..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عندما تغرد البلابل دون صباح

د. صدام فهد الاسدي

ومضات سريعة في شعرية عبد الكريم البصري
 
بدء امسك البحر قليلا متاملا الوعي الشعري ضمن منهج المعاينة وطريقة رؤيا العالم واختراق قشرتها الى لباب التناقضات الحادةعن طريق رؤية شمولية باصرة ومؤكدة بومضات سريعة
لان الشعر كما يعبر عنه الدكتور محمد مبارك نهج في المعاينة
وهذه قدرة تنم عن موهوب وشاعر ذي تجربة وموهبة قبل كل شيء مبتعدا عن الدراما الذابحة والصراع المقيت لنسج الاشياءوالاطالة المسفرة عن مفارقات لاتنفع ؟
انه شاعر يكشف عن تجربة شعرية مبكرة اسميها الومضات وظني هو شاعر بصري يجيد صنعها بقدرة وتمكن واطلب من ادباء البصرة تسميته شاعر الومضات القاتلة
ليس الشاعر بعيدا عن قلبي وحياتي بل كان احد طلبتي الاعزاء عام 1983 في اعدادية الفاروق المسائية وكنت اكتشف في داخله شاعرا هادئا صاحب ومضات وفكر دقيق حتى وجدته في تراتيل الصمت على مارسمته في ذهني.واقول كشاعر وناقد احفر في النص الشعري قبل الشاعر فقد رميته من قلبي واعرفه شاعرا رقيقا مولعا بالافكارانه الشاعر عبد الكريم البصري ابو حيدر؟
ولابد لي من الاختراق لهذه المجموعة(تراتيل الصمت) وهي افكار تطلق من وجهات نظر وقراءة متوقعة تستوفز الانتباه وتقول ان البصري بعيد عن الخواطر اولا وعن القص السطحي المبتسر
والسؤال هل حقق لنا عبد الكريم البصري في ينابعه ورموزه وومضاته شيئا ؟انها صور وراء صور بالرغم من قصر القصيدة فلا تكاد المسافة الرقمية تتجاوز الفكرة حتى يلهبك بصور جميلة وكلنا نعلم ان الصورة الشعرية مزيج بين دلالة الالفاظ وايحاء المعنىلذا فهو يحقق انموذجا جامعا بين اللفظ والمعنى وكم تحيط صوره ملامح السكون وتدل على صور ثابتة لاحياة فيها على حد الناظر لها لكنها تقول شيئا اخر واول تلك الصور معذبتنا في الدنيا شريكتنا في الحياة سالبة راحتنا مفجرة طاقاتنا المراة.المراة في ذهنه كما ارى حسرة طائرة في ريح عاصف
وحمامة وديعة تساق الى القسر ةدون ارادة ورغبة تاركة دموع الندم والاسف على ضياع هذا المحب وذاك العاشق في قوله:
من الجمال لها نصيب
تحب الاطر والمسح
بهذه الصورة يخبرنا في ومضته حال اية امراة ثم يعبر الى من راى يلبسها ثوب الزهد لماذا "
تدعي الزهد
كي تصطاد زاهدا مغفلا
وفي طاقة يعترف بانه يبعد عنها لانه لايطيق مغامراتها"
روحي التي تسكن جسدي
اظنها سكنت جسدا اخر
قبلي
فانا لااطيق مغامراتها
بسطور وومضة عاجلة قدم لنا البصري رؤيته وهو يومض باشارة سريعة عنوانها هي المجهولة في غياهب النسيان"
لا اعرف
فالحكمة القديمة تجوف الكلام
تغامر على امراة فقدت الانوثة
تبعثر الاوراق
اننا ازاء حالتين لاامراة مغيبة تنطلق من الحكمة التي اشارت الى قداسة المراة العفيفة والتي تغامر في انوثتها فمالذي بقي لديها من اوراق قل ان البصري يربك المتلقي ليفكر كثيرا كي يفهم نصه
والمشكلة ان الشاعر يضغط على فكرك ويبتسم لانه يهزمك بالسحب الى رؤاه ولكنه الكمين حيث البس النساء ثوبا جديدا سماها الافاعي في قوله"
هنالك
تضاجعك الافاعي
تغازلك السكرات
وهنالك تصافحك الاطراف المغمسةبالخطايا
تغريك بالرحيل
حيث الفخ السرمدي
وما اجمله من فخ ولكنه اعطاه صفة السرمدية بل انه عاجز عن البحث عن الحلم وغير الواقع امام تلك المتاهات فلم يترك البصري سوى هيكل على حد تعبيره"
الحب الذي ازهق روحي
