..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صدور رواية سيدة القمر

وفاء شهاب الدين

 

صدرت عن دار اكتب للنشر والتوزيع بالقاهرة رواية  سيدة القمر " للكاتبة وفاء نصر شهاب الدين وهي الرواية الثالثة للكاتبة والكتاب الرابع صدر لها من قبل عن نفس الدار 1- رجال للحب فقط (مجموعة قصصية) 2- مهرة بلا فارس  الطبعة الثانية(رواية) 3- نصف خائنة(رواية) وأخيرا سيدة القمر جزء من الكتاب أكره البدايات ..ولكن تدفعني خيبات كثيرة لتذكر بداياتي ، التي أجدها الآن أروع ما عشت وأفضل ما سأمر به رغم ما يحيط بي من ألق، سئمت الألق كفراشة تدري مسبقا ما يفعله بها الضوء، من الصعب على أي إنسان شهير أن يحكي عن أدق تفاصيل حياته الشخصية ولكنني أمتلك الشجاعة لأن اعترف بكل أخطائي وهفواتي ليس لأنني شخص يهوى إثارة الضجة ولكن لأنني احتاج تذكر تفاصيل صنفتها ذاكرتي كملفات انتهت فترة صلاحيتها .
بدأت حياتي عندما سيطر علي والدتي الظن أن الزواج من ثري هو بداية للحياة السعيدة ودفعتها روح المغامرة لترك عملها كممرضة في إحدى المستشفيات لتتزوج من أبي الشاب الخليجي الثري وتنتقل للعيش معه في السعودية.
كانت تتصور أن جملة" وعاشوا في تبات ونبات وخلفوا صبيان وبنات " دائما ما تكون مقترنة بالزوج الوسيم الذي يحملها على حصانه الأبيض ويطير بها إلى مملكة الحب إلى القفص الذهبي الذي اكتشفت فيما بعد أنها علقت بقفص من صفيح.

لم تتحمل أمي وجودها في منزل واحد مع ثلاث (ضرائر) فلم تجد خير من إتباع إستراتيجية تثبيت قدميها بالإنجاب فأنجبتني ثم أنجبت نهلة شقيقتي الصغرى. وخلال عملية عصيان مدني قادتها والدتي ضد والدي حصلت على الطلاق على طبق من ذهب وعادت إلى مصر حاملة أختي الصغرى لم تتجاوز العشرة أشهر .


كانت نكبة حياتها الأولى كما كانت تصفها أمي. فعندما تحصل فتاة جميلة مثلها في أوائل العشرينات على حريتها ــ هكذا كانت تطلق أمي على كلمة الطلاق وكانت تفضل لقب حرة بدلاً من مطلقة ــ بهذه الطريقة

تتحول الحرية التي يتمناها المناضلون ويضيعون حياتهم من أجلها إلى نكبة كبيرة. فسيدة بلا عمل ولا زوج ولا مأوى وطفلان يقفان عقبة أمام زواج آخر نكبة بدون مبالغة.
كانت أمي عاشقة متيمة بأبي عندما تكون رائقة المزاج نسمعها تدبج قصائد الشعر في محاسنه و كم كان كريماً معها إذ لم يقبل أن تضع جنبها على فراشه إلا عندما تقبل هدية من الذهب تقدر بآلاف الريالات.

كان يبتسم عندما يتأمل تفاصيل وجهها الألق ويسمعها أرق عبارات الغزل الصريح والعفيف ولم يبخل عليها بأي شيء تشتهيه. كانت الليلة التي يقضيها معها ترضيها لسنة كاملة. ونعم الرجل كان.

كان يشعرها أنها الوحيدة التي تمتلك قلبه ومشاعره وما أن صدقته حتى اغترت و الغرور هو تابوت الحب. وثقت من نفسها ومن قدرتها على التأثير عليه وعلى التحكم بمشاعره وما أن فعلت حتى بدأت تحيك المؤامرات ضد " زينة " زوجة أبي السعودية التي تشاركها في قلبه فألبت ضدها زوجتيه "سبيكة " الكويتية و" هاجر " اليمنية تمهيداً للتخلص منهما بعد الانتهاء من زينة.

