.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من وحي مهرجان ربيع الشهادة الحسيني .... كربلاء الثقافة والإبداع والتاريخ

عبد الواحد محمد

لامراء أن الذاكرة الكربلائية مليئة بالشجن وما تحتويه من موروث معرفي وثقافي بلاحدود يؤكد هويتها بملامح عربية مائة في المائة وانت تطوف بدروبها  العتيقة  وتقرأ ملامح المدينة التي قهرت كل الغزاة وفجرت كثير من الثورات التي كانت خير باعث  لفكر تجديدي تنويري لايتوقف ولاينضب تحت مسميات عقيمة  وبهلوانية  كحال كثير من المدن  فقيرة الثقافة والمعرفة والتاريخ ؟

لكنها كربلاء الحنين الأسطوري  لكل ما هو إبداعي  يحرك فيك كثير من التساؤلات التي  لاتتوقف عند ساعة  بل تمنحك حركة مستمرة لتعيش في قلبها النابض بالحب والسلام والثورة علي الجهل ودعاة الاوهام هي جسر ممتد  لكل عواصمنا   العربية  بما تفرزه من أصوات مبدعة  تعانق السماء بلغة مؤمنة  والأرض بحميمة فلاح يغرس شجرة  ويحلم  بتربية ابناءه الذكور والبنات بعقلية عصر يجسد اسمي معاني النبل والكرم  بترنيمة عقلية لا تعرف تعصب وعنوان  هلامي من شعار مرفوض  ( أنك وحدك)  بل أنت جزء من عالم كبير ومنه تكتب  تاريخ كربلاء بلغة الشباب والعلم  وهذا ما لمسته في حواري  مع نخبة المثقفين من أبناء كربلاء والذين يجوبون العالم شرقا وغربا بعقل ألمعي وقلب  طفل  صغير يكتب القصيدة الاولي في عشق مدينة الأحرار ؟

فتملكتني حميمة الحوار الودي مع راعي النور ومثقفها المتواضع جدا أحمد الصائغ الذي يفتح لك كل ابواب المدينة العتيقة في ثواني معدودة وبترجمة  عربية لاتعرف حد وحدود وهو ينقل لك كثير من الصور الحياتية لعقود قد تلاشي منها الكثير لكن بقت ذاكرته شابة وهو يطرح كثير من القضايا بلغة شاعر كبير ومثقف وسياسي  لاترهبه  الشعارات بل تمنحة شمس وهواء لمواصلة العطاء نحو عبور بوابة المدينة العتيقة وانت تتلمس معه  حقائق مجهولة لمثلي كأبن لعاصمة غير عاصمة  الرافدين وعيناه تلمعان في مودة من كنت تبحث عنه كثيرا في قراءة  التاريخ الذي  تغلب عليه كثير من علامات الأستفهام  فتجدك بين  قلب كربلاء  وقلب أحمد الصائع تردد لا أحزان نعم  لكل الألحان التي تنساب من صوت ناظم الغزالي.. وفيروز .. أم كلثوم .. نجاة .. سعدون جابر .. كاظم الساهر .. ماجد المهندس .. الخ 

بل تجدك تقرأ معه قصائد بدر شاكر السياب .. الرصافي .. الجواهري .. نازك الملائكة .. سهام جبار .. علي الخباز .. أحمد فؤاد نجم .. ميثم العتابي .. وأكثر تري صورة  الراحل عامر رمزي  تبتسم لك وله في ألفة صديق لايعترف بغير حبه لكل البشر بل كان حاضرا وحاضرا كثيرون في مدينة الأحرار كربلاء  من عائلة النور محسن كاظم .. سلام نوري .. سمرقند الجابري .. خزعل الخرافي .. أم رامي .. زينب بابان .. شادية حامد .. مريم بن بختة .. عدلي أبو حجر .. محمد قدورة .. أمجد الكعبي .. نبيل نعمة .. فراس الكرباسي .. علاء الكتبي .. حيدر السلامي .. حمود الكناني وكل من مر بذاكرتنا وذاكرته يجدد حروف كربلائية من خلال مؤسسة النور الإعلامية  والتي  أسقطت كل الحدود وأحتفظ الصائغ بصداقة الكل وبنفس النبع الكربلائي الذي لاينضب  ..