عاد ليجهز على ماتبقى
لكنه لن يجد سوى هيكل عشقي
الشاعر لايقف في دائرة الاتهام انه برء فهذا هيكل العشق جماد مادام اعطاه صفة الهيكل اما عبد الكريم الروح لم يجدضالته بعد
ودليله الابتسامة الاولى من المراة تحول حياته الى حرب طويلة قائلا:
الابتسامة الاولى
اطلاقة لحرب طويلة
وليس هذا افتراءا على الشاعر وهو الساقط في الحفر بل افكاره حفرية وهو القائل"
في الطريق حفر
حفر حفر
لهذا كانت افكارنا حفرية
كم ضحكت لهذا القول بالرغم من بساطته فقد رمى المراة بطلقة مباشرة وهو يراها خرافة الزمن الاولى التي تيهت ادم وضيعت الرجال ويبدو ان صبره قد نفد فيختار من النساء الداخلات سن الاربعين قائلا"
يافاكهة المساء
قليلا من ....
للغروب احكام جديدة
هنا يضع اصبع الاتهام لماذا عمر ارعين انها العنوسة المبتسرة والمقيدة للمراة في العراق خاصة لما مر به من حروب وفتن وعذابات عزلت المراة من كل شيء حتى من حقها الزواج لذا يضع لنساء الاربعين حدا مسميهن فاكهة المساء فكما ياكل الفاكهة ليلا هكذا يسميها واقول لاول مرة اقرا من يطلق على النساء فاكهة المساء
ولنقف في مداعباته ومشاكساته بل يستمر في رصد المراة في ومضته عصفورة التي صغر بها المراة اي تصغير قائلا"
لانها مغرورة
سجنوها بقفص انفرادي
مدى العواطف
ولم يصبر البصري بل اهداها نصا اطول من ومضاته وربما يظن المتلقي لنصه انها صور جامدة كما اشرت لكنها تتحرك مع عوالمه النفسية ضمن احالات متنوعة مجسدة بشخوص حية وجامدة مثل اقوالهمثل ريح نافرة"
شبقة
تنتزع ثياب الشجر
انظر الى دينامية الحركة ريثح نافرة وثياب مستقرة او قوله":
لبن متحجر متحلل يتنفس عطر الماء
انتبه الى الحركة متحجر لكنه يعطيه ديناميكية الحركة التنفس لمن لعطر الماء وهنا تراسل حواس فليس للماء عطرومثلها قوله
تتقرفص مثل ضباب مختنق في العروق"
مثل دم مسفوح على وجه الغروب
ان المسافة بعثيدة بين القرفصاء للضباب والدم المسفوح للزن الغروب ,هذه الافكار لاتاتي سدى الا لشاعر موهوب ومتمكن في لعبة اللغة الشعرية وترتيب الصورة كما يفكر وهي ناجحة الى حد ما
وهكذا يركز على الثبات قوله:
مع غياب الماء
يبدا الرمل حكايته
الشاعر ليس بناءا بل صانعا للفكر الناضج والممتد الى البعيدة لذلك يلعب بقلب الافكار فكلنا نعرف الليل ليس ادميا وعند البصري يستيقظ قوله:
يستيقظ الليل تقترب الحقيقة
وان حدث بتر وانزياح في الفكرتين فشتان بين ليل يقظ وحقيقة مقتربة لكنه الشعر يوحي للمتلقي الاشياء
وكلنا نعرف ان عملية النخر للديدان للطيور لكنها تصبح عند البصري للشكوك فقد انتزع الفعل نخر الى رؤيا اخرى اكثر عمقا قوله:
الجدار الذي نخرته الشكوك
ثم هذه الصور المترابطة في نسيج التحدي في قوله"
ابعثي ماشئت من الطيور
فلن تحلق في سمائي
الصورة تبدو واضحة طيور نراها كلنا في السماء ولكن للشاعر خصوصيته بجعلها من حق سمائه الا تطير فيها ولن نسمع غير بساط الريح في قوله:
اوراقي المغتصبة على بساط الجلد
ارايت الشاعر كيف يبدل الاشياء من بساط ريح الى بساط الجلدبل يلبس القمر اجزاء البشر فالشفاه للانسان وعنده للقمر في قوله:
يهوي القمر بشفتيه على اثدائها الحارة وهذه الاثداء الجمع للارض فالمراة لها ثديان وهذه فلسفة الشعر انه الغموض اللازم
وكذلك تلبس فسحة الامل وتتحول الى مسحة امل في قوله:
التدبير اعطاه مسحة من الامل
