..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بين قمع الحياة وعمق النص الشعري يؤسس البغدادي نصه الإبداعي

محمد ونّان جاسم

يعدّ الشاعر محمد البغدادي واحداً من الأصوات الشعرية المقلة علي الرغم من ملكته الشعرية التي حققت حضوراً فاعلاً في مشهد الشعر العربي الحديث  ، ولم تشتغل قصائد البغدادي المبثوثة في مجموعته الشعرية الوحيدة (ما لم يكن ممكناً ) في التداولية أو اللوك القولي النابع من المحاكاتية أو المنتج  من منطقة اللاتفكير.
عنوان المجموعة يحمل سيميائية فلسفية كبري مبنية علي ركن الإشارة إلي مبدأ (الثالث المرفوع) المفسر للعبارة الآتية: الموجود أم أن يكون أو لا يكون ولا حضور للثالث التوفيقي ، وهذه نظرة أرسطية معروفة خالفها كامي فقال: ((نحن نعلم أن الشمس تكون في بعض الأحيان معتمة)) ينظر البير كامي محاولات في دراسة فكره الفلسفي ، ص: 19
ونصوص المجموعة تدلّ علي أن البغدادي كان عالماً خالقاً لمكنونات الذات ومؤسساً لقيمومة شعرية خاصّة به تبحث في الغوص الكوني أو كسر الحاجب للوصول للمجهول عبر السير نحو النهاية التي اهتمت بها قصائده فظهرت نتيجة هذا الاهتمام الاسكاتولوجية ومجاوراتها ظهوراً واضحاً فيها ، والطريف في الأخذ الشعري عنده أنه لم ير الموت نهايةً تستحق النظر ، بل ما وراء الموت ، أي أنه تأول الموت بوصفه معلوماً لا بوصفه مجهولاً يقول:
لكن... تحت الأرض...
أخوف ما يبعث في الأموات الخوف...
فكرة أن يجدوا أنفسهم يوماً
أحياء
اتكأت نصوص المجموعة علي ثنائية (الفكر والجسد) وكانت ارتكاسية الجسد محفزاً بيناً للتفكير وقد ساعدت أوضاع الجسد كالتعب والأسي والانتظار في تبنين أغلب قصائد المجموعة يقول:
وجهي انتماء إلي الموتي دمي مرض
لا بالحياة ولا بالموت لي غرض
ويقول:
مثقلاً بالأسي أجوب القفارا
ونجومي في بعضها تواري
ويقول:
فلا الظل ُّالذي منه ظله
ولا جسمه وهو المحطم جسمه
ويقول:
وبي خريف من الذكري وبي شجر ٌ
من كبرياء دم خال ٍ من الثمر
نلحظ اقتران الجسد بدوال: الموت والمرض والأسي والثقل والمواراة والتحطيم والخلو ، إنّ هذه الدوال تدلّ علي ارتكاسية الجسد التي حفزت الفكر الذي جاء ملائماً للارتكاس الجسدي فظهرت دوال نحو: لاغرض له ، والتيهان وخريف الذكري.
لكن هذه الثنائية وهذا الغوص اختفيا في قصيدة (أخريات الشمس) لتحل الصورة محل الرؤيا مما جعل النص يبدو نكتة في منجز الشاعر ، ولعل التغريض هو السبب في غياب الرؤيا ، لقد كان الشاعر هنا واقفاً قريباً من الموت الذي سرق صديقه الشاعر محمد البياتي
فبرزت دوال الرعب والفزع من الموت مما خلق تناقضاً في موقفه من الموت يقول:
مدينة أشباح مخوف دخولها
دخلتَ ولم تخرجك من ظلماتها
وقول في القصيدة عينها:
وجوهٌ ولكن كالقبور تراكضت
ورائي أحس الرعب في لفتاتها
ونري في قصيدة (هدوء) استبدالاً للثنائية بثنائية مجاورة فالفكر يصبح وهماً والجسد يصبح شعوراً (الفكر / الجسد = الوهم / الشعور) يقول:
العارمان:شعورٌ لستَ تجحده
رغم الهدوءِ ووَهْم ٌلستَ تطرده
الجامحان: شعورٌ لا يقيّده
شيءٌ و وَهْمٌ ظلامُ الليل ِ يولده
ومن البيتين ومن غيرهما من الأبيات نلحظ فوبيا الباث من الوهم يقول:
أري كل َّ شيء لا أراه يحيط بي
ويخنقني الوهم الذي كيف فهمه
ويقول:
أوقف جنونك
إن وهمك زمزك
أوقف جنونك حيثُ أنت
وعُد إلي ماضيك
وانكأ أيّ جرح يؤلمك
وقد رافق هذا الوهم اللاجدوي في البنية الموضوعية متأثرا - بطبيعة الحال - بمنهج المعري الشعري فلا جدوي من الحياة:
دفنتني الطلول بين ذراعيها
وصارت التلول حولي سوارا
لا جدوي من المعني:
كلّ معني الذي قالته مذ وجدت
وكلّ معني الذي قلت يا ورق
كلّ يريد انفلاتاً منك و اعجبا
وفيك كل ٌّ علي ما فيه يمحق
فضلاً عن التاثير بالمعري نلمس حضوراً للقرآن الكريم يقول:
هززن إليهنً جذع الفجيعة
فاساقط الرطب
المشأمة
التناص كان مفارقاً فالفرق بين الفجيعة والنخلة واضح لكنه استخدم الفجيعة وسقوط الرطب يدلّ علي توالدها واستمراريتها وينتمي هذا المقطع للثنائية التي ذكرناها فالاهتزاز حركة جسدية وضحت حالة فكرية هي الشؤم وهنا حلّ الاتفاق مع رأي أرسطو الذي عدّ الفكر جسمانياً ، ينظر العين والعقل: موريس ، ص 55.
إن ّ مجسات قصائد المجموعة توحي بالمأساة النفسية التي تختبيء في ذات الباث ، فحيز الدلالة كان واحداً واللفظ المفتاح هو شبه الجملة (بي) يقول:
هو الآن... يلتف بي... يرتقي... دمائي... سلمةً ... سلمة
ويقول: أري كل ّ شيء يحيط بي...
ويقول: وبي دماء حبيسات يؤرقها
أن أوصدت دونها بوابة الضجر
ويقول: وبي خريف من الذكري
وقصائد المجموعة نحت منحي الإجمال المُزَيَّن ِ بالتحويل ِ لا التفصيل ِ نحو قوله في قصيدة مستعرضاً مدينة الأشباح المتخيلة :
وها أنا آتيها
وصوتي يخونني
فيسقط أحجاراً
علي طرقاتها
فالصوت تحول إلي حجر، ليخلق صورة متناسقة الأبعاد ومهشمة للأنا التي بدت واهنة من خلال دالة (السقوط).
إنّ الأنا المهشمة هي نقطة التمركز في القصائد و وسيلة اعتمدها الباث لخلق القصيدة الأنموذج التي تحوي أنساقاً إبداعية متأتية من مجلوبات نصية في جانب منها ومتخيلة في واقع ذهن الشاعر في جوانب أخري ، أنّها قصيدة باحثة في كينونة الوجود غير المنتهي بالموت فالموت عند الشاعر وجود مشخص له سبابة يقول:
سبابة الموت يا أمي تشير إلي
رأسي وتصرخ ُ: هذا رأسُ متّهم ِ
إن نصوص البغدادي نصوص عُمقية تبحث في قمعية الحياة وتحاول النجاة من التهشيم بوساطة الوصف الجسدي المحفز للتفكير وتتملص هذه النصوص من الاستهلاكية المقيتة وبذلك تحضر لحظة القراءة التأويلية منهجاً كي تستطيع أن تجوب أعماق القول الشعري.

