزالي، وقد شاهدت بنفسي  صورة لناظم الغزالي مع عبارات الإهداء الرقيقة التي كتبها الغزالي بخط يده والتي وجهها لياسين الشعبيإ . هــ

وحتى لانجلد القاريء الكريم بالنثر وهو ينتظر شعر هذا الرجل الموهوب نقدم بين عيني القاريء الكريم قصيدته المشهورة ياوزير الكهرباء :

         يا وزير الكهرباء   دير بالك تنتل

       انته كاعد علمكيف وآني جدي مشتعل

 كلت إجاني الخير كلشي ما شفت

 وضعي جان مطين وأصبح زفت

جنت خايف  وهلوكت أكثر خفت

أشاهد على الدرب لو شفت الرتل

ياوزير الكهرباء      دير بالك تنتل

انته كاعد على المكيف وانه جدي مشتعل

انوب فوك القهر وكل البلاء

كلت يتحسن اصبح أكثر جفاء

حتى النفط والغاز كام يمد رجل

ياوزير الكهرباء         دير بالك تنتل  

 انته كاعد على المكيف وانه جدي مشتعل

ياوزير الكهرباء       يمته الفرج

نخلص من السطح وصعود الدرج

والأسلاك مشربكه هرج ومرج

والإرهابي يخرب ويمشي عدل

ياوزير الكهرباء دير بالك تنتل

انته كاعد على المكيف وانه جدي مشتعل

.. ولايذهبن الراي لنا بعيدا ففن المنولوج ليس صناعة يسيرة والعكس هو الصحيح ! فقد كان نوري السعيد يخابر بنفسه عن مواقيت اذاعة مونولوجات عزيز علي بل كان يتجول بسيارة غير رسمية ليشاهد حركة الشارع التفاعلية مع المونولوج ! واتذكر ان الفنان الكبير الاستاذ علي الدبو كان محبوبا جماهيريا ومقبول حكوميا ولكن ما إن غنى مونولوج يواش يواش ! حتى اوقف بث المونولوج وتم التحقيق عن كيف تسرب هذا المونولوج اليساري الى الاذاعة واتذكر منه :

(يواش يواش عيني يواش حيسأوهم :هل القصور؟  هل الحواش؟ هل المكائن انترناش؟ كلها من هذا المعاش !! لا لا لا منصدكَهم ! ) وقد نال علي الدلو عسفا كبيرا وصل الى حربه في فنه ورزقه ولكنه رحمه الله كان صبورا ! قارن ياسين الشعبي كيف يحاور وزارة التجارة فكأنه يلامس جراح الفقراء والمعوزين وهو يكز الحروف على الوجبة الغذائية ! واولئك هم اغلبية العراقيين :

       يا وزاره التجاره                     أنباركلكم هالوزاره

     الوجبة كمتوا تكطموهه           بالأقساط أتوزعوهه

 والجشع رهن الإشاره     يا وزارة التجاره

ويرى مؤرخه البروف جعفر عبد المهدي الحسناوي رابطة العلة والمعلول بين مرجعيات اشعاره ونشأة الشاعر فخلال سؤال عن هذا الموضوع اجابني البروف جعفر عبد المهدي ( ... وخلال دراسة ياسين الشعبي الابتدائية والمتوسطة في النجف ظهرت علامات نبوغه في هذا الميدان منذ أيام طفولته الأولى من خلال النشاطات الفنية والاحتفالات التي كانت تقام في مدرسته والمدارس الأخرى وكذلك في النوادي والمنتديات والاحتفالات العامة و الخاصة. وعرف عن ياسين الشعبي بأنه ينظم قصائده ويلحنها ويقوم بغنائها بنفسه وذاع صيته وأشتهر بين الناس بهذا الفن الصعب حيث يجمع بين النقد والفن والشعر وقدرته على أداء مختلف الأطوار الخاصة بالمونولوج.   ) اذن يهمنا تعبير - وقدرته على أداء مختلف الأطوار الخاصة بالمونولوج- فهذه القدرة ليست اعتيادية فلابد من خبرة عالية بفن المقام والقرار والجواب مع تربية للحنجرة مرهقة ! ولنطل معا على ياسين الشعبي في مونولوج يا اهل النفط يا اهل الغاز ! وقد رتب نقاط ارتكاز النص النقدي لتلتقي البسمة والدمعة في دراما لا تكون الا في العراق البلد القائم على محيطات نفطية فما نال اهله من النفط سوى الحروب والانقلابات والمجاعة وتلوث البيئة والنفوس قارن :