وانظر كيف استخدم التبعيض في رؤيا الامل وهو ينطلق من قول سابق لولا فسحة ا لامل وهكذا الصور المجسدة ثوب الاحتشام وعيون ليزرية وهذه اكبر من عيون ميدوزا وزرقاء اليمامة انه يسير مع التمدن والحداثة خاصة والطباعة الليزرية تعم العالم الان
وكي يسحر المتلقي يدعوه الىمعنى اصعب وابلغ في التعبير قائلا:
استمر الليل بالابتهالات
حتى ضحك الفجر من بلادته
انها صورة مؤثرة حقا فكيف يتحول الدعاء الى بلاده ومن الفجر دلالة البداية هكذا يجسد البصري رؤاه الفكرية ضمن منظومة شعرية واثقة من نفسها وتصحر معه في فضاءات اصعب في قوله:
بعثري ماشئت
مخالب الشفاه ستلتقط كل شيء
ان الشعر عد البصري فن يخترق جمال الطبيعة ليخلق منه جمالا اكثر تاثيرا في الذوق والشعر يحتوي على بنى متنوعة ولكن الشاعر المقتدر من يزرع في بساتين الابداع ولانترك لعته على شفير الهواء الطلق بل نؤكد عليها ويبدو تاثير التداعيات الدينية مؤثرا في الشاعر وهو يتناص مع قول الامام علي في الفقر والقناعة في قوله
لان زادي كثير وطريقي قصير
ويتناص مع رؤيا الصوفيين في قوله"
فاللذة والالم بينهما عناق قديم
ويتناص مع رؤيا فرويدية في نظر الذات في قوله"
الانا التي قادتني الى مضارب الغجر
انه يبريء نفسه من كل التهم بل هو البلبل المغرد ولكنه المغفل يغرد دون صباح في قوله:
اصبحت كالبلبل المغفل
اغرد دون صباح
فماذا تريد هنيئا مريئا لك يا اباحيدر انت بلبل مغفل وتغرد هنيئالك بالصباح واين الصباح من زمنك الرديء هذا
حتى غدت الجدران تتسلق لتبحث عن الضوء الذي انقطع والامنيات مثلها ترتقي السلم واختفت تقلسيم الشعر وسجنوا عواطفه بقفص انفرادي دون ذاته هذه افكار دنقلية من الصميم وافكار خليل حاوي المفكرين العربيين
انني بكل تواضع ولا اسمي نفسي ناقدا بل محبا للقراءة والتاويل للنص تالشعري ولايسهمني الشاعر ابدا انه خطط كثيرا لتلك المجموعة وقال لنا نتيجة اخيرة
من هنا كان الطريق
فافترقنا
لقد وفق البصري اي توفيق في هذه المسرحة الشعرية الرائعة فهو ينحو صوب افاق الغروب منتظرا وليدا جديدا ربما امراة ديوان شعر
ان البصري متقن لتوظيف صوره ولمحاته بل ومضاته والطبيعة كما اشرت وقفت ركنا في تكوين معجم الشاعر تنتزع ثياب الشجر
-على وجه الغروب-تحاكي قرارة البئر-يستيقظ الليل-الشلال يتدفق-حوافر الخيول -مد بصره مع الافق-هذه وعشرات الصور متحركة وثابتة زرعها الشاعر البصري في حدائق التراتيل واغنانا بتجسيدها حقا فالريح تحمل الاوجاع والافق دلالة الانتظار وبين جمل اسمية وفعلية الدموع التي ترسم الظل
هذه فكرة شعرية مقنعة ومؤثرة حقا فالاسمية فيها واضحة وقوله يهوي القمر الفعلية فيها واضحة ايضا
زد الى هذا الحكم المتبادلة هنا وهناك قوله"
عندما تحيط الهالة شخصا
تبدو اعماله كبيرة حتى لوكانت فقاعات
وقوله"
عندما اكل البحرالاجساد
تجشاء الخطايا
وقوله:
الربيع لااعرفه
لكنني اتذكر وريقات الاس على الحيطان القديمة
اي منا لايفهم ولايميز ولايفسرقوله"
السلال المملؤة توقظها الايادي
وقوله"
القبور المتخمة بالاحاسيس تلفظ الزبائن
وهو يخاطب صديقه الشاعر عبدالسادة البصري يسميه الجنوبي لبراءته وصدقه لكنه يقدم ومضة احلى في الوصف:
لاتثق بالنوارس
لان عشقها طاريء
لقد ادهشتنتي صورته تلك خاصة وانا اعرف من عبد السادة ومن النوارس المجهولة ضمن معنى بعيد في قلب الشاعر
ولم يتوقف البصري غاضبا من الاقدار في مباراة لائقة شعريا قائلا"
الاقدار العتيدة تنافس الحياة

