..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كلاب بغداد

بلقيس الملحم

الكلب الهزيل لم يأكل شيئا منذ ثلاثة أيام, كانت الجثة دسمة وثقيلة بالنسبة له, ولكنه أراد أن يرد جميل صاحب البيت الذي كان يرمي بفضلات طعامه  بالقرب من القمامة والتي انقطعت في ذلك اليوم بشكل مفاجئ!

 لم يكن مستعد للدفاع عن نفسه في مواجهة حملة بلديَّة المدينة لتنظيفها من الكلاب السائبة !

فكَّر في الاستسلام فقط!

 تحامل على ضعفه, جرَّها حتى ألقاها على المصطبة كقطعة شحم طرية, حينها كان كل شيء ينهش في الجثث, حتى البراغيث والذباب وبقايا الثياب  المحترقة, أودعها سليمة من عيوب الموت, عند عتبة الباب الذي كان دبقا بالدماء, الكلب الجوعان لم يقضم منها شيئا..

لقد عاد إلى تسكعه الذي احترفه كسكران المحلّة!

أثناء ذلك, قبضوا عليه مع مجموعة كبيرة من شلته والذين ينتشرون بشكل ملفت في مدينة الشعلة!

و في مكب النفايات, استطاعوا أن يشتموا رائحة دخان كثيف تصاعد من أحد الأسواق الشعبية, ليُعلن الحداد مرة أخرى في مدينة لا يزال يتسكع فيها لص هارب من الحظيرة!

.............

بلقيس الملحم


التعليقات

الاسم: الشاعر حاكم الخزاعي
التاريخ: 18/08/2010 10:24:50
بلقيس الملحم
تحية مودة
انها قصة جميلة تحمل اكثر منمعنى
كتبتي و:أنك تعيشين في العراق دمتي سيدتي كاتبة مبدعة
الشاعر حاكم الخزاعي /بغداد /العراق

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 19/07/2010 11:38:39
أيها العزيز نجم
إنها النخلة والجيران!!
أليس كذلك؟

الاسم: نجم الجابري
التاريخ: 19/07/2010 03:26:22
سيدتي ما زال هناك متسعا لنخلة بغداد ات تهب وال بلحها دون ات يهز جذع والحريه تصنعها الدماء وليس الامنيات...اقدس هذا التالق الانثوي العربي في اخطر مراحله الفكريه..دمتم فالمجد يقترن بكم لانكم ظل العراق!1

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 16/07/2010 09:27:44
ولك بالمثل عزيزي جبار
امتناني لمرورك البهي

الاسم: جبار حمادي
التاريخ: 15/07/2010 22:51:31
بلقيس الملحم

كان متفردا عزفك على صهيل الجرح ايتها العذبة
لك احترامي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 15/07/2010 12:02:41
نعم عزيزي كريم
هي الحيونات عالم صديق لو اتخذناه كذلك
لو صدقنا مثلا حيوانيتنا أحيانا!!
الحيوانية التي نلعنهاجهر ونمارسها سرا!
حوارك مع الكلب كان ممتعا بقدر ما هو رمزي
تقبل تحياتي أيها المبدع

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 15/07/2010 11:53:00
عزيزي مشتاق
الصراخة بقدر ماهي مذمومة من تصرفات الإنسان
إلا أنها تظل مطلوبة أحيانا
كصرخة الحق في وجه الباطل
لك تخياتي على مرورك الكريم

الاسم: كريم الثوري
التاريخ: 15/07/2010 10:49:32
العزيزة بلقيس
انا اختصاص حيوانات ، لا تخافي ليس طبيبا بيطريا ولا شيء ولكني قريب من الحيوانات لدرجة الكلام معها
كتبت الكثير عن الحيوانات والكلاب خاصة
اقرأي حوار مع كلب بقسميه
استنطاق عالم الحيوانات شيء جميل ويقربنا من استكشاف الهوة العميقة بين معادلة الأنسان والحيوان
اتابع كتاباتك فهي رشيقة ومؤجزة وذات دلالات
تحياتي

الاسم: مشتاق طالب
التاريخ: 15/07/2010 09:34:45
السيدة بلقيس....
مدويــة هي صرختـك..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 15/07/2010 08:57:25
واحسرتاه متى انام!
هكذا قال السياب, وحتى انام فسأبقى أحلم وأنبض بالعراق
لك تحياتي عزيزي المبدع كريم