يهلل النفط ياهلل الغاز          وين الغاز وين النفط

  منين إجاكم إيعاز              حق المواطن ينلفط

 عالدرب دلونه                         المن تبيعونه

 جنه مكتب صرنه فرع   صار الوضع أكثر خرط

يهلل النفط ياهلل الغاز          وين الغاز وين النفط

  قنينه بخمسه                    امطعجه ومعفسه

   توصل للبيت منفسه      تشتعل من أول لمسه

    ينترس المطبخ غاز       ويه الروايح ينخبط

يااهل النفط يااهل الغاز       وين الغاز وين النفط

يالدول الشقيقه يالدول    الصديقه قنانيه عتيقه

كامت تعزف موسيقه        خاف تسوي حريقه

تشتعل المنطقه                    وأبو أبوكم ينسمط

ياهلل النفط يااهلل الغاز       وين الغاز وين النفط

نفطي تنكته باربعه             ومخسفه ومضلعه

ومختاري خوش يوزعه    حتى المواطن جزعه

النفط شكد مكروهُ        هم كاموا يسرطوهُ سرط

ياهل النفط يااهل الغاز        وين الغاز وين النفط

منين اجاكم إيعاز                حق المواطن ينلفط

  

ويمكنني القول ان التفاتات هذا الشاعر الى التفاصيل الصغيرة قربه الى الناس بحيث امتزجوا بشعره والسلطة اية سلطة تخشى الشاعر الناقد الجماهيري وربما ظنت ان هناك حزبا يشجعه على فضح الحكومة او جهة داخلية او خارجية ! فيوصل رسالته للحاكم والمحكوم بطريقة فنية جذابة :

يالسياسيين آنه أبدا مو سياسي  

   بس أحب أهلي وناسي

وهمه تاج الفوك راسي 

 أنقد السلبيه طبعي 

   وطبعي للمظلوم أواسي

أحجي ولساني بسيط لا مقل 

 ولا وسيط وجيبي فارغ      

  من زمن هيلاسي لاسي

هذا شعبي يعيش محنه

 شويه عوفوهه الكراسي

نزلوا للشارع وشوفوا

 الوادم شبيهه شتقاسي

ساعدوا شعب أنتخبكم

خففوا عنه ألمآسي

شوفوا جم خريج عاطل

 نسه كل عمره الدراسي

حاول أيدورله شغله

ومركبه أعله العوز راسي

وين مجلسنه الوزاري

 أوين مجلسنه الرئاسي

أرد أذكره خاف ناسي

 أرد أذكره خاف ناسي

والسؤال المؤلم هو هل وجد الشاعر الكبير ياسين الشعبي من يكرمه من يتفقد احتياجاته ؟ من يطبع شعره الذي اصبح وثيقة تاريخية ؟

كيف يهمل المبدع العراقي دون رعاية دون عناية دون تكريم وكل ما ارتكبه هو انه راهن على الجماهير فاضطر الى نقد الثغرات لدى السلطة وكيف تقهر السلطة نفسها فتكرم من يهتكها ويعدد اوجه الخلل لدى الوزارات وبخاصة الخدمية قارنه يقل :

أحجي ويه الدولة بسكوت        رايدهه تسمع هالصوت

  جم مبدع عدنه محروم          يكضي كل عمره مهموم

  ما رايد  در أو ياقوت            بس كرموه كبل ميموت

ويعلق البروف جعفر عبد المهدي على الابيات الثلاثة فيقول ( .. هذا الإيجاز لمسيرة حافلة استمرت لأكثر من 45 سنه ولازالت تقدم العطاء لخدمه البلد والمجتمع لم يحظ شاعرنا لحد الآن بأي تكريم من لدن الدولة والتي ينبغي أن يكون من واجبها رعاية الفنانين والشعراء والموهوبين والمتميزين وهناك أحساس بأن عدم رعاية الدولة لمثل هذه المواهب الفريدة من نوعها في الوقت الحاضر يعود إلى عدم تبلور وعدم تحمل فكره النقد الهادف في عقول الكثيرين ممن هم في المناصب العليا إذ  أنهم يعتبرون هذا النقد تجريحا لهم وهذا يدل  على القصور في فهم  ثقافة للنقد لدينا  ) .