وتظل الارواح عنده تتسلق الجدران وهذه اشارة طيبة في دلالات الرقي للانسان وعدم الخوف من المصير
والامنيات ترتقي السلم بالرغم من تكسره وتحجره
وبين صعود في الومضات ونزول في الافكار اجد البصري مجيدا للغته دون غلطة ابدا في المجموعة كلها
واراه غير منصف مثلي واخرين فلايحسب للشعر الجيد حسابا في زمننا التنين هذا فقد اختلط الحابل بالنابل وتساوى الخرنوب بالتفاح على حد وصف الوائلي
ولكن المبدع لاتهزه الايفادات والكراسي والنتخابات الشكلية
والكوؤس الظما للحقيقة
فيظل عبد الكريم البصري شعرا مبدعا يطلق ابواب التقدير ويقول اكتبوا الشعر ولاتصرخوا في عنق زجاجات فارغة بحجم كؤوسكم الظماى
فكم شارا مثل البريكان لم يدخل باب الاتحاد يوما وظل رائدا في الضمائر
فالاتحاد لايصنع شاعرا بل يزرع العداوة بين المبدعين ويكثر المشاكل فكل ذي نعمة محسودوهو القائل"
ايها المسافرون
لقد شربتم الخدعة
حد الثمالة
فهل يصحو الشاعر الشاعر ويبتعد عن نيران الفتنة ويكتب للناس فقد سالوني يوما
لماذا لم تشترك في المربد فقلت
يقولون اذا انت شاعر
لماذا الا تقرا في المربد
فقلت لهم ان شعري دماء
فكيف اصب الدماء على الموقد
ساقرا شعري الى الفقراء من يفهمون ارتعاش يدي
ساترك كل مرابد عمري
ويبقىالحسين هنا مربدي
وفي مسك الختام ارسم لصاحب الومضات البصري تحية من القلب واهنيه على قدرته في رصف الافكار ورسم الصور وتحريك الشجون


