.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يرفرفُ فوق سريرها حنينه ُ

أحمد حيدر

ألفَ سنة يتلوى في ردُهات ِالحيرةِ

دحرجتهُ الغواية إلى ترفٍ أغبر

كرحالة ٍلم يبلغ أطرافَ ممالكها 

الشاسعة الشائعة الشائكة الشامخة

ألف سنة وهويلهوبالأشكال كحداد ٍأعمى

جفلت المعادن من رجفة ِيديه ِ

 وطرقاته ِالطائشة  

الرجلُُ الوحيدُ

الغريبُ في المدينة ِ

الذي لا ينتظر

أحداً

  

عَبرتْ زفراته ُعصورٌوشجرُيابس ٌ

ومساءات مُعفرة بالطين ِوالدم ِ  

عَبرتْ أرتال الصبايا محملات ٍبجرار ِالماء ِوالحنين

ولم يتزحزح قيد َهفوة من ظلالها الباذخة

التي خيمتْ على روحهِ

يجترُّ علقم الغربةِ كيتيم ٍلم يكفله ُغير العراء

ويزجُ أوقاتها في جهاته ِكأملاك الآخرين

يتقرى تضاريسَ الجسد الطازج   

ورفرفة الحمام ِتحت َابطيها

يَضمُها ويَغط ُ في حلمهِ

كمحروم أزلي

  

كانَ متردداً

وخائفاً أكثر مما ينبغي

حينما َأومأت إليهِ الوردة السمراء

بموجزٍمن الكستناء والشهوات النافرة  

على مسمع ٍمن الطيور ِوالمعلمات

بردت القهوة قرب سريرها الحار

تاهت عقارب ساعة الحائط  

اهترأت ستارة الشباك المطل على همساته :

" انتظرتُك مدينة منكوبة

انتظرتُك عمراً مقطوعاً من وحشتك   

انهمر ياروحي على صحراء جسدي    

انهمر ياحبيبي

انهمر بغزارة كنهار ٍممطر ٍ "

  

لبى الغريب نداء الحقل العطشان

لبى هديل َالروب السماوي الشفاف

والرعشة التي عصفتْ في داخلهِ  

كان مرتبكاُ في حرم ِالجسد المتهالك   

والنهدين المتهدلين ِمن عطش ِشفتيهِ

وهو يتأملُ الجرح القديم بينهما

ومشدوهاُ كطفل ٍجاء َمن قرى الشمال إلى المدينة  

يطاردُ أوهامهُ السارحةعلى رصيف الشهوة ِ

كقطيع ٍمتخم ٍوبطران ْ

  

بهدوء ٍفتحتْ له ُالباب

لتطمئن على البنايات المجاورة للدوي المرتقب

وتطمئن الفراشات الهائمة ِحول سريرها

وهي تتنسم رائحة ملابسها الداخلية

وأنفاسهُ المبعثرة قرب الدرج المفضي

إلى غرفة العناية المشددة فوق سطح بيتها

اقتربَ منها بهدوء فاقتربت منهُ الملائكة

مدّ لها يدهُ فمدت لهُ الثمر

سحبتهُ إلى مسقط قبلاتهما

سريرها الخارق

كأنه نذير المرح المنتظر

كأنها أصدائه ُ

  

ألقى نظرة ًطويلة على صورته ِالمنحوتة

على جدران ِغرفتها وفي المرآة

ألقتْ نظرة ًطويلة على جثة الغريب  

ضمتْ الحقل إلى صدرها بقوة

وضم الحقل ُإلى صدره ِبقوة كأم

وتدحرجا في الفجيعة

كطريدة مفجوعة 

  

كانت الحلبة صغيرة على عراكهما والبيت ضيقاً على صراخها

التي أستنفرت عصافير الحارات المجاورة وحراس السجن القريب

حتى سالَ الكرز في الصالون

فوق السريرالبارد وقرب السرير  

في المطبخ والحمام

وفي الشارع

وفي ....

  

  

  

  

تجيدهُ تماماً

الوردة السمراء

دون أن تستعين بمعجم ٍأو ترجمان   

تجيد ُغصاته ُ\نزواتهُ \ نزقه ُ\ حماقاتهُ

يحدث أن يقتبس كفنه من الفراعنة   

وهي تجدل شعرها تحت الدوش    

وهو يفرك ظهرها

وهي .......

وهو........

  

قبل أن يشرف النشيج على بدايات النشيد   

كانت تلقي نظرة ًمن العين السحرية على الشارع

حينما تتأكد من خلوه ِتعود متوثبة تعانقه ُوتتوحد

زفراتهما مرة أخرى فوق سجادة قرب السرير

تختلط أرواحهما في غيمة خضراء

ربما تمطرفوق سماء غريبة

ربما تنجب طفلا ً

لا يشبهُ نرجس الخطيئة

ولا يشبههُ أبداً  

  

هكذا اختصرت الملائكة

لقاء الماء بالترابِ  

عطش الفصول في غمرةِ اشتهاءاتها

حينما تبوحُ يباسَ الحقل وتيه الفراشات   

الهائمة حول خزانة ثيابها وتكشف بألم ٍ

عن أثرالجرح القديم بين النهدين المذعورين  

أوخدوش في عنقها وفي فخذها الأيمن  

هكذا اختصرت الوردة السمراء

عناق الروح بالروح

فوق سرير ٍعنيف

في ترف ٍ أغبر

  

  

  

  

  

  

  

أحمد حيدر


التعليقات




5000