محمد ونّان جاسم


التعليقات

الاسم: محمد ونان جاسم
التاريخ: 25/08/2010 14:53:58
الأخ صباح المحترم
لعل غربتي أبعدتني عن شعر الشباب العراقي أرجو أن ترسل لي أسماء أهم شعراء الناصرية من الشباب فأنا بصد دراسة شعر الشباب العراقي ولأنك قريب من المشهد الثقافي في الناصرية أرجو مخلصا مساعدتي ولك حبي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 23/08/2010 09:55:42
النبيل د-محمد:
دراسة رائعة لشاعر ثري بالابداع..

الاسم: محمد ونان جاسم
التاريخ: 22/08/2010 05:47:26
شكرا للأستاذ الشاعر المبدع فائز الحداد

الاسم: ماجد سالم الفضلي
التاريخ: 20/08/2010 22:46:45
: إلى الأستاذ والأخ الأكبروالناقد محمد ونان جاسم
((حلم عودة ))
يكفيك غربة ياخي
يكفيك دمع من عيني
وجروح القلب تلسعني
يكفيك غريه ياعمري
وشوقي إليك يشلني
وتراودني في منامي
في طيفي
في قصة حبي
ببسمة طفلي
شوقي جمرة نار تحرقني
وحسبت أيامي بسنيين
ساعاتي بقروني
طرقات الباب انتظرهاطف

