..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ماذا ابقيتم لنا لنفتخر به . . . ؟

لم يتوصل زعماء الكيانات الفائزة بعد مضي اكثرمن ثلاثة اشهر الى أي نوع من الاتفاق لتشكيل حكومة شراكة وطنية وواضح جدا" ان نتائج الانتخابات وضعتهم في مأزق كبير لا مخرج له وان الجدل حول رئاسة الوزراء ادى الى انعزالهم وتشتت ائتلافاتهم واختلاف تصريحاتهم متناسين ان المناصب ما هي الا تكليف وان المسؤولية اعظم من الخصام والتعصب وان العراق اكبر من تقسيم حصص الوزارات، فكانت المظاهرات الشجاعة والشرعية لاهالي البصرة للمطالبة بالكهرباء  لتمتد الى وسط العراق معبرة عن غضب الشعب لانتهاك حقوقه، واهمال متطلباته محدثة انقلابا كما الزلزال في قلوب الساسة ليعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .

وتمر الايام بطيئة وقاسية على شعب العراق فكل شئ معطل وظاهرة الركود الاقتصادي، وانخفاض معدل الطلب، وقلة الاستهلاك امر حتمي ، حيث لا حكومة ولا جلسات برلمان ولا تشريع لقوانين ، لتذهب استمارة الانتخابات مهب الرياح ولتصبح الديمقراطية بلاء على الكيانات السياسية لتقارب نتائج الانتخابات.

  

ونظرة عميقة على سنوات الديمقراطية المزعومة تتكشف لنا اوراق ما عاد لها ظلال يخفيها فما جوبهت به مظاهرات مدينة البصرة وذي قار من عنف ومواجهة من قبل الاجهزة الامنية مؤدية لمقتل الناس العزل المعدمين والفقراء اكدت على عدم وجود فارق بين قساوة نظام الديكتاتورية وانظمتهم الحالية .

ومراجعة لتاريخ العراق فلم تشهد الحكومات السابقة فسادا ماليا واداريا كما شهدته حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي

الذي لا ينكر تفشي الفساد واستئصاله بأركان الدولة حتى بات وباء لا سيطرة عليه وما عادت تنفع معه فتاوى المرجعيات ولا نداءات الاديان السماوية.

اما المحاصصة هذه اللعنة السياسية وهذا السارق لحقوق الكفاءات والشهادات والامتيازات

 (المحاصصة) الظلم الكبير الذي غير المقامات وابدل الاماكن ليحل الجاهل مكان العالم فيمنح المنصب لمن لا يملك المؤهل العلمي ولا يحمل الشهادة الدراسية ليتحكم بمصير الدولة والشعب، ولهيئة النزاهة ملفات لا تعد بأسماء مسؤولين قدموا شهادات مزورة وتبئوا مناصب سيادية حساسة، فعبثوا عن جهل وافسدوا عن قصد متحصنين بأسماء احزابهم فما من رادع يردعهم وما من ضمير يمنعهم حتى اصبح كل من هب ودب عضوا في مجلس محافظة او مسؤولا بوزارة وهو ما حلم يوما" بهكذا مكان لينعزل حاملي الشهادات والعلماء والمثقفين غير المنتمين سوى لهذا الوطن فتجدهم اليوم مهمشين او مهجرين او مبعدين وليكن على العراق السلام.

ماذا بقي لنا لنفتخر به امام بقية الشعوب نحن ارض الرافدين التي جفت مياهها وتصحرت ارضها وما استفاد شعبها يوما من نفطها

ماذا بقي لنا وحالنا يبكي لحالنا واشعارنا ترثي موطنا حار النهار مظلم الليل مجهول المستقبل.

ماذا بقي لنا واطفالنا يبكون الاب الذي سلبت روحه حادثة انفجار او قتل ليقضوا حياتهم مع ام تنوح ايامها بكاء منتظرة راتب الرعاية الاجتماعية الذي لا يسد رمق ولا يطعم جوعان.

نحن لا ننتظر تشكيل حكومة فما عاد يهمنا من سيكون الرئيس  ومن هو الوزير حيث لا ناقة للشعب ولا جمل برواتبهم ومخصصاتهم وسفراتهم لدول العالم المتقدمة والتي بعد العودة لا يوجد للمسؤول سوى الحديث عن افخر الفنادق والمطاعم التي استضافته ليرى بعينه ولا يتكلم وليسمع ولا يناقش فحتى مسؤولنا نفسه لا يملك شيئا" ليفتخر به

 

 

 

 

نسرين عبد الرؤوف العمران


التعليقات

الاسم: شاكر المحمدي
التاريخ: 07/08/2010 18:43:33
الأخت نسرين


كنت موجزة للحدث برمته محاولة ضم الجراح التي فتحت منذ عام2003ولحد الآن.


كلما فتشنا خلف التغيير الجديد وجدناه بعيد المنال حقا ولو جلستم مع احد البرلمانيين كما اتيح لنا لنصدمتم بواقع مرير يدمي القلوب حيث لم تتفق الكتل والقؤائم في داخلها فمتى سنحقق اتفاق الكتل الماعرضة لبعضها

لا قول من الا الله لك ياعراق وشعب العراق الذي تخلى عنه القريب والبيعد.

