..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السيد محمد باقر الحكيم قائد النضال ضد الدكتاتورية (صفحات قد لا تكون معروفة ) القسم الثالث

د.علاء الجوادي

السيد محمد باقر الحكيم

قائد النضال ضد الدكتاتورية

صفحات قد لا تكون معروفة عن حركة السيد الشهيد الحكيم ودوره في اسقاط نظام العفالقة واقامة دولة الانسان في العراق يرويها بمناسبة الذكرى السنوية لشهادته احد اصحابه ومريديه

القسم الثالث

جولة في بعض المعطيات الفكرية للسيد الحكيم

بقلم الدكتور السيد علاء الجوادي

 

المدخل والمنهجية

في القسم الاول والقسم الثاني من حديثي عن الشهيد القائد السيد محمد باقر الحكيم مررت على ذكريات ممزوجة بممارسات سياسية. واعتقد ان ما ذُكر القى ضوءا ولو محدودا عن فترة من فترات العمل السياسي العراقي ونضال الشعب من اجل اسقاط الدكتاتورية.

ولا يخفى على القارئ المنصف انه توجد الكثير من التفاصيل لتكملة القسمين الاول والثاني من تلك الذكريات. على الاقل توجد عندي حولها في ارشيفي الشخصي العامر بالوثائق والمستندات والمدونات مئات الصفحات. وقد توجد بل توجد قطعا عند غيري اكثر مما عندي. فليدلو كل دلوه في ساحة التسابق بالخيرات، ولا يعرف النيات الا رب الانسان والحياة.

 

في القسم الثالث من الحديث عن السيد محمد باقر الحكيم قائد النضال ضد الدكتاتورية، سأمر على بعض من المفاهيم التي اكد عليها السيد الحكيم في عمله النضالي الاسلامي السياسي الاجتماعي والثقافي. وقد ذكرت في جزء من القسم الثاني جوانب ثقافية وفكرية للسيد رحمه الله لذا فان ما سياتي في هذا القسم هو اقرب ما ان يكون امتدادا لتلك الجوانب.

 

من الطبيعي ان المنهجية في تناول افكار اي شخصية ستركز على اقواله وكتاباته وحواراته، وبمقدار تقيدها باصالة النص والتأكد من صدوره عن تلك الشخصية ستكون دقة التوصلات والاستنتاجات. وسأتجنب ان اقوّل النص ما يريده كاتب الدراسة، لذلك سارجع الى نصوص السيد الحكيم ذاته في تناول المفاهيم وترتيبها وتبويبها. وبذلك سيكون دور الباحث في هذه الحالة هو اظهار افكار صاحب الدراسة لا افكار كاتبها، مع وجود الاتفاق والتطابق قطعا وبدرجة كبيرة جدا بين الكاتب كتب الله له حسن العاقبة والمترجم له حشره الله الى جنان الخلود.

اذكر ذلك لايضاح المنهجية في التعاطي مع هذا الجانب من البحث كما تقتضيه الامانة العلمية ومنهجية البحث العلمي. ستركز هذه الصفحات على المفاهيكم التالية في فكر السيد محمد باقر الحكيم:

اولا: قضية الحسين

ثانيا: اهمية صلاة الجمعة

ثالثا: المرجعية الدينية ودور العلماء

رابعا: ولاية الفقيه

 

وسنكمل الحديث عن مفاهيم اخرى في حلقات لاحقة من هذه الدراسة.

 

قضية الحسين في فكر السيد محمد باقر الحكيم

وفي نص البيان الذي وجهه السيد الحكيم إلى الشعب العراقي بمناسبة حلول شهر محرم الحرام، وذلك يوم الجمعة  4 / 8 / 1989 م الموافق 1 / 1 / 1410 هـ يقف القارئ الكريم على طبيعة فهم السيد الحكيم للثورة الحسينية وامتداداتها في المجتمع المعاصر. لقد بلور السيد الحكيم الكثير من افاق رؤيته لهذه القضية من خلالها. ولذلك سنتابعه ونتابع فهمه لقضية الحسين من بين سطورها.

يرى السيد الحكيم انه تتجدد في كل عام ذكرى كربلاء وعاشوراء، وتتجدد معها صور التضحية والفداء، وصور البطولات الرائعة والوفاء، وصور الإخلاص والصدق مع الله تعالى، وصور الصبر والإيمان المطلق بالله، وصورة المأساة الأليمة التي لا زالت تعيش في وجدان البشرية، وتتفاعل مع مسيرة الإنسان التكاملية لتدفع بها نحو مدارج العزة والكرامة.

 

ويعتقد السيد انه تتجدد بها كذلك صورة التجسيد الرائع للقيم والمثل الإلهية في الإنسان الذي منحه الله شرف الخلافة وثقل الأمانة والمسؤولية، وقوة الإرادة التي تزيل الجبال ولا تلين.

ويقصد السيد الحكيم بالانسان ذلك الإنسان الذي تربى في أحضان الرسالة المحمدية، وارتضع من ثدي الإيمان الفاطمي وارتوى من العرفان العلوي وورث الأنبياء والأوصياء في صفاتهم وعلومهم ومسؤولياتهم ذلك هو الحسين بن علي بن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله.

والسيد الحكيم وهو يخاطب من امن بمدرسة الحسين وطريقته في العمل والنضال والكفاح، فانه يسعى لان يستخلص اهم الدروس والعبر من واقعة كربلاء ومع انه يعلم ان الحديث عن مأساة كربلاء وصورها المتباينة حديث طويل لأن هذه القضية الفريدة في تاريخ البشرية إنما تعبر عن أطروحة إلهية في مسيرة الإنسان على الأرض لتكون المدرسة التي تتربي على يدها أجيال الأمة المحمدية الخاتمة ولتمثل أحد المعالم الرئيسة في مسيرة البشرية كلها. ولا بد للإنسانية في جميع أدوارها أن تستفيد الدروس تلو الدروس من هذه المدرسة المعطاء. الا انه يستخلص منها عبرا للواقع المعاصر. فهو يعتقد انه يمكن لنا في هذا العصر، وفي كل عصر، أن نتعلم منها الدروس الكثيرة. ومن الدروس التي اقتطفها من الروضة الحسينية:

1- دروس التضحية والفداء:

التضحية بالنفس والأولاد والإخوة والأصحاب والأهل والأطفال والأحبة. التضحية بالعلماء والصالحين والأبرار من خيرة أهل الأرض. والفداء بالجاه والمال والمستقبل الدنيوي والموقع الاجتماعي، وما يمكن أن يقدمه الإنسان الصالح من خدمة في حياته بين الناس. كل ذلك من أجل تحقيق الأهداف السامية التي وضعها الإنسان أمام عينيه وأداء وظيفته الشرعية، وإنجاز المسؤولية المهمة الملقاة على عاتقه.

من هنا يعتقد السيد الحكيم رحمه الله ان الحسين يعلمنا درساً عظيماً ويوضح لنا الموقف بشكل حاسم حيث يقطع الطريق على كل أولئك المترددين في سلوك هذا الدرب بسبب حسابات الخسارة والربح والتذرع بأن هذه التضحيات تمثل خسارة للمجتمع الإنساني حيث يمكن لهؤلاء الصالحين ان يقدموا خدمة عظيمة له لو كتب لهم البقاء في المجتمع. إن الحسين وأهل بيته وأصحابه كانوا يمثلون خيرة أبناء الأمة على الإطلاق علماً وأخلاقاً ومركزاً اجتماعياً وقدرة على العطاء، ولكنهم قدموا كل ذلك رخيصاً في سبيل الإسلام. وهذه المسألة بالذات هي احدى اهم المنطلقات التي انطلق منها السيد الحكيم بالعمل ضد الدكتاتورية وكانت احدى محاور اختلافه مع البعض دون ان يشكك بنواياهم.