وأعلن ثلاثتهن العصيان فما كان من أبي إلا أن حاول الإصلاح بينهن وانفرد بكل واحدة على حدة ( كانت سياسة فرق تسد التي كان يتبعها والدي في مثل هذه المواقف جيدة ) حتى علم أن أمي سبب ما حدث.

طلب منها مصالحة زينة وعقد سلام معها إلا أنها رفضت واتبعت سياستها الأثيرة سياسة لي الذراع وقررت العودة إلى مصر وحاول أبي أن يثنيها عن قرارها إلا أنها تشبثت به لعله يدرك قيمتها ويطلق الثلاثة ويعود إليها صاغراً.
دافع والدي عن رجولته التي كثيراً ما يعتز بها ورمى عليها يمين الطلاق الذي اعترف لي فيما بعد أنه أسوأ قرار اتخذه في حياته.
ولشهامته حرر لها شيكاً بمبلغ كبير يزيد عدة أضعاف عن صداقها لتستطيع شراء شقة وتتمكن من تربيتنا تربية صالحة فما كان منها إلا أن مزقت الشيك وقذفت به في وجهه وعادت بنا تتقاذفنا بحار البؤس والفقر.
" مصري من يولد لأب مصري" كم عذبتنا هذه الجملة فأنا وشقيقتي أمام القانون أجانب ليس لنا الحق في الإقامة في مصر ولا في مجانية التعليم ولا في الالتحاق بالوظائف الحكومية. ليس لنا أي حق حتى في التنفس من هواء مصر لأننا كما ينص القانون "أجانب " لابد من تجديد الإقامة سنوياً ودفع رسوم المدارس الخاصة بالعملة الصعبة . حولت هذه الجملة حياتنا إلى جحيم فأمي منذ السادسة صباحاً إلى العاشرة مساءً في العمل تعود لتعد لنا طعامنا وتستريح قليلاً لتبدأ الدوران في ساقية العمل من جديد.

كانت علاقتي بوالدي لا تتعدى زيارات للمملكة محددة في العطلة الصيفية كنت ألتقي فيها بإخواني الذين يستوطنون عدة أقطار عربية هي بالأساس بلدان أمهاتهن واللائي مارس أبي هوايته في الإنجاب منهن ثم استبدالهن بأخريات وبعد انتهاء الزيارة أعود إلى مصر محملاً بالهدايا التي كانت توبخني أمي على قبولها.
صممت والدتي على دخولي كلية الطب ولم أكن أرغب في دخولها لسببين وربما ثلاثة أولها أنها كلية عملية تحتاج لأموال كثير لا نستطيع تدبيرها في الوقت الحالي والسبب الثاني أنني كنت أنفر من مناظر الدماء وينتفض قلبي عندما أعلم أن الإنسان عندما يموت يتحول إلى جثة والسبب الثالث وهو الأهم أنني أهوى الموسيقى والغناء وأود دراسة الموسيقى.
_

--

 

 

 

 

وفاء شهاب الدين


التعليقات

الاسم: الشيخ احمد الطائي
التاريخ: 10/02/2011 11:36:02
يقول الامام علي عليه السلام مااضمر المرء من شيئ حتى بان على صفحات وجهه او فلاتات لسانه ربما الاخت الفاضله شهاب الدين هي القت بقصتها لاكن ليس من خيال كان في خلها وانما يسمى بالخيال الواقعي فعلا واتمنى ان تكون عندي الفرصه لاكي احضي بكل كتاباتها موفقه ايتهاالكاتبة الواقعيه

الاسم: عقيل ابو غريب
التاريخ: 16/11/2010 16:51:41
آسف لتأخر دخولي الى الموقع ومعاينة الرد بريدي الالكتروني هو aqeelabugreeb@yahoo.com
اما عنوان بريدي هو
ص ب : 145
كربلاء المقدسة
العراق
عقيل ابو غريب
\
شكرا على كل شيء