شكري الدائم لشخصك


الصحفي شاكر المحمدي

الاسم: marwan_iraq9@yahoo.com
التاريخ: 25/07/2010 09:49:25
طبتي وطاب قلمك سلمت اناملك وطاب يراعك والله لم يبقى لنا شيء سوى بقايا وطن نذكر ماضيه ونبكي مستقبله , وطن اصبح تحت تسلط المحتل وتسلط الظالمين .تقبلي تحياتي _ مروان الجبوري.

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 12/07/2010 13:02:29
الست الفاضله تقبلي احترامي

ما بني على حطا فهو حطا من الاساس التقسيم والمحاصصه موجوده حتى في ظل الانتخابات وما انتخاباتنا الا وهي ديمومه للمحاصصه
لكوننا لم نضع اصابعنا على الجراح

هنالك احزاب يساريه واحزاب مستقله واكاديميون وغالبيتهم تكنو قراط غيبتهم الاصابع البنفسجيه ولم تنتخبهم نتيجة مافيا الانتخابات وبث السموم بان الحزب الشيوعي كافر لا تنتخبوه وان المستقلين لا ينفعون وغي مدعومون

والتكنو قراط والمثقفين غلمانيون يطمسون من الدين ناهيك عن الملايين من الفلوس وزعت واشترت ذمم

هنالك قائمه نزلت اسمها ائتلاف العمل والانقاذ الوطني 99 بالمائه منهم عراقيون الداخل واصحاب شهادات وكفائات لم ينتخبونهم لانهم جدد على الساحه السياسيه

لكن رجعنا بمحض ارادتنا انتخبنا من جوعنا وسرق اموالنا من المفسدين والمافيات

وما حكومة الشراكه الا افراغ البرلمان من محتواه لا توجد معارضه الكل مشارك وغطيلي واغطيلك والخاسر الشعب

الان يجب ان يتغير الدستور ومن الافضل انتخاب رئيس الوزراء ورئيس الجمهوريه من الشعب

لماذا البرلمانيون الان لا يجلسون وينتخبون رئيس الوزراء ورئيس الجمهوريه لكونم محاصصات وكتلين فقط

الله بعون العراق على هكذا حراميه ومفسدين الف شكر لك سيدتي

الاسم: محمد الواسطي
التاريخ: 12/07/2010 12:20:21
الواسطيه المبدعه ست نسرين نحن نفتخر بك سيدتي دون الاخرين

الاسم: محمد الواسطي
التاريخ: 11/07/2010 23:32:59
مقال اكثر من رائع
دمتي مبدعه

الاسم: محمد الواسطي
التاريخ: 11/07/2010 23:30:32
المبدعه الاخت نسرين كلامك هذا هوحقيقه يعرفها الجميع واسلوبك كان اجمل في طرح هكذا موضوع
دمتي مبدعه

الاسم: وميض سيد حسوني المكصوصي
التاريخ: 11/07/2010 23:20:46
الاخت الفاظله نسرين
جميل الذي تفضلتي به
احسنتي سيدتي الفاضلة على الكلمات التي تهز عروش الطغاة لك كل الحب والاعتزاز

الاسم: الكاتب قاسم النجفي
التاريخ: 11/07/2010 14:22:41
نحن لا ننتظر تشكيل حكومة فما عاد يهمنا من سيكون الرئيس ومن هو الوزير حيث لا ناقة للشعب ولا جمل برواتبهم ومخصصاتهم وسفراتهم لدول العالم المتقدمة والتي بعد العودة لا يوجد للمسؤول سوى الحديث عن افخر الفنادق والمطاعم التي استضافته ليرى بعينه ولا يتكلم وليسمع ولا يناقش فحتى مسؤولنا نفسه لا يملك شيئا" ليفتخر به
احسنتي سيدتي الفاضلة على الكلمات التي تهز عروش الطغاة ...

الاسم: عبد الهادي البدري
التاريخ: 11/07/2010 13:04:57
لوكنت رئيسية للوزراء فاما عساك فاعلة ؟

وهل تتوقعين انك ستحصلين على عدد من الاصوات لوكنت مفسده ؟؟

اريد فقط ان تفكري وتردي يازميلتي

لك كل الحب والاعتزاز

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 11/07/2010 09:43:01
لعلي اكتب اول مرة لك اختي وما اروع كتابتك يانيرة وها السياسين يسرحون ويمرحون على هواهم لكن ثقي الله بالمرصاد لهم عندما يخونو بلدنا عاشت اناملك يارائعة اختي نسرين عبد الؤوف العمران

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 11/07/2010 05:47:09
الاخت الفاضلة نسرين
جميل الذي تفضلتي به .. ولكن لا اعتقد يتعظ الاخرين الذين يدعون الوطنية
تحياتي .. نتطلع لجديدك




5000