.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أيّتها المرآة

أديب كمال الدين

(1) 

أيّتها المرآة

تذكّرتك الآن.

تذكّرتُ اسمَكِ وكان مزيجاً من الضحكِ والبكاء

وتذكرتُ قُبْلَتَكِ وكانتْ مضيئةً بالوهم

وتذكّرتُ موتكِ أيضاً.

وتذكّرت،

نعم، تذكرتُ كلَّ شيء

وأنا أنظرُ إليكِ وفيكِ وبك.

تذكّرتُ شبابي الذي سقطَ من النافذةِ الخلفية

لمسرحيةِ الغربة في العَرَبة،

والعَرَبة في العائلة،

والعائلة في الجسد،

والجسد في الغربة.

تذكّرتُ أيضاً

(يا للسرور!)

صباي في الغرفةِ المعلّقةِ بسماءِ الحرمان،

ومنظر الصبيان يلعبون في الشارع

وأنا أنظرُ إليهم دون عينين.

كما تذكّرتُ

(وهذه إضافةٌ مهمة)

ركضي من شارعٍ إلى شارع

حين سمعتُ باسمٍ من أسمائك

فَرِحاً كأنّما مُنحتُ خاتم سليمان!

(أهو العباءة؟!)

 

 (2)

هذه فرصةٌ لا تكرّرُ للوضوح.

ولذا سأتذكّرُ معكِ غرقي في النهر

ثم خروجي منه إلى سرِّ الأنثى

وهي تلبطُ فيه مثل السمكة،

السمكة التي ستسحرني 

ثم تذرُّ رمادي وقصائدي

في عذابٍ أخّاذ.

كما سأتذكّرُ طفولتي: دمعتي

وهي تحاصرني كلّ ليلة

من ليالي الشتاء

لأنني ولِدتُ لحرفٍ قاسٍ

ولنقطةٍ أكثر قسوة.

كما سأتذكّر

أمام سيل أمواجكِ أيّتها المرآة

يدَ الغريقِ تصرخ

ذات اليمين وذات الشمال

(أتراها يدي؟)

كما سأتذكّر أنني تهتُ في اسمِ الله

رغم حنيني إليه،

حنيني الذي ربّما يشبه حنينه إليّ.

 

(3)

إذن، تهتُ وأنا أنظرُ إليك،

ففيكِ رأيتُ لهيبَ النار

ولمعان الذهب

وشبّاكَ الحلم

ودائرةَ الرغبة

ومثلثَ الجسد

ولامَ الحرف

وشينَ النقطة

وطائرَ الموت.

ومع أنّكِ، أيّتها المرآة،

تشبيهن المرأةَ إلى حدٍّ كبير،

بل كأنّكِ المرأة نفسها،

لكنّكِ

(وهذا هو الفرق الوحيد)

صادقة حدّ اللعنة

وهي (كما أظنّ) كاذبة حدّ اللعنة.

مع ذلك،

فإنني أفضّلُ أن أترككِ الآن

لأنّ حديثَ التذكّرِ مُتعِبٌ ولا نهاية له

مثل أيّ حديثٍ مخيفٍ آخر.

 

*****************

أستراليا

http://www.adeebk.com/

 

 

أديب كمال الدين


التعليقات

الاسم: نسرين تيللو
التاريخ: 04/07/2010 08:38:09



يرجى اضافة عنوان القصيدة:ميناء الجرح

نسرين تيللو

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 04/07/2010 00:49:40
الغالية رائدة
دمت بهية متألقة في حرفك الجميل الذي شع عليّ بلطفه فأسعدني.
لك عميق الود
أديب كمال الدين

