..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كرسي (الشيخوقراطية)

د. رياض الاسدي

كيف يمكنني أن أستقيل؟ لقد أصبحت شيخا. وكيف يمكنني ان أعتذر عما كلفت به؟ هل أنا (ناقص)؟! ماذا أقول لأهلي وأصدقائي وأعضاء حزبي  وعشيرتي؟ هل أقول لهم إني شيخ فاشل؟ لا لا يستحيل أن أفعل ذلك. الشيوخ لا يفشلون أبدا. ولكن ماذا أفعل وكل سيرتي أخطاء وفشل دائمين منذ ان  توليت هذا المنصب الخطير؟ كنت أعلم إني لا تجربة  إدارية سابقة لي لكنهم كلفوني كلفوني! وهم الآن يريدون استجوابي وأنا أرفض وأؤجل.. لست  فاشلا أبدا! أنا (شيخ) وعلي ّان أبقى شيخا دائما.

صحيح والدي حارس مدرسة يركب بايسكل شلوحي وأنا مجرد إنسان على (قدر حالي) لكنهم كلفوني كلفوني وجعلوا مني شيخا.. ورطه.. لا مو ورطه..  شكو بيها نستفيد ونفيد جماعتنا .. قابل بس أنا شخت بالولاية؟ قابل انا الوحيد الذي ارفض الاستفادة؟ هل انا نبي؟ شخت بهم بين يوم وليلة وتطالبونني الآن بالاستقالة والأعتذار: شيل أيدك شيل أيدك هاي الشغله متفيدك!! يعني هاي الشيخة متفيدك! 

شاخ زيد بالناس, فشاع أسمه بينهم، أي أصبح شيخاً أو قائداً اجتماعيا او سياسياً وبعد أن كان مجرد إنسان مغمور لا يعرفه احد وعاد إلى العراق عام2003 بدشداشة واحدة يعضها الكلب ويعوص!, وبغض النظر أكانت هذه (الشيخة) شيخة استيلاء أم استكفاء! يكفينا أنه شاخ بنا والسلام. المهم إن عمرو صار شيخاً مهاب الجانب حلو الجهامة وسليل استقامة يسير خلفه حفنة من (الحوشية) الجدد من حملة المسدسات والبنادق والموبايلات وأجهزة الاتصال الخاصة بالسادة الحمايات؛ فسبحان من خلق، وسبحان من صور، وسبحان من جعل من زيد أو عمرو شيخاً شاخ بالناس وصار فركاس ما ينجاس.

شاخ بالناس ليس بطريقة الجلاوزة القديمة العثمانية التي فصلها لنا عالم الاجتماع علي الوردي خير تفصيل في سفره لمحات اجتماعية، ولكن عن طريق الانتخابات الحرة النزيهة وصناديق الاقتراع العزيزة وصورة القائد الضرورة الجديد؛ منحه الناس ثقتهم وحمّلوه شجونهم لعلّ الشيخ المقراطي حينما يجلس تحت قبة البرلمان يتذكر شيئا مما حمّل ويبتعد عن مرض النسيان المعروف عن أقرانه من شيوخ ما بعد 2003. الشيخ مقراطي 100% ومن ينتقده لا يرسل (الجلاوزة) لبسطه وتأديبه وتأنيبه بل يلجأ إلى السيد القضاء وحده. ومع ذلك فحينما يتجاوز بعضهم ويجوز الخطوط الحمر يقتل في الشارع أو يختطف ويلقى على الزبال ورغم ذلك يبقى صاحبنا شيخا مقراطيا بكل ما تعنيه الشيخة من معنى.

ويريد الشيخ المنتخب عمرو بن زيد بن شمروخ ان يدلل بقوة على أن الديمقراطية هي موجودة في تراثنا وموروثنا ومواضينا كلها ولا نحتاج إلا إلى بعض الأدلة: نجد لنا في الديمقراطية الغربية حصة, لم لا فمجلس القبيلة هو مجلس النواب وانتخاب رئيس القبيلة كانتخاب رئيس الوزراء وتداول السلطة موجود أيضا لكنه يتم بالسيف فقط. مو مهم طبعا علينا بالنتيجة. كل شيء أخذه الغربيون عنا ونحن غافلون! ولنتذكر في هذا المقام (القرمطية) نسبة إلى حمدان قرمط في العصر العباسي الثاني احد اجدادنا المشاغبين الذي طار صيته في عقد السبعينات من القرن الماضي ووصف من أوائل الاشتراكيين! هو مقراطي أيضا! لم لا؟ أسمه يدل نوعا ما بعد تصحيف بسيط على ذلك. لماذا تستغربون فكلّ شيء عندنا من الإبرة إلى الحمار يعفور! وكل ما نتج بالغرب لنا ضلع فيه وخاصة ان عباس بن فرناس هو رائد الطيران العربي قبل الأخوين رايت! ينكرون فضلنا على العالم .. جاحدون.. الغرب اللعين طالما ينكر دورنا العظيم نحن شيوخ العالم سابقا ونريد ان نبقى شيوخه لاحقا. فهل رأيتم شيخا استقال من شيخته وهو حي يرزق؟! هذه عيبة لا يقبلها عربي ولا مسلم ولا عراقي متشيخ .

ثقافة الاستقالة وثقافة الاعتذار لا معنى لها في تقاليدنا وهي تقف بقوة كعوامل مضادة وغير ممكنة للثقافة (الشيخوقراطية) كما يحلو لبعض الباحثين الاجتماعيين الخليجيين توصيفها. وحينما استولى (احدهم) على منصب (مدير عام) عقب فوضى احتلال عام2003 لإحدى دوائر الدولة الأساسية كان شيخا حقيقيا. وحينما بدأت بعض ملامح الحكومة تحت ظل الاحتلال رفض هذا الشخص التخلي عن منصبه الشيخوي قائلاً : هذا الكرسي سأجعله مخضبا بالدم لكل من يحاول إزاحتي عنه. حسن . لا مجال للتنازل عن السيدة الشيخة ما دامت قد وصت إليك.

هذه (الشيخة) هي التي حدت - على سبيل المثال لا الحصر - بجبهة الإنقاذ الإسلامية الجزائرية إلى إدخال البلاد في حومة من الاقتتال والدماء والفوضى ولما تزل اوارها قائمة في الجزائر حتى يومنا هذا. فقد صرح الشيخوقراطيين الجزائريين وقتها ان الوصول الى السلطة ما هي الا (بيعة) واحدة, أي شيخة واحدة! وهذه لعمري فلتة الزمان! ويريد بعض الشيخوقراطيين العراقيين من السياسيين البقاء في كراسيهم لأنها (بيعة) واحدة أيضا!!

لكن ... في العراق ربما لن تنجح الشيخوقراطية على الرغم من ان كثيراً من السياسيين المتشيخين لم يجربوا ثقافة الاستقالة ولم يتعلموا الاعتذار للشعب حينما يفشلون في تحقيق برامجهم المعلنة. لكنهم بعد خروجهم من كرسي الشيخوية اللعين ليجهزوا انفسهم لمحاكمات عادلة. حتما.

د. رياض الاسدي


التعليقات




5000