..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصائـد شابـّة [ 3 ]

عطا الحاج يوسف منصور

  (الى اين يمضي بنا أهلنا)

 

شربتُ هواكَ بكأس المـُنى  

                     فكنتُ أناكَ وكنتَ أنـا                    

وزخرفتُ شوقي على صفحةٍ

               كماء الفراتِ عراها الونى                    

ولملمتُ حبـّي على ربوةٍ

                  فكنتَ هناكَ وكنتُ هنا                   

ونمتُ سنيني على الموجعاتِ

              فلمـّا أفقتُ فقد تُ المـُنى                    

رُميتُ ،ودائيَ حبُّ العراق ِ

               فكان عقابيَ حـدَّ الزنا                    

نثرتُ هواهُ فقال العتاة ُ

             أقيموا الحدودَ فقد ألحنا                    

وقالوا تطاولَ هذا الغريرُ

               بحبٍّ تأمـّلَ فيه الهنا                    

تطاولَ لمـّا سعى جاهداً 

             وضـنّ علينا وظنّ بنا                    

دَعوهُ بعيدا ً بلا وجهةٍ

       ينامُ  ويصحو بهذا الضنى                    

مياهُ العراق ِ حرامٌ عليهِ

         وكلُّ الخمور حلالٌ لنا                    

أيبغي الفـُقاعَ باسم ِ الحقوق ِ

       شـرابٌ يُحرمُ  في شرعنا                    

وأوهمتُ نفسيَ أنّ الجديدَ

      سيأتيْ بأحسن حتى دنـا                   

فكان الجديدُ جديدَ البلاءِ

     خيولا ً خلعن لها أرسنا                    

بلايا تـُلونُ اطرافـَها

    مخاريقُ حبٍّ  غدا ألعنا                    

وذابتْ شموعُ هوايَ القديم ِ

    تـَقاطـَرُ فوق اديم ِ السـنا                    

تبخـّرَ حُلمي على مرجلٍ

    حسبناهُ يومـا ً لنا موطنا                    

تسربلَ بؤسا ً على بؤسهِ

     وعادَ وبالا ً عليه الغنى                    

تـَسـِحُّ غيومُ رجال ِ الكلام ِ

      ونشـربُ ماءً بـه آسـنا                    

وكلٌّ يقولُ أنا اهلـُها

    الى أينَ يمضي بنا أهلـُنا ؟                    

تيممتُ لمـّا فقد تُ الرجاءَ

           بتـُربِ التعلل ِ يا أرضنا                    

عسى يستفيق ُ ضميرُ الرجال ِ

          وينفضُ عنهُ بقايا الخنـى                    

عَرفنا لسـانا ً قضى لاحسا ً 

        فكيف ، واني ارى ألسُـنا ؟؟                    

 

الدنمارك / فارا          الجمعة 9 / تموز/ 2010

 

( الاوسمة والمناصب )

 

ألكلُّ يضحكُ ساخرا ً

        دربي  وأيامي المضاعه ْ

وغدا طموحي الديدُبانُ

            ينامُ في كنز القناعهْ

 واذا بماضيي الكئيبُ

      يُـفيقُ في زمن الوضاعهْ

ويقولُ انـّك قد صبأتَ

    وقد خرجتَ على الجماعهْ

لمّا سمحتَ لنفسكَ العطشى

     بحلم ٍ لا تقوم ُ لـه شفاعهْ

هلآ حَلمتَ بأنْ تكونَ متاجراً

     أو  تابعا ً  أو كالبضاعهْ

لتعيشَ في كنفِ الولاءِ

     بـحانةٍ  تـُدعى الرقاعـهْ  

وبها ترى الرهط َ اللذين

        بقربهمْ تـجدُ المناعـهْ

وتنالُ فيها ما تشاءُ

     اذا تـُجيدُ بها الضَراعهْ

فبها سترقى منصبا ً

  وتحوزُ أوسمة َ الشجاعهْ  

وكما ترى ، ولك الخَيارُ

       وكلُّ دُنيانا فـُقاعـهْ

  الدنمارك/ فايلا        4 / آب / 2001 

 

 (  أ ُرجوزة الرفاق  )

 

ونظرةِ الحقدِ من الرفاق ِ

توحي بأنّ الحُرّ في وثاق ِ

ما لم يكنْ في زمرةِ النفاق ِ

ويُحسن ِالتطبيبَ بالترياق ِ

وينزع الاخلاق بالاشفاق ِ

ويرسم الاوهامَ في الاحداق ِ

وان يجاري القوم بالتملاق ِ

وان يُـفدي الحزب بالاحداق ِ

 هذا والا القطع للأعناق

 ِ

    العراق / الكوت    1971 

 

      ( الامـان ) 

 شاعرٌ غنى 

  أغاني الحبِّ في زمنِ الضياعْ

غنـّى فأتعبه الزمانْ 

 ومضـى فهل يجـدُ الامـانْ ؟؟

حملتهُ هوجاءِ الرياح 

لموطـن الحبِّ وأرضِ الجمالْ

مهاجراً مثل الطيورْ 

فهل سيُسعِدُهُ الزمانْ

يوماً ويحظى بالامانْ 

 من بعد  ما فات الاوانْ ؟؟

أحبَّ مـذ كان فتىً  يافعـاً

أحبَّ خيْلاءَ الربيعْ

أحبَّ مغـناهُ البديعْ

أحبَّ فيه العنفـوانْ

لانه  ملكُ الزمـانْ

 فحـنَّ للعهـدِ القـديمْ

أيامَ  كان به الشبابْ 

نهبا ً  لاحلامٍ  عذابْ

وغرّهُ عُريُ الورودْ 

والوردُ معناهُ الـوجـودْ

فهامَ لولا  الشيبُ بالاقحوانْ 

والشيبُ لايُغري قلوب الحسانْ

أبداً ولايعطي الضمـانْ 

فَمَنْ سيُعطيهِ  الامـــانْ؟؟؟ 

 

في عالمِ الغربِ

 تعيشُ القلوبْ

وتنتهي بالاسر او بالغروبْ

وسادر ٍ في حبـّه لايثوبْ 

ما زال شرقيا ً ولمـّا يزلْ

مابين أعباء ٍ لعهدٍ رحلْ

وبين سحر الغربِ ارض ِ الجمالْ

يُريدُ أن يحيا  طليقَ الجناحْ

كنسمةِ الفجر ِ كضوءِ الصبـاحْ

من قبلِ أن يأتي الرحيـلْ 

فهل سيهنأ ُ  بالامـانْ  

                                                                    في عالمٍ فقدَ امانْ؟؟؟ 

                                     

 الدنمارك / فايلا                  14/حزيران/1997

 

عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات




5000