.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / السادسة بعد الظهر

رضا الحربي

الى روح الشهيد عامر رمزي

 (1)
كعادته استيقظ صباحا وهو يدلف الى غرفة والدته ويقبل يدها التي اتعبها ثقل السنين طبع قبله على خدها ذا التجاعيد القاسية ولكنها لازالت نظره طرية لم تجف بعد،ادى التحية الى القديسة مريم وهي تنتصف جدار الغرفة حيث وضعت على طاوله من الصاج وقد احاط بها الورد من كل جانب يقتطفه من حديقه المنزل كل يوم، خرج بصمت حيث مكتبه وبلهفه يدخل الى موقع النور ليرقب المواضيع الجديدة فيعلق على قسم منها فهناك كتاب كبار يعجب بهم وهناك كتاب اخرين اقل شانا قرر ان يكن صديقا لهم بل اخا وموجها استقبل النداءات من الاصدقاء وعرج لكتابه قصيدة وقصة معا لديه رغبة لسباق الزمن وقال في سره ان كل شيءينضج في وقته حتى القصائد والقصص والانسان، كان اليوم بالنسبة اليه غير عادي فقد دعا زوج اخته واخته معا لوليمه غداء، كان يعلم انهما لا يردا له طلبا فقد شغفهما حبًا ويطيعانه كما الوالد الذي افتقدوه في سن مبكره احس بثقل الدقائق تمر بطيئة فقد تاخرا عن زمن الحضورعلى غير عادتهما انتابته هواجس وهو مستلقي على الاريكه اخذ ينظر الى تلك الساعه الخشبية الكبيره والتي صنعها والده من خشب الجاوي الصعب المراس والتي اقتربت من الحادية عشر صباحا،كان الجو قائضا ولا تستطيع الخروج من المنزل الا لامر هام لارتفاع درجة الحرارة انه حزيران الذي اخذ حره بالصعود ولا ينقذك منه الا اجهزه التبريد او النوم فوق اسطح المنازل ليلا، رن الموبايل نظر الى رقم المتصل عرف انهم قريبا من المنزل خرج اليهم مرحبا عانقهما عناقا مستمرا خلته عناق فراق .

(2)

جلسوا من حول مائدة الطعام الكبيرة في صالة الاستقبال والتي اعدت خصيصا الى افراد العائله ودعا اخية ليسأنس بهم، هذه المرة فضل ان تكن الاكله ذات نكهه خاصة، الجو كان مرحا والنكته هي كانت السائدة وقتئذ، تناولوا المرطبات و نام الجميع نوم القيلوله
، فيما جلس هوبعد ان سحب احد الكتب من مكتبته واخذ يطالعه ، نظر الى الساعة الخشبية فقد انتبه الى دقاتها الرتيبه..... تك.. تك.. تك ... كانت قد اجتازت الخامسة بقليل خرج لحديقة المنزل وبدا بتشذيب اشجارها وتعديل الزرع الموجود في ارضيتها، كان قد وضع نافوره في منتصفها وفي قسمها الاخير كان هنالك تمثال للعذراء مريم تنساب من جنبيه المياةرقراقه كما الشلال، كان منظر جميل يسرك لو رايته، اشجار التين فيها ثمر قد اصفر لونه ولكنه لم ينضج بعد، كانت اشجار الكروم قد اينعت وحان قطافها وهي منسدله على الشارع الخارجي، جائت والدته وزوجته معا وجلستا في الظلال وهن يرقبنه كان الرذاذ المنعث من خرطوم المياة قد اضاف الى الجو نكهه جميله ،جاءت الخادمه بالاولاد وبدات تلاعبهما بالارجوحة دنا منهما ومد يده الى خاصرتيهما واخذا يقهقان بصوت عال ، فضل ان يهزهما بدلا من الخادمه ،ا احس قلبه يوخزه جلس على الارض اسرعتا اليه الزوجه والام ، بهت الاولاد وبداتا تدلكان له صدره شعر بضيق وان نفسه يصعب تناهت الى امه دقات الساعه الخشبيه معلنه تمام السادسة بعد الظهر وجاء صوته مدويا( ارفعوني الى الحمام) استنجدا بالخادمه التي هرولت اليهما هي الاخرى وساروا به عبر الصاله ولا زالت الساعه تدق دقاتها الاخيرة رفعت والدته راسها الى السماء متضرعه وهمست (يا رب) وسمعوا صوتا شديدا له دوي هائل في الحمام .


