..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / نوافذ للذكرى

كُليزار أنور

 ليل كانوني ينسكب في فجوات الوجود ، ونثارة من الثلج تنسكب معهُ في سواد ليلٍ معتم مسربلاً الكون بغلالةٍ من الريش الأبيض لتبدد ظلمة ليل شتائي فتضيف عليه سحراً .

 هدوء الليل وثلج كانون وذكريات تدق على جدار الصمت .. كل هذهِ الشواهد توقظ الجراح في نفسي لتزرع ليلتي بالأرق .. بدأتُ أتأمل خيوط الظلام عبر نافذتي فتنصهر أشتات الذكرى بالوجود .. تهبُ نسمات الماضي وأُحاول أن أغلق نافذة الذكرى .. لكن دون جدوى ! 

ألجأ إلى المذياع ، وهو خير ما نلجأ إليه حين يغادرنا النوم ليأخذنا عبر أثيره حيثما يشاء _ انهُ نوع من الهرب _ أدير إبرة المذياع يميناً وشمالاً كي أرسو على شاطئ برنامج أو حديث أو أُغنية قد تبدد أرقي هذهِ الليلة .. لقد قالوها قديماً : " مَن يهرب من الواقع يقع في المحظور " . ووقعتُ في المحظور .. إذْ يصعقني صوت فيروز في أعماقي ويهوي بعيداً .. إنها تغني لصبي الثلج "شادي " . رفقاً بالجرح النائم يا فيروز ! 

يداهمني فيض من الألم والعذاب .. وأخذت يدي تتحسس جسد ابني شادي الذي يرقد بهدوء قربي .. انغمرت أناملي في أمواج شعره الناعم .. انحنيت نحوه وطبعت قبلات حارة تناثرت في وجهه الملائكي البريء .. انهُ البرعم الوحيد الذي زرعهُ لي القدر ليشد عمري للوجود ثانيةً .. برعماً ينبض دفئاً ومواساةً .

يحملني صوتها الشجي إلى أعوام مغرقة في البعد .. وبالرغم مني تشق الذكريات دروباً إلى أيام قد مضت إلى الأبد .. أيام بعيدة إلاّ أنها مازالت محفورة بعمق على جدار الذاكرة بكل لحظاتها .. فُتحت لي أبواب الماضي وبدأت أتسلل طريق العودة .. وأصل إلى أيام قد ابتسمت لي آخر مرة .

 في آخر يوم من إجازته الدورية من نهارٍ كانوني وقد نشر الشتاء طرحة زفاف بيضاء على كل القمم .. فالثلج قد احتضن المدينة والطرقات .. في ذلك اليوم أصر مروان أن نرحل بنزهةٍ قصيرة لخد الجبل المواجه لمدينتنا .. قد يكون قراره غريباً للكل .. لكني لم أستغرب من قراره المفاجئ هذا لِما أعرفهُ فيه من حبه للثلج والجبل .

 أخذتنا دروب الجبل ممسكاً بيدي .. شعرنا بالدفء رغم الجليد الذي يغمرنا .. لعبنا كثيراً وتضاربنا بكرات الثلج .. تذكرتُ قول نيتشه : " في كل إنسان حقيقي يختبئ طفل يرغب باللعب " . ضحكات وشهقات فرح طفولية وعيناه بالقرب مني تغمرني بطيب دفئه .  

 هالة من النور الذهبي الهادئ غطت ثوب الجبل الأبيض .. أغرقتنا بفيضان من السعادة ..

صنعنا رجلاً ثلجياً .. كان بدون ملامح ، وأصرّ مروان أن تكون لهُ ملامح .. فتشتُ في جيوب معطفي قد أجد ملامحاً لهذا الرجل الذي صنعناه بأيدينا .. لكني لم أجد سوى قلم أحمر غرستهُ في وسط وجهه ليكون أنفاً له .. قلت مازحة :

  _ هذا الرجل كذاب .

 فرد مروان ضاحكاً :

 _ ما الذي يدعوكِ للتهكم عليه ؟

 _ يقولون بأن أنوف الكذابين طويلة .. ألم تسمع بحكاية الصبي الخشبي الذي طال أنفهُ لكثرة ما كان يكذب .

 ودفعَ مروان بقبضة كفه القلم ، فانغمر في وجهه :

 _ لا يهمكِ .. جعلناه من الصادقين .. أنفهُ قصير جداً .

 وبدأ يفتش في جيوبه لعلهُ يجد ملامح منسية نكمل بها وجهه .. وغرسَ ( بندقتين ) مكان عينيه وعلبة كبريت استقرت فماً له في أسفل وجهه .. غمرتنا سعادة لم تعرف لها حدود .. كُنا نضحك .. نضحك ملء أعماقنا إلى أن أخذَ التعب منا مأخذاً .. فجلسنا تحت شجرة سنديان عالية مثقلة أغصانها بالثلوج ،ننظر من بعيد إلى مدينتنا الصغيرة الغافية في حضن الجبل .. كنتُ مصغية له وبكل جوارحي وهو يحدثني بهدوء عن الحرب .. الوطن .. الحب . يحدثني عن هذا الثالوث الذي يجعل حياة الناس أساطير وأفعالهم بطولات .. واستغربت حينَ قال :

 _ لو رُزقنا بصبي سأُسميه " شادي " .