الاسم: وفاء شهاب الدين
التاريخ: 24/09/2010 21:15:20
أستاذ عقيل ارسل لي بريدك الالكتروني لارسل لك نسخة من الرواية
تحياتي

الاسم: عقيل ابو غريب
التاريخ: 08/08/2010 15:10:48
التدوين رائع بكل انواعه ان كان شعرا ام قصة ام رواية اوحتى قطعة انشائية او ربما ربما رسالة يكتبها شخص الى آخر
وتتضح في النهاية انها قطعة ادبية نادرة ..
عزيزتي وفاء لايمكن الحكم على رواية تكاد تكون كبيرة باحداثها وشخوصها من خلال هذا المقطع الصغير المنشور هنا
كنت اتمنى زيارة مصر لشراء كل اصدارارت الكاتبة التي شدت انتباهي اليها وعلى العموم .. تكاد تكون مثل هذه الاشياء اماني لاتحقق .. اشد على هذا الجهد الجبار
واتمنى لك الموفقية والنجاح

عقيل ابو غريب

الاسم: وفاء شهاب الدين
التاريخ: 24/07/2010 12:10:03
دكتور محمد الحفناوي
سيدي
لا أجد من الكلمات ما اعبر به عن سعادتي لمتابعتك
شكرا لك ولتشجيعك

الاسم: وفاء شهاب الدين
التاريخ: 24/07/2010 12:08:08
kamal_dora
شكرا سيدي لرقة كلماتك
وأتمنى أن أكون عند حسن ظنك

الاسم: محمد الحفناوي
التاريخ: 03/07/2010 16:27:14
الاخت والصديقةالغالية وفاء سعدت جدا بصداقتك واهنئك على سيدة القمر ارقى التهانى دمتى بالخير والسعادة .
مع تحياتي د/ محمد الحفناوي

الاسم: kamal_dora2003
التاريخ: 03/07/2010 06:31:20
اسلوب قصصى رائع يدل على تمكن صاحبته من كل كلمه ووصف
اسلوب شدنى الى قرأه المزيد
تسلمى لنا عزيزاتن وبالتوفيق دائما

الاسم: وفاء شهاب الدين
التاريخ: 29/06/2010 21:34:27
الأستاذ/ فراس الحربي
سلم عمرك يا سيدي
شكرا لتشجيعك

الاسم: وفاء شهاب الدين
التاريخ: 29/06/2010 21:32:56
الأستاذ/ سعيد العذاري
نعيش يا سيدي رهن حلم
ونضيع من أجله الحياة
قد يحالفنا الحظ في الحصول عليه
وقد لا يصادفنا
سعيدة ان اسمي يسعدك
وسعيدة أن كتاباتي قد استوقفتك
وفاء

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 28/06/2010 18:49:03
المبدعة وفاء شهاب الدين رعاها الله
تحية طيبة
فقرتان استهوتني اكثر من غيرها وان كانت جميعها جميلة وواعية وتعبر عن واقع تتحرق عليه الكاتبة
الاولى ان شهاب الدين هو اسمي الحركي حينما كنت مناضلا احلم باقامة دولة عالمية عادلة تحكم كل شبر من الارض
وبعد ثلاثين عاما وجدت نفسي لا تملك شبرا في وطني
وحالي ينسجم مع فقرتك التالية
===

تتحول الحرية التي يتمناها المناضلون ويضيعون حياتهم من أجلها إلى نكبة كبيرة. فسيدة بلا عمل ولا زوج ولا مأوى وطفلان يقفان عقبة أمام زواج آخر نكبة بدون مبالغة.
===
قصص تشخص الواقع باماله والامه وليس ترفا فكريا
دمت مبدعة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 28/06/2010 14:10:24
ياسيدة رائعة في النور العملاق جميل ياسيدة القمر سلمت الانامل والقلوب

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي




5000