.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار صحفي .. مع الشاعرة القطرية عنود الليالي

عبد الواحد محمد

الشاعرة القطرية عنود الليالي.. تحلم بعودة كل قصائدنا العربية

ضيفتنا وضيفتكم هي مكون معرفي وثقافي وإبداعي مكتمل القصيدة والتي نبحر معها في نداء وطني يقدر الظرف واللحظة التي تؤكد بقصائدها كشاعرة من طراز فريد ولعها برسالتها ورسالة أوطاننا في كثير من الحوارات الصحفية والتي أجرتها بروح القصيدة مع الشاعرة الكبيرة الدكتورة سعاد الصباح الرمز النسائي المبدع لكثير من قضايا الضاد والوطن وهي تهمس بعذوبة سطورها التي مزجت الحلم بالواقع وكأنها تسطر فصول من ملحمة خليجية عربية مع كثير من مبدعيننا والذي  أمطرتهم شاعرتنا الكبيرة بأسئلتها والتي هي أسئلتنا بكل تأكيد في بوح مفتوح ومنهم الإعلامية ذهبية حمد النعيمي والشاعرة انكسارات النخيل والفنان البحريني فيصل الزايد والملحن القطري ماجد الزيارة وغيرهم من حملة الثقافة والإبداع الذي لايتوقف في محطة الزمن لتصبح نافذة مضيئة علي مكنوننا الرقمي الحديث جدا وهي تقيم العديد من الدورات المجانية للعروض الرقمية بفلسفة قائمة علي التواصل مع عقول جديدة كما كان لمشروعها سلسلة ألوان الحروف صدي خليجي كبير جزء من رسالتها الكبيرة تجاه أوطانها  كما فجرت بتجربتها الثلاثية مع الروائي الفلسطيني غريب عسقلاني والشاعر المصري حسن سباق ملحمة أخري من ملحمتها الإبداعية والتي حفرت في قلب وطن وهذا يؤكد جدارتها بحصولها علي لقب (المجلة الشاملة ) في مسابقة أجرتها مجلة فواصل مؤخرا حول دورها  الثقافي الكبير والذي لايتوقف عند محطة من محطات إبداعنا العربي وشاعرتنا (عنود الليالي ) تطل علينا في العديد من الصحف والمجلات ووسائل الإعلام المختلفة بقصائدها التي تمطرنا بها كحبات اللؤلو وهي تشدو بهمنا الذي ينساب من جوهر قصائدها  (غزة ) المحاصرة والباسلة  والتي تؤذن بعودة الفجر لديارها مهما طال الليل لتبقي قصائدها نبوءة  عهد وعهود  ومعها نطوف عالمنا العربي ونردد معا  عنود الليالي شاعرة الحرف الأول من نداء وطن ؟!

 

حوارصحفي مع الشاعرة عنود الليالي

* ما هي القضايا الثقافية العربية التي تستحق منا الوقوف عندها بعد مرور عقد علي الألفية الثالة ؟

قضايا الوطن العربي الممزق القدس الجريح والعراق المغتصب والصومال الجائع

والسودان المحترق ولبنان المنهك ! قضايا المرأة العربية المكبوتة والطفولة المشردة والمنتهكة قضايا الدين الذي أضحى لعبة وشماعة تعلق عليها الأخطاء، إن القضايا كثيرة والأيادي مكبلة وقصيرة !

 

* المبدع العربي في ظل التحول السريع من العصر الورقي إلي العصر الرقمي إلي أين ؟

العصر الرقمي كما ذكرت ، فتح المجال للمبدع أن ينطلق ويستغل كل ماهو رقمي لصالحه بالطريقة الصحيحة والسليمة والمفيدة لمجتمعه العربي ولكن للأسف لازال المبدع العربي يعاني من أزمة التضييق وعدم وجود الفرصة المناسبة ليعطي كل مالديه ، ولكن للأمانة الشبكة العنكبوتية ساهمت في ايصال المبدع العربي ويبقى عليه فقط دور الانتشار والتوسع والوصول لكل الشرائح بطريقة ذكية ولكن سيحتاج المزيد من الوقت والجهد لاثبات ذاته. أما العصر الورقي فلازال ولاغنى لنا عنه ولكن من الممكن ربط فرصة التواجد بالصحافة الورقية من خلال التكنولوجيا وينبغي على الصحافة الورقية احتضان المبدع الحقيقي لكي يظهر ويقدم أجود مالديه .

 

* كيف نفرق بين ما هو إبداعي وما هو أدعائي بأسم الأدب  المكتوب سواء كان شعرا أو رواية أو قصة ؟

لا شك أن الإبداع الحقيقي يفرض نفسه وبأدب ورقي أما غير ذلك فهي محاولة استكتتاب بالوقت الضائع ! بلا فائدة ومصير مثل هذه الأقلام التي تزج نفسها بمكان ليس لها الأفول والسقوط ، ثم أن القارىء الذكي يميز الجيد من الرديء ويعرف الابداع النظيف والمحترم من الملفق والساقط !

 

* هل تملك المرأة اليوم حرية التعبير عن هواجسها الفنية مثل الرجل بشأن قضايا مجتمعها بصفة عامة ؟

نعم المرأة تمتلك كل شيء بحدود معينة والمرأة الذكية هي التي ترتفع بنفسها وبمجتمعها وتلامس القضايا المهمة بقلمها الأنثوي الراقي وهي بحاجة فقط للثقة والفرصة واحترام كيانها الأنثوي.

 

* الإبداع الخليجي النسوي من وجهة نظرك أكتمل أم مازال في طور التجربة ؟

المرأة الخليجية مبدعة ومميزة لكن للأسف هناك أقلام نسائية خليجية لم تقدم شيئا بل أخذت الشهرة والتلميع الزائد من الصحافة للتسويق ! بينما هن قلة اللاتي قدمن وتميزن بطرحهن للارتقاء بالأدب بالشعر بالثقافة والفن ، لازال الابداع الخليجي النسوي يحبو وبحاجة للنهوض ومد يد الثقة والاحترام له ، فالخليجية مجتهدة وطموحة لكنها تعاني!

 

* للإبداع العربي خطوط فاصلة  بين عالم الجنس وعالم التقاليد الأجتماعية التي ترفض المكاشفة عن قضايا المرأة الخاصة بنفس الحرية التي تحقق المساواة بين الرجل ؟

للحرية حدود والافراط بالحرية نوع من أنواع قلة الإحترام للشخص نفسه رجلا كان أو امرأة ، والقضايا الخاصة حين تطرح لابد أن تطرح بذكاء ولباقة دون خدش عادات المجتمع الذي نعيش به لأن هذه العادات بمثابة جلد الانسان , كمعالجة موضوع الطلاق والعنف والسادية والديكتاتورية من خلال الشعر دون اسفاف وأغلب قضايا المرأة سببها - الرجل - والعكس صحيح لأنهما وجهان لبعضهما.

 

* ظهور المرأة وأقتحامها  للعديد من المجالات ومن بينها الصحافة  الورقية والرقمية كمنافس قوي  هل ينعكس سلبا علي الرجال ؟

لا أعتقد ذلك لأن الرجل بسط نفوذه منذ الأزل في كل المجالات والموضوع ليس منافسة بين الرجل والمرأة لأن كلاهما يكمل الآخر، ولكن المرأة أعمق وأقوى عاطفة من الرجل بشهادة موثقة منه !

 

* ما هي مقومات الأستمراية  للمرأة المثقفة كي تستمر في أداء رسالتها الأجتماعية  وخاصة إذا كانت شاعرة ومبدعة ؟

أن تجتهد وتثابر وتطرق كل باب يؤدي للنجاح ، بالنسبة  للشاعرة أن تكون صادقة بمشاعرها حين تسكب النص العاطفي ، وحذرة في تعاملها ولبقة بحضورها .

 

* ما هو الاقرب إليك كمبدعة الشعر أم الصحافة ؟

الشعر بالمقام الأول والفصيح بوجه الخصوص ومن ثم الصحافة ، ولكن لا أخفيك أن الصحافة افادتني كشاعرة واظهرتني كمحررة صحفية لا بأس بها والكتابة بشكل عام أعشقها وتبقى الصحافة أداة وصل وربط بيني وبين القارىء المثقف والواعي. 

 

* في الآوانه الأخيرة ظهرت العديد من الأشكال الأدبية  النسائية  في محيطنا العربي كاشفة عن أطروحات جنسية في الرواية  .. و المقال .. وغير ذلك بلغة  تمثل علامة أستفهام ؟

لا يمثلني هذا اللون وأعتقد أنها طريقة سهلة للكسب السريع  والانتشار بطريقة فاسدة ! وماخرج عن الأدب بالحديث ليس من الأدب ، وهذه الاطروحات قديمة وليست جديدة وهناك الكثير من القصص الماجنة والأشعار الفاسدة ويبقى الضمير هو رقيب الانسان وصوته الداخلي ، أنا مع الرومانسية بالطرح والمشاعر النزيهة وضد الطرح الماجن الخالي من العاطفة.

 

* ما هي مشاريعك الأدبية القادمة ؟

لايوجد في جعبتي الآن سوى سلسلة الحروف والألون والتي اطرحها برفقة زميلتي الفنانة التشكيلية خديجة الزين شامي بشكل دوري ونعالج من خلالها قضايا عربية لعلها تصل يوما ما أو نتركها شاهدا خلفنا بعد رحيلنا عن العالم ، بجانب أعمال غنائية قيد التنفيذ .

 

* برزت عدة أسماء نسائية في مجال الشعر العربي اليوم ومن بينهم جمانة حداد  وغيرها  فما هو تقيمك لإبداعاتهم ؟

لا أعتبر نفسي ناقدة كي أقيم  تجارب الآخرين ولكن هناك أسماء نسائية شعرية نعتز بها وبتاريخها المشرف كالدكتورة سعاد الصباح وفدوى طوقان  أما جمانة حداد لم تقدم سوى لغة الجسد المقززة وهذا يتضح من خلال مجلة الجسد التي تحاكي من خلالها الغرائز ونصيحتي لها أن تتقي الله فيما تكتب وتستغل طاقتها الابداعية لخدمة قضايا وطنها لبنان وأمتها العربية!

 

* ما هي توقعاتك لمستقبل المرأة المبدعة  في عالمنا  العربي ؟

بصفة عامة سوف تواصل المرأة دورها الاجتماعي لتؤكد جدارتها وحقها

في مشاركة الرجل علي المستوي المهني والعملي والإبداعي وليس دورها منقوص أو مقصور علي البيت وتربية الأبناء  لانها لاتقل قدرة وعطاء  عن الرجل وتستطيع القيام بكل الاعباء الملقي علي عاتقها  لذا نجدها اليوم في بعض البلدان  قاضية .. ومحامية .. ورياضية تحصد كثير من الجوائز الدولية الخ

 

* الإعلام الخليجي هل يجسد قضايا المرأة  اليوم ؟

لا أستطيع أن أعطيك اجابة واضحة لأن الإعلام الخليجي متذبذب نوعا ما ، بل الاعلام العربي بشكل عام ، فالقضايا المطروحة مكررة وسئمنا من تكرار الطرح العقيم الذي لا يثمر بحلول ، لكن للأمانة أحيانا يتم طرح قضايا حساسة فتكون ردة الفعل قاسية من الناس تبدأ بالهجوم والرفض وانكار وجود - القضية المطروحة - ، والناس بحاجة لمن ينير بصائرهم دون أن يجرح مشاعرهم وأكتفي بهذا الرد لأننا نعيش في زمن مخيف فعلا.

 

* العلاقة بينك وبين الصحافة  أحتراف أم هواية ؟

العلاقة حميمية جدا وقد أفادتني كثيرا في بلورة كثير من القضايا التي تبرز علي

سطح الأحداث عربيا ودوليا لذا تحفل قصائدي بكثير من مفردات صحفية بحكم الممارسة للمهنة كما ان الصحافة سفر دائم نحو عالم فيه كثير من صور ومتناقضات دافعة للتساؤل دوما لذا كان ثمرة هذه العلاقة  الزوجية المقدسة حوارات صحفية أعتز بها مع كثيرون ومنهم الدكتورة سعاد الصباح .. الغعلامي السعودي محمد العرقج .. الممثل الكويتي نايف البشايرة .. بجانب التغطيات الوطنية احتفالا بالعيد الوطني القطري  متعة هذه العلاقة الزوجية والحميمية جدا بين حلم ووطن ..

 

* أيهما أقرب إليك السفرأم القراءة أم الوطن ؟

الحقيقة الثلاثة لأنهم يجسدون كل المعاني التي تفتح كثير من الأبواب المغلقة

بروح القصيدة الحالمة نحو الحرية والتي تسطر كثير من فصولها علي جدار

الزمن فكلهم أولادي السفر .. القراءة .. والوطن خير الأبناء لأننا جميعا بدونه

لا نحيا بقصائدنا بل نمضي نحو الأرق ؟

 

لمن تقرأ عنود الليالي ؟ ولماذا ؟

أحب القراءة بشكل عام ، ولكن بالمجال الشعري أقرا للعديد من الشعراء والشاعرات ويعجبني بوجه الخصوص الدكتور الرائع الشاعر الرقيق ابراهيم ناجي لما لديه من رقة وحنان بسكب الكلمة ، وكذلك الشاعرة الدكتورة الرائعة سعاد الصباح لعذوبتها وأحب القراءة لعنتر بن شداد بجنون !

 

* هل ظاهرة انتشارالمواقع الأدبية علي الأنترنت  يحقق الشهرة  للمبدع بشكل أفضل من النشر الورقي ؟

المواقع الأدبية متفشية جدا واليوم بامكان أي شخص افتتاح أي موقع ولكن كيف ينجح ويحقق شهرة قوية هذا هو السؤال ونجاحه يعتمد على رقيه ونظافة ادارته ونزاهة من يكتب من أجل الكتابة والارتقاء وهناك مواقع أدبية ناجحة ومشهورة ولكن لاغنى للمبدع عن النشر الورقي .

 

* في سطور من هي عنود الليالي ؟

 مجرد انسانة عادية تقرض الشعر وتطمح بأن تجد من يقدر مالديها من حروف صغيرة .

 

سؤال مفتوح تودين  أضافته .

شكرا وجزاك الله خيرا واسعدتني بهذا الحوار وباتاحة فرصة للحديث الجميل المفيد

وتبقي الشاعرة عنود الليالي رمزا نسائيا في خليجنا العربي  بمخاض فكري يتسم بالتجديد

والتمرد علي القوالب القديمة بفلسفة الساعة وحوار اللحظة  ومكنونها الزمني عبر أطر تفتح

ألف حوار وحوار ..

حوارأجراه  عبدالواحد محمد

 

 

 

عبد الواحد محمد


التعليقات

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 08/07/2010 13:20:53
الأستاذ اثير الطاني
شكرا علي ما تفضلت به من سطور موحية بالثقافة والإبداع تجاه قضايانا الاجتماعية والتي تترجم شعرا وكثيرمن الألوان الثقافية الأخري وهذا هو دور الشاعرة المتميزة الأستاذة عنود الليالي مع رفاق الطريق من شاعرات العربية الذين نعتز ونفخر بهم وهم كثيرون بيننا ويفعلون قضايانا بكل معاني الإبداع الحر والجاد
عبدالواحد محمد

الاسم: اثير الطائي
التاريخ: 08/07/2010 12:15:11
الاستاذ عبد الواحد محمد المحترم

حوار جميل واسئلتك جديرة بالتقدير

شكرا لك لانك فتحت بابا جديدة لمعرفة درة خليجية
ونشرت لنا عنها معلومات نجهلها

تقديري واحترامي لك وللشاعرة القطرية عنود الليالي ولقائاتها وحواراتها المتميزة مع د سعاد الصباح وغيرها


شكرا الستاذ عبد الواحد
شكرا للعنود ودمتم بخير
اثير الطائي




5000