(3)
في اليوم الرابع وبعد ان انفض المعزين، خرجت ابنته من المنزل برفقه الخادمه وفي يدها مصروفها اليومي جلبت به( دسته) من الشموع اوقدتها جميعا بين صورة والدها وصورة العذراء ، ونظرت الى باب الدار عبر زجاج النافذة،ازاحت الستارة القرمزيه بتمهل وهي ترقب اباها عله يعود***



رضا الحربي


التعليقات

الاسم: فهد عنتر الدوخي
التاريخ: 14/07/2010 11:18:48
الاخ الاستاذ رضا الحربي,,,,, من دواعي الوفاء ان نتذكر الراحل عامر رمزي وندعوا له بقلب ملئ بالايمان ان يغفر له و يتجاوز عنه,, نقرا لك بألم ممزوج بالدموع وانت يفيض قلمك بهذه الحسرات عشت وعاش نبض الكلمه التي نسطرها اكراما لروح عامر,, اخوكم فهد عنتر الدوخي

الاسم: فهد عنتر الدوخي
التاريخ: 14/07/2010 11:09:51
الاخ الاستاذ رضا الحربي,,,,, من دواعي الوفاء ان نتذكر الراحل عامر رمزي وندعوا له بقلب ملئ بالايمان ان يغفر له و يتجاوز عنه,, نقرا لك بألم ممزوج بالدموع وانت يفيض قلمك بهذه الحسرات عشت وعاش نبض الكلمه التي نسطرها اكراما لروح عامر,, اخوكم فهد عنتر الدوخي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 03/07/2010 11:18:15
الرائع ابا ياسر دمت المبدع الراقي سرد موضوعي في غاية الروعة استاذي الرائع

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 03/07/2010 11:16:09
الرائع ابا ياسر دمت المبدع الراقي سرد موضوعي في غاية الروعة استاذي الرائع

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 01/07/2010 14:22:44
ما اروعك رضا الحربي وانت تتذكر الشهيد عامر والشهيد عامر اكيد لو كان بدل اي واحد منا كان لاينساه اعذرني قررت ان لااكتب شيئا له
لكني كتبتها لك وبكيت

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 30/06/2010 22:06:23

صديقي الرائع الطيب رضا الحربي
افتقدك منذ زمان الوصل في كربلاء
مررت لاحييك .

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 30/06/2010 09:28:50
اخي الرائع المتألق رضا الحربي ..

نبض جعلني ابكي وابكي ..

الهمكم ربي الصبر والسلوان

ورحمة الله على اخينا عامر واسكنه ربي فسيح جناته..

انا لله وانا اليه راجعون

انت رائع اخي ..

دمت بخير وصحة ومبدع

وتحياتي لروحك

ريما زينه

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 30/06/2010 05:20:37
لي شغف بالحدائق بلغ حدود الوله ... وبحسب خبرتي المتواضعة فأنا لم يسبق لي أن رأيت فراشة تحوم حول شوكة ... الفراشات لا تحوم إلآ حول الزهور ... لذا فمن الطبيعي أن تحزن فراشات أخي المبدع رضا الحربي وهي ترى حديقة الغائب الحاضر عامر رمزي قد أقفرت وهي في عز الربيع .

شكرا لأخي رضا مبدعا ... وشكرا لوفائه .

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 29/06/2010 22:20:41
الرائع والطيب والبهي
الاديب رضا الحربي
رائعة تتقافز من بين اناملك
لك مني كل الحب
تحياتي
يعقوب يوسف عبدالله




5000