2- الإيمان المطلق بالحكمة الإلهية:

ودرس آخر يؤكده السيد الحكيم في قرائته للعطاء الحسيني هو درس الإخلاص والثقة بالله تعالى والإيمان المطلق بالحكمة الإلهية حيث نجد أن الحسين عليه السلام لم يتزعزع في نفسه حتى في لحظات الاحتضار، أي شيء من القيم والمثل والمفاهيم الإلهية. ولم تهتز في نظره الصورة المشرقة للرسالة الإسلامية وأهدافها بالرغم من عمق المأساة وقوة الصدمة التي واجهها عندما رأى كل هؤلاء الناس الذين كان يأمل فيهم أن يكونوا أنصاراً له وإذا بهم يتكالبون عليه ويشهرون سيوفهم ضده وينزلون به هذه المصيبة الفادحة ويرى نفسه وحيداً لا ناصر له ولا معين بعد أن قتل جميع أهل بيته وأصحابه ثم يرى ما هو أشد هولا من ذلك وهو سبي عيالاته والمصير المجهول لنسائه وأطفاله. وقد تمثل السيد الحكيم هذا الفهم بحياته الجهادية فلم يشك طرفة عين باحقية الطريق الذي يسلكه.

3- الثبات على المبدأ والعقيدة

والدرس الثالث الذي يؤكد السيد الحكيم على تعلمه من الحسين عليه السلام هو درس الصبر والثبات والصمود على المبدأ والعقيدة مهما كانت الخسائر والتضحيات والنتائج ومهما كانت الضغوط النفسية والعاطفية أو العذاب الجسدي. هذا الصبر الذي ينطلق من الإيمان المطلق بالله تعالى وقدرته على التغيير والنظرة البعيدة للأشياء ونهاياتها والالتزام بأداء التكليف والوظيفة الشرعية والإيمان بالنصر الإلهي الحتمي. ويبدو ان هذا الفهم الاصيل هو الذي قاده بعدما وصلته رسالة نظام العفالقة ان لم تنتهِ من المعارضة سنبيد عائلتك اضافة للستة الذي قتلناهم، فيخرج الحكيم امام الملأ ليقول كلمة الحسين الخالدة: هيهات منا الذلة.

ويرى السيد الحكيم ان الحسين عليه السلام كان يفهم النصر في جانبه الذاتي أنه الانتصار على النفس الأمارة بالسوء ورغباتها وشهواتها حيث يتجسد هذا النصر بأداء التكليف الشرعي والوظيفة الإلهية وأداء الأمانة الثقيلة التي وضعها الله على عاتق الإنسان، وأن النصر في جانبه الموضوعي وفي الحياة الاجتماعية ومسيرة الإنسان يتمثل في تكامل هذه المسيرة ودفعها إلى الأمام من خلال إيقاظ ضمير الأمة وتحرير إرادتها من الخوف والرعب والشهوات والضغوط الداخلية والخارجية.

وقد حقق الحسين عليه السلام هذا النصر بكامله في ذاته وفي مسيرة الأمة، وبذلك يمكن أن نفهم كيف علمنا الحسين عليه السلام انتصار الدم على السيف، وانتصار التضحية والفداء على القوة والطغيان. ويورد السيد الحكيم على ذلك امثلة من قبيل:

- قول الحسين عليه السلام: «إني لا أرى الموت إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برماً».

- وقول أبيه علي عليه السلام: «الحياة في موتكم قاهرين والموت في حياتكم مقهورين».

 

وهكذا يستنتج السيد الحكيم ان الإمام الحسين عليه السلام كان ينظر إلى المستقبل ويرى أن جميع أهدافه التي نهض من أجلها قد تحققت في مسيرة الأمة. فالحسين عليه السلام كان يستهدف من نهضته إقامة حكومة القسط والعدل الإلهي، وتحرير إرادة الإنسان المسلم من الهيمنة الداخلية والخارجية والتعبير عن العزة والكرامة الإنسانية من خلال رفض الظلم والطغيان وحفظ الأمة الإسلامية من الضلال والانحراف.

وهذا الفهم للشهيد الحكيم يدعو الجميع الى الفهم الجدي لمعنى اسقاط نظام طاغوتي دكتاتوري من اجل اقامة نظام صالح لا من اجل صراع على مكاسب ومناصب مما يعني استمرار عدوان النظام السابق على الانسان بصورة اخرى لا تخلو من تزويقات فارغة بالشكل لا بالمضمون.

 

ويشير الحكيم الى امتداد الثورة الحسينية عبر الاجيال فيقول: وقد وجدنا أن جميع هذه الأهداف تأخذ مسارها في تاريخ الأجيال التي جاءت بعد الحسين عليه السلام تصبح هذه المثل والقيم هي الأهداف التي تسعى إليها الأمة الإسلامية وتجاهد من أجلها وتتقدم باطراد باتجاهها.

ومن هنا نرى ان ثورة الحسين التي كان لها اكبر الاثر في تدمير نظام الطاغية صدام وعفالقته سيكون لها اكبر الاثر في تصحيح المسار اذا انحرف عن الاهداف الانسانية الصالحة في اقامة مجتمع السلم والعدل والسعادة.

 

وعندما يدرس السيد الحكيم المضمون الحقيقي للثورة الحسينية فانه يتوصل الى إن طبيعة المعركة التي خاضها الحسين عليه السلام في صدر الإسلام ضد التسلط والهيمنة اليزيدية تشبه إلى حد كبير طبيعة المعركة التي يخوضها المسلمون في هذا العصر ضد قوى الاستكبار والكفر العالمي.

ويؤكدد السيد الحكيم تقدست نفسه إن الحسين عليه السلام قاتل ضد الانحرافات والضلالات التي حاول الأمويون ويزيد الطاغية أن يفرضها على المجتمع الإسلامي من أجل تغيير الهوية الإسلامية لهذا المجتمع وتحويل المسلمين الذين حررهم الإسلام من عبودية الأصنام والأفكار الجاهلية وتسلط الفرس والروم، إلى أرقاء ليزيد وجلاوزته وعمّاله.

وينتقل الى طبيعة الصراع المعاصر مع الاعداء فيقول: إن الصورة التي نشهدها هذا العصر في الصراع مع قوى الاستكبار والكفر العالمي، مع أمريكا وإسرائيل وحلفائهما وعملائهما تشبه إلى حد كبير صورة الصراع الحسيني مع يزيد بن معاوية.

والسبب الذي يورده الحكيم هو ان الحسين عليه السلام كان يخوض الصراع مع يزيد نيابة عن الأمة الإسلامية جمعاء، ولذا وجدناها تتجاوب مع نهضته في جميع الأقطار.

 

ويشبه السيد الحكيم معركة الامة الاسلامية مع اعدائها اليوم بمعركة الحسين مع يزيد في الماضي. ويستخلص أن الاستكبار العالمي وأمريكا بالخصوص تلجأ إلى وسيلتين رئيسيتين في حربها مع الامة هما:

الأولى: سياسة القمع والإرهاب والتدمير الوحشي، من خلال انظمة منحرفة مثل نظام العفالقه الحاقدين على الإسلام والقيم الإسلامية، الذي وظف قدرات وإمكانات الشعب العراقي بالقوة وسلطة الحديد والنار، من أجل قمع النهوض الاسلامي في العالم والمنطقة، ولمنع نهوض الشعب العراقي المسلم.

