.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تحت ظلال الحب والحكومات

ماجد الكعبي

أيام تمر عجلى , وأنا وأنت يا حبيبتي نستلقي على البساط الأخضر قرب مقهى البغدادي ,  بساط الطبيعة والحب والآمال , أنا وأنت بلبلان يصدحان على أغصان الأحلام والأمان , أنا وأنت نسبح  ونغترف من بحيرة الحب والوجد والعشق والهيام.

إن القلوب يا حبيبتي ,  كل القلوب ترقص على إيقاعات التوقعات , وان النفوس كل النفوس ترنو إلى ساعة الخلاص من واقع مأزوم ومثقل بالجراحات والنكدات والمنغصات , فالأمل كل الأمل يعج في كل الأفئدة لرؤية هلال تشكيل الحكومة الجديدة ,  التي وان شاء الله ستفرز برنامجا جديدا مؤطرا بالثقة والقناعة ,  ومحاطا بهالات السرور والحبور ,  ومزدان بتيجان المباهج وأكاليل اليمن والسعادة والإقبال ,  فقد آن للشعب أن ينفض عن كاهله ركام السنوات العجاف ,  وغبار الزمن الرديء ,  ويعانق التطلع والإشراق ,  وينتهل من مناهل الحرية والانفتاح والتفتح ,  والانطلاق صوب مرافئ الهناء والرخاء ,  فلا بد لليل من آخر ولا بد أن تتدلى عناقيد الاطمئنان والأمان من أغصان العراق العريق بالمجد والشموخ والعنفوان . 

حبيبتي أن حبنا الذي لا يموت  , هو حبنا للوطن الغالي وللحبيبية بغداد الساكنة في أحداق العيون ,  فلكل منا هواه وضالته وحبيبته وعشيقته التي لا يبدلها بكنوز الدنيا قاطبة ,  وان حبيبتنا الدائمة هي الأرض والكرامة والأصالة ,  والحبيبة المتفردة لحبيبها المنشود .

فيا حبيبتي المتوسدة ذراعي ,  إن حبنا السرمدي يسمو ويعلو وينمو في حدائق الوطن ,  وان بهجتنا وزهونا يتسامى إلى الذرى عند بروز وزراء جدد شرفاء ,  التي نأمل وننتظر ونتوقع أن تكون وزاراتهم لكل الشعب بكافة أطيافه ومشاربه .

حبيبتي فحبنا حبان ,  حب الوطن  , وحب بعضنا البعض ,  الذي يخلق المنجزات بل يحقق المعجزات تحت أفياء الوحدة الوطنية ,  والسلم الجمعي ,  والتسابق والتضحية والإيثار,  كي يظل عراقنا طاقة مشعة للنماء والتنمية وللحب والإبداع وللسيادة والاستقلال وللأعمار والتعمير ,  فكفاية كفاية من التمزق والتناحر والمنابذة والإجرام فليوحدنا الحب للوطن والأحبة فيدا بيد إلى شواطئ العزة والاخاء والوفاء .

تعالي تعالي  يا حبيبتي نرتشف رشفات السعادة التي غابت عنا منذ سنين طوال , تعالي تعالي نتعانق عناق الشوق المبرح والاشتياق إلى جلسات حالمة عذبة حرمنا منها منذ أماد طويلة , تعالي نجدد حياتنا المليئة بالمتاعب والمصائب لحياة مخملية زاهية منعشة تحلق بنا إلى أجواء معطرة بعطر المحبة والمودة والتلاحم الروحي ,  الذي يبعث أمواج الغبطة والمسرة والسمو , فروحي وكل جوارحي متعلقة بمصير الوطن ومستقبل الشعب ,  وبك أنت أيتها الحبيبية المحببة,  فالحياة التي لا يمور فيها ماء الحب والشوق تظل حياة كئيبة سوداوية لا تشرق عليها شمس الأمل والوفاق والاتفاق والمستقبل ,  فيا حبيبتي اقرأ في عينيك ملحمة هذا الوطن ,  وأحس في شفتيك تلوينات هذا الشعب  , المشرئب لحياة مثلى ,  وأحس أن نبضات قلبك مفعمة بالتوحد والذوبان والجريان جريان الماء في نهري دجلة والفرات ,  فطوبى لك ومرحى إليك وأنت تثقلين علي بتساؤلاتك المترادفة عن توقعاتي بتشكيل الحكومة التي أضحت هي الزاد اليومي لعراقنا التعبان الولهان النشوان العطشان إلى التغيير نحو الأفضل والأسمى .

أيام تترى وتتوالى وكل القلوب مشدودة إلى اليوم المنتظر  , هذا اليوم المخلد الذي امتلك أجماعا شعبيا كثيفا , يوم مولد الحكومة الذي سيكون إيذانا بانسلاخ حقبة متعبة غارقة في المزعجات والمحن والنكبات , فالخلاص المتوقع سيكون بانبثاق حكومة تحمل رايات الفاعلية والتفاعل مع هذا الشعب ,  الذي انهالت عليه الكثير الكثير من الماسي والهموم والآلام ,  ولكنه ولحد الآن متسلح بصبر كبير ,  وإيمان عامر ,  وإرادة قوية راسخة ,  لا يتسرب لها الخور والانخذال فهمم الشباب تحطم الصعاب ,  وإرادة الرجال تهشم الجبال ,  وعراقنا مستودع هائل للإرادات العملاقة التي تنسف أركان المستحيل وتحقق ما يختمر في الأذهان من طموحات وآمال ,  فكلنا يد بيد وبنوايا صادقة وبالتزام أكيد ,  ونسير دائما إلى الأمام وبكل حزم وإقدام لنصنع عناقيد  مستقبلنا المؤمل .

وإننا في غمرة سعادتنا إن وجدت  ,  لم ولن ننسى قناديل المسيرة ,  ورأس مال الأمة ,  ورسل الحق والحقيقية ,  وقادة وبناة وصناع المجد والخلود , ألا وهم  الأشرف والأصدق منا جميعا , إلا وهم  الذين عانقوا الشهادة من اجل أن يمنحوا لنا الحياة والكرامة ,  وان نتمتع بهذا اليوم المخلد - يوم تشكيل الحكومة -  والذي هو شعاع من شعاع أرواحهم الطاهرة المطهرة ,  وان هذا اليوم هو قبس مضيء من تضحيتهم العملاقة ,  فالفضل يعود بالدرجة الأولى لهم ,  فمنهم ومن دمائهم الزكية المطهرة نصنع شموس التقدم والازدهار والمحبة والوئام والعدالة والسلام والتآخي والتصافي والزهو والانتصار .

 إن كل الكلمات وكل لغات المدح والثناء عاجزة عن وصف وتخليد شهدائنا الذين رووا شجرة الحرية بدمائهم الطيبة العطرة المعطرة بالقيم والأصالة ,  وإننا نستلهم منهم الصبر والشجاعة  والتوحد والتصافي من اجل أن يظل عراقنا الأصيل متأصلا في تربة التضحية والشموخ والازدهار والخلود , وان خير ما نقدمه لشهدائنا هو إن نتسابق على احتضان عوائلهم ورعايتهم ,  وإسعاف طلباتهم ,  فهذا هو جزء من الوفاء لشهدائنا الذين قدموا لنا اعز ما يملكون ألا وهي أرواحهم العزيزة المعززة فما قيمة ما نقدمه لعوائلهم مهما غلا وتسامى .

 فيا أيها البرلمانيون المنتخبون  ,  لا تنغمسوا في نشوة الفوز والكراسي والرواتب والامتيازات  , وتنسون التأكيد على المطالب الجماهيرية الملحة ,  بل نطالب بتحقيق ما لم يتحقق على أيدي البرلمان السابق ,  وان من أهم تلك المطاليب هو قانون حماية الصحفيين والذي يعتبر وبحق مطلبا مهما لأنه يضمن الحقوق المشروعة لشريحة متميزة لها دورها المتفاعل مع تفاقم الأحداث والأحاديث ,  فالذي يتجاهل دور وعطاء وجهاد وتضحيات الصحفيين فانه لابد وان يكون مجافيا للحق ,  عدوا للحقوق ومضادا لإرادة النخبة والتي أطلق عليها السلطة الرابعة ,  فأي تفسير يقنع الآخرين بتجاهل وإهمال هذا القانون الضامن لمستقبل الصحفيين , وما معنى هذه المجافاة ..!!؟؟ وإشاحة الوجه ..!!؟؟ وإدارة الظهر لرسل الكلمة المعطاء..!!؟؟ .

 فالكل مندهشون لهذا التجاهل المتعمد ..!! وأي قرار ايجابي يضاهي إقرار قانون حماية الصحفيين ..!؟  وإننا بانتظار البرلمان الجديد فانه في امتحان والكل ينتظرون النتائج , كما نستغرب تجاهل وإهمال قوانين مهمة كقانون الانتخابات ,  وقانون الأحزاب ,  وقوانين أخرى ظلت مشنوقة بحبال التريث والانتظار .

 إننا نطالب البرلمان الجديد بأخذ دوره المنشود في التصحيح والانجاز وتحقيق مالم يتحقق سابقا ,  وكلنا قناعة بان البرلمان الولود سيستفيد من أخطاء البرلمان السابق ويعمل بجد ومثابرة وإخلاص على خلق ظروف صحية مواتية تتحقق فيها كل الأمنيات والأحلام التي تعيش في عقول ونفوس المواطنين وكل آت قريب , فقد حانت الفرصة لتحقيق مالم يتحقق لا سيما وان خزينة الدولة ما تزال عامره ,  والنفط ما يزال بخير ويضخ بصورة مستمرة ومتزايدة ,  والمطاليب مشروعة وملحة ,  وان البرلمان إذا انتبه لما يريده الشعب وحقق لما ينادي به فسيكون بحق البرلمان الجدير بالإعجاب والمعاضدة والتأيد والتقدير, وإذا اتضح أن أداء البرلمان الجديد  لا يختلف عن البرلمان السابق ,  فسيكون لكل حادث حديث فالشعب يمتلك خزينا عظيما من التجارب والحقائق ,  ويمتلك عقلا مدبرا ,  ولسانا ناطقا لا يتوانى عن المجاهرة بالحق والحقيقية ,   وسيعريهم كما يعرى الموتى عند الغسيل وكل آت قريب .  

       

  

  

  

  

ماجد الكعبي


التعليقات

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 14/07/2010 18:13:34
الاستاذ الفاضل والكاتب القدير عبد الهادي البدري المعزز
خير الحب مادام واستمر, وكلام العشق مهما كثر قل

يا صديقي ..
نم على وسادة الأحلام حالما بمن احببتها , وتظل تطوف في مأقيها , فأنت بحار العيون , وأنت تحب الإخفاء تحت الجفون , فسرك الذي ولد معك أن تظل أسير الأسرار الغرامية الجنوبية, فأنت يا عبد الهادي محكوم بعشق الهدوء ,فما عساي أن أقول وأنا الذي اشعر نفسي تتحول إلى كومة رماد أمام تيار العشق والتعشق والاختيار , فهل توافق أن نركب زورقا واحدا لنطوف في بحار الانتقاء , ونحلق في أجواء الانبهار فالحياة بدون الحب غابة مظلمة تنتظر الأنوار .
المخلص اخوك
ماجد الكعبي
تائه في متاهات التوقعات
فهل يصادفني الحبيب

الاسم: عبد الهادي البدري
التاريخ: 11/07/2010 13:00:40
العاشق المعشوق لاهله ومن اهله
الحبيب استاذ ماجد الكعبي

مااجمل ماتنسجه من الكلامات ومااروع ماتتمناه من حب عذري في ارض حالمه نتمنى جميعا ان نحقق ذاك الطموح ..

تحياتي لك .
اسعدني تعليقك وكنت لفترة طويلوقد افتقدتك ...
وانا اشكر النور بان يجمعنا مجددا حماكم الله
كل حبي

عبد الهادي البدري

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 10/07/2010 23:42:20
الزميل العزيز علي الزاغيني الموقر

باليت كلماتك تتحول إلى أوسمة ونياشين أعلقها على صدري , وثق بأنك وكل صديق مخلص وشريف وغيور هو ذخري وكنزي في وجودي , وإنني أظل مدينا لهذه المشاعر الطافحة بالاعتزاز والتقدير ودمت لأخيك الدائم
ماجد الكعبي
وأقدم باقات احترامي ووفائي للصديق المخلص الخالص احمد الصائغ الذي أغرقني بفيض فضله واهتمامه وحرصه المتزايد على الإخوة بين الجميع, والذي ينم عن نفسية غارقة بالجميل والعطاء الأخوي , ولا يسعني إلا أن أجدد شكري وامتناني لكافة الأصدقاء الذي تربطني بهم وشائج الصدق والمحبة والحرف وللالتزام .

أخوكم ماجد

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 10/07/2010 23:35:47
أخي الحبيب المحبب شقيق روحي ومضمد جروحي
الأستاذ احمد الصائغ المبجل
إن اعتذارك الأخوي المهني جعلني .. استحم بماء أسلوبك النمير , وارتشف رشفات البهجة والانشراح والارتياح من غدير لطفك الأثير , فان كلماتك جعلتني احلق في أجواء الفرح والحبور عندما أجدك تقتني المفردات والعبارات التي تشيع في النفوس الهدوء والسكينة و الانبهار والانجذاب , إنني انهال عليك بباقات الاعتزاز واضمامات الوفاء لأنك تجدد في نفسي طاقات مبدعة واندفاع خلاب , فكل كلمة من كلماتك هي وصفة جاهزة لشفاء نفسي مما أعانيه من أسى وتذمر وتوجع عما أجد وأشاهد من مخازي وماسي تتكوم على أديم واقعنا المثخن بالجراح والقهر والعهر واختلال الموازين التي شقلبها الأفاكون والأدعياء والطارئون وحملة الصولجانات في مواكب الطغيان .
العزيز احمد
ما أكثر ضحايا وشهداء الحب الذين ذبحوا برموش عيون الحسناوات , وما أكثر الذين وهبوا أنفسهم على مذبح العشق والهيام , وبؤساء هم الذين لا يفقهون لغة العيون والرموش , بؤساء هم الذين لا يمتهنون الغرام حتى الموت , وما اخلد شهداء الحب السرمدي والعشق الأبدي , فالحياة بلا حب هي غابة مظلمة لا تشرق عليها الشمس , فالحب هو الشمس والغذاء والدواء والهواء للمحبين الذين يستمرئون الاستشهاد من اجل الأحبة , فيا أيها المحب الطائر في فضاء الخيال , ويا أيها العندليب الذي لا يجيد أي لغة سوى لغة العشق المتوهج والخيال المجنح , فأنت أنت ضياء الحب وعنوانه المتألق , ألا من وصفة تقدمها لي , وتضمد فيها جراحات قلبي الهائم في عوالم الهيام , أنا بانتظار نفحة ولمحة من فيض قاموسك الشعري المليء بأشعار الحب والعشق والود والوداد والى اللقاء , فقد أتعبنا الفراق .

الشمس تود إهداء ضفائرها لها
والقمر يهوى التجوال في عيونها
وأنا اعشق أن أظل أسيرا بين نهديها

ماجد الكعبي


الاسم: محرر موقع النور
التاريخ: 10/07/2010 22:54:29
مع كبير اعتزازنا ومحبتنا للجميع
فاننا نعتذر عن نشر بعض التعليقات التي تتقاطع وسياسة الموقع ..

الاسم: محرر موقع النور
التاريخ: 10/07/2010 14:29:31
نأسف من بعض الاخوة الذين يستغلون ثقة موقع النور ويرسلون تعليقات تسيء لانفسهم وللنور اكثر من اساءتها للكاتب

نعذر للكاتب الزميل ماجد الكعبي عما جاء في بعض التعليقات واغلبها باسماء مستعارة

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 10/07/2010 14:13:24
الاستاذ ماجد الكعبي
تحية عطرة
حبيبتي فحبنا حبان , حب الوطن , وحب بعضنا البعض , الذي يخلق المنجزات بل يحقق المعجزات تحت أفياء الوحدة الوطنية , والسلم الجمعي , والتسابق والتضحية والإيثار, كي يظل عراقنا طاقة مشعة للنماء والتنمية وللحب والإبداع وللسيادة والاستقلال وللأعمار والتعمير , فكفاية كفاية من التمزق والتناحر والمنابذة والإجرام فليوحدنا الحب للوطن والأحبة فيدا بيد إلى شواطئ العزة والاخاء والوفاء .

حب الوطن لايوازيه اي حب في الدنيا
شكرا لروعة حروفك
مودتي علي الزاغيني





5000