..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / مدن تخلت عن أنوثتها

علاء كولي

لم نعرف كم الساعة ألان ونحن ضمن قائمة المدعوين  في عرسًُ جنائزي.! حضره أصحاب الوجوه المستطيلة وأصحاب القامات الخارج عن القانون كانت مراسيمهم بطرق صوفية لتامين الجثث لأصحابها... يشعلون بخور اللعنة ليمارسوا هدنه ترويض الموتى لألههم...يقدمون الأضاحي له متمنين المزيد من الدم ...نقش على ظهورهم ....مرحى بالموت...هنيئا للمدن التي تخلت عن أنوثتها لنا... أيها الرب هبنا ما تقدمه من شر لهم...أنهم في غفلة عن عقولهم ..أهازيج وأغنيات لاستقبال الحرب......الحرب.... كان يراقبهم عن كثب ليخلع يديه محاولا إن يعرف من وراء هذه الإشكال الغريبة ....لحن غريبا عزف إمامه لكنه قريبا جدا على  اذنيه كان يطرب له أيام محنة الذاكرة عندما يعزفه  احد أصدقائه ..لكن ثمالة الوقت تشير إلى ان عزف ذلك القزم صاحب الأيدي الكثيرة وهو يرتدي طقس الثياب الباردة البيضاء وهي مزرقشة بدم أطفال حارته المتشظية خوفا منه وهي تعلن بأن الشرف لا قيمة له في بلاد لا تحترم قوانين الخلق ...أخطأت عندما وضعت مقاليد الأمور بيد ذلك الرب الملعون ليمثلها في حكم  المنفى ...يوزعون كل ليلة خميس إطباق من النسيان مع مقبلات طائفية لهم ...كان كل ليلة يشنق كرسيا عند باب كل وجهاء المدن ويهدونهم رؤوس الحيوانات الأليفة على من لا يحبونهم ...كانوا يركضون مسرعين خلف جفاف الضوء المسكين يحاصرونه بضحكاتهم....هن نساء الليل عندما تشيع الرغبة في كيانهن او يشربن  شهوة المدن  بمزيلات شبه انوثية يتفطرا سهر وألم....لحظة.....لحظة ...آه...آه...آه...انه الندم  يا حثالة النساء ...كم ...وكم..احترقت شكوك ذلك الفاني وهو ينتظر فرصة لمعرفة هذا الإله القبيح ...عباءات ليست غريبة  على عينيه وهو ينظر لم يسمع حقيقة الحوار الذي دار بينهم  حول مسلسل الاغتصاب لحقوق المدن  المضيئة ...عبارات  وجمل لم يصدق انه سمعها ..ثم أعاد تكرارها على مسمعه في لحظة تكرر عباراتهم وعباءاتهم عليه.....بلى .....بلى  دعونا نزرع التفرقة في هذا البلد ...لكن وهذه الأضرحة التي تملئه؟ ..نخشى ان تصدنا عن مبتغانا ؟...كلا أنها لا تفعل شيء ..اذكر ذلك الوقت عندما تحول ذلك الرجل إلى مسخ .. أو تعرفون إننا بعملنا هذا كلنا (مسخ )؟..... أنت تحلم.....أيه أيها الإله موت ... نحن نشتاق إلى التعري لكي نملئ حقائبنا الشهوانية  طغيانا على شاكلة العباءات المستطرقة ..كلا يا انتم.....أو دعوا الأمر لي.....؟ 

علاء كولي


التعليقات

الاسم: awss
التاريخ: 10/03/2012 13:45:33
روعه وكلمات غايه في الابداع

الاسم: ابراهيم غالب عبد الهادي
التاريخ: 11/07/2010 23:17:44
علاء كولي الناصري
ادهشتني كلماتك
وروحك
التي كتبت بها هذه اللوحه الجنونيه
مبدعه ورائعه بكل معنى الكلمه

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 11/07/2010 12:51:06
الله الله كم انت رائع مبدعنا علاء كولي الناصري
سرد رائع
وفكرة في منتهى الروعة
لحرفك بريق دمت لهذا الحرف المبدع
احترامي




5000