ويمكننا ان نضيف الى ما ذهب اليه السيد الحكيم رحمه الله توظيف المجاميع الارهابية والتي كان هو شخصيا من ضحاياها.

 

ويؤكد السيد الحكيم أن القمع ينتشر كوسيلة استراتيجية لقوى الكفر والصهيونية العالمية في المنطقة كلها، وضد الشعب العراقي والفلسطيني خاصة.

 

والثانية: محاولة تضليل المسلمين من خلال طرح الإسلام المشوّه والمحرّف وبالصيغة التي تؤمّن مصالح الكفر العالمي حسب تعبير السيد الحكيم. ويؤكد السيد ان هذا الأسلوب لم يكن جديداً، وإنما كان نفس الأسلوب الذي اتبعه يزيد في مواجهة الحسين عليه السلام.

فأمريكا تطرح الإسلام المهادن، الإسلام الذي يسكت عن الظلم، ويداهن الطغاة!! الإسلام الذي يشتري الضمائر بالأموال والهدايا!! الإسلام الذي يمكن أن يتعايش مع الطغاة ورجال المخابرات ويرضى بالفساد والنهب والسلب لأموال المسلمين وتسلط الأجانب على رقابهم!! الإسلام الذي يوافق على استلاب القبلة الأولى للمسلمين وتدنيس المسجد الأقصى... الإسلام الذي يمنع التدخل بالسياسة ضد أمريكا وإسرائيل ويوظف كل طاقات الأمة الإسلامية وأموالها لإفساد المسلمين وتضليلهم وإذلالهم!! ونقول تايدا لتصورات السيد ان الجهاز الاعلامي العربي الضخم مارس عملين اعلاميين اساسيين هما محابة ارادة الشعب العراقي عبر تأيد الارهاب زتشويه مسيرنه التحررية من جهة ونشر الفساد والانحلال الخلقي من جهة ثانية وهاذا واضح جدا لكل مراقب لا سيما بعد سقوط النظام لاحظنا

من هنا يذهب السيد الحكيم الى ان الإسلام المحمدي الأصيل مرفوض من أمريكا وأتباعها من أمثال صدام العفلقي لأن هذا الإسلام يؤمن بالجهاد وهو الإرهاب في نظرهم، ويؤمن بعودة الإسلام إلى حياة المسلمين، وهو تخلف أو تطرف حسب زعمهم، ويؤمن بالرجوع إلى الكتاب والسنة النبوية وهو رجوع إلى الأصول.

ويكمل السيد الحكيم الصورة بقوله: وإذا لم يقبل الإنسان المسلم في هذا العصر «الإسلام الأمريكي»! فلا بد من قتله حتى لو كان أعزلا أو طفلا أو امرأة كما يصنع الآن بأبناء العراق وأفغانستان ولبنان وفلسطين، ويهدم داره ويشرده في الأرض بدون مأوى، وهو إرهابي لا يستحق الحياة، ولا بد من حرمانه من جميع الحقوق الإنسانية المدنية والسياسية، وتصادر أمواله وتهتك عياله، ويتعرض لأقسى ألوان التعذيب الوحشي في السجون والأقبية والزنزانات. ونقول تعليقا على كلام السيد اما الارهاب والارهابيين الحقيقيين فهم في حماية من يدعي العداء للارهاب.

 

ويشير السيد الحكيم رحمه الله الى موقف الحاقدين على الإسلام والعملاء للأجانب، من الحسين والشعائر الحسينية وأنصار الحسين وشيعة الحسين في العراق، لأن العفالقة المجرمين وصدام الحاقد وجميع أعداء الإسلام يعرفون الأثر العظيم الذي يمكن أن تتركه الشعائر الحسينية وثورة الحسين في نفوس المسلمين وخصوصاً العراقيين الذين ارتوت بلادهم من دم الحسين الزكي وتربوا في أحضان الثورة الحسينية وأئمة أهل البيت وعلماء الإسلام العظام، وتعلموا الدروس من هذه المدرسة العظيمة. والذي يؤكد اقوال السيد ان اذناب اعداء الامة لجؤوا حتى بعد القضاء على نظام صدام الى محابة انصار الحسين وابادتهم. ولكن هيهات فاذا قتل نفر واحد في طريق الطفوف فان الالافا غيره ستبرز للحتوف.

 

وقد تنبأ السيد الحكيم من خلال فهمه لطبيعة المجتمع العراقي ومبادئه واهدافه الى إن هذا الشعب سوف يتمكن بعون الله من مواصلة طريق النصر حتى الإطاحة بهذا النظام المجرم، كما تمكن من الصمود أمام أنظمة القمع التي شهدها في تاريخه كنظام زياد ابن أبيه وعبيد الله والحجاج الثقفي والمنصور الدوانيقي والمتوكل العباسي وعهود بني عثمان وغيرها. وصدقت نبؤته.

ولا يريد السيد الحكيم ان تقف الامور بحدود التثقيف المجرد لذا يطرح السيد الشهيد سؤالا مركزيا للعاملين ولابناء الشعب اذ يقول: ما هو المطلوب من أبناء شعبنا في الداخل؟

ويقدم الاجابة عليه بقوله: لا بد لابناء الشعب العراقي في الداخل أن يستلهموا مدرسة الحسين في الصبر والثبات والصمود والتضحية والفداء والإخلاص لله تعالى والثقة به، والتمتع بروح الأمل وعدم الاستسلام للنظام الذي يريد أن يبيع العراق في سوق التجارة السياسية الدولية، ويحول قدرات الجيش العراقي للعدوان على البلاد الإسلامية فتارة العدوان على إيران، وأخرى على لبنان وهكذا...

 

ويقدم لنا السيد محمد باقر الحكيم المنهجية الرسالية في التعامل مع الحسين وذكرى شهادة الحسين عبر نقاط محددة هي:

1- الاهتمام بإقامة الشعائر الإسلامية والتمسك بتعاليم الإسلام وخصوصاً الشعائر الحسينية والتوافد على زيارة الأئمة الأطهار واللجوء إليها بالشفاعة والتوسل والدعاء لله تعالى في الخلاص من هذا الحكم الكافر والمزيد من الارتباط بالعلماء الأعلام والتوجه إلى طلب العلوم الدينية.

2- الاهتمام بالثقافة الإسلامية لترسيخ الوعي الإسلامي والحس الديني ودراسة مواقف النظام المجرم والعملاء المتعاونين معه على ضوء الإسلام وتعاليمه.

3- الاحتفاظ بالعلاقات الإنسانية والمثل والقيم الإسلامية، وحفظ البنية العائلية التي يعمل النظام على تخريبها وتفكيكها وهدمها، وكذلك البنية العشائرية في التناصر والتحابب والصلات الرحمية.

4- تشكيل الخلايا السياسية والإعلامية ذات الطابع الجهادي لمقاومة أعمال النظام اللانسانية والتي يستهدف منها استعباد الشعب وإذلاله من خلال القمع والإرهاب أو تضليله بالادعاءات والشعارات الفارغة. ويكون من أهم النشاطات لهذه الخلايا هو العمل على إشاعة روح التضامن والإخاء بين أبناء الشعب وكشف أزلام النظام وعملائه، وعزلهم عن المجتمع ومطاردتهم، وبناء القاعدة الإسلامية الإيمانية في المجتمع.

5- مقاومة عمليات الهيمنة والتسلط للأجانب على بلادنا لأن النظام يقوم بالنيابة عن أمريكا بتنفيذ المهمات القذرة في المنطقة، وزج الشعب العراقي في حروب عدوانية ضد شعوبها.