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 14/07/2010 12:23:45
بلقيس الملحم
شكرا لك على هذا الاحساس المرهف الصادق الناطق بأسم الانسانية في زمن نادرا ما نجد به تفاعل الروح الانسانية في اغلب الاعمال ولربما هذا هو من جعلك تكتبين هذا النص الجميل حقا انك رائعة ومبدعة امنياتي لك بالموفقية والتألق الدائم
تقبلي مروري واحترامي
عبد الكريم ياسر

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 14/07/2010 11:42:42
أيتها الرقيقة المثابرة على الإبداع
رفيف الصديقة العزيزة
جميل أن نصف الضمائر بالسائبة
هو ظل شي مو مسيب؟!
أشكرك

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 14/07/2010 11:41:20
سيدي المبدع صلاح
يسعدني التقاطك للصور
أشكر لك مرورك البهي
تحياتي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 14/07/2010 11:39:58
عراب القصيدة
سامي المبدع
كنت قد شاهدت فيلما عرض في السنيما باسم الجحيم او شيئا من ذلك باعتبار انه سيقص حكاية وطن اسمه العراق
لكنه لم يكن بالمستوى المطلوب إذ لم يثر في سوى السخط على شركو إنتاجة!
ألم تقل بأن الخيال العلمي يعجز؟!
سلمت وشكرا على مرورك الكريم

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 14/07/2010 07:55:25
مرت على العراق نكبات ومجاعة
وأسبابها كانت مفهومة
ولكن أن يجوع شعب بكامله
وتنفرد حفة من الكلاب البشرية بخزائن
هذا الشعب وثرواته التي لا تُقَدَّر
وليس هذا فقط بل تتحكم بمصيره وبأرذل الطرق ...
فهذا ما يخرس الخيال العلمي !!
--
بلقيس البديعة
حرصك أصيل وتناولك مؤثر

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 14/07/2010 02:35:11
رائع هذا الدمج في المعاني
وعميق ..
وهاي هي العاصمة العريقة تمتلئ شوارعها
بالكلاب السائبة
والجثث السائبة
والضمائر السائبة

مبدعة سيدتي
دام قلمك واحساسك

تحيتي من القلب


الاسم: البغدادي
التاريخ: 13/07/2010 23:12:39
مازال اللص الهارب من الحضيره يتسكع ودماره يعلن الجداد .. والكلب الهزيل يبحث عن لقمة حلال !!
شتان بين التسكعين ..
ما زالتِ سيدتي مبدعه وسعيد أنا بهذا الأبداع ..
وافر التحايا
صلاح البغدادي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 13/07/2010 21:21:02
الدكتور الفاضل هاشم
تسعدني إشادتك
مثلما تجعلني أكثر رهبة من الكتابة
حقا نحن مسؤولون أمام الكلمة..
لك احترامي وتقديري الدائمين..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 13/07/2010 21:19:24
أخي نوفل أيه الطيب
انتم تجرون في دمي مدرى الحلوى المرة!!
امنياتي الطيبة بحلوى سكرية في القادم من المسرات

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 13/07/2010 21:18:08
مات الصبح يا عدنان؟!
استوقفتني هذه الكلمة فبكيت
لا عدمتك..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 13/07/2010 21:16:54
شاعرتي الطيبة خلود
بقدر مايوجد لؤم بشري
يوجد وفاء حيواني!
لك مودتي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 13/07/2010 21:15:55
ساجد القلب
لا عدمنا مرروك البهي
سلمت..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 13/07/2010 21:15:06
نعم
تماما مثلما وصفتهم
إن استثناء منقطع النظير
موت الجملةعلى حساب المفرد شديد البرودة!
لك تخياتي أخي علي الغزي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 13/07/2010 21:13:09
شهادتك يا أدبينا الرفيع
هي بمثابة بطاقة دخول إلى جنة الكتابة بحذافيرها..
دام يراعك سلام

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 13/07/2010 21:11:57
عزيزي سردار
النهش عادة قديمة لوحوش سكنت الأرض ولا تزال!
هل قلت وحوشا؟ ام بشر حقيقيين!!
لك امتناني على مرورك الكريم..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 13/07/2010 21:10:24
صديقتي العزيزة رؤى
كم تتصورين حجم الدموع حين يلفني الظلام؟
بحجم بغداد الله!
تقبلي تحياتي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 13/07/2010 21:08:27
حمزة!
هو الألم مستقر في كالنقطة على النون!
تقبل تحياتي

الاسم: د.هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 13/07/2010 19:47:23
الأخت الفاضلة بلقيس الملحم
يرى الشكليون الروس، أن التنظيم الفني للأحداث ، هو الذي يصنع قصة ، وأن الحبكة وحدها تنفرد بالخاصية الأدبية، أما الحكاية فهي مجرد مادة خام تنتظر يد الكاتب البارع الذي ينظمها ..
وقد أجدت ياسيدتي أيما إجادة بتنظيمها ..قصة مابين القصيرة جدا
لنها تحتوي الدلالات الكبيرة
سلمت يداك
د.هاشم عبود الموسوي

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 13/07/2010 19:32:37
بلقيس الملحم... نشكر لك الاندماج المعنوي مع اهلك العراقيين الذين تحبينهم وتحفظين اغانيهم وقصصهم...

