.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أسماءٌ تخصّكم

وفاء عبد الرزاق

(1)  نور 

على الشجرة ثوبٌ

أتلفه النسيان

له همساتٌ محمومة ٌ

ما اتسع من الهواء

والباقي من ادعاءاتِ الليل .

  

كانت أنقى من عمّةٍ في محراب

حين مدّت ببضع ِزهراتٍ

نور ..

حقيقة ٌ مؤجّلة

تعلقتْ بثوبها

كـُلُّ وريقات الأشجار

      أنيسةً للزحام .

  

(2 ) عليّ

كـُلـّما ضمّني كونٌ

احتجتُ

أن يتقمّصَ نافذة زهرة

أن يلعبَ

بزحام نسيماتي كناي .

  

( 3 )  أبو الحشود

اهتزّ بكرسيـّه

وعدّ على أصابعه .

اندلق اليومُ الأول في القهوة

عشرةُ لا حاجة له فيها

انكسرت كسؤال

عشرون سيجارة

دخّنتْ عشرين احتمال

اختلطت الرؤية

اهتـزّ

اهتـزّ

وتضاءلت لديه الألوان

فما عاد بحاجة لأصابعه

ليعدّ فراغاً كُـلَّ ما فيه فراغ .

  

( 4 )  أمّ الحشود

رسمتْ سلّماً طوي..

                        ي ..

                              ي ..

                                         ي ..

                                                   ي ...

                                                              لاً

                                                                    وبصقتْ  .

رشوةٌ بزجاجة عطر

تلك الدرجة الأولى

كذبةٌ نفثت دماً

ثانية شيطان

ومضاجعةٌ باقي الدرجات

تفرّ بسويعات عاقـر

أمّ الحشود وتبصق

تفٌٌ ..تفٌ ....تف

وتعاود رسمَ الواقع .

 

وفاء عبد الرزاق


التعليقات

الاسم: ياس خضير محمد الشمخاوي
التاريخ: 03/08/2007 13:56:19
لابأس أن كانت الصورة الشعرية للأستاذة الشاعرة وفاء رمزية أو خبرية كما عبر عنها بعض الأخوة .
المهم أن قوافيها تهز المشاعر من الأعماق وتسكر بحور الشعر بشاعريتها الرقراقة حتى الثمالة .
القصيدة يراها الأديب والشاعر أنشودة ويراها الرسامون لوحة فنية وربما يراها العازف لحنا يتراقص على شفاه المبدع والحالم والمتألم .
وربما أراها من زاويتي تربية وتهذيب وترويض وتارة تعزية لنا .
القصيدة كالبحر ماءه والأبحار فيه مشاع للجميع ، لايملكها الأديب والشاعر لوحدهُ ، له مفرداتها وقوافيها ونشترك معهُ في هواجسهاوآلامها وعشقها .
القصيدة شفرة نصف ترجمتها أو ربما أحيانا معضمها لنا .
شكرا للمبدعة وفاء
ياس خضير محمد الشمخاوي
الأمين العام / رئيس منظمة حوار الديانات
yas_alshamkhawi@yahoo.com
http://www.rezgar.com/m.asp?i=1846

الاسم: خالد شويش القطان
التاريخ: 22/07/2007 15:04:29
السيدة وفاء قرات لاكثر من مرة نصوصك الاربعة هذه .. البعض من النصوص فيها صور شعرية لا باس بها .. الا ان البعض الاخر ارى انها كتبت برمزية قصدية .. انا لست بناقد ولكنني قارىء متذوق وهكذا تبدو لي نصوصك .. فيها رمزية وهذا لا يعني بان الرمزية سبة على الشعر او انها تعني بان الشاعر لا يستطيع ان يوصل فكرته الى القارىء فيلجا الى الرمزية كما يتصور البعض .. وانما الرمزية في بعض الاحيان تمثل قمة الشاعرية .. على اية حال انت شاعرة والقصيدة تكتب باي صورة يريدها الشاعر .. شكرا لك يا وفاء .....................
خالد

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 22/07/2007 14:00:31
المحترمة وفاء
لماذا اكثر صورك خبرية
ها تتعمدين ذلك ؟
ام هي طريقة عفوية
الاديب / ماجد الكعبي
majid_alkabi@yahoo.com




5000