6- الاهتمام بعوائل الشهداء الذين استشهدوا في سبيل الله ودفاعاً عن الإسلام وشرف الأمة في العراق ورفضوا الظلم والتسلط الأجنبي.

 

أزمات النظام والتظاهر الكاذب بالقوة

ومن خلال قضية الحسين عليه السلام يورد السيد الحكيم حقيقة مهمة تبين ضعف الانظمة الدكتاتورية الارهابية. فقد اكد السيد الشهيد: أن النظام الظالم الصدامي المباد مهما ظهر بمظهر القوة والجبروت فهو يشعر بالخوف والرعب من الشعب العراقي ويعاني بشكل حاد من الأزمات. ويشير السيد الى عدد من تلك الازمات:

•-       أزمة الاختلافات الداخلية في الجهاز الحاكم،

•-        وأزمة الرفض السياسي والعزلة عن الشعب،

•-        وأزمة الديون المتراكمة والعجز الاقتصادي، بعد الخراب الواسع الذي أنزله بالعراق،

•-   والعزلة في المجتمع الدولي والإقليمي، بالرغم من مظاهر التأييد الكاذب التي يحصل عليها النظام أحيانا بسبب المهمات القذرة التي يقوم بها لصالحهم وهي مهمات مرحلية وسوف يتخلى عنه حتى هؤلاء الأسياد وعملاؤهم في الوقت المناسب.

  

خطباء المنبر الحسيني

ولاهمية دور الخطباء الحسينيين في الصراع والنضال ضد الظلم يرسم السيد الحكيم الدور الرسالي لخطباء المنبر الحسيني والأدباء والشعراء وكل المبلغين الذين يساهمون في إحياء هذا الموسم الشريف. وينطلق في ذلك من أن الدور الأساس للخطيب والمبلغ هو إبلاغ الرسالة الإلهية بجميع أبعادها وهذا الدور يمثل مسؤولية كبيرة تحملها الأنبياء والأئمة الأطهار، والأمة الآن بحاجة إلى من يتحمل المسؤولية إزاءها. وحدد السيد واشار إلى هذه النقاط:

1- الاهتمام بحفظ وحدة الأمة وتماسكها والاجتناب عن طرح القضايا التي تثير الخلاف أو التساؤلات أو الشكوك لدى أبناء الأمة.

2- رفع المستوى الروحي والأخلاقي لدى أبناء المجتمع خصوصاً فيما يتعلق بالصبر والثبات وروح الأمل والتطلع للمستقبل والاستفادة من دروس نهضة الحسين عليه السلام في هذا المجال.

3- طرح الجانب السياسي والتربوي في قضية الحسين إلى جانب طرح الجانب المأساوي وتطبيق نهضة الحسين عليه السلام على ظروف العصر الحاضر ليفهم المستمع الكريم والذين يحيون هذه الشعائر المباركة، من هو الذي يقوم بدور الحسين في هذا العصر؟ ومن هو الذي يقوم بدور يزيد في هذا العصر؟ وما هو الموقف الحسيني في هذا العصر وخصائصه؟ فنحن بحاجة إلى تشخيص الدور الحسيني، والموقف الحسيني والتخلق بالأخلاق الحسينية في عصرنا الحاضر والتزود من مدرسة الحسين. فإن الشعائر الحسينية كما يجب الاهتمام فيها بالشكل وجانب المأساة والعاطفة وتحريك الوجدان كذلك يجب الاهتمام بالمضمون الفكري والثقافي والسياسي لهذه الشعائر.

وإن كل واحد من هذين الأمرين يكمل الآخر في التأثير على حياة الإنسان وحركته لأن الإنسان مركب في محتواه الداخلي من العقل والوجدان، والعقل يمثل أداة الهداية إلى الصواب، والوجدان والعاطفة يمثلان الطاقة المحركة في مسيرة الإنسان، وعندما تتجانس العاطفة مع العقل تتكامل المسيرة الإنسانية.

  

اهمية صلاة الجمعة

أَمَّ السيدُ محمد باقر الحكيم في مدينة النجف الاشرف وفي حرم امير المؤمنين جماهير محافظة النجف للمرة الربعة عشر. وقدم لهم الصورة التي ينبغي ان تسير عليها الامور وكانت تلك الخطبة والخطب التي سبقتها منهج عمل. وكان السيد يتحدث وهو يجود باخر انفاسه عندما كان يتوقد في عطاء وهو يستحث الخطى للقاء الله وزيارة رسوله والائمة من اهل البيت والشهداء والصالحين ومن سبقة من رفاق الطريق ومن اهل بيته الكرام. وما ان خرج من الحرم الامين حرم امير المؤمنين حتى امر الشيطان الكبير شياطينه المجرمين الصغار ليضغطوا على ازرار الجريمة القتل السيد محمد باقر الحكيم. وما هي الا دقائق عن مفارقته لمحراب صلاة الجمعة حتى دووا الانفجار ورحل امام صلاة الجمعة النجفي الى الله.

كانت ارادة الله عز وجل ان تكون خاتمة حياة السيد الحكيم هي امامة صلاة الجمعة. من هنا فان اهتمام السيد الشهيد بهذه الشعيرة المباركة كان معمدا بدم الشهادة، فكان خاتمة القابه الكريمة شهيد المحراب.

 

لا شك ولا ريب ان صلاة الجمعة من الشعائر الاسلامية تلعبادية السياسية التي اولتها الشريعة الاسلامية اهمية كبيرة وانزل الله حولها في القرآن الكريم سورة سميت باسمها وهي سور سورة الجمعة، يقول الله تبارك اسمه وجل جلاله:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسَعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تعلمون

وهناك العديد من الاحاديث المروية عن الرسول الاكرم واهل بيته الاطهار في الحث والاهتمام بصلاة الجمعة، يقول الامام السجَّاد زين العابدين علي بن الحسين عليهما السلام  في دعائه في يوم الجمعة وهو من الأدعية المدرجة في الصحيفة السجادية:

 «وَوَفِّقْنِي لأدَاءِ فَرْضِ الْجُمُعَاتِ * وَمَا أَوْجَبْتَ عَلَيَّ فِيْهَا مِنَ الطَّاعَاتِ، وَقَسَمْتَ لأَهْلِهَا مِنَ الْعَطَاءِ في يَوْمِ الْجَزَاءِ * إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيْزُ الْحَكِيْمُ».

 

كان للامام السيد روح الله الموسوي الخميني رضوان الله عليه الدور الاكبر في وسط شيعة اهل البيت عالميا بالاهتمام بصلاة الجمعة. فقد احيى هذا الفقيه الكبير من فقهاء مدرسة اهل البيت عليهم السلام هذه الشعيرة المقدسة بعدما مرت بفترات طويلة من عدم الاهتمام بها الا من قليلين على صعيد المسلمين الشيعة.

وعلى صعيد العراق كان للمرجع الكبير السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر رضوان الله عليه دور كبير في تعميق وتعميم صلاة الجمعة بين العراقيين. بل كانت اقامته لهذه الشعيرة من اهم وسائل تأجيج المعارضة والصراع ضد الدكتاتورية واسيادها واذنابها. فكان بحق امام مسجد الكوفة الذي يعيد احياء ذكرى الامام علي بن ابي طالب وهو يأم المصلين في مسجدها بالصلوات وبصلاة الجمعة. ودفع السيد الشهيد الصدر الثاني حياته ثمنا لاقامة صلاة الجمعة لايقاظ الشعب العراقي وتحريكه ضد الدكتاتورية. لكنه نجح ايما نجاح في ترسيخ هذه التجربة فراحت مدن العراق تعج بالفقراء والمستضعفين لاداء فرض الجمعات.