د. صدام فهد الاسدي


التعليقات

الاسم: علي جبار الاسدي
التاريخ: 16/01/2016 18:10:32
تحية طيبةيسرني أن تتفضلوا علينا بنشر هاتين القصيدتين مع فائق الشكر علي جبارالاسدي

الاسم: علي جبار الاسدي
التاريخ: 16/01/2016 18:05:27
أرض الفكر
سكب التاريخ آلاف العبر
إلى الرافدين وأصطبر
أرض ملئها فكر
منها نهل الشرقي والغربي ما قدر
وزخرفت آثارها المتاحف

والقدور والدرر


ولها ألف التاريخ آلاف الصور
أفتصبر بعد كثيرا أيها الحجر

وتكتم في جوفك ما أراد الأثر

أيسوغ للمعلم مهدور الفكر

والعرين للجرذان وكر

وزئير الأسود كخوار البقر

أتغض ناظريك عن زيف البشر
أتجعل ماضيك معدوم الأثر

أتريد للشاة أن تنتظر رحمة الجزار

أو في الغاب أن لا تأكل الصغار

أو من النفعي رصين القرار

أو في أرضك أن لا يهجم الأشرار

أو في الهروب عصمة من العار
فيا حجر أتوافقني النظر

بأنك تعني الحرية في كل عصر

أفطن القيد على الحرية أنتصر

فهل منع الشوك الورد زهر

أو أظلم الغيم سرب الطيور في الهجر

أو أرعبت أسود الفلاة الجواد أن يمر
فقيود الحرية صنعت لتنكسر

فكم علقوا للمشانق

وكم طبلوا للمحارق

وكم قتلوا أبرياء فوق الحجر

وظنوا أن هذا ذنبا مغتفر

فكرسي الجلاد لا يقبل النقاد
ولا يعاقب الإلحاد

فأحيى كما شاء الجزار أن تكون

مسالما مشاكسا أو مجنون
لكن لا يساغ أن تخرج عن صيغة الاستفهام

أو ترسم نقاطا في حروف الإبهام

فأنت لست أهلا للكلام

أيريد أن تواصل الصيام

أيظن أن صيامك مؤله الحمام مجد من ضباب
ظن المارد أنه أنتصر على الحياة فقد غره صرحه المزدان بآهات الضحايا ولو قلد بلقيس لكن قد نجا ولكنه أبى ألا أن يكون عمل غير صالح ،فهوى كلمح البصر0

تعالي نرافق أسبار الجدول
ونمير ينتظر الحياة
وغرد وهدير حفيف
كأكواب من الشهد أو قندل
وكأس ران للشفاه يقبل
وخلجات النفوس باتت في زحامها تسأل
لماذا كل هذا المثول
أغابة أم رتول
لماذا الحفيف والنمير في أبتدار وانتظار
مبجل
لنسيم جاء يحمل البشرى
قادم هو الجدول
حامل أزهار وأمنيات وبقايا ذكريات
وحكايات هارمين
وتراتيل سائرين
حملتها قهقهات الزمن
تعالي نذهب هناك
لنرى ما فعل عزوف الجدول
أمس
أتذكرين عندما كنتي تهمسين
وتشرب ابتسامتك العطشى لوعة ودموع الأنين
عندما عزف الجدول أتذكرين
عن أي شيء كنت تسألين
أغوار أغوار هل عاد الهجين
وخمل النمير وثأب الغيث ورحل المطر
أكنت تعلمين ما حمل الجدول
فكل أنامل الحياة أليه جاءت تسأل
أتذكرين أستغاثات الجدول
ونداء قبل أن يرحل
المارد أتى و شيطان أقبل
أتعرفين ماذا أراد هرقل
قوة بلا حدود
لخلود زائل
وتعاسة شربها لم يفقه ماذا يفعل
فالنسيم جاء يحمل البشرى
قادم ها هو الجدول
فكل أنامل الحياة أليه جاءت تسأل
حامل للأغوار ؛أمنيات وبقايا ذكريات
وحكايات هارمين
وتراتيل سائرين
حملتها قهقهات الزمن
ونشيد عذب اللحن يرتل
سوف لن يعود لن يعود الهجين
ولن يخمل النمير وسيرفل الغيث وينزل المطر