نتمنى ان لاتنعرجي عن مساراتهم الادبية طبعاً

تقبلي مروري

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 13/07/2010 19:02:10
اسمحي لي ان احاور قصتك الفذة بما في خلدي الآن :
(( قبل ))
.. حيث مازال ريق الفجر جافا ، وبعد لم يحين مشوار الندى ، وسكون ملائكي يلف المكان الا من همهمة بداخل المسجد ، ولا شيء يعلو في المدينة سوى منارة شامخة،.. بدأ المصلون بالمغادرة بعدما تنفس الصبح بطهر تسبيحاتهم ...

(( بعد ))
توقف الندى عن مشواره ، حيث ابتل ريق الفجر بقطرات دم .. زعيق الارواح يخترق احجار المسجد ، وكتلة من نار ودخان شهقت لتعلو فوق منارة المدينة ، بينما اختلطت قطع اللحم وخرزات المسابح حيث مات الصبح وتوقف الشهيق ..
الفاضلة بلقيس الملحم :
تعزفين ما بصدورنا من انين ..
سيدتي دعينا نموت .. الا ان نستجدي عطف الكلاب في جمع اشلائنا ..
لك تحية مزكاة بأريج العراق
مع اطيب المنى والتقدير

الاسم: خلود المطلبي
التاريخ: 13/07/2010 17:54:55
العزيزة المبدعة بلقيس الملحم

نص مشوق ورائع باسلوبه و بمعانيه ورمزيته ففي هذا الزمن الاناني الذي تغيرت فيه الاخلاق والقيم لاشك بان الكلاب اكثر وفاءا ومحبة واخلاصا من بعض الناس..شكرا لك
محبتي

الاسم: د. ساجد عزيز الحبيب
التاريخ: 13/07/2010 14:11:13
اختصرت حالة صعبة بسطورك الزاهيات ... لاعدمناك كاتبة متألقة وتقبلي احترامي سيدتي

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 13/07/2010 13:59:53
انت كاي عراقيه لك اصالتك لم تكن الاميال بعيد بقدر ما انت قريبه لقلب كل عراقي رائع ما تكتبين ويبقى الكلب وفي والذئب ذئبا لكن بمشي الفقير وكل شيء ضده حتى الكلاب اذا راته عوت وكشرت انيابها وتبقى جثث بغداد فقط للفقراء لكون الحكومه وما ادراك ما الحكومه غير مشمولين بموت الجمله

تقبلي احترامي وشكري لك وتحياتي لجميع الاهل يا راقيه

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 13/07/2010 13:55:18
بلقيس الملحم......
انت كاتبة رائعة......

الاسم: سردار حجي مغسو
التاريخ: 13/07/2010 13:30:54
الى متى سيظل
ينهشا عدوٌ جائع ?????
و دمتِ مبدعة و متألقة
يا سيدة بلقيس
لكِ الود و الورد
سردار

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 13/07/2010 13:04:41
بلقيس الألق..
في واقع بغدادنا المظلم تشتعل نيازك حرفكِ ألقا في فضاءاتِ الكلماتِ..
دُمتِ ودام قلمكِ نابضا بكل الألق..
رؤى زهير شكــر

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 13/07/2010 09:44:47
أخ يابوي
ناس يدوسون الورد
وناس يشمون!
والدي ستصل قبلاتك لجميع أولادي والدكتور هو في سؤال دائم عنك
كن بخير لنبقى بخير

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 13/07/2010 08:14:11
المتألقة بلقيس
مؤلم ماطرحت!

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 13/07/2010 06:38:02
صدقت يا ابنتي ... حتى الكلاب أكثر رأفة بالإنسان من تلك الذئاب البشرية التي تستعذب هدر دمأبناء جلدتها من بني الإنسان ...
شكرا لأنك أنت بلقيس الملحم النابضة بحب العراق يا ابنتي الحبيبة المبدعة ... لا تنسي أن تقبلي نيابة عني عائشة و شقيقتيها ا وشقيقيها . ( طبعا مع نقل تحاياي لأخي الدكتور عبد الله )




5000