 

السيد الحكيم يلقي خطبة صلاة الجمعة في الصحن الحيدري الشريف

 

وجاء دور السيد الشهيد محمد باقر الحكيم داعما لهذه الجهود في دفع شيعة اهل البيت في ممارسة هذه الشعيرة الاسلامية العبادية السياسية. وقد اراد السيد الشهيد الحكيم ان يطرح اهم مفاهيمه عن الدولة العراقية الجديدة من خلال صلاة الجمعة فكانت خطبه اربعة عشر بعدد المعصومين من اهل بيت النبوة بمثابة منهجا يرجع اليه في هذا الشان.

 

ركز السيد الشهيد الحكيم في خطبة يوم في  صلاة الجمعة في النجف الأشرف في الصحن الحيدري الشريف 28/ ربيع الأول/ 1424هـ - 30/5/2003م على اقامة هذه الشعيرة الشريفة ـ التي تقام لأول مرة في هذا الصحن الشريف، وبهذا الاجتماع الواسع ـ وسعى السيد الحكيم ان يلخص اهم الافكار حول هذه الصلاة عبر نقاط محددة هي:

1- اهمية صلاة الجمعة

بين السيد الحكيم ان: صلاة الجمعة من فرائض الله، وقد ورد الحثّ عليها في القرآن الكريم كما ورد الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وآله في الحثّ على هذه الشعيرة وورد الحث على هذه الشعيرة على لسان أئمة أهل البيت عليهم السلام واحداً بعد الآخر حيث تحدثوا عن أن هذه الشعيرة تمثل علامة من علامات الإيمان وأن من تركها لثلاث مرات طبع على قلبه بالنفاق أو كان من المنافقين أو طبع على قلبه، وتعبيرات مختلفة في نصوص موثقة وردت عن أهل البيت عليهم السلام حول صلاة الجمعة.

 

2-هدف صلاة الجمعة

ويرى السيد الحكيم ضرورة الاهتمام بالهدف الذي كانت من أجله هذه الشعيرة المقدسة. ويحدد السيد الحكيم اهم معالم الهدف من اقامة هذه الصلاة عبر نقاط:

1-الهدف الذي يمثل وحدة الأمة في اجتماعها، ولذلك جعلت هذه المسافة الواسعة التي لابدّ من المحافظة عليها لتجسيد الوحدة في اجتماع واحد للأمة تعبّر فيه عن موقفها ورأيها، وتعبّدها لله سبحانه وتعالى والتزامها بهذا المنهج الشريف في الإسلام.

2- إن هذه الشعيرة وضعت لتفعيل الجانب الروحي والمعنوي للمؤمنين وجُعِلَ من شروط هذه الخطبة ـ بل من شروط الخطبتين أن يتحدث الخطيب بأن يحمد الله ويثني عليه، ويعظ المؤمنين ويتحدث عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وشرح وبيان القضايا ذات العلاقة بحركتهم الاجتماعية وحركتهم السياسية والروحية، إلى غير ذلك من الخصائص التي تمّ التأكيد عليها في الخطبتين ومضمونهما.

إذن، فالاهتمام بالجانب الروحي والمعنوي والعبادي في هذه الشعيرة هو ما يعبّر عنه بـالموعظة في المصطلحات الفقهية، وهو يعتبر أحد الأهداف الرئيسية المهمة لهذه الشعيرة. ويوضح السيد من جهة اخرى انه لابدّ أيضاً في هذه الشعيرة من الاهتمام بالجانب الثقافي للجماعة والأمة. فالخطيب الذي يتحدث إلى الأمة لابدّ له أن يثري ويصعّد ثقافتها ويأخذ بيدها خطوة إلى الأمام في هذه الثقافة الدينية الإسلامية الاجتماعية، التي تجعلها أمة صالحة قادرة على القيام بمسؤولياتها وواجباتها من خلال فهمها للإسلام وللشريعة وللحياة، وظروف هذه الحياة. ولابد لهذه الشعيرة من توعية الأمة وجعلها قادرة على تشخيص مواقفها في مسيرتها التي لها أبعاد عديدة، ومواجهتها للمشكلات والأحداث. هذه الشعيرة وضعت بهذه الصيغة وطُلب من المؤمنين أن يتحملوا هذا العناء الخاص والاجتماع الخاص من أجل أن يصلوا إلى مثل هذه الأهداف.

3- مضافاً إلى كل ذلك هناك قضية تعبئة الأمة، وجعل هذه الأمة في طاقاتها وتنظيمها وحركتها قادرة على أداء دورها الحقيقي في المجتمع الإنساني.

وينطلق السيد الحكيم في تثبيت النقطة الثالثة من ايمانه إن للأمة في النظرية الإسلامية دور عظيم، سواء كان ذلك في عهد المعصوم، من الأنبياء والأئمة الأطهار أم في عهد الإمامة غير المعصومة، صحيح أن في عهد الإمامة المعصومة يبدو دور الأمة أكبر وأعظم، وعهدنا هذا هو عهد غيبة سيدنا ومولانا الإمام المهدي. فيقول: نحن عندما نتحدث عن توعية الأمة وإعطائها الدور الحقيقي في حركة المجتمع، نتحدث عن رؤية شرعية إسلامية لابدّ أن تكون واضحة لدى الأمة كلها لتقوم بواجباتها، وقضاياها الكبيرة تجاه مظلومية المستضعفين، وتجاه قضايا الاستبداد، والظلم والهيمنة والسيطرة، والعولمة، وإلى غير ذلك من القضايا المهمة الرئيسة التي لا يمكن أن يواجهها الإنسان الاّ من خلال حركة الأمة.

إذن، فيرى السيد الحكيم ان هذه الشعيرة إنما يكون أداؤها راجحاً ضمن هذه المواصفات التي ذكرها. وبمقدار ما تتمكن الأمة بعلمائها وخطبائها ومثقفيها وأوساطها الاجتماعية المختلفة من تحقيق ذلك، تصبح قضية إقامة صلاة الجمعة ضرورة من ضرورات هذه الأمة

  

3- الجانب الفقهي من صلاة الجمعة

كما اسلفنا في عدة مواضع ان السيد محمد باقر الحكيم صريح وواضح وقوي في ذكر ما يؤمن به ومن هنا جاء طرحه للجانب الفقهي من صلاة الجمعة وامام الناس قاصدا من ذلك التثقيف الاسلامي والسياسي والفقهي حول هذه الشعيرة المباركة. يقول رحمه الله عن الجانب الفقهي مع حذره من طرح امور علمية دقيقة الا في المكان المناسب لطرحها الا انه يقدم الحد المفيد من المعلومات الضرورية فيقول: نحن لا نريد تناول هذه الشعيرة من الجانب الفقهي لها، وذلك له مجال خاص، وتناوله أيضاً علماؤنا في أبحاثهم الفقهية ـ وانتهوا ولاسيما في العقود الثلاثة الأخيرة ـ إلى أن هذه الشعيرة بصيغتها المضبوطة والمحببة تعتبر واجباً تخييرياً، يخيرّ فيها الإنسان بين إقامتها كصلاة جمعة بشرائطها وضوابطها، وبين صلاة الظهر الرباعية، هذا ما انتهى إليه غالب فقهائنا في العقود الثلاثة الأخيرة. وهذا الرأي الفقهي هو رأي مراجعنا العظام من ناحية، وأيضاً ما سار عليه شيعة أهل البيت عليهم السلام في مختلف أنحاء العالم الإسلامي، فمنهم من يقيم هذه الشعيرة وفق ضوابطها، ومنهم من يكتفي بصلاة الظهر جماعة أو فرادى.