وللمدينة  الكربلائية  صور أخري في صحبة الصائغ وأنت  تتجول بين دروبها العتيقة  لتجده عراقي مليون في المائة وهو يبحث عن دشداشة  تجلب له الراحة في قلب مالمو بالسويد بل  تجده  كريما كل الكرم وهو يمنحك كثير من مأكولات المدينة العتيقة والتي أشتهرت بها  ( الجص ) العراقي أي الشاورما  وكذلك الكبة  والمشروبات والعصائر التي تميز البيت الكربلائي عن غيره بالرغم أن الصائغ أبن الكوفة  ألا أن كربلاء هي الاخري مدينتة العريقة والعتيقة والسخية والمبدعة والتي لاتشعر فيها بالغربة معه فكل ابناء كربلاء من كافة الأعمار كتاب  وشعراء وموظفين وغير ذلك يسارعون نحوه بالعناق وتبادل المودة بالمودة أنه لم يخلق لفئة دون الأخري بل خلق من أجل الكل وهذه هي  الحقيقة التي لا أزعمها بل هي هي  قلب الحقيقة  والسطور تتدفق مني دون إرادة  وكأنها كانت حبيسة الزمن لدي وجاء  مهرجان الشهادة  الحسيني السادس  لأقترب من الصديق أحمد الصائغ الذي لم يعد أفتراضي بل واقعي مائة في المائة ومعه  تتطوف بالصحافة الكربلائية  من خلال شباب واعي   يقدر قيمة السطر والكلمة المؤمنة  بالحرية   والإبداع  وهم كثيرون  لكن كانوا معنا نتبادل الحوار بلا أقنعة وهذه فلسفة كربلاء  التاريخ وقلبها النابض أحمد الصائغ الذي لم يهدأ بل  تجد حتي  تراب الارض  يبتسم له ويمنحه كثير من الأسرار  الآلهية  وعلي رأسها حب البشر  ففي شخصه كثير من فلسفات عميقة  الوجدان ونقية العقل بعيدا عن كل الصراعات  والأوهام  وهو يحدثك عن ذكريات الأمس واليوم  بقلب طفل  يكتب القصيدة الأولي بحروف  يقظة  وملهمة وبريئة  نعم كنا في كربلاء معه نطوف من درب لدرب  ونحن نقرا وجوه أبناءها الذين لايعرفون غير السلام لغة لكل من يقترب منهم  وكان الميدان الحسيني  ينبض بكل لغات العالم ولكن كانت اللغة الاقرب ألينا القرآن الكريم الذي أنبعث من صوت سماوي   بحق  والقارئ هنا شاب بدين يقراء  سطورمن سورة التوبة  بحس ملائكي فتوقفنا لنسمع من قصار السور  بنفس وقلب آمن  ونحن  نمضي  من درب إلي درب لكي نتواصل مع كربلاء الحاضر والمستقبل والتاريخ  في جلسات  فندق القمر القريب من المرقد الحسيني والذي كان يضم  الطابق الرابع منه نخبة من مثقفي العالم العربي الذين شاركوننا كثير من حوارات  تملئها أناشيد الزمن وكل الأزمنة  في مودة ونذكر الشيخ السيد راضي .. والدكتور محمد سعيد الطريحي .. علي الخباز .. محمد جواد  الطريحي .. الشاب الجزائري الفرنسي الجنسية مرجان .. الشاب العراقي جاسم الذي يعيش في أوكرانيا .. الدكتور محمد الفرطوسي العراقي الذي يحمل الجنسية الفرنسية .. الشاب المصري عبدالحميد محجوب  والذي يحمل الجنسية الفرنسية الشيخ اسعد البيضي .. أبو آياد ..  الحاج قاسم .. أبو معصومة .. أبو ساجد .. أبوفاطمة ..

الكاتب الصحفي الكويتي عبدالحسين السلطان .. والعديد من شباب المستقبل من أبناء مدينة كربلاء وكثيرون وعذرا لعدم ذكرهم  لضعف الذاكرة  فكانت امسيات فندق القمر تفجر فينا الحماس حتي ساعات الفجر الاولي ونحن مع  صائغ النور نطوف العالم من خلال  وجودنا الكربلائي  فكانت كربلاء ملهمة لنا  بكثير من اسرارها والتي تؤكد هويتنا جميعا اننا عرب  من يحمل الجنسية  الاوربية أو من لايحملها هكذا تقرأ عيون احمد الصائغ وهو يفتش عن المجهول دائما ليؤكد لك أنك تسكن معه كربلاء منذ ازمان فلم تكن كربلاء الحسين   غريبة علينا بل كانت  مديينتا جميعا في امسيات الإبداع والشعر والثقافة  بلاحدود

 



 

عبد الواحد محمد


التعليقات

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 01/08/2010 04:44:07
العزيز والصديق الأستاذ خزعل طاهر المفرجي
كنت معنا حاضرا في كربلاء ولم تفارقنا مبدعا بسطوركم
الثرية ومعدنكم الأصيل ودمت بكل خير أستاذنا الرائع والجميل وسنلتقي قريبا أن شاء الله وتقبل مودتي وخالص أحترامي
أخوكم
عبدالواحد محمد