وبعد : الشاعر المسرحي المونولوجست وقاريء المنبر الاستاذ ياسين الشعبي ظاهرة ابداعية عراقية قبل ان تكون ظاهرة نجفية ! فهو مجمع مواهب وافكار مع حس تاريخي رهيف كي يوصل حرائق روحه الى الناس والساسة معا فهو وجه بات مألوفا فكثير من الفضائيات تستضيفه بناء على ضغوط مشاهديها ومموليها ! ولم يكفه كل ذلك بل بدأ بعمود صحفي بعنوان ياسينيات والناس ينادونه شيخ ياسين ويتواصلون معه لانه ربط وجوده بوجود الناس فتحية لهذا الشيخ الناقد المتنور الذي لا يخشى في قول الحق لوما .

  

عبد الاله الصائغ

مشيغن المحروسة

بروف جعفر عبد المهدي الحسناوي جامعة الزاوية الجماهيرية الليبية

التاسع  عشر من اوغست 2010

 

 

 

أ. د. عبد الإله الصائغ


التعليقات

الاسم: عبد الاله الصائغ الى الأستاذ الشيخ بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 12/01/2014 20:12:18
لله درك ايها الشيخ الجميل كيف تنظر الى المعاني وكيف تفلسفها انك يا ابقن الشيخ ضياء الدين الخاقاني روح يعشق الخير والجمال دون النظر الى الحسابات السريعة الزائلة
اشكرك نيابة عن زميلي البروف جعفر الحسناوي وعني وليحرسك الله

الاسم: د ابو اكرم الساري
التاريخ: 10/01/2014 17:33:04
الأخ الشيخ ياسين الشعبي المحترم ارجوا الاتصال بهذا الرقم 07904872419 مع الشكر أخيك راضي وادي