 

4- الجانب العملي

ويؤكد السيد على اهمية صلاة الجمعة في جانبها العملي فيقول عن هذا الجانب وعن دورها في هداية الامة وتوجيهها: عندما نريد التحدث عن صلاة الجمعة نرى أن فيها أبعاداً عديدة .... أودّ أن أشير بهذا الصدد وفي هذه الخطبة إلى تشخيص الوضع العلمي الذي ندعو إليه تجاه هذه الشعيرة، فالرأي الفقهي كما ذكرت هو الرأي التخييري. ونحن نعتقد ويشاركنا في هذا الاعتقاد أيضاً مراجعنا العظام عندما شاورناهم في هذا الأمر ـ أنه من المستحسن والراجح إقامة هذه الشعيرة سواء من الناحية الفقهية، كما تشير إلى ذلك النصوص، أم من الناحية الاجتماعية، فإن في إقامتها فوائد كثيرة تحتاجها الأمة، ولكن هذا الرجحان والاستحسان في إقامة هذه الشعيرة لابدّ أن يكون ضمن الضوابط الشرعية التي وضعها الشارع المقدس لهذه الشعيرة من ناحية، وضمن الأهداف العبادية والثقافية والاجتماعية التي أسست وشرّعت هذه الشعيرة المقدسة من أجل تحقيقها من ناحية أخرى، وضمن هذين الحدّين يرجح أداء هذا العمل ويستحسن.

 

5- الضوابط الشرعية لاقامتها

وقد تكلم السيد الشهيد عن الضوابط الشرعية المعروفة اللازمة لاقامة هذه الصلاة، من حيث العدد، ومن حيث أن يكون الإمام متصفاً بمواصفات الإمامة المذكورة في الكتب الفقهية. ويضيف: لابدّ لأعزتنا من إخواننا وأخواتنا، ولابدّ لعلمائنا الأعلام وخطبائنا الكرام أن يؤكّدوا وينبهوا على هذه الضوابط ويشرحوها.

ويشير الى مسألة مهمة اخرى تتعلق بصلاة الجمعة وهي قضية المسافة والمحافظة عليها ويبين انها تحتاج ـعادة إلى إدارة دقيقة من أجل تحديدها أولاً، ومن أجل تقسيمها أو توزيعها على القائمين بهذه الشعيرة ثانياً.

هذه الضوابط الشرعية لابدّ من الاحتفاظ بها حتى تكون هذه الشعيرة راجحة.

 

6- صلاة الجمعة وسيلة للوحدة

ويؤكد السيد ان صلاة الجمعة ينبغي ان تكون وسيلة للوحدة بين المسلمين وان تتسامى فوق الاختلاف. لذلك يؤكد السيد الحكيم على الوحدة فيقول: احترام الرأي الآخر الفقهي تجاه هذه الشعيرة، فنحن منذ بداية الغيبة الكبرى للإمام عجّل الله تعالى فرجه كانت قضية الرجوع إلى الفقهاء هي القضية التي أقرّ بها الإمام عليه السلام، وعندما يتمّ الإرجاع إليهم، يصبح من الطبيعي وجود اجتهادات متعددة ـ ونحن نتحدث عن الاجتهاد الصحيح المضبوط القائم على القواعد والأسس ومن الطبيعي أن تختلف آراء المجتهدين حتى في إطار الاجتهاد الصحيح، ويصبح هناك رأي يقول مثلاً بوجوب صلاة الجمعة، ورأي آخر يقول بالتخيير فيها، ووجوبها تعييناً لكن بشروط لا مجال لذكرها الآن، ومن ضمنها شرط وجود الإمام العادل، ولو لم يكن معصوماً، وهناك رأي آخر وهو ما يقول به غالبية مراجعنا العظام في العقود الثلاثة الماضية ـوهو الواجب التخييري، كما أن هناك رأياً يقول بعدم وجوبها في عصر غيبة الإمام المعصوم، ويشترط وجوبها بوجود الإمام المعصوم.

فالاحترام لهذه الآراء الفقهية يمثل عنصراً رئيسياً وأساسياً في وحدة كلمة الأمة تجاه هذه الشعيرة والوصول بها إلى أهدافها، وبدون أصل الاحترام واحترام الرأي الآخر الفقهي سوف تختلف الأمة وتتنازع وتتحول صلاة الجمعة مثلاً، التي يجمع العلماء والمراجع على استحسانها في هذا العصر، أداة للاختلاف والنزاع، وهذا من الأمور التي لابدّ أن نأخذها بقوة  عندما نتحدث عن شعيرة صلاة الجمعة.

 

المرجعية ودور العلماء

الحديث عن السيد الحكيم والمرجعية الدينية ودور العلماء في قيادة الامة من المواضيع الطويلة والشائكة نوعما. فالحكيم صاحب نظرية واضحة في ذلك تقوم على الدور القيادي للمرجع والدور المركزي لعالم الدين بهذا المجال ايضا. وقد تعرض البعض لنقاش افكار السيد الحكيم بهذا المجال وقام اخرون بتجريحه لانه يتبنى نظرية في قيادة العمل الاسلامي والسياسي لا تتطابق مع توجهاتهم. ولنا عودة مفصلة ان شاء الله لهذه المسألة في الوقت المناسب.

 

عايش السيد الحكيم مرجعيتين كبيرتين في العراق وكان له الدور المحوري فيهما وهما تحديدا مرجعية والده الامام السيد محسن الحكيم وكانت مرجعية علمية واسعة للمنتسبين لمدرسة اهل البيت عليهم السلام. وثانيهما مرجعية الامام الشهيد المفكر الكبير السيد محمد باقر الصدر، وكان امتداد هذه المرجعية محدودا في اوساط طلائع الوعي الاسلامي وحاملي هموم الرسالة من الواعيين او الحركيين. وكانت تطلعاتها تمتاز بالعمق وقوة الطرح الفكري والثقافي وكانت لها مشاريعها التوعوية ولكن اجراس الانذار دقت ضدها فقتل قائدها السيد محمد باقر الصدر وسعى النظام الصدامي العفلقي لتصفيتها. ومما لا ريب فيه ان السيد الحكيم كان من اهم محاور مرجعية السيد الصدر.

 

وعند هجرته الى ايران استقبله مرجع الامة الامام السيد الخميني ورعاه، ودعمه وثمن الدور الذي اضطلع به، واشاد باسرته وتاريخها فكانت بحق احدى اهم المحطات في حياة هذا السيد الشهيد.

وبعد وفاة الامام الخميني ورجوع الامه والدولة في ايران الى مرجعية السيد علي الخامنئي الحسيني، كان كذلك للسيد الحكيم دور الدعم لهذه المرجعية.

 

وعند عودته للعراق اعلنها منذ البداية انه يسير في ركب توجيهات المرجعية الرشيدة الممثلة بقائدها الاعلى الامام السيد علي السيستاني الحسيني.

 

ناهيك عن ان الدور الذي كان يمارسه السيد الحكيم هو دور مرجعي واعٍ في الساحة العراقية لا سيما على صعيد التحرك السياسي والاجتماعي. من هنا تطابقت النظرية والتطبيق في الواقع الذي عاشه شهيدنا الحكيم. فكان الانسجام بين الفكر والعمل من اهم ميزات تحركه وتحرك التيار المنتمي اليه.

 

قدم السيد الشهيد محمد باقر الحكيم رؤيته عن الإصلاح في الحوزة العلمية وحركة الاسلام والامة، وهي رؤية دقيقة وتحليلية للموضوع ونتمنى من المهتمين ان يتابعوها.

