..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملف النور لشهر رمضان / متى نرى النبي محمد في دراما لائقة بعظمته وشخصيته ؟؟؟

حيدر الاسدي

تطل علينا في شهر رمضان المبارك من على الشاشة الصغيرة ، إعمال درامية مختلفة ، منها كوميديا ساخرة ومنها ما هو يحاكي قضايا تاريخية أو مجتمعية، وبقراءة واعية ومتأملة لتلك الإعمال طيلة العشر سنوات الماضية ، ستجدها لا تختلف بطبيعة توجهاتها ومراميها بدءا من النص والإنتاج وكل ما يتعلق بإخراج هذا العمل ، حتى التقانات المعتمدة ، وما أثارني كمتلق منتج ، هو خلو تلك الإعمال من الرصانة البناءة ، فتراها ما أن ينتهي الشهر حتى تذهب معه كقدح شاي في نهر أسن ، وما يؤخذ هو فجاجة الإعمال الكوميدية ، يوظفون بعض إشكال الممثلين اسواء ( الأقزام ، أو البدناء أو أصحاب الوجه القبيح أو الجميل من النساء) للإساءة إلى تقمص الدور. وان كان الواقع يحكي ذلك ، غالبا ما تجد الممثل يتماهى مع الدور ليزداد فجاجة من اجل إضحاك الجمهور لا أكثر ولا اقل ، ولكم في المشهد الدرامي العراقي لخير مثال أوضح لما أقول. وكذلك إظهار الريف والصعيد وما شاكل التسمية في البلدان الأخرى بحالة من التخلف والدونية، وكأن الثقافة والتحضر كتبت للمدن حصراً .

 لا أود ذكر تلك  الإعمال ، وإعمال هز الإرداف والأكتاف التي تسيء لكاتب النص قبل ان تسيء لبلد بأكمله ، قبل ان انتقد تلك الإعمال الكمية التي تزخر بها الشاشة الصغيرة إعمال تحكي عن حياة شخصيات سياسية وقادة مزيفون رسمهم الإعلام المأجور ، بقدر ما أود ان انتقد أصحاب النص الذين يصبون تركيزهم على قادة وشخصيات ليست أولى من عظيم العظماء وسيد الأولين والآخرين وأفضل المخلوقات ( محمد النبي العظيم ) ليخرجوا لنا بسيناريو بناء تنموي ثقافي فكري توعوي يحكي عن حياة وعظمة هذا الشخص وما قدمه للمجتمعات الإنسانية طيلة حياته الشريفة . في الكرم والأخلاق والسمو والرفعة والصفات والشمائل الحسنة ليكون عملا راسخ في الذهون ما حيت المجتمعات المعاصرة ، على الأقل يحقق من التأثير ما حققه مسلسل نبي الله يوسف عليه السلام . واحسبهم لازالوا يتحسسون من كلمة ( دين ) بسبب إساءات المتدينين وسوء تطبيقهم للدين ، فيرفضون كل عملاً مقترن اسمه بالدين .

يكفهم قول البروفسور راما كريشنا راو حيث قال في كتابه (محمد النبيّ) : (لا يمكن معرفة شخصية محمد بكل جوانبها. ولكن كل ما في استطاعتي أن أقدمه هو نبذة عن حياته من صور متتابعة جميلة. فهناك محمد النبيّ، ومحمد المحارب، ومحمد رجل الأعمال، ومحمد رجل السياسة، ومحمد الخطيب، ومحمد المصلح، ومحمد ملاذ اليتامى، وحامي العبيد، ومحمد محرر النساء، ومحمد القاضي، كل هذه الأدوار الرائعة في كل دروب الحياة الإنسانية تؤهله لأن يكون بطلا ) ؛ ولعمري لا اعرف هل الباشا وجمال عبد الناصر والرصافي  والزهاوي أو الملك فاروق أو السادات أو فيصل الثاني أو هارون الرشيد أو  كيلوباترا او ليلى مراد أو الملكة  نازلى أو  أو المطربة أم كلثوم أو الراقصة تحية كاريوكا أو فريد الأطرش ووووو ... الخ ...مهما كان قدرهم عند البعض...هل اثروا في الفكر الإنساني البشري كما اثر النبي العظيم ؟؟؟ ....وهل هم أفضل قيمة من النبي ؟؟؟ وهل حياتهم مملؤءة إحداث تنفع الجمهور - المتلقي-  كما النبي ؟؟؟ ليسالوا أنفسهم أصحاب النص والقصص والسيناريوهات الدرامية ؟؟؟