الاسم: نسرين تيللو
التاريخ: 03/07/2010 23:03:19
هو الحلم مس عيوني..وطيفك يدنو رويدا رويدا
اكف الفؤاد تطير اليك وفي غسق الود جئت اليا
وغمغمت عبر ضباب الحروف وميضا..
اضأت به من كلينا المحيا..
ثوان اضاءت مساحة وجد بعيدخفيا..
وغابت وغبت واودعتني ..
للذهول ضفاف اندهاش على مقلتيا..
وتاه الشراع وتهت به..وتهت اليك شيئا فشيا..
وحارت تآويلي بين ..احمرار خدود اللقاء ..
وصمت طوى ..حنين المرافئ في
يقين الصور.
تدثرت عقدا بدفئ الكلام القليل ..
تسلل عبر دروب الخجل..
عيون انتظاري شعاع ..تراسل كل مدارات الضياء اليك.
ولكن هاتف قلبك عني انشغل.
خفوت الهديل .لا يتقن بث النعاس
في سرسر الوجل..
اضمد جرحي بارثي ..بصمت صموت..خفي
من كبرياء الازل
على مدى دهر ادحرج عمري
يمر سريعا ربيع الشرود..واجتاز صيف اليباس..
خريفي يدوم..كان محور الكرة استقام
بعددهور الحول
نعيما لصمتك ..في جنائن لا تقيك عيوني ..
تطل عليك شعاعا ولمحا عبر..
الا كم بخلنا بما فاض فينا..
اعتمرنا السكوت دواء ..لجمر بنا مستعر
ولا زلنا نخفي رياحا تهز الحياة ..
ولا نعلم كيف؟..لماذا..؟ومن اين تأتي ..واين المفر؟؟
بلون البهاء الشهي الندي ..من حلمنا ..
وفي حينها لم نعول عليه كثيرا ..ولكنه هزنا..
رسمتك..على ذاكرة الوقت سراجا ..اطفأته الرياح..
ولكن خيط دخانه لم يزل
كأنه لا...مطفئ ولا مشتعل ..
ولما دنوت بعد طول الحني
ن..
نفخت بجذوة ذاك الفتيل النحيل..
رأيته يرتعش يشتعل ..
وطاف اريج بصمت السنين..وماج بروحي رحيق ثمل..
ولكن قلبي الذي ادمن داء الوفاء..لحد الخدر.
افاق من الغيب
ادار شراعي وساق الرياح..
موانئ جرحي وقفت بها..
نزيف خفي ولن يندمل..
وصوت ينادي ولا من مجيب..
لقد كنت نصفي ..ولن اكتمل..
نسرين تيللو--قامشليفي 3-7-2010

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 03/07/2010 22:17:34
الغالي د.أبراهيم
الحرف هو المبدع. وأنا وأنت نتشبث بنقطته علها تدلنا على سره.
دمت محبا
أديب كمال الدين

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 03/07/2010 22:15:12
الغالية حنان
كذلك وصلت تحيتك صباحافكحلت قلبي بلطفها. ومن أقصى جنوب الأرض أرد التحية بحرف شوق.
أديب كمال الدين

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 03/07/2010 22:12:49
الغالية بان
سعدت بودك العميق. في الشعر يختلط الوهم بالحقيقة وتكون المرآة وهماآخر أكثر خطورة لأنها تدعي الحقيقة كاملة! في حين أن حياتنا برمتها وهم كبير.
لك تحية الحرف دائما
أديب كمال الدين

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 03/07/2010 22:07:23
الاخ كريم الثوري
شكرا لمرورك ولكلمتك.
أيدك الله
أديب كمال الدين

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 03/07/2010 22:05:03
الغالي حليم السماوي
تحيتك وصلت وقبلها وصلت محبتك.
سعيد أن مجموعتي قد صارت رغيفا شعريالديك.
محبتي تقبلها فهي من القلب
أديب كمال الدين
www.adeebk.com

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 03/07/2010 19:01:54
هذه فرصةٌ لا تكرّرُ للوضوح.

ولذا سأتذكّرُ معكِ غرقي في النهر

ثم خروجي منه إلى سرِّ الأنثى

وهي تلبطُ فيه مثل السمكة،

السمكة التي ستسحرني

ثم تذرُّ رمادي وقصائدي

في عذابٍ أخّاذ.

كما سأتذكّرُ طفولتي: دمعتي

وهي تحاصرني كلّ ليلة

الرائع اديب كمال الدين

نادرا ما اعلق على نصوصك
لاني لااستطيع ان ابدي رايي حقيقة لاني اجد نفسي امام جبل من اللغة والصور
لكن مع هذا لااستطيع الا ان اكتب
ايها المبدع
انك رائع حقا
تحياتي لك

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 03/07/2010 12:56:00
الغالي سردار
جميل أن يتحول موقع النور الى مرآة جميلة لمحبيه، أعني لمحبي الحرف.
شكرا لمرورك الجميل
ولأخينا العزيز أحمد الصائغ بالطبع.
أديب كمال الدين

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 03/07/2010 12:53:31
الغالية رؤى
عذبة كلماتك وأمنياتك مليئة بالشمس.
دمت مبدعة.
أديب كمال الدين

الاسم: كريم الثوري
التاريخ: 03/07/2010 11:59:18
الأخ اديب كمال الدين
اسعدني ما قرأت لك اليوم
احترامي وتقديري

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 03/07/2010 08:55:58
صباي في الغرفةِ المعلّقةِ بسماءِ الحرمان،

ومنظر الصبيان يلعبون في الشارع

وأنا أنظرُ إليهم دون عينين.