يحدد السيد مناهج حركة الاصلاح في الحوزات العلمية ويبين انها سارت ضمن منهجين رئيسيين، قد يلتقيان في بعض المفردات والمصاديق ولكنهما يختلفان بشكل رئيسي في المنطلقات الاساسية والتصور العام. وهذان المنهجان هما:.

المنهج الاول: هو الانطلاق بالاصلاح من النظرية الاسلامية عقائدياً وفكرياً وسياسياً واجتماعياً وأهدافها ومن قضايا الامة الرئيسية المعاشة وهمومها العامة الفعلية ذات العلاقة بتلك الرؤية، ويتحرك الاصلاح بعد ذلك على المفردات والمصاديق المختلفة والكثيرة ذات العلاقة بهذه القضايا والهموم، والتي تمثل بتفاصيلها مصاديق لمعالجة وتناول تلك القضايا والهموم، وتصب في خدمة الاهداف الكلية. كما انّ النظرة العامة في هذا المنهج هي نظرة كلية وشمولية تؤمن بالترابط الموضوعي والعلاقة التركيبية، والتأثيرات المتبادلة الايجابية أو السلبية بين المفردات والاجزاء والمصاديق.

المنهج الثاني: الانطلاق بالاصلاح من مفردات المشاكل القائمة في المجتمع الانساني وتفاصيلها الجزئية لمعالجتها واحدة بعد الاخرى ضمن النظام القائم والواقع المعاش،وحسب الامكانات الميسورة في هذا الشخص وهذه الجماعات والاولويات في فهم المشكلة وحجمها وأهميتها في المجتمع أو دورها في الاصلاح العام. والنظرة في هذا المنهج نظرة تجزيئية وهي قد ترى في أحسن الحالات انّ اصلاح الاجزاء والمفردات والمصاديق وضم بعضها الى الآخر يؤدي في النهاية الى اصلاح الكل، لأنّ الكل هو مجموع هذه الاجزاء، أو انها ترى انّ الميسور من الاصلاح أو الممكن منه هو الاصلاح الجزئي في هذه المفردات أو تلك، لأنّ الاصلاح العام متعذر.

 

وعلى الصعيد الواقعي يقول السيد: انّ حركة الاصلاح في الحوزة العلمية شهدت في تاريخها المعاصر كلاً من المنهجين ووجد كل واحد منهما رجاله وشخصياته من الناحية الخارجية والظاهرية التي يمكن استكشافها من خلال السلوك والمواقف مع قطع النظر عن الجانب الخفي المتمثل بالنوايا أو المتبنيات العقائدية الواقعية.

ويعتقد السيد ان في كل من المنهجين السابقين اتجاهين على مستوى الواقع العملي.

أحدهما: الاصلاح العام أو الخاص يمكن أن يتم عملياً ضمن اطار الحوزة العلمية وفي داخل جهازها ومن خلال مؤسساتها ونشاطاتها وامتداداتها في الامة.

والآخر: يرى انّ الأفضل أن يكون الاصلاح خارج اطار الحوزة العلمية

 

من جهة اخرى يثبت السيد الحكيم ان هناك حركتان للاصلاح في الحوزة احداهما ترى الاصلاح الكلي بينما ترى الثانية الاصلاح الجزئي.

 

وحسب السيد الحكيم فان المدرسة الاولى تريد للحوزة ومؤسساتها أن تتحول الى اطار عام للعمل الاسلامي يستوعب أوساط الامة كلها تنظيمياً، وفي الوقت نفسه تتبنى هموم الأمة وقضاياها المصيرية وتعمل من أجل اصلاح المجتمع والأوضاع العامة للأمة بكل مفرداتها ومصاديقها، وتهتم بعد ذلك بالمفردات التفصيلية من هذا المنطلق والمنظار.

 

ويعتقد السيد الحكيم ان المرجعية هي الاطار التنظيمي للاصلاح. ويقدم على مستوى الاطار والشكل التنظيمي النقاط التالية:

1 - اعتماد نظرية ولاية الفقيه والحاكم الشرعي في القيادة الاسلامية، المتمثل بالمجتهد العادل الجامع للشرائط، حيث كان المراجع الدينيون يلتزمون بهذه الولاية بمستويات مختلفة ويستندون فيها إمّا الى النصوص الدينية من الكتاب والسنّة، أو الى العقل ودليل الحسبة وضرورة اقامة الحكم الاسلامي حفاظاً على كرامة الدين وعزته وعلى عقيدة المسلمين، وانّ الفقيه يمثل القدر المتيقن الذي يتولى ذلك. كما انّهم كانوا يمارسون هذه الولاية والدور عملياً في حدود المجالات التي تنالها يد الفقيه وقدرته.

2 - المرجعية الدينية هي الاطار الافضل للعمل الاسلامي ونشاطاته، وهو اطار تنظيمي يعتمد على العلاقات المباشرة مع الامة من ناحية وتربية واعداد الحواريين والمصطفين ليقوموا بدور تنظيم الامة وتوعيتها وايجاد النوع والمستوى الآخر من العلاقات والارتباط.

3 - الوسط الحوزوي والوكلاء وأمثالهم يشكلون حلقة الوصل الطبيعية الاخرى غير المباشرة بين الامة والقيادة الاسلامية، ويمكن للمؤسسات الاخرى كالجمعيات والمنظمات ذات الاهداف المختلفة القيام بهذا الدور أيضاً في أوساط معينة وتجاه أهداف محدودة.

4 - استقلالية المرجعية الدينية وأجهزتها عن الحكومات والانظمة من ناحية وعن التأثيرات الخارجية سواء كانت قوى محلية أو كانت تنظيمات حزبية أو غير ذلك من المؤثرات والضغوط، وذلك من أجل الاحتفاظ بالقدرة على اتخاذ القرار الصحيح والابقاء على قدسية المرجعية ونقائها بعيداً عن الظنون والريب والشكوك.

 

كما يحدد السيد الحكيم كذلك أهداف الاصلاح وهمومه بالنقاط التالية:

1 - تعبئة الأمة روحياً وسياسياً للمشاركة والمساهمة الفعّالة في عملية الاصلاح العامة واخراجها من عزلتها النفسية والسياسية المفروضة وقد فرضت عليها هذه العزلة لعدة أسباب نذكر منها:

أ - التراكمات التاريخية للحكومات الجائرة المستبدة وخصوصاً الحكم العثماني في العراق حيث أصبحت الاكثرية من ابناء الشعب العراقي وهم من أتباع أهل البيت عليهم السلام يعيشون في عزلة تامة عن العمل السياسي العام لأنهم كانوا يعيشون ويعاملون معاملة الاقليات المضطهدة في الدولة العثمانية.

والاقليات في أحسن حالاتها تفكر في تنظيم واصلاح أوضاعها الخاصة والتعايش الايجابي مع الحكم والاوضاع العامة، لشعورها عادة بالعجز في قدرتها على الاصلاح في المجال العام.

ب - تداعيات الاحباط الشعبي العام بعد فشل ثورة العشرين حيث كان أتباع أهل البيت ع وهم الاكثرية هم الذين قاموا بالثورة وتحملوا تضحياتها وآلامها، وكان نصيبهم منها هو المطاردة والتشريد لقادتهم وعلمائهم، والحرمان سياسياً وثقافياً واقتصادياً لجماعتهم والابعاد عن الادارة والحكم والمواقع الحساسة، وذلك تحت ضغط السياسات الاستعمارية للبريطانيين ونفوذهم السياسي.