الاسم: بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 22/08/2010 08:20:55
البرفسور عبد الاله الصائغ المحترم
البرفسور جعفر عبد المهدي الحسناوي المحترم
قراءة في مقال: الكادح ياسين الشعبي والدولة الفاضلة...
قراءة بعنوان: الجماهير، الثقافة، السياسة:
نبدأ من مقدمة نص المقال ولا ابحث في الشعر لان للبحث فيه استقلالية في الطرح:
(الدولة الفاضلة حلم قديم قدم الانسان والدولة ! ان يعيش الانسان في مجتمع حيوي متسامح تسوسه حكومة فاضلة تساعده على توفير الأمن الحق والطعام والكساء والسكن وتكوين العائلة الفاضلة ! لكن هذا الحلم لم يتحقق كلية ومرة واحدة ! في محيطنا الشرقاوسطي ! وبخاصة العراق ! فالجسور غالبا مبتورة بين المحكوم والحاكم ! نعم تم تبادل الادوار بين الحاكم والمحكوم ! مثلا الأموييون كانوا حكومة والعباسيون كانوا مجتمعا يرسف بالاغلال ويقضي في الزنازين ! كان العباسيون يبشرون بدولة فاضلة وعدل اجتماعي وتفريق الاموال على الناس بالتساوي ! ثم جاءت سنة 132 هـ ( 750) مـ فاصبح العباسيون حكومة والامويون معارضة ولا تسلني مالذي فعله العباسي المظلوم حين صار حكومة ! سل كل كتب التاريخ فليست الكارثة مما يتستر عليها ! واليوم يتفرج التاريخ على المعارضة العراقية التي صارت بعد التاسع من ابريل نيسان 2003 حكومة ! كيف تعاملت مع خطابها قبل الحكم وخطابها خلاله ! لانريد ان نغوص في بنيوية التاريخ ونظرية الغصن الذهبي التي حذر منها السير جيمس فريزر ونحن نتحدث عن انسان بسيط ولكنه عميق ! إنسان مسالم بيد انه مشاكس ! رجل وجد ان الصورة الفنية الشعبية يمكن ان تؤثر كما لو انها مؤسسة اعلامية او مبرمجة تربوية ! ... )..
لتتحول بساطة الانسان وهي عبقريته الى منهجية ابداعية تترجم ثقافته المسالمة ، وكان شرط البساطة والابداع هي المسالمة ليكون اقرب الى الحرية والى الله ، فتتوضح لدينا ابعاد العبارة بارتباط الحب والوطنية والطبيعة العراقية البشرية لنلمس استنتاجا اجتماعيا بعد المقدمة السالفة الذكر التاريخية للتطور السلوك السياسي الخطير وكانه بيان لكيفية الأنقاذ لسلوكية الجماهير ولمنهجية السياسة اي ما يحتاجه الانسان للتعبير عن الحب والانسان والحضارة:
(.. شاعر وطني عراقي يحب العراقيين ويحبونه بعيدا عن الروح الطائفي المخرب والهاجس الشللي المدمر ! هو يغني اوجاع الناس – ثقافة التعبير عن الناس وضرورة معايشتهم- ... ادركنا كيف يتخيل هذا الشاعر طريقة التأثير في الجماهير فكانه يترسم في مخياله رقصات الجماهير وهي تردد منلوجه ! والرقص او الترقيص يشمل ترقيص الصوت والملامح والحروف جهرا وهمسا ! ويقينا ان هذا الشاعر كان ينقد الحكومة بطريقة مهذبة فهو لايدعو الى قلب الطاولة ولكنه يدعو الى تنظيفها ! ..).
ويغني هذا الاستنتاج ما ورد على لسان الأستاذ البرفسور جعفر عبد الهادي الحسناوي من فاعلية النقد في التثقيف وليس التهديم وتطور منهجية السياسة وسلوكية المجتمع :
( .. وصار الهدف الرئيس .. هو نقد الظواهر السلبية في المجتمع بطريقة خفيفة الدم .. .) .
وعند العودة لتفاعل السياسيون والجماهير مع مثل هذه الثقافة الفاعلة ندرك مستوى الوعي الذي يمكن ان ينتج من فاعلية الأثر الثقافي والطبيعة البشرية والنظرية السياسية كيما تصح النتائج لصناعة حضارة معاصرة، أاولى مرتكزاتها النقد البناء والحرية الملتزمة اي:
(.. فكأنه يلامس جراح الفقراء والمعوزين وهو يركز الحروف على الوجبة الغذائية ! واولئك هم اغلبية العراقيين .. وقد رتب نقاط ارتكاز النص النقدي لتلتقي البسمة والدمعة في دراما لا تكون الا في العراق البلد القائم على محيطات نفطية فما نال اهله من النفط سوى الحروب والانقلابات والمجاعة وتلوث البيئة والنفوس .. ويمكنني القول ان التفاتات هذا الشاعر الى التفاصيل الصغيرة قربه الى الناس بحيث امتزجوا بشعره والسلطة اية سلطة تخشى الشاعر الناقد الجماهيري وربما ظنت ان هناك حزبا يشجعه على فضح الحكومة او جهة داخلية او خارجية ! فيوصل رسالته للحاكم والمحكوم بطريقة فنية جذابة ..).
وفي نهاية التعليق نصل الى نتيجة المقال نفسه وهي الأشكالية القديمة الحديثة التي لم تعالج الا نادرا وهذه الندرة كنتيجة وموقف هي بعد الممات واقصد هنا تكريم المبدعين، وقبل ان اذهب الى توضيح من المقال الرائع نفسه، فاني كتبت عن هذا الموضوع ولكن ابرز ما يثيرني هو ان التكريم والموقف الأنساني يحتاج لصفة الكرم هكذا علمتنا الرسالات السماوية وهكذا علمنا التاريخ ، ان صفة الكرم لابد لها ان تتوفر كيما تتوفر الصفات الاخرى مثل الشجاعة باتخاذ القرار ومن ثم الأيثار في الأجراءات فضلا عن الحلم. عندما تكون هناك مواقف ضد من نريد ان نكرمه ولدينا مواقف ضده فلابد للحلم ان يحكم، من ان المنزلة العلمية والثقافية ما فوق الأنانية والمواقف الشخصية :
(والسؤال المؤلم هو هل وجد .. من يكرمه من يتفقد احتياجاته ؟ من يطبع شعره الذي اصبح وثيقة تاريخية ؟ كيف يهمل المبدع العراقي دون رعاية دون عناية دون تكريم وكل ما ارتكبه هو انه راهن على الجماهير فاضطر الى نقد الثغرات لدى السلطة وكيف تقهر السلطة نفسها فتكرم من يهتكها ويعدد اوجه الخلل لدى الوزارات وبخاصة الخدمية .. ويعلق البروف جعفر عبد المهدي : .. هذا الإيجاز لمسيرة حافلة .. ولازالت تقدم العطاء لخدمه البلد والمجتمع لم يحظ شاعرنا لحد الآن بأي تكريم من لدن الدولة والتي ينبغي أن يكون من واجبها رعاية الفنانين والشعراء والموهوبين والمتميزين وهناك أحساس بأن عدم رعاية الدولة لمثل هذه المواهب الفريدة من نوعها .. يعود إلى عدم تبلور وعدم تحمل فكره النقد الهادف في عقول الكثيرين ممن هم في المناصب العليا إذ أنهم يعتبرون هذا النقد تجريحا لهم وهذا يدل على القصور في فهم ثقافة للنقد لدينا .. )