الاسم: ماجد سالم الفضلي
التاريخ: 20/08/2010 22:46:12
: إلى الأستاذ والأخ الأكبروالناقد محمد ونان جاسم
((حلم عودة ))
يكفيك غربة ياخي
يكفيك دمع من عيني
وجروح القلب تلسعني
يكفيك غريه ياعمري
وشوقي إليك يشلني
وتراودني في منامي
في طيفي
في قصة حبي
ببسمة طفلي
شوقي جمرة نار تحرقني
وحسبت أيامي بسنيين
ساعاتي بقروني
طرقات الباب انتظرها
رنة هاتف احسبها
إني بين أمواج حبي
وتسألني
وتبكيني
وتحرمني
من نظرة في وجهك ياخي
من غضب عينيك يعيني
ألا يكفيك حرمان لعمري
الايلهفك شوقا" لاابي
لامي لاطفالي
لترى قبري
وكفني
عد ياخي فانا
أغمضت عيني حتى تراني
ويكفيك غربة وحزني
عد ياخي

الاسم: ماجد سالم الفضلي
التاريخ: 20/08/2010 22:08:28
: إلى الأستاذ والأخ الأكبروالناقد محمد ونان جاسم
((حلم عودة ))
يكفيك غربة ياخي
يكفيك دمع من عيني
وجروح القلب تلسعني
يكفيك غريه ياعمري
وشوقي إليك يشلني
وتراودني في منامي
في طيفي
في قصة حبي
ببسمة طفلي
شوقي جمرة نار تحرقني
وحسبت أيامي بسنيين
ساعاتي بقروني
طرقات الباب انتظرها
رنة هاتف احسبها
إني بين أمواج حبي
وتسألني
وتبكيني
وتحرمني
من نظرة في وجهك ياخي
من غضب عينيك يعيني
ألا يكفيك حرمان لعمري
الايلهفك شوقا" لاابي
لامي لاطفالي
لترى قبري
وكفني
عد ياخي فانا
أغمضت عيني حتى تراني
ويكفيك غربة وحزني
عد ياخي
بن عمك ماجد سالم الفضلي

الاسم: ماجد سالم الفضلي
التاريخ: 20/08/2010 22:07:17
: إلى الأستاذ والأخ الأكبروالناقد محمد ونان جاسم
((حلم عودة ))
يكفيك غربة ياخي
يكفيك دمع من عيني
وجروح القلب تلسعني
يكفيك غريه ياعمري
وشوقي إليك يشلني
وتراودني في منامي
في طيفي
في قصة حبي
ببسمة طفلي
شوقي جمرة نار تحرقني
وحسبت أيامي بسنيين
ساعاتي بقروني
طرقات الباب انتظرها
رنة هاتف احسبها
إني بين أمواج حبي
وتسألني
وتبكيني
وتحرمني
من نظرة في وجهك ياخي
من غضب عينيك يعيني
ألا يكفيك حرمان لعمري
الايلهفك شوقا" لاابي
لامي لاطفالي
لترى قبري
وكفني
عد ياخي فانا
أغمضت عيني حتى تراني
ويكفيك غربة وحزني
عد ياخي

الاسم: ماجد سالم الفضلي
التاريخ: 20/08/2010 22:05:57
إلى الأستاذ والأخ الأكبروالناقد محمد ونان جاسم
((حلم عودة ))
يكفيك غربة ياخي
يكفيك دمع من عيني
وجروح القلب تلسعني
يكفيك غريه ياعمري
وشوقي إليك يشلني
وتراودني في منامي
في طيفي
في قصة حبي
ببسمة طفلي
شوقي جمرة نار تحرقني
وحسبت أيامي بسنيين
ساعاتي بقروني
طرقات الباب انتظرها
رنة هاتف احسبها
إني بين أمواج حبي
وتسألني
وتبكيني
وتحرمني
من نظرة في وجهك ياخي
من غضب عينيك يعيني
ألا يكفيك حرمان لعمري
الايلهفك شوقا" لاابي
لامي لاطفالي
لترى قبري
وكفني
عد ياخي فانا
أغمضت عيني حتى تراني
ويكفيك غربة وحزني
عد ياخي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 17/08/2010 22:15:20
حقيقة لم اقرأ هذه الدراسة المهمة والمكثفة لشاعر مجيدالشاعر المبدع محمد البغدادي بسبب سفري الى دمشق وتحديدا في سفري اليها..
شكرا لصديقي الأديب محمد ونان على هذا الرصد وهذا الرأي القيم وعتبي اخوي عليه بأنه لم يأت الى قصيدة النثر نقدا ولم يقلب أوراقها يوما..
مع نقديري وحبي

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 27/07/2010 14:24:42
محمد البغدادي شاعر كبير حقا ... شكرا لك لأنك منصف أيها العزيز .




5000