إن الله وهبهم هذه الموهبة بمقابل أمانة بأعناقهم ان يحافظوا على الأمانة ولا ينشغلوا في إعمال يفرضها عليهم الإنتاج وشركاته الموجهة والتي تبحث عن در الأموال عليها لا أكثر ولا اقل حيث يخصصون أموال طائلة لتلك الإعمال وبجهود تستمر لسنين. كفاكم تهريج في إعمال خديجة لا تنفع سوى إثارة الضحكات بصورة ساخرة فجة ينطفئ وهجها مع أقفال جهاز التلفاز ، وكما تفعل بعض القنوات العراقية من توظيف الممثل العراقي الذي يقبل بأي دور مقابل حفنة دنانير لانه يعاني شظف العيش ، وللأسف ترى ممثلين كبار لهم أسماؤهم في الفن العراقي انخرطوا بتلك الإعمال الدرامية وبدءوا يستخدمون أجسادهم للرقص لكي يؤثروا على المشاهد الذي ملل تواجدهم المكثف في أكثر من عمل على أكثر من فضائية . لن أكون قاسيا وانا اذكر هذه الأفعال التي تسيء لحضارتنا وعراقتنا لأني أمام أمانة تاريخية تحتم على المثقف ان ينتقد من اجل حراك فني يعيد للفن العراقي أصالته . ليتوقفوا عن توظيف الفن بطريقة رخيصة هابطة تسويقية ....

لا يجعلوا من الدخلاء منتجين في الفن والثقافة ....

هي رسالة حسبتها قد أغرزت شيفراتها لدى القارئ اللبيب .

 

 

حيدر الاسدي


التعليقات

الاسم: حيدر محمد الحارثي
التاريخ: 18/08/2010 18:54:37
الاخ حيدر الاسدي تقبل الله صيامك ومدادك
حقا لقد تناولت قضية طالما ارقت الكثير من المثقفين وهي الاعمال الفنية الخاوية على شاشات التلفزيون العربي وبالخصوص العراقي التي طالما اشعر بالذهول امام هكذا اعمال لا تقدم شيء للمشاهد سوى التفاهة ليس الا فنرى اعمال تسمى بالكوميديا وهي بعيده كل البعد عن الكوميديا الحقيقية كوميديا هزيلة وتافه قد تهين الفرد العراقي ومستوى ثقافته .
اما ما تكلمت به جنابكم الكريم حول انتاج مسلسل حول شخصية عضيمة حول مسار العالم ليس على مستوى المسلمين فقد بل كل الاديان شخصية النبي الاكرم محمد ( ص ) فالواقع انا اقول ان هكذا قنوات تجارية لن تنتج هكذا مسلسل يعيد المجتمع الى الواقعيه ويجعله يعود الى الذات ما يلزمنا اخي العزيز هو كتاب واقعيون وشاشات تجعل هدفها هو النهوض بواقع الفرد العربي والعراقي بالخصوص ...
فالسلام على رسول الله محمد يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا ...
حياك الله اخي الاسدي
تحياتي
حيدر محمد الحارثي

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 12/08/2010 21:53:18
الاخ الكريم حيدر الاسدي
السلام عليكم
تقبل الله صيامك وقيامك
وبارك في مداد اقلامك
اخوكم محمود داود برغل

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 12/08/2010 15:56:16
الاستاذ حيدر الاسدي رعاه الله
تحية رمضانية مباركة
وفقك الله لمثل هذه البحوث الحيوية التي توجهنا لقادتنا الكرام
استاذنا انا لا الوم الا المؤسسة الدينية فهي تنفق الملايين بل المليارات على التبليغ والارشاد من على المنبر ولم يعيروا اهتماما للتمثيل بل لم ينتبهوا الى اثاره العملية
كل مايتحدث به الخطيب يمكن انتاج فلم اكثر تاثيرا احيانا من المنبر
سيرة الرسول لا يكفيها مئة فلم وكذلك سيرة اهل البيت والصحابة الصالحين
فاين المؤسسة الدينية من ذلك
وفقك الله لكل خير

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 12/08/2010 14:01:18
الزميل علي الغزي
شكرا لمروكفي ضفحتي ورمضان مبارك عليك ....

فعلا هناك دراما عربية هابطة موضوعاتها لا ترقى ولا تسمو بالعائلة العربية ...

الزميل والصديق
صباح محسن كاظم
شكرا لمداخلتك ...
فعلا نحتاج دراما بامكانات عالية لتجسيد شخصية النبي لانها هادفة وبناءة لكل المجتمعات الاسلامية والعربية بل وحتى العالمية ....شكرا لاحرفك ...



