.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دائرة التزوير تصطاد العلاّمة العراقي علي الوردي !

ناظم السعود

لم يدهشني حلول ومرور الذكرى الخامسة عشر لرحيل العّلامة ومؤسس علم الاجتماع الحديث في العراق الدكتور علي الوردي فقد أصبحت هذه الذكرى منسيّة تماما كما رحل صاحبها منسيا في مثل هذه الأيام من عام 1995 ، غير ان ما ساءني حقيقة هو حالة الجور والامتهان التي بات يتعرض لها تراثه المنشور والمخطوط وبشكل عياني ونحن أمامها وعنها لاهين وصائغرين.

أتريدون مثالا قريبا ؟ فليكن :

في إحدى مكتبات مدينة كربلاء لفت نظري عنوان كتاب يبدو جديدا واسم مؤلفه منذ أول وهلة فليس امرأ عاديا ان يظهر كتاب جديد ثم ينسب لاسم العلامة علي الوردي ! واللافت هنا أن الكتاب من إصدارات  العام ( 2009 ) في حين انه منسوب الى الوردي الذي ودع عالمنا في منتصف تسعينات القرن الماضي (ولد ببغداد سنة 1913 وتوفى بها سنة 1995 )  ، وفي حالات كثيرة يمكن ان يسّوغ مثل هذا الأمر غير أننا إزاء واقعة من الصعب فهمها او تسويغها !.  

الكتاب المقصود صدر تحت عنوان ( دروس من حياتي ) وكتب في أعلى الغلاف الأول اسم العّلامة العراقي الراحل الدكتور علي الوردي ،ومن اليسير على من يطالعه ( أو حتى من يلقي عليه نظرات ظاهرية ) أن يلحظ ان هناك كثرة من الشكوك والتساؤلات تحيط بالكتاب حال ظهوره وبعد تداوله من قبل القراء والمعنيين ، من ذلك انه صدر من دون ذكر أي معلومات أو توضيحات تخص جهة الإصدار أو تاريخه او سوى ذلك من اسنادات توثيقية ، فمن الغريب أن يصدر كتاب جديد وينسب الى باحث وعالم متمّرس مثل الدكتور علي الوردي من دون ان يظهر اسم جهة النشر او تاريخ الإصدار او رقم الطبعة ورقم وإجازة النشر أو المشرف على الطبع والمحقق له وهذه أمور بديهية يستلزم وجودها على صفحات اي كتاب تحقيقا لمصداقيته وتبيانا لعلميته ، غير ان القائمين على إصدار هذا الكتاب شاؤا هم او الجهة التي دفعتهم لإصداره بهذا الشكل المجهول والمريب ان يجرّدوا الكتاب من أي معلومات توثيقية تبين مصداقيته وجلّيته .

  ومن الصعب جدا قبول كتاب جديد وتنسيبه الى احد علمائنا الأجلاء من دون وجود مؤشرات دالة على صحة هذا النسب ، وإذا قيل انه كان في الأصل مخطوطة خلّفها الراحل لدى الورثة او جهة ما فمن أقدم على نشره بهذا الشكل المريب والفاقد لأصول النشر والتأهيل العلمي ؟!، وارى انه بات لزاما على المعنيين والملمين بتراث الراحل ان يتحّروا عن ملابسات وصحة تنسيب الكتاب وضمه الى باقي مؤلفات الوردي وكذلك الكشف عن الأسباب الكامنة خلف صدوره بهذه الكيفية المشكوك بها والمسيئة إلى اسم العلاّمة الراحل وتراثه، وحتى لا يتهمنا التاريخ بأننا أسأنا إلى الوردي حيّا وميّتا !!.

  

ناظم السعود


التعليقات

الاسم: غفار عفراوي
التاريخ: 01/08/2010 22:40:35
استاذنا الكبير ناظم السعود
لك الصحة وطول العمر
وانت تتحفنا بكل جديد
نعم سيدي
لقد نسينا علي الوردي لان التفكير صار فقط بالكهرباء ورئيس الوزراء

الاسم: عبد عون النصراوي
التاريخ: 01/08/2010 09:38:23
الرائع الكبير ناظم السعود
سلام الله وملائكته عليك سيدي وأستاذي
هذه ليست المرة الأولى التي تدافع عن الثقافة والمثقفين وتحاول الأنتصار لهم .. كنت وما زلت متابعاً ومدافعاً ومناصراً ... أطال الله عمرك لنرى منك المزيد والمزيد ...
حبي وتقديري
عبد عون النصراوي




5000