.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سيرة العطب

أحمد حيدر

لم نعدْ نذكرماقاله ُالأسلاف :

عن تفادي الرغبات الجامحة

من كثرة العابرين الموتى

وهم يصطدمون كمذنبات ٍ  

بأطراف الروح ْ

  

الأغاني التي حفظناها عن ظهر ِقلب

في طفولتنا المنمنة كسجادة فارسية

دونَ أن نفهم معانيها وردَّدناها مراراُ

في الدروب الترابية خلف َعربات القش

في مواسم ِالتيهِ

نسيناها كلها

في حروبنا المفتعلة

التي لم تبدأ بعد ْ

  

نزحنا من سنواتنا

مجرَّدين من أحلامنا

- التي لاتناسبنا -

وتضيء شرفات الآخرين

كأواني الورد

كدوي

أحلامنا

  

الأبواب الخشبية التي تركناها

مفتوحة ًوراءنا بإنتظارالغائبين

تتوسدُ ظلالنا الرطبة

كثيراُ ما تنهضُ من أحلامنا

تصطفقُ بألم كغزالة ٍ

في شِباك الخديعة ْ

  

أغلب الأصدقاء الذين تقاسمنا معهم ْ

الرغيف َوالرؤى والعرق الرديء

في ليالي الشتاء الطويلة

تفرقوا في الملذات والفرضيات

كأننا معاً لم نركض حفاة ًبين الأحراش

وفوق زفت شوارع مدينة القامشلي

في ظهيرة آب

ولم نتسلل في آخر الليل

إلى البساتين القريبة

( ولم نشرب الماء من الغدران

المليئة بالديدان )

  

كأننا معاً

لم نتغزلْ بالبنات في شارع القوتلي

ونتظاهر بالتعب أمام باب مدرسة القادسية

قبل انصراف الطالبات

كأننا معا لم نتلصصْ على غرف نوم الأرامل

من فوق الأسطح

ولم نتبادل الشتائم على نساء في الشات

كأننا معاً لم نتزحلق على قشور الوهم

فوق سيراميك العدم ْ

  

أصواتنا بعد الأربعين بردتْ

كهدير ٍمبتور من تيار ٍجارف

أصواتنا الجديدة لا تمتُ لنا بصلة

كغريب على رصيف بارد

  

الوجوه الغليظة التي خربطت ْأعمارنا

بالخطوط الحمراء وشرائع المضافات :

في الحلال والحرام والولاء والأخلاق

والمبادئ والتضحية والحب والشرف

أداروا لنا ظهورهم في أول ِاختبار

خوفاً من عدوى سوء الطالع ْ

  

بالطريقة التي تعجبهم

مارسنا طقوس الكهنة على نحو ما

التبس علينا الأمر في نهاية المطاف

ولم نحسن الإفصاح عن كل مالايباح

فاقلعنا عن هذه المغامرة الفاسدة

في هذا الكرنفال الساذج

  

كتبنا رسائل لاتُحصى للنساء

للأخوة واللصوص والأعداء

ولمْ تصلنا الردود كما توهمنا

نصبنا الفخاخ في مروج ِالتوتياء

حتى انطلقت من أكمامنا

ثعالب الهزيمة ْ

  

نحتفي بالنهايات رغماً عنا كأقدار المعوقين

نضبط ُأرواحنا على أوقاتهم كساعات ٍمعطوبة

ونروضُ الخلايا المتوحشة في أجسادنا

ونترصد ُكسوف أعمارنا

بمنظار ٍصدئ

  

تأخرنا أكثر مما ينبغي

عبرنا القارات والمحيطات

وأنجبنا سلالة من صلصال

ولم نصل ْ

لم يرنا أحدْ

ولمْ يشعرْ بنا أحدْ

كأننا الشاهدة

في هذا القبر

في هذا العالم

الضيق

الضيقْ

  

أحمد حيدر


التعليقات

الاسم: أحمد حيدر
التاريخ: 25/07/2010 09:29:05

المطرود وسلامة
بأية حديقة أعبر لكم عن هذا العبور ؟

الاسم: محمد المطرود
التاريخ: 24/07/2010 11:15:29
شهادتي لن تكون مجروحة فيك فما تكتبه ايها العالي كنجمة بعيدة نحوج احوج عليه حتى في خسارات دعوانا مع الشعر وفي الرهان عليه،سأقوا أنك من القلة الباقية التي تراهن على لغة صافية في الحياة ومع القصيدة الحقيقية

الاسم: بنيان السلامة
التاريخ: 24/07/2010 07:10:45
أخي وصديقي الغالي أحمد حيدر
لكنها ذاكرة لا تخون
تقلب وجوهنا على لسعة الطرقات
تميل بالحنين إلى ما قبل الأربعين
فنتوسد وسادة الحلم الذي
لم تنجبه ذواتنا
فردد صوت ذاكرة نحبها كثيراً
ونقتات منها ما يدفعنا إلى
شيب لا نحبه
فننطوي إلى تلك المساحة الجميلة من أعمارنا
لنخلدها في جسد لم يرتح بعد
مودتي لك أخي ولنصك لرائع
أخوك بنيان السلامة




5000