.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الغريزة الجنسية وحدودها

ناظم الزيرجاوي

إن غريزة الشهوة الجنسيةهي من أقوى الغرائز والميول التي منحت للإنسان بحكمة إلاهية، فإذا ما تم تعديلها هذه الغريزة الجامحة بشكل صحيح ، وتم إشباعها في مكانها المناسب ، فإنها توفر للإنسان لذة ما بعدها لذة ، وتساهم في الحفاظ على نسل البشر . أما إذا أفلت لجامها وسمح لها بالتمرد والطغيان متجاوزة حدود المصلحة ، فإنها ستسبب في مفاسد عظيمة لايمكن تحاشيها تؤدي بالإنسان إلى الشقاء والسقوط .

وإذا ما حجم الإنسان غريزته الجنسية ، واستعملها في مكانها وضمن إطارها فلن يكون ثمة تضاد بينها وبين بقية غرائز الإنسان ورغباته ، ويصبح بمقدورالإنسان استعمال غريزته الجنسية وإشباع سائر ميوله الفطرية .

ولكن إذا لم يعمل الإنسان على تعديل غريزته الجنسية وأراد أن يستعملها بحرية وبالطريقة التي تحلو له ، عندها سيبدأ صراع الرغبات والغرائز ، وبما أن الغريزة الجنسية هي أقوى الغرائز لدى الإنسان فلا شك أن هذا الصراع سينتهي لصالح هذه الغريزة وضد غيرها من الغرائز الفطرية للإنسان .

إن الإنسان يميل بفطرته الإنسانية إلى الصدق والحقيقة والأستقامة والعدل والإنصاف وأداء الأمانة والوفاء بالعهد وغير ذلك من مكارم الأخلاق . وتنسى هذه الرغبات الإنسانية الفاضلة من الضمير الأخلاقي والإلهام الإلهي . وقد خلق الله سبحانه وتعالى هذه الرغبات النبيلة في ذات الإنسان ليعمل بها ويبني حياته على أساس متين من الصفات الحميدة ، ليكون إنسانا ً حقيقيا ً يسير نحو الكمال والسعادة .

ولكن هذه الشهوة أو الغريزة إذا لم يتم تعديلها ، وأخذت تعصف متمردة ً في ذات الإنسان ، وبدأت الدوافع الجنسية تدفع للعمل على إ شباعها ، فإن ذلك سيساهم في كبت سائر الرغبات والميول الإنسانية والأخلاقية في ضمير ، مما قد يدفع إلى الكذب والافتراء وخيانة الأمانة والنكث بالعهد والجريمة وغير ذلك من الرذائل والأثام ، إرضاءً لنزواته وغرائزه العابرة ، محطما ً ركنين مهمين في الحياة ،

 

الفضيلة والسعادة .

إن الشخص يميل بطبيعته إلى عزة النفس والنبل ، ولا يرضى  بأدنى إهانة أو تحقير . وهذا الدافع الطبيعي هو الذي يدفع به للعمل من أجل إحراز شخصيته وعزة نفسه في المجتمع ، وهو الذي يحول دون خضوع الإنسان للذل والهوان . ومن هنا ، فإن الإنسان الذي يعجز عن تعديل غريزته الجنسية والسيطرة على شهواته ، يبدو من المستبعد أنه يقدر على إرضاء رغبة عزة النفس والنبل لديه ، لأن الشهوة العاصفة والمتمردة والمتحررة من كل قيد ، لن تأتي إلا بالفضيحة وهدر الكرامة وهذا ما لا يتفق مع العزة والشرف والكرامة . من المؤسف أن الغريزة الجنسية من القوة بمكانها بحيث انها إن لم يجر ِ تعديلها ، وبدأت بطغيانها وتمردها ، فإن ستؤدي إلى كدور العقل وتدفع بالإنسان إلى القيام بأعمال جنونية وخطيرة ..

 

ناظم الزيرجاوي


التعليقات




5000