نعم فتحية لكل مبدع وانسان والى الأستاذين
البرفسورعبد الاله الصائغ - الولايات المتحدة الامريكية.
والبرفسور جعفر عبد المهدي الحسناوي – ليبيا-
على هذه البقع النورانية لبحث اجتماعي نقدي سياسي ثقافي
تقبلوا تقديري واحترامي
المخلص
بهاء الدين الخاقاني
.............................................................

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 20/08/2010 21:48:59
عبد الاله الصائغ

مشيغن المحروسة
أحجي ويه الدولة بسكوت رايدهه تسمع هالصوت

جم مبدع عدنه محروم يكضي كل عمره مهموم

ما رايد در أو ياقوت بس كرموه كبل ميموت

لك الروعة استاذنا الجليل وشيغن محروسة بوجودك فيها والله لو علمت امريكا بجبروتها ما في داخلها من العراقين العمالقة لخرجت في يومها من العراق وسلمته لكم ايها الابطال الاوفياء لك الروعة صاحب السعادة المفدا بريفسور عبد الاله الصائغ النقي صاحب القلب الكبير والقلم الحر الشريف وسبق وان ارسلت رسالة لحضرتكم ووصل الرد لكن في التباس في الرسالة وسوف اعيد ارسالها من جديد تقبل مروري ايها المفدا

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 20/08/2010 20:17:31
هكذا كما عهدناك نحن المحبين لك سيدى واستاذي د عبد الاله الصائغ ، ضميرا حيا في الكتابة عن الحقيقة التي تؤمن بها ضمن مشاريعك الأدبية الكبيرة..

أطال الله عمرك أيها الصائغ الكبير النبيل لكل ما هو جميل شعرا ونقدا ومقالة ..
كل عام وأٍستاذي بألف خير .. مع محبتي .

الاسم: عبد الاله الصائغ يوزع الورد على مستحقيه
التاريخ: 20/08/2010 19:23:53


علي العبودي
الاستاذ علي قبلاتي لجبينتك فقد والله اسعدتني كلماتك
سيدي الفاضل ولسوف التقيك قريبا وهذا وعد مني
عبد الاله الصائغ
علي مولود الطالبي
ياعلي ياطالبي انت حقا طالبني
اعدك استاذ علي بالانتباه الى ملاحظاتك مع باقة ورد
عبد الاله الصائغ
عباس طريم
الشاعر الفنان والناشط الانسان انك تغرقني ببحران عطورك
فاسلم لنا نحن محبيك
عبد الاله الصائغ
ناصرعلال زاير
ناصر اعلم ان صور هيفاء المنشورة لاتفصح عن جمالها على الطبيعة فهي معجزة جمالية ولكنها مهذبة تخاف الله وتخاف من العطور لانها تفرق الاحباب تخيل !
امس خابرت الاعلامية والكاتبة الجميلة الآنسة هيفاء الحسيني وقلت لها الله بعونك بابا واحد يرفع الكرة واحد يكبس وهي تخص النورياتا والنوريين السلام رغم ان عملها يبدا العاشرة صباحا وينتهي العاشرة مساء ولدي نصوري ابوذياتك في الحرز والصون وستصدر ضمن كتاب قالوا في عبد الاله الصائغ ربما يصدر حين ابلغ الثمانين ربيعا وابتديء احلى مراهقات وطوبى لمن حل في التجربة

عبد الاله الصائغ

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 20/08/2010 14:24:38
سيدي الفاضل عبد الاله الصائغ

للنجف عطاء وتراث نعتز به وانت توثق هذا الجمال
شكرا لكل ما تقدمه فشخصية ياسين الشعبي محبوبة عندنا في النجف وتستحق ان يشار لها وها انت تأكد جمال انجازه من طرافة وشعر

دمت بخير

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 20/08/2010 12:17:06
جليل بوحكم سيدي وهذا هو شخصكم ونحن نرقب مدرستكم بروح متلهفة لرؤية نسجكن الذي يمخر مياه الالق ويشق موجها بكل رقي وجمال ..