ملك الحروف
المرآة دلو يخرج من بئر ذاكرة حلوها ومرها
هي نفسها معالج نفسي يرينا الاشياء الحقيقية التي نحاول اغفالها والتشبث بالوهم...الوهم اجمل ام الحقيقة ومن هو اجدى ان يكون منهجا ، لن يصل بشري لاجابة نهائية ابدا....
ابدعت التصوير كما انت دائما
كل احترامي

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 03/07/2010 07:18:47
الأخ الرائع أديب كمال الدين المحترم:
تحياتي لك سيدي ولحروفك الوهاجة
دمت لنا اخا ومبدعا خلاقا
مودتي
الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: حنان هاشم
التاريخ: 02/07/2010 19:46:58
ارق التحايا..
الشاعر الكبير اديب كمال الدين
لوقع قصائدك شذى الفجر اول النهار,
ابدعت كديدنك في توهج الروعة حيث مكامن قصائدك..
دمت مبدعا اصيلا........

الاسم: حنان هاشم
التاريخ: 02/07/2010 19:44:02
ارق التحايا..
الشاعر الكبير اديب كمال الدين
لوقع قصائدك شذى الفجر اول النهار,
ابدعت كديدنك في توهج الروعة حيث مكامن قصائدك..
دمت مبدعا اصيلا........

الاسم: حليم السماوي
التاريخ: 02/07/2010 15:55:55
صديقي الحبيب
اولا اعذرني لاني لم افيك وفاء الاصدقاء ولم امر على ورودك المنتشرة في حديقة النور كي اعطر نفسي بشذا عطرها الا اني صدقني دائم الحلم بحرفك المتراقص بين يدي في الرغيف الذي اهديتنيه
وكذلك امر على كل ورودك وانا مندهش لروعة الوانها وتعدد انواع عطورها ولكن ليس لي عذر عن عدم التعليق عليها الا اني وحقك اتيه في حروفك وتنتشلي اصابع ابداعك
محبتي يامن منح الحرف لمعانا وقدسية مكللة بتاج الابداع


الحاج
حليم السماوي

الاسم: سردار حجي مغسو
التاريخ: 02/07/2010 12:03:03
اسعدني ما قرأت
صدقا كتبت و ابدعت يا سيد أديب كمال الدين
سلمت لنا روحك العطرة
و دام نبض قلبك و قلمك
تحياتي
سردار

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 02/07/2010 11:45:15
على مرآة الألق تناثر ربيعٌ من حرفكَ أبتي الجليل..
دُمت أنيق الحرف كما انتَ دوما..
رؤى زهير شكــر

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 02/07/2010 10:43:39
الغالي العزيز محمود
دمت محبا يا أخي. دمت مضيئابلطفك.
أديب كمال الدين

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 02/07/2010 09:20:05
ابن عم
ياسيد الحرف
كلمات بلمعان الذهب
دمت

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 02/07/2010 02:17:49
الغالي خزعل المفرجي
سعدت بتعليقك الجميل الذي تزامن نشره مع القصيدة. محبتك فراتية عذبة ويكفي هذا وصفا لها.
دمت لي
اديب كمال الدين
www.adeebk.com

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 02/07/2010 01:17:22
هذه فرصةٌ لا تكرّرُ للوضوح.

ولذا سأتذكّرُ معكِ غرقي في النهر

ثم خروجي منه إلى سرِّ الأنثى

وهي تلبطُ فيه مثل السمكة،

السمكة التي ستسحرني

ثم تذرُّ رمادي وقصائدي

في عذابٍ أخّاذ.

كما سأتذكّرُ طفولتي: دمعتي

وهي تحاصرني كلّ ليلة

مبدعنا الكبير ادبب كمال الدين
ما اروعك
انه الصباح صباحك جنة
دائما نصوصك تبهرنا
لان لحرفك وهج وبريق شدنا اليها
دمت تالقا
احترامي




5000