 _ شادي .. ولماذا شادي ؟ .. ما الذي يدعوك لاختيار هذا الاسم بالذات ؟ 

 _ لا أدري ! يعجبني كثيراً .. يذكرني بالحرب التي أصبحت جزءً من حياتنا وبالشتاء والثلج الذي أعشقهُ وأشياء كثيرة لا أُدرك معانيها الآن .

 كان النهار يحاول أن ينحدر نحو المغيب والشمس تسحب أشعتها ، فيتكسر الضوء على الجليد ليخلق ألواناً لم نعرف لها مُسميات بعد .. وحينَ ذكرني بموعد مغادرته في ذلك اليوم .. غلفتني شرنقة من الحزن .. وللمرة الأولى اجتمعت في داخلي كل الأحاسيس المتناقضة بين فرح الحب وحزن الفراق .. ودارينا دموعنا بعناقٍ طويل .

 كل شيء مر بسرعة البرق .. وما كان يومنا ذاك إلاّ يوماً سرقناه من عمر الزمان .. وفي المساء غادرنا مروان إلى الجبهة في قطار الساعة التاسعة .. نعم .. قطار الساعة التاسعة !

  

www.postpoems.com/members/gulizaranwar

 

 

كُليزار أنور


التعليقات

الاسم: كُليزار أنور
التاريخ: 12/07/2010 17:23:13
الأستاذ عبد الفتاح المطلبي
مساء الورد
أشكر مرورك الجميل
ودمت أخي الكريم

الاسم: كُليزار أنور
التاريخ: 11/07/2010 19:45:55
الأستاذ جعفر صادق المكصوصي
الدكتور ساجد عزيز الحبيب
صديقتي الرائعة جميلة طلباوي
مساء الخير والأنوار
أشكر مروركم الجميل هذا، انكم تغرقونني بكرم كلماتكم الدافئة
أمنياتي لكم بالإبداع الدائم
فما أجمل أن يقرأ لنا بكل هذا الحب النبيل
شكري العميق والدائم

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 11/07/2010 18:12:00
سردك رائع دمت إبداعا، تقديري و احترامي

الاسم: كُليزار أنور
التاريخ: 10/07/2010 17:44:18
السادة الأعزاء: رضا ذياب وجلال الجاف وشينوار ابراهيم
مساء بلون الورد

اشكر مروركم الكريم، ودفء كلماتكم الجميلة
دمتم سالمين ومبدعين
أشكركم ثانيةً

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 10/07/2010 15:17:41
كُليزار أنور
أيتها القاصة القديرة الرائعة
سعيدة و أنا أعثر على نص لك هنا بعد غياب
ما أجملها من قصة رغم مسحة الحزن ، عرفت كيف تختارين فضاء أبيض رمزا للصفاء و البذل و العطاء فاخترت الثلج، جعلتنا نعايش كلّ اللحظات الجميلة مع البطلة ، كما بكينا لمعاناتها و ألمها ، هنا سرّ نجاحك أن جعلت القارئ يتعاطف مع أبطال قصّتك بعد أن إستمتع بلغتك الشاعرية و أسلوبك المشوّق.
شكرا على روعتك
مزيدا من الألق و التألّق.

الاسم: د . ساجد عزيز الحبيب
التاريخ: 10/07/2010 14:13:46
سرد شيق ... وسلس ... انها حكاية من الزمن الصعب ...
المبدعون يولدون دائما من رحم الصعوبات . تحياتي أختي كليزار

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 10/07/2010 12:52:46
قصة تمثل دفئ المشاعر
في ليالي الشتاءالباردة
وتوثق لتاريخ الحروب العراقية المستمرة
رائع ما نسجتي سيدتي
جعفر صادق المكصوصي

الاسم: شينوار ابراهيم
التاريخ: 10/07/2010 11:54:40
قصة رائعة بكل تفاصيلها وأبعادها
لها دلالات ومعاني جليلة ونبيلة
أحييك على هذا التألق
تحيتي وتقديري

الاسم: جلال جاف
التاريخ: 10/07/2010 07:41:47
قصة رائعة ونص متماسك.تنرقب المزيد ايتها المبدعة.

الاسم: رضا ذياب
التاريخ: 10/07/2010 04:22:39
انت رائعه جدا واتمنى لك مستقبل اكثر روعه


رضا ذياب

مسرحي عراقي مقيم في كندا

ridha-60@maktoob.com




5000