حتى تنضج على يديكم ثمار الكلمات بمختلف اشكالها ..

اطال الله حياتكم ومد بعمرك وادام خيمتكم علينا لنستظل بها ..

خالص الود والاحترام

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 20/08/2010 08:58:26
سلمت سيدي الجليل ، وسلمت اناملكم على ما غرست من زهور في حدائق الواقع نلكن يااستاذنا الفاضل هل من مجيب ؟هكذا صار السبات عميق ..

دمت لنا القا وابداعا

جل الود

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 20/08/2010 08:00:27
الدكتور الفاضل عبد الاله الصائغ

لطالما تابعت كتاباتك التي توثق كل ما يتعلق بتراثيات مدينتك النجف فهي تستحق ان نوثق كل جمال فيها وابداع سيما وانت الابن البار لها رغم غربتك عنها ى
متى نلتقي بك ؟؟؟ في هذه البقعة الطيبة ونتشرف بك فان اخر لقاء معك كان في افتتاح منتدى الادباء الشباب حيث كنت ضيفا علينا في الانتخابات التي جرت على قاعة جامعة الكوفة حاليا
يا سيدي ننتظرك بشغف وحب .... دمت رائعا

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 20/08/2010 06:36:41
استاذي البريفسور عبد الاله الصائغ . اطال الله عمرك .
انت التاريخ الذي يقلب صفحاته , فتظهر لنا الدرر والجواهر , وانت اليد الطولى التي تمتد من عمق التاريخ , فتعيد الى اذهاننا زمننا جميلا برجاله وادبائه ومفكريه ,
وطروحاته الجميلة .
والمونولوج العراقي الذي تربع على عرشه . عزيز علي , وعلي الدبو . تلاشى , واكل عليه الدهر وشرب , حتى ان جيلنا ما عاد يتذكر المونولوج ولا اصحابه . لكنك ما تنفك تبحث في رمال الماضي لتحيي تلك الاسماء , وتضعها امامنا ,فتدفع الجمهور المتشوق الى معرفتها والاطلاع على ما قدمته من ابداع , فتحييها , وتحيينا .
دمت لنا ابا واستاذا , وراية خفاقة , وعنوانا نفخر به
دعائي لك بطول العمر , واسال الله في هذا الشهر الفضيل ان يبقيك لنا ذخرا ..

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 20/08/2010 05:56:39
سيدي وروحي البروف عبدالاله رعتكم عيون ربي وحرستكم
هذا رابط أبوذياتي بحقكم وبحق الرائعه شاديهنشر يوم أمس 19 /8
وهذه أبوذياتي قاصره أتجاهكم وأنا أفكر بأبوذيات أو قصيده أقوى نعم أفكر بذلك ليل نهار





http://www.soqalshiyookh.com/news_view_3869.html




وهذا رابط اخرتعديل لقصيده العلوية هيفاء حفظتها ورعتها عيون رب لاتنام من كل مكروه




http://www.alnoor.se/article.asp?id=83698&msg=sent#comments



مع السلامه ياعمري



عاشقكم وخادمكم ومجنونكم / ناصر علال زاير ---- الناصريه


الجمعة المباركه صباح 20 /8/2010

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 20/08/2010 05:54:52
سيدي وروحي البروف عبدالاله رعتكم عيون ربي وحرستكم
هذا رابط أبوذياتي بحقكم وبحق الرائعه شاديهنشر يوم أمس 19 /8
وهذه أبوذياتي قاصره أتجاهكم وأنا أفكر بأبوذيات أو قصيده أقوى نعم أفكر بذلك ليل نهار





http://www.soqalshiyookh.com/news_view_3869.html




وهذا رابط اخرتعديل لقصيده العلوية هيفاء حفظتها ورعتها عيون رب لاتنام من كل مكروه




http://www.alnoor.se/article.asp?id=83698&msg=sent#comments



مع السلامه ياعمري



عاشقكم وخادمكم ومجنونكم / ناصر علال زاير ---- الناصريه


الجمعة المباركه صباح 20 /8/2010




5000