الاسم: علي جبار الاسدي
التاريخ: 01/10/2012 10:42:42
مليكة النفط
مليكة النفط كل شيء منك ينهلون
ونخيلك باسقا وأجذاعه عائمات
في ذاكرات الأيام هن ساكرات
يحفظن خطى الإقدام المارات
ويؤرخن للعقود الماضيات والقادمات
مدينة النفط كل شيء منك ينهلون
وثمار أطفالك خاويات
لم تعرف المليء من النابعات
ولم ترسم بسمة في وجوه ضاحكات
مدينة النفط ترثيك أطلال الجدود
بتراسيم وجوه شاحبات
على جدرانها الماثلات
فتزاحم السنين لم يغير خوابيها الباقيات
أو أوانيها المغبرات
مدينة النفط كل شيء منك ينهلون
يسكرون في شرب النفط حتى يهرمون
وكؤوسك في الفراغ ناضحات
يعربدون في لهو الفاتنات
وأنتي تقدمين جراحك كالهبات
تشربين البلى والجراح والفتات
فكم شربوا منك النفط من عقود
وسفكوا دماء أبنائك في حدود
وحرقوا نخيلك العائم في الحياة
وأنت تهمسين الصبر في احتضار وممات
يسرقون الفرح من أطفالك الصغار
وتحيين في حزن وفي انتظار
فعيناك تحدقان في ألأفق البعيد
تنتظران من يعود
من أبنائك الغائبين أو في اللحود
أتودعين آمالك إلى السراب
وسيل جراحك يسبق الآمال في الهباب
مدينة النفط كل شيء منك ينهلون
ونخيلك باسقا وأجذاعه عائمات
وثمار أطفالك خاويات
لم تعرف الملى من النابعات
أني قد أفقت في أخر الليل وأنت تسهرين
ودجى الليل يستغيث واهب الظلام
تحرقين جوفك واهبت الانعام
تبذلين في العطايا حتى أنت تعترين
لا أحد يحرر سبيك من سنين
أن همستك في لوعة تعطشين
تشربين البلى والجراح والفتات
تشربين النكد من شاطئك الحزين
مدينة النفط كل شيء منك ينهلون
يسكرون في شرب النفط حتى يهرمون
وكؤوسك في الفراغ ناضحات
يعربدون في لهو الفاتنات
وأنت تقدمين جراحك كالهبات
تشربين البلى والجراح والفتات





شعر علي الاسدي تحية الى البصرة واهلها

الاسم: علي جبار الاسدي
التاريخ: 01/10/2012 10:38:33
الشاعرالدكتور صدام الاسدي تحية طيبة لقد بذلتم سنين عمركم ترسمون صور الحياة بشجونها وأتراحها وأفراحها تخطون للطيور مسيرها وتترجمون ممن لا يستطيع القراءة في هذا الزمن الامي ما تريد أن تقوله الطيور العالية بأن أفولها ليس حياد للظلم بل هو نصرة للسلام وللآنسان الانسان الذي ليس في مخيلته شىء من أيذاء الاخرين الله الله بالناس المسالمين ضحايا القسوة ضحايا الذين لا يملكون شذرة من القيم الانسانية طوبى لك أيها الاستاذ الدكتور الفاضل يأبو أعيان وأنت تجاهد فلول الرذيلة بشعرك لترفع القيم الانسانية الى مكانتها السامية بعد أن أنكروا الجلادين الصغار والكبار معرفتهم القراءة وأغمضوا أعينهم أمام المرأة لانها تريهم شكلهم الخارجي كالبشر وشكرا عمنا الفاضل د صدام ،أبنكم القاضي علي جبار الاسدي النجف الاشرف

الاسم: عبد الكريم البصري
التاريخ: 05/08/2010 07:28:24
الشعر ذلك الهاجس الجميل الوالج في اعماقنا دون استئذان الفاضح لما نخفي والمعلن لما نسر .لعنة جميلة حلت بنا . احتراماتي وتبجيلي لاستاذي الدكتور (دعبل)الاسدي وانا اتشرف بانني كنت وماازال احد تلاميذه كما اشكر اخي وصديقي الاسمر الجميل صبحي الغزي على كلماته الساحرة
مع التقدير

الاسم: عبد الكريم البصري
التاريخ: 05/08/2010 07:26:18
الشعر ذلك الهاجس الجميل الوالج في اعماقنا دون استئذان الفاضح لما نخفي والمعلن لما نسر .لعنة جميلة حلت بنا . احتراماتي وتبجيلي لاستاذي الدكتور (دعبل)الاسدي وانا اتشرف بانني كنت وماازال احد تلاميذه كما اشكر اخي وصديقي الاسمر الجميل صبحي الغزي على كلماته الساحرة
مع التقدير

الاسم: صبحي الغزي
التاريخ: 04/08/2010 23:12:07
الاستاذ الدكنور صدام الاسدي
الاخ الفاضل غبد الكريم البصري
سفر مربح في رحلة طويلة تأظمها المشاعر والاهداف النبيلة وتتوهج منها شعاعات شط العرب وتفرعات النخيل ايكم ابهى الطالب ام الاستاذ سؤال يغالبني ولكن الامتداد بين الطالب والاستاذ هو العمر الحقيقي
دمتم اخوتي الاعزاء ودام عطائكم الثر
ان البصرة لها ان تتباهى بابنائها كما تباهت بالسياب
وفطاحلة الشعر والادب والعلم




5000