ج - عدم وجود الرؤية السياسية الشاملة للاوضاع الاجتماعية وملابساتها وظروفها والقوى المؤثرة فيها. حيث كان التصور السائد آنذاك انّ البديل الطبيعي للحكم الاجنبي هو قيام حكم اسلامي وطني يضمن الحقوق الطبيعية لجميع أبناء الأمة شيعة وسنة وعرباً واكراداً وتركماناً وفرساً وأقليات أخرى، ولكن العلماء عندما وجدوا انّ هناك بديلاً آخر للحكم الاجنبي الكافر المباشر هو الحكم الاجنبي غير المباشر من خلال الوصاية والمعاهدات بدأوا يتراجعون في حركتهم الاصلاحية بمجرد تكشف الاوضاع السياسية عن هذه البدائل الاخرى والاهداف الخبيثة وأساليب المكر والخداع للانجليز وعملائهم المحليين.

ولا شك ان التعبئة العامة للامة سياسياً وروحياً لها دور أساس في ايجاد الاصلاح واحداث التغيير لانّ الامة هي الموضوع والاداة لهذا التغيير والاصلاح.

2 - الاهتمام بقضايا العالم الاسلامي الكبرى:

مثل قضية الهيمنة العسكرية والسياسية والاقتصادية لقوى الكفر الدولي والاستكبار العالمي التي نسمّيها بالاستعمار.

ومثل قضية المحافظة على وحدة الامة الاسلامية أو العربية على الاقل سياسياً ومحاولات الاستكبار العالمي لزرع الشقاق والاختلاف والصراع بين أطراف العالم الاسلامي والعالم العربي، كل ذلك بعد سقوط الدولة الاسلامية الواحدة. ومثل قضية فلسطين ومحاولة اقتطاع هذه المنطقة الحساسة من العالم الاسلامي والعربي وتغيير هويتها لاسباب وأهداف عديدة ترتبط بالهيمنة الاجنبية والاستضعاف للمسلمين وفرض الاحساس بالضعف والدونية والتبعية على الامة الاسلامية. ومثل قضية الغزو الثقافي العقائدي من خلال حملات التبشير بالمسيحية الغربية والشرقية والفكر الوجودي اللاديني والتحلل الاخلاقي، أو الغزو الثقافي السياسي من خلال التيارات الفكرية السياسية الماركسية، أو الرأسمالية الغربية، أو الاشتراكية، أو القومية العنصرية وغيرها من الحركات الفكرية.

3-المحافظة على الوعي الديني والالتزام العقائدي والسلوكي في أوساط الامة الاسلامية الواحدة، مثل المحافظة على العلاقات الداخلية بين الجماعات المتعددة للامة: مثل العلاقات المتكافئة بين السنة والشيعة خصوصاً في ظل التحولات الجديدة في الاوضاع الاجتماعية حيث برزت الحاجة الملحة الى تطوير هذه العلاقات الى علاقات تفاهم وتعاون لتحقيق الاهداف المشتركة. أو قضية تطوير الوعي الديني للمناطق المستضعفة دينياً في أطراف العالم الاسلامي التي وصلت الى مستويات دنيا من التخلف والضياع وأخذت تتعرض الى أخطار الارتداد عن الاسلام أو الجماعات المسلمة التي كانت تعيش المحاصرة أو العزلة الثقافية والسياسية المفروضة بسبب ظروف الاضطهاد والقهر المذهبي والديني كالعلويين في سوريا الكبرى والبكداشية في تركيا، والشبك في العراق، وغيرهم في مناطق آسيا وأفريقيا، وكذلك رعاية الحركة الاسلامية والدفاع عن وجودها وغير ذلك من الشؤون.

4 - المطالبة بالحقوق السياسية والمدنية المهضومة للاكثرية الساحقة لابناء الشعب بسبب الاستبداد الطائفي أو القومي أو السياسي، ومحاربة الظلم الاجتماعي والتمييز العنصري والطائفي والطبقي والعمل على تحقيق العدالة الاجتماعية، والرفاه الاقتصادي، والحريات العامة، وتطبيق الشريعة الاسلامية في المجالات الاجتماعية، خصوصاً بعد أن تحولت الانظمة التي أقامها الاستعمار العسكري والسياسي الى حكومات تدعو الى تطبيق الانظمة الوضعية الاوروبية وتقليص دور الشريعة الاسلامية في الحياة العامة.

5 - تطوير مناهج التربية والتزكية والتعليم والتثقيف العام بما يتناسب والاوضاع المدنية الجديدة والتطور العلمي للمضمون الثقافي وللاساليب والوسائل، وذلك في مجالات المدارس والمساجد والاماكن الدينية، كالعتبات المقدسة والحسينيات والتكايا، والمنبر الحسيني والمراكز الثقافية، والمكتبات، والاحتفالات، والكتاب، والمجلة، والصحيفة، وقنوات الاعلام العامة، وغيرها من الوسائل.

6 - المحافظة على العلاقة الروحية والمعنوية بين الحوزة العلمية ومؤسساتها الدينية والثقافية ونشاطاتها الاجتماعية من ناحية، والاوساط المثقفة الجديدة في الامة كالجامعات والمراكز العلمية والخريجين والطلبة والمعلمين والكتّاب والباحثين والادباء وغيرهم من ناحية أخرى.

 

ويعتبر السيد الحكيم من شواهد هذا الاتجاه الاصلاحي:

1- علماء النجف الاشرف في ثورة العشرين للحصول على الاستقلال واقامة الحكم الاسلامي في العراق.

2- وفي حركة المشروطة في ايران للقضاء على الاستبداد وتقييد الحاكم بالنظام الاسلامي والمؤسسات الدستورية التي تشكل ضمانة في الالتزام بالنظام الاسلامي من ناحية والمصالح العامة التي يرتبط بها من ناحية أخرى.

3-الحركة الاصلاحية التغييرية التي قادها الامام الحكيم رضوان الله عليه في العقدين الثامن والتاسع من القرن الهجري السابق1370 - 1390، التي يمكن أن نجد فيها الاطار التنظيمي وكل هذه العناوين والقضايا والهموم والمسؤوليات واكثر المصاديق والمفردات التي أشرنا اليها.

4-الحركة الاصلاحية التي قادها الامام الخميني رضوان الله عليه والتي تمكنت من أن تحقق أهدافها بشكل واضح وواسع وكبير في هذا العصر على مختلف المستويات، حيث انطلقت من الحوزة العلمية وتمسكت بها وبمبادئها وتبنت كل هذه الشعارات والهموم وتحملت كل هذه المسؤوليات.

ويقول السيد الحكيم: وبهذا الصدد قد يحسن الاشارة الى حديث سمعته من الامام الخميني رضوان الله عليه مباشرة في تقييم وضع الحركة الاصلاحية التي كان يقودها الامام الحكيم، انّه قال: انّي كنت أتوقع قيام الحكم الاسلامي في العراق قبل ايران وذلك من خلال ما شاهدته من تحول كبير في أوساط الامة.

 

كما يتناول الحكيم باللاشارة  منهج الاصلاح التجزيئي اي اختيار المفردات المهمة في الحوزة ومؤسساتها من أجل تحقيق الاصلاح فيها، ومن خلال تجميع المفردات المتعددة يمكن أن يتحقق في أفضل الاحوال تحول كبير في المجتمع بما للحوزة من أهمية ودور مؤثّر في الأوساط الاسلامية، لا سيما أوساط أتباع أهل البيت عليهم السلام. وقد اعتمد اصحاب هذا المنهج كما يذكر السيد الحكيم على:

1 - مناهج الدروس في الحوزة العلمية، واحياء علوم الفلسفة والكلام والتفسير والاخلاق والتاريخ والرