..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على شاهِدةِ الوجع تُكتب الأحلام

رؤى زهير شكر

إليكِ سيدتي

الشاعرة اللبنانية  {هدى رياض ضناوي} .. 

تساقطتْ حروف الوصف الواحدة تلو الأخرى مع أولِ خيطٍ من خيوطِ الفجر الكانوني المُعْلن عن حكايا يوم يُخبئُ تحت دثاره الألم والدمع المفجوع..

بعد أن وضعت الشمس لونها الذهبي في بصمةٍ من نوعِ مختلف وسط سماء تختالها الغيوم تارة وتارة تهرب من عبيرها الدافئ ، ارتدت ملابسها على عجلٍ وأخذت معها حقائب من ذاكرتها المتخمة بألوانِ الوجدِ. تلفعت عيونها ذات اللون البني بالخذلان وأنهار الإنكسار ترزح تحت أهدابها ، خرجت هائمة الى الشارع واستأجرت سيارة أجرة لتقلها إلى مقبرةِ تؤدُ فيها جميع أحلام قلبها ..

وصلت الى جنانِ عذابها .. تسمرت في مكانها تنتظر بتشظي قوافلَ شوقها لتواري الثرى ، اتكأت على شاهدة قبرٍ موجود في صحارى الروح  .. بنظراتِ شغفٍ ملؤها الأسى الى حقائقٍ يملؤها سراب الحنين. لم يكن لديها الحق بملامسته أو حتى الاقتراب من عطر ترابهِ .. هي جنون عطرهِ الأخير وحلمه .. فكيف لحُلمٍ أن ينتشي بملامسةِ تراب قبرٍ ؟؟

فما بين لحظات الوجعِ والأمسِ كان شريط من الذاكرة يقف على ناصية الروح ليستنطق صِدق الوجد وترانيم اللهفة الخجولة..

فأمال ( أمل ) تتهادى على خاصرةِ الفراق والذكرى .. كانت تعمل في دار عناية العجزة ، تعشق البحر حّد عمق الأسارير وعلى أمواجهِ تخط أبياتٌ من شِعرها .. لم تفلح سنواتها الخمس والأربعون في حفرِ أثارها على ملامحِها ، فنقاء بشرتها البيضاء وجسدها المصقول جعلاها تبدو بعمرٍ أقل مما هي عليه..

ففي أحد صباحات الأحد _ يوم أجازتها الوحيد_ فتحت صندوق بريدها ، فوجدت ظرفا  بريديا معطراً بعطر الصدق .. .. وبطريقةٍ تلقائية تلقفته كمن تهتدي إلى بصيص نور في نفقِ مظلم .. بعد أن فتحت الظرف ومابين ألحان السطور قرأت حروفا لرجلٍ مثقفٍ يهوى الألغاز _كما يبدو للوهلةِ الأولى من رسالتهِ الأولى_ وهي تهوى النظام لذا تجاهلت ما قد توارى خلف قناعِ بريدها ..

وفي الأحد التالي فتحت بريدها فوجدت ظرفا من نفس المرسل محتواه الاحترام والتبجيل لها ولحرفها .. فأرتأت أجابته بدبلوماسية شاعرة أنيقة موضحة.. ظنا منها انه من أحد المعجبين بأشعارها..

توالت بعدها بوادرِ الاحترام بينهما حتى اتضحت لها شخصية ( عبد الله ) فهو أرمل يبلغ من الأعوامِ ستينها ، تاجرٌ شيعي  من شبعا لبنان .. وهي امرأة ناضجة ، مطلقة وأم لأربع أولاد ، جمعتهما حبةُ مطر كانونية ساقطة من جفن غيمة الصداقة المسافرة في أروقةِ العمر؛ فتحول البريد بينهما من كونهِ أسبوعيا الى شبه يومي  ، يطالعُ كل منهما الأخر بلهفةٍ وشوقٍ فأن تأخر أحدهما بإرسال بريده يُعاتبه ألأخر " من الغريب أن يمر يوم ولا تبلل أفكار الأخر الجافة كلماته.. من الغريب أن نصمت ونحن من يملأ الدنيا صراخا " فبات كلاهما سندا للأخر بحرفه المبلل بشذى الروح ..

فالحب قد بدأ يطرق بوابة قلب ( عبد الله ) ولم يتمالك مشاعره المنجرفة بقوةٍ لا مثيل لها اتجاه رقة ( أمل ) وصدقها ونقاء قلبها..

فعندما يعبث الوجد بدواخلِهِ  يتبعثر وحروفه على قارعةِ قلبهِ .. فترتجف أنامله ، ويجف بحر الحبر في روحه .. فيتشظى قلمه على شفا السطور المحترقة شوقا لها ويتقطع على مرافئِ لهفتهِ الملتهبة فسيف الشوق حـــــــــادٌ جدا.. حتى تلاشت كل عباراته وانتحرت على حافةِ الشفاه .. يعتلي ربوة الشوق ليتأمل طيفها الذي يُداعب قلبه ويتعبد في محراب عينيها .. فيرى في عينيها بحور من الوجد مسكوبة في أعماقها المرسومة في ذاته .. بحور تُغريه بإبحارٍ نحو جزر المجهول  .. فيجمع ما تبقى من نبؤة العمر ليرتل صلوات وجده في معبد الحب كفراشةٍ تخلع جناحيها عند لهب القلب .. فشفاهِ الروح عطشى .. اليها.

لم يقو على نخر أديم الشوق في ذاته ، فبعد أن مر نيف عام على أحتراقه وأوراقه ، قرر أن يكسر أصفاد الحلم والورق .. ويعبر بحار الحبر التي تفرقهما فيجثو وروحه عند قلبها النقي ويتحرر من عبودية البريد الذي يقله الى سواحلِ أمله ..وبهذا يخترق أربع ساعات توصله إياها. وعدها وهو الوفي الأمين في كل وعوده بأنه سيزورها في خميسها الحالم .. 

تأهب الليل بساعاته والنهار بدقائقه فانخرطت عقارب اليوم تلدغ بعضها البعض .. إلا أن أعباث القدر قد رسمت الألم على شفاه العمر وحفرت للدمعِ جداولا على ساقية الليل .. فعندما خرج ( عبد الله ) في يوم حلمه الأبيض وفي لُّجةِ اللهفة .. قد غرق ببحرِ من حبرٍ أحمر الذي غطى ليالي السهد.. فأنفجر الموعد باكيا فوق الدروب .. ليعزف لها سيمفونية الصمت بوحا مجنونا لأن نهاية خريفه انتظرته بهيئة شاب يرتدي الملابس العسكرية واضعا حذاء رأسه على كتفه قد أطلق من هليكوبتره لعبة حمراء بقصد المزاحِ  مع مزارعي شبعا لاغير.. ..

فغرقت اللعبة في لجةِ الحبر لتملأ سطور الوجد دمعا محترقا منكوبا.. فمن منا يمكنه جَّلد الأقدار المؤلمة؟؟ 

فبالأمسِ أدركت إن حبه هو قدرها

نصله يتغلغل ويؤلمها كالذبحة في صدرها

وكتلة تتجمّع و تجثو بثقلها حارقةً قلبها

فتغيب في رؤيا لا تنتهي حتّى الروح تغادرها....

 

 

 

 


 

رؤى زهير شكر


التعليقات

الاسم: رؤى زهير شكـر
التاريخ: 17/06/2011 12:39:40
الجادري الجليل أحمد ..
مروركَ سيدي فوق عتم حروفي قد منحها بريقا ونورا ..
لكَ قوافل الشُكر مشفوعة بتراتيل الإمتنان والإجلال..
سَفرٌ من التحايا للمبدع العتابي الفاضل ولقلبكَ ايها الجليل..
رؤى

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 19/05/2011 21:33:49

اختي المبدعة رؤى اكبرُ فيك هذا الاحساس الرقيق والمفردة القوية والخيال الواسع فقد ذكرتني كلماتك بقصائد الحلاج برقتها وعذوبتها دمتي مبدعة ما دمتي الشيخ احمد الجادري

ملاحظة
........
نشرت التعليق باميل خالي علي العتابي وذلك لغلق اميلي مع الاعتذار لكليكما

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 10/08/2010 22:29:41
الشاعر خليل مزهر الغالبي..
لنورِ مروركَ الكريم سيدي تنحني قوافل إمتناني وشكري..
دُمتَ نبعا للإبداع ايها المتألق..
رؤى

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 09/08/2010 22:58:08
سرد متقدم يحمل فيه الكثير المنثال صدقا ً بوضوح الحبكة القصية
عزيزتنا - رؤى - كل التوفيق والنجاح في ما تجودي به ومنا انتظارنا لاتيك المثابر كي تكوني وتكوني اكثر حضورا ً

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 02/08/2010 17:39:50
أبتي الغالي حمودي الكناني..
كم عليّ أن أُردد من الشكر في محراب المصادفة التي أوقعت أناملك على متصفحي..؟؟
لكَ ولعطرِ مروركَ أبتي قوافل أمتناني باقات شكري..
تقديري وإجلالي..
رؤى

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 02/08/2010 10:35:05
الرائعة رؤى
============== تحيات تتبعها اخرى ..لا اخفيك كنت ابحث فصادفت هذا الموضوع الجميل الجميل وتأملت الهادي فوجدتها بلون الورد وتأملت المهدى اليها فخلتها بلون ورائحة التفاح . كلاكما تستحقان الثناء لانكما تسيران بخطى حثيثة نحو ابداع حقيقي . تحياتي

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 17/07/2010 16:31:58
المتألق دوما علاء التميمي..
لعِطر مرورك الكريم تنحني قوافل حرفي إجلالا وإمتنانا..
تقبل مني كل التقدير..
رؤى

الاسم: علاء التميمي
التاريخ: 17/07/2010 12:27:13
رائعة انتي كالعادة يا رؤى .. نص جميل ، فيه من عناصر القصة الجيدة الشيء الكثير .. تطور ملحوظ في اسلوبك السردي .. اعجبتني جدا هذه العبارة الوصفية الناضجة :
لأن نهاية خريفه انتظرته بهيئة شاب يرتدي الملابس العسكرية واضعا حذاء رأسه على كتفه قد أطلق من هليكوبتره لعبة حمراء بقصد المزاحِ مع مزارعي شبعا لاغير.. ..
تحياتي لك و الى المزيد..

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 15/07/2010 11:34:06
المبدع جعفر صادق المكصوصي..
لنور مروركَ سيدي تنحني قوافل إمتناني ..
لكَ كل التقدير ..
رؤى زهير شكـر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 14/07/2010 12:32:18
المبدعةرؤى زهير شكر
سرد جميل وكلمات انيقة
مترابطة من حرفها الاول حتى حرفها
الاخير حرصك واضح ان تكون جميع الجمل
مسبوكة بقوة السرد
فينتهي قارئها والنقش في ذاكرته
جعفر صادق المكصوصي

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 10/07/2010 22:20:31
الأب الفاضل زاحم جهاد مطر..
لكَ أستاذي أجل تعابير الإمتنان لمروركَ ولتقيمكَ الكريمين..
مع باقات من تقديري وإجلالي سيدي..
رؤى زهير شكــر

الاسم: زاحم جهاد مطر
التاريخ: 10/07/2010 11:48:27
رؤى
سبق وان قلت لك بأن حروفك جميلة ورقيقه كجمالك ورقتك في احدى ردودي على تعليقاتك . والان تجعلينني ان اؤكد هذا الشىء وان اعترف مرتاحا مطماناً بأنك لست مشروعاً لأديبه مرموقة بل اصبحت مرادفه لأديبه متميزه تعرفين كيف تختارين الحروف والكلمات والجمل والمواضيع وكيف تجعلين القارىء يعيش حالة الانبهار والدهشة . لك اسجل اعجابي في قلبي وعقلي قبل هذه الصفحة .
امنياتي لك ايتها المبدعة بالنجاح والاستمرار .
بالمناسبة فانا افتقد تعليقاتك الحلوة هذه الايام
زاحم جهاد مطر

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 08/07/2010 18:11:00
أخي الفاضل الكاتب قاسم النجفي..
لمروركَ سيدي أجزل لغات الإمتنان معزوفا بأرق ألحان الشكر..
ماكتبته ياسيدي لايمكن وضعه تحت طائلة المقال فهو قصة قصيرة إلا إن السهو من قد وضعه في دُرج المقالات..
لكَ تقديري..
رؤى

الاسم: الكاتب قاسم النجفي
التاريخ: 08/07/2010 14:38:17
مقال غاية في الروعة من الاخت رؤى ...تحياتـــــــــــي القلبية ....اخوكم النجفي

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 08/07/2010 08:12:09
المتألق دوما أمير بولص ابراهيم..
أيها الشاعر الأنيق ..لمروركَ سيدي فوق حرفي ألف باقة شكر معطرة بعبير الإمتنان..
تقبل إجلالي وتقديري..
رؤى زهير شكــر

الاسم: أمير بولص ابراهيم
التاريخ: 07/07/2010 21:09:06
نص جميل تتموج عليه المشاعر فيصبح اكثر روعة

تحياتي

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 07/07/2010 13:04:38
أبي الرائع راضي المترفي..
كم من تراتيل الشكر عليّ أن أتلو في محرابِ شراعكَ والريح ؟؟
لكَ أن تتخيل مقدار السعادة التي غمرني بها شراعكَ البهي..
لكَ ابتي أرق ألحان إمتناني وتقديري مشفوعة بقبائلِ الإجلال..
ابنتكَ..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 07/07/2010 12:55:47
السيد نبيل قرياقوس..
لمروركَ الكريم سيدي تترقرق ألف ( شكراااا)..
تقبل إجلالي وتقديري..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 07/07/2010 12:53:20
المبدعة لمياء الآلوسي..
لضوعِ مروركِ سيدتي تنحني أرق تعابير إمتناني ..
سأكون عند حسنِ ظنكِ في المرة القادمة..
لكِ ودي وباقات وردي..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 07/07/2010 12:42:49
الجليل علي الغزي..
لكَ سيدي من إمتناني كثيره ومن شكري وارفه لمروركَ الكريم فوق حرفي..
إجلالي وتقديري ..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 07/07/2010 12:39:25
الفاضل أمجد نجم الزيدي..
وكل الشكر سيدي لمروكَ البهي على ليل متصفحي..
تقبل مني كل التقدير..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 07/07/2010 12:36:43
أنيق الحرف السيد وجدان عبدالعزيز..
مروركَ الكريم سيدي قد أضاء عتمة حرفي بقناديل الألق ..
لكَ سيدي أرق ألحان إمتناني..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 07/07/2010 12:31:23
الملتحفة بألقِ الليل ودثارهِ العطر هدى رياض ضناوي..
لكِ غاليتي تترقرق حروفي ..
وعلى ارصفةِ روحكِ ينثال أريج كلماتي الخجلة..
دُمتِ نبعا نقيا أمي الفاضلة..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 07/07/2010 12:24:53
الأخ الفاضل علي جبار العتابي..
لعبيرِ مروركَ سيدي تتورق أغصان حرفي إمتنانا..
لكَ فائق من شكري وتقديري..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 07/07/2010 12:21:53
زنبقة الحروف ريما زينه..
نار الفقد غاليتي تلتهمُ وبنهمٍ خُبز أرواحنا..
فنلوذ بأنهار مدامعنا عّلنا نجد من الحنينِ مايُطفئ جمر الوجع..
لمروركِ غاليتي أنحني إجلالا وإمتنانا..
لكِ فيض من ودي ..
رؤى

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 07/07/2010 11:20:07

العزيزة المبدعة رؤى زهير شكر
يبدو ان الريح تهاكس شراعي في اتجاهه نحو شواطئك الجميلة اذا اغرقت اكثر من ثلاثة ردود وقد ( يطوغ ) احدها ذات يوم .
تقبلي مروري لتحيتك فقط عل الريح تسمح بمرورها وسط امواج النت العاتية .
دمت مبدعة عزيزة يأبنتي .

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 07/07/2010 11:16:00

العزيزة المبدعة رؤى زهير شكر
يبدو ان الريح تهاكس شراعي في اتجاهه نحو شواطئك الجميلة اذا اغرقت اكثر من ثلاثة ردود وقد ( يطوغ ) احدها ذات يوم .
تقبلي مروري لتحيتك فقط عل الريح تسمح بمرورها وسط امواج النت العاتية .
دمت مبدعة عزيزة يأبنتي .

الاسم: نبيل قرياقوس
التاريخ: 07/07/2010 08:39:32
فبالأمسِ أدركت إن حبه هو قدرها

نصله يتغلغل ويؤلمها كالذبحة في صدرها

وكتلة تتجمّع و تجثو بثقلها حارقةً قلبها

فتغيب في رؤيا لا تنتهي حتّى الروح تغادرها

سيدتي المبدعة وؤى زهير شكر

تحية عراقية

حروفك هذه روعة من روائع الخلجات الانسانية التي يصعب على الكثيرين بيانها ..
حروفك صورة ملونة بهية من صور الانسانية ..

دمت مبدعة دوما ..
تقبلي تحباتي واعجابي رجاء

نبيل قرياقوس - بغداد

الاسم: لمياء الآلوسي
التاريخ: 07/07/2010 07:55:37
عزيزتي رؤى زهير بكل الصدق الذي تكتبين به وبكل الصدق اقول لك قصتك راقية الاحاسيس، رفيعة العواطف والابداع، لو انك كتبتها اكثر من مرة، وببعض التأني في بلورة الاحداث.
اغفري لي لكن انا حريصة جدا على ابداعك الذي اراه في منتهى الجمال .
تحياتي القلبية وحبي .

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 07/07/2010 05:04:11
المبدعه رؤى لك احترامي رائع جدا ما سطر به يراعك دمتي بخير موفقه

الاسم: أمجد نجم الزيدي
التاريخ: 06/07/2010 23:05:02
المبدعة رؤى زهير شكرا
شكرا لسطورك الجميلة وهذا الضياء الذي يغمرنا ونحن نتجول بينها
تمنياتي بدوام التألق مع الود

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 06/07/2010 21:47:54
الأخ الذي أعز فراس حمودي الحربي..
لطُهرِ روحكَ أخي ألف باقة شكر ..
ولضوءِ مروركَ الكريم تنحني أجزل لغات إمتناني إجلالا لكَ وعرفانا بجميلكَ..
دُمت أخا ..
رؤى

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 06/07/2010 21:05:15
المبدعو رؤى زهير شكر
من الاهداء الذي مثل بين يدي اروع شاعرة
مضمخة بالشعر الرومانسي الشفيف الى المتن
وهو نصك الذي استوحى معاني الحب والبحث عن
جمال الحياة في التعبير عن الذاتي والموضوعي
فكانت هناك مساحات واسعة تتأويل تقديري

الاسم: هدى رياض ضناوي
التاريخ: 06/07/2010 19:41:25
ترقص الكلمات طرباً من بهجتها للمسها يراعك المبدع
وينتابها الخدر من مداد حبره المعطر بالشذى فينسكب على الورق حلم قصة من زمن الوفاء..
جميلة الروح أشكرك عل الإهداء الذي اثار الفرح في نفسي
واخجلتني أخلاقك السامية
نثرتي على ضفافي لآلئ أناملك ..حماها الرحمن وحفظها من كل سوء..
سلمت أناملك حبيبتي وأدام فكرك النير والراقي.
لك محبتي وودي بنيتي..

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 06/07/2010 19:05:02
الأب الذي أقدسه سردار محمد سعيد ..
في حضرةِ بهائكَ أبتي تخرس كُل أبجدياتي فلا أجيد إلا الصمت المشفوع بأياتِ محبةٍ والشكر الأزلي..
دُمتَ نبعا نابضا بكلِ الألق والمحبة..
إبنتك رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 06/07/2010 18:58:04
طاهرة الروح والقلب نورة سعدي..
ظمأئّ الشديد غاليتي يُحتمُ علىّ في كُلِ مرةٍ ان أغترف من واحاتِ حرفكَ النقي كؤوس ألقه..
فأعذريني وأعذري وقاحة ظمأيّ..
لمروركِ سيدتي انحني وكل لغاتي..
دُمتِ نقية الحرف والروح..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 06/07/2010 18:57:01
طاهرة الروح والقلب نورة سعدي..
ظمأئّ الشديد غاليتي يُحتمُ علىّ في كُلِ مرةٍ ان أغترف من واحاتِ حرفكَ النقي كؤوس ألقه..
فأعذريني وأعذري وقاحة ظمأيّ..
لمروركِ سيدتي انحني وكل لغاتي..
دُمتِ نقية الحرف والروح..
رؤى

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 06/07/2010 18:55:44
رؤى عودة ميمونه بعد هذا الغياب عشنا في شفافية الكلمات وموسيقى هادئه دمت مبدعه علي العتابي

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 06/07/2010 18:39:17
الاديبة الرائعة المتألقة رؤى زهير شكر..

هذا ما يحدث عادة للاحباء.. النبض محزن ومؤثر.. وقلمك راقي وحرفك الق على الق عزيزتي ..

جميلة وتكتب بأسلوب ينبض بكل الروعة الجمال..

لا تحرمينا من روعة حروفك .. ننتظر بشوق نبضات الابداع من روعتك..

دمتِ بخير وصحة ومبدعة..

وتحيتي لروحك

ريما زينه

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 06/07/2010 17:37:22
الفاضل شينوار ابراهيم..
على ضفافِ الكلماتِ تراقصت نوارسُ حرفي لنور مروركَ البهي..
لكَ شُكري وإجلالي سيدي..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 06/07/2010 17:33:10
أستاذي علي الزاغيني..
لكَ سيدي أنحني وأجزل تعابير لغاتي إمتنانا وشكرا لطيب مروركَ فوق متصفحي..
لكَ الكثير من باقات الشكر..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 06/07/2010 17:29:52
السيد سردار حجي مغسو..
وأنا عاجزة سيدي عن شكرك ..
لكَ باقاتٌ إجلالي معطرة بعبقِ إمتناني..
رؤى

الاسم: سردار محمد سعيد
التاريخ: 06/07/2010 15:18:44
بنيتي رؤى زهير
تحياتي
امر مافي الحياة فقد الأحبة ، وتبقى ذكراهم عالقة ، ولكن البدائل هنا تؤكد وجودها فهل يمكن التعويض ؟ سؤال محير أعيا حتى الفلاسفة .
تركك النهاية مفتوحة جميلة حتى لا تكون القصة نمطية .
تقدير بابا لك واحرصي على نفسك من احتدام المشاعر .

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 06/07/2010 14:04:11
الأديبة الرائعة رؤى زهير شكر التي لطالما رصعت صفحتي
بنجوم كرمها سعدت كثيرا باطلالتك الجديدة و بالشعرية
تكلل سطورك والعمق المعهود يكتنف نصك رغم مرارة الخاتمة عودة ميمونة أيتهاالأخت التي أعتز بها
نورة مع أطيب المنى

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 06/07/2010 14:02:42
الأديبة الرائعة رؤى زهير شكر التي لطالما رصعت صفحتي
بنجوم كرمها سعدت كثيرا باطلالتك الجديدة و بالشعرية
تكلل سطورك والعمق المعهود يكتنف نصك رغم مرارة الخاتمة عودة ميمونة أيتهاالأخت التي أعتز بها
نورة مع أطيب المنى

الاسم: شينوار ابراهيم
التاريخ: 06/07/2010 13:52:19
أسلوبكِ المتفرّد بجماله وأناقته
هي لغتكِ الخاصة المجتزأة من قاموسكِ الثريّ
هي معزوفة راقية عزفتها أناملكِ فأبدعتِ بها
أديبتنا الراقية رؤى زهير شكر
يسعدني المرور عند ضفاف كلماتكِ الرائعة
المضيئة بنور التألّق والتميّز
أحييكِ وتقبّلي وافر احترامي وتقديري

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 06/07/2010 13:22:20
الاديبة الرائعة رؤى زهير شكر
تحية عطرة
اهلا بك بعد هذا الغياب
حروفك رائعة وسرد جميل بلغة شفافة
متاهات الحب كثيرة
احييك لهذا الابداع
مودتي
علي الزاغيني

الاسم: سردار حجي مغسو
التاريخ: 06/07/2010 12:42:26
قصة مؤثرة
قلمي عاجزٌ عن التعبير لجمال ما خطته يداكِ
يا سيدة رؤى
لجمال روحكِ باقات من الورد
تحية اجلالٍ و احترام
سردار

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 06/07/2010 12:30:02
أبي الفاضل السيد سعيد العذاري..
لكَ باقاتٌ من شُكري وإمتناني لطيبِ مروركَ الكريم فوق متصفحي..
دُمت سيدي بكل الخير..
ابنتكَ
تلميذتكَ..
رؤى

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 06/07/2010 12:30:01
اختي الذي طال غيابها منذ تاريخ 13 / 2 / 2010 واقسم اني في صدد كتابة موضوع انادي فيه عبر مقال في النور تحت عنوان ( اين انتي يارؤى النور ) وها انتي اليوم تكتبي من الوائع على شهادة الوجع تكتب الاحلام لك التقدير والامتنان وبهذا اعتبر ندئي وصل ( فبالامس ادركت ان حبه هو قدرها ) رائع ولا سويه وتقطعي مرة اخرى فترة اربعة اشهر كثيرة جدا

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 06/07/2010 12:29:18
اختي الذي طال غيابها منذ تاريخ 13 / 2 / 2010 واقسم اني في صدد كتابة موضوع انادي فيه عبر مقال في النور تحت عنوان ( اين انتي يارؤى النور ) وها انتي اليوم تكتبي من الوائع على شهادة الوجع تكتب الاحلام لك التقدير والامتنان وبهذا اعتبر ندئي وصل ( فبالامس ادركت ان حبه هو قدرها ) رائع ولا سويه وتقطعي مرة اخرى فترة اربعة اشهر كثيرة جدا

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 06/07/2010 12:28:21
اختي الذي طال غيابها منذ تاريخ 13 / 2 / 2010 واقسم اني في صدد كتابة موضوع انادي فيه عبر مقال في النور تحت عنوان ( اين انتي يارؤى النور ) وها انتي اليوم تكتبي من الوائع على شهادة الوجع تكتب الاحلام لك التقدير والامتنان وبهذا اعتبر ندئي وصل ( فبالامس ادركت ان حبه هو قدرها ) رائع ولا سويه وتقطعي مرة اخرى فترة اربعة اشهر كثيرة جدا

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/07/2010 12:19:06
بنتی المبدعة رؤى زهير شكر رعاها الله
تحية طيبة
موضوع واع وشيق يتنقل القارئ بين حروفه برفق دون كلل او ملل
موضوع ممتع بعباراته والفاظه ومفاهيمه وقيمه
دمت مبدعة

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 06/07/2010 12:12:48
ايها المسالم..
لعطر مروركَ سيدي أجزل لغات امتناني ..
تقبلِ احترامي وفائق شكري..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 06/07/2010 12:07:07
المتألق دائماالأخ علاء سعيد حميد..
لعبير مروركَ سيدي فوق حرفي تعزف سمفونيات الإجلال..
لكَ إمتناني وكثير من شكري..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 06/07/2010 12:04:35
أميرة الحرف المتألقة سميرة عباس التميمي..
لكِ أن تتخيلي غاليتي مقدار السعادة التي غمرتني بها كلماتكِ الشفيفة.. فلآريجِ حرفكِ المتناثر في غاباتِ الروح باقاتٌ من زهور الود والإمتنان..
شُكري وإجلالي لطهر روحكِ ونقاء حرفكِ..
دُمتِ بحرا سرمديا للمحبة..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 06/07/2010 12:00:37
المتألق دوما محمود داود برغل..
لمروركَ سيدي تُرتل ألحان شكري صلواتها في محرابِ الإمتنان..
تقبل مني إجلالي وإحترامي ..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 06/07/2010 11:57:47
نقية الروح والفكر المتألقة سنية عبد عون رشو..
لعبقِ فراشاتكِ غاليتي تفتحت ورود حرفي .. وتراقصت عصافير كلماتي فرحا ..
لكِ ودي مكللا بعبير الإجلال..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 06/07/2010 11:45:20
الفاضل د. ساجد عزيز الحبيب..
لضوعِ مروركَ سيدي أنحني وكل لغاتي إمتنانا وإجلالا..
لكَ من شُكري كثيره..
رؤى

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 06/07/2010 10:41:50
أبتي الجليل المفرجي..
لمروركَ سيدي تتفتح أزهار نصي ألقا..
لكِ إمتناني مشفوعا بقبائلٍ من شكري..
رؤى زهير شكـر

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 06/07/2010 10:40:58
أبتي الجليل المفرجي..
لمروركَ سيدي تتفتح أزهار نصي ألقا..
لكِ إمتناني مشفوعا بقبائلٍ من شكري..
رؤى زهير شكـر

الاسم: المسالم
التاريخ: 06/07/2010 09:56:11
تسلم ايدك

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 06/07/2010 09:31:55
تحية طيبة لرونق الغروب المبكر و الهروب الى الهرم و الشيخوخة طالما يقول الانسان انا حاظر كان اكثر شباباً و اذا كان الحب في المقدمة كان اكثر حيوية هما لم يكونا سوى طاقة الحب و حيويته .
اسلوب رائع و ابداع متواصل

الاسم: سميرة عباس التميمي
التاريخ: 06/07/2010 07:54:32
عزيزتي رؤى
حزينة قصتكِ التي كتبتيها ,فأقسى شيء في الحياة هو لقاء الحبيبين الذي لم يكتمل.قصتكِ ذكرتني بالأبيات الشعرية لعبد الرحمن صدقي , حين قال

كان لي في اخريات العمر بيت فعدمته
سنوات اربع أم كان ذا حلما حلمته
ليته طال ولو طال لما كنت سئمته
زوجتي صنوي وما لي غيرها صنو علمته
هي لم تنقم على نقصي ولا شئ نقمته
همها همي فلا تعزم الا ما عزمته
همنا الدرس وما فهمته منه فهمته
نظمت بالعطف والتفكير عيشي ونظمته
وارتضينا من لقانا عوضا عما حرمته
برهة وانتبه الدهر فعفى ما رسمته
أترى الرضوان ذنبا أثمته وأثمته؟
أحرام أن سعدنا ؟ أم خبال ما زعمته؟
كان لي في اخريات العمر بيت عدمته

حيث نجد هنا الشاعر وقد تزوج في عمر متأخر ولكن بعد أربع سنوات أخذ الموت حبيبته وزوجته منه, فكتب بقلمه الذهبي أجمل مايمكن ان يُقال في هذا الألم.

عزيزتي رؤى من خلال كتابتكِ في المواقع ومن خلال تعليقاتكِ, أجد تشابه كبير بينك وبين فنانا الكبير كاظم الساهر فهو نجح حتى على المستوى العالمي ليس فقط بموهبته كفنان وإنما بأدبه وحُسن خلقه. وأنت بهذا تشبهين كاظم الساهر.

تقبلي ودي وتقديري لكِ

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 06/07/2010 07:23:21
الاديبة رؤى زهير شكر
باقة ورد معطرة بعطر الصدق
خططت احرف كلماتك فوق سطح البحر
فلك الاحترام والتقدير بعمق البحر

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 06/07/2010 07:07:05
الاديبة الرائقة رؤى زهير شكر
دوما أقرأ لك ....مدينة لك بزياراتك الحنونة
أتسمحين بدخول جنتك الوارفة الغناء بشفيف عبيرها المترع ...فيا لك من أديبة متمكنة رائعة
ليست مجاملة بل هي الصدق الادبي الذي لا يقبل
المحاباة على حساب الحقيقة

الاسم: د. ساجد عزيز الحبيب
التاريخ: 06/07/2010 07:06:21
انني أمام قطعة أدبية من النوع الفاخر , لامجاملة , أختي رؤى ... لاتبخلي علينا بنتاجاتك ... أسلوبك رائع
... تحيتي لك واحترامي لماتكتبين .

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 06/07/2010 04:12:13
كم انت رائعة مبدعتنا رؤى زهير شكر
لحرفك وهج وبريق يشدنا اليه
كتاباتك صادقة التعبير وبلغة شفافة وحية
تسعدينا يا رؤى في كتاباتك وفي تواصلك الخلاق
احييك واحيي مبدعتنا الرائعة هدى ضناوي
احترامي
دمت بخير ابنتي رؤى الغالية




5000