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 31/07/2010 19:23:16
كم انت رائع مبدعنا عبد الواحد محمد
كتابتك تضيء الدرب ..وتنير للاجيال طريق الخير
كنت اتمنى ان اراك ولكن هناك ما شغلني ولم اسافر الى كربلاء
دمت وسلمت صديقي الحبيب
عذرا عن التأخير كنت علىسفر
تحياتي

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 31/07/2010 08:41:37
الأستاذ عبدعون النصراوي
شكرا صديقنا الصحفي والكاتب المبدع علي مشاعركم الكريمة وكربلاء هي مدينة العلم والثقافة والإبداع بمكنونها التراثي وهوية اعلامها عبر كل العصور بما فجرته من طاقات علمية غيرت الكثير والكثير من ملامح كل عصر فعندما كنت اقرأ صغيرا سيرة علماء المسلمين الذين مروا بكربلاء كنت اشعر برهبة وحنين أن أكون أحد هؤلاء المرموقين الذين تحفهم ملائكة العلم في دروبها ومقدساتها وجامعاتها التي كتبت كل حروف الإبداع العربي منذ القدم فلك صديقي العزيز كل مودة وتواصل وللبيت الكتبي للمبدع الأستاذ علاء الكتبي موعد مع سطور قادمة
أخوكم .. عبدالواحد محمد

الاسم: عبد عون النصراوي
التاريخ: 30/07/2010 21:13:08
الأستاذ العزيز عبد الواحد محمد
كل عام وأنت بألف خير
مدينة كربلاء هذه المدينة العملاقة بتاريخها الديني والتراثي .. عانت كثيراً من الظلم والجور والحرمان وعلى مر العصور والأزمان ..
اليوم تحاول أن تنفض غبار الزمن عبر بوابات الثقافة والأبداع .. وكربلاء ليست للكربلائيين أو العراقيين فقط بل هي لكل العالم ، وكما قال الرئيس العراقي جلال الطالباني : ( كربلاء فاتيكان المسلمين ) ..
لكم تمنيت أن أجلس وقتاً أكثر لكن الوقت أزف وهمت القافلة بالرحيل من ديوان الكتبي .. لكنني متأكد من أننا سنلتقي ونجلس للحوار كثيراً ...
تحياتي لك أيها المبدع الخلوق والفنان الرائع .. بحق أنت فنان فقد طرزت لنا وعزفت أجمل الألحان وأشجاها عن وطن أسمه ( كربلاء ) ورسمت لنا لوحة فنية أيها الرسام نعلقها في بيوتنا تذكرنا يوماً بأنك كنت هنا ...
سلام بكبر العراق لك من مبدع وفنان أصيل ومحب لعروبيتك ..
عبد عون النصراوي
كربلاء التضحية والشهادة / كربلاء الحسين

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 30/07/2010 18:20:48
الأستاذ العزيز والكاتب المبدع حمودي الكناني
من القلب نشكركم علي سطوركم الكريمة والثرية وكأبن كربلاء الثقافة والتاريخ والإبداع سعدنا بوجودكم في مهرجان الحسين العالمي وأكثر بقربنا منكم وأنت تقرأ تاريخ كربلاء بلغة مبدع تنم عن طيبة قلب وموهبة عقل فكل التحية والتقدير لشخصكم الكريم والعزيز وللأعزاء كتاب وشعراء وأدباء الروضة الحسينية كل المودة ولأبناء كربلاء عامة كل تقدم ومستقبل باهر
أخوكم
عبدالواحد محمد

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 30/07/2010 13:54:29
الاستاذ عبد الواحد محمد رأيتك طفت وتجولت في كل ازقة المدينة وتقرأ ما ضيها وحاضرها وتتطلع بوجوه ابنائها فرأيت ملامح ووجوه هي نفسها اينما تجلوت في مدينة عربية اخرى... وليس غريبا عليك ان تكتشف هذا لانك كنت بصحبة احد العراقيين الذين حملوا ويحملون تاريخ وهوية مدينة توصف بمدينة الاحرار والثائرين مدينة العلم والثقافة والفكر كربلاء بكل اصالة التاريخ عبر العصور....كان بودي مرافقتكم بفية الايام لكن حالت ظروف دون ذلك ...شكرا لك وشكراللصائغ الذي لولاه لما تعرفنا على الاساتذة عدلي ابو حجر ومحمد قدورة ..لك اجمل التحيات واعطرها




5000