الزميل علي الكندي
دائما فيض القك يرصد ما يجول في فكرنا لتغير الواقع المرير ...دمت بحب ورمضان مبارك عليك ....




الزميل علي مولود الطالبي
لو مارسنا دورنا في النقد القيم البناء
لرفعنا قليلا من هذا الانحدار في جوانب مختلفة منها الفن اكيدا ...دمت لصوتك ...





الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 12/08/2010 10:25:47
سيدي المحترم جل تقديري لما تطرقت له لكن ياسيدي مع كل الاسف ان الدراما باتت مواطن اغراء واثارة وترويج لثقافات غير ذات صلة بموروث القيم وللاسف نرى الانحدار ونشاهد الابتعاد عن ديدن الموضيع ذات الاثر والتاثير على المجتمع والتي تحاول اصلاحه من خلال رسالتها التي تقدمها من على الشاشة ....
حييت لما تناولت ..

ودادي

الاسم: علي الكندي
التاريخ: 12/08/2010 04:54:53
الاخ العزيز حيدر الاسدي
واضحة الاهمية التي التفت اليها واوضح مافيها انك تكتب عن وعي وعن حرص بدون مجاملة او مراعاة او مسايرة بوركت وبوركت كتابات اتمنى لك مستقبلا واعدا

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/08/2010 02:20:12
صديقي العزيز حيدر..
رمضان كريم..وضعت أصبعك على الجرح..
(إنك لعلى خلق عظيم) هكذا وصف الباري عز وجل النبي الخاتم ..المعصوم.. المسدد.. ابا القاسم محمد(صلى الله عليه وآله وسلم)..وعشرات النصوص الاخرى (اطيعوا الله ورسوله والذين آمنو)(طه ما انزلنا القرآن لتشقى) ..إلخ من الايات المحكمات ..السؤال أين الامة من ذلك؟؟..
النبي الذي قام بأعظم ثورة غيرت وجه التاريخ من جاهلية بمكة الى نور الهداية ؛..والعالم امبراطوريات قائمة على الهيمنة والعدوان والشرك،..شكواك شكوى كل المؤمنين من الوضع السيء للدراما وقد كتبت ذلك لجريدة الصباح ونشرته بالنور قبل عامين( دراما الدمار الشامل)..
بإمكان الامة بما تمتلك من مقومات مادية وبشرية وتقنيات السينما الحديثة انتاج اعمال تخلد نبينا الاعظم،لكنهم مشغولون بتوافه الاعمال.. وفقك الله وسددك...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/08/2010 02:18:29
صديقي العزيز حيدر..
رمضان كريم..وضعت أصبعك على الجرح..
(إنك لعلى خلق عظيم) هكذا وصف الباري عز وجل النبي الخاتم ..المعصوم.. المسدد.. ابا القاسم محمد(صلى الله عليه وآله وسلم)..وعشرات النصوص الاخرى (اطيعوا الله ورسوله والذين آمنو)(طه ما انزلنا القرآن لتشقى) ..إلخ من الايات المحكمات ..السؤال أين الامة من ذلك؟؟..
النبي الذي قام بأعظم ثورة غيرت وجه التاريخ من جاهلية بمكة الى نور الهداية ؛..والعالم امبراطوريات قائمة على الهيمنة والعدوان والشرك،..شكواك شكوى كل المؤمنين من الوضع السيء للدراما وقد كتبت ذلك لجريدة الصباح ونشرته بالنور قبل عامين( دراما الدمار الشامل)..
بإمكان الامة بما تمتلك من مقومات مادية وبشرية وتقنيات السينما الحديثة انتاج اعمال تخلد نبينا الاعظم،لكنهم مشغولون بتوافه الاعمال.. وفقك الله وسددك...

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 12/08/2010 01:57:56
استاذي الفاضل وفقك الله

رائع ما تناولت خاصة المسلسلات العربيه المصريه اغلبها رديئه لا تتناسب مع الشهر الفضيل وهنالك شخصيات هامشيه في الاسلام يعطونها قيمه في النص والاخراج والسيانريو وكان الاسلام هو هارون الرشيد او المامون ويستشهدون بشعراء ماجورين لتمجيد الخليفه ويصفونه بمصاف الامام علي او قاب قوسين او ادنى من شخص الرسول

وكذالك الممثلين العراقيين لم يكونوا بالمستوى المطلوب في شهر رمضان اعمال هابطه تجاريه تسيء حتى للذوق العام

الف شكر لتناولك هكذا موضوع تقبل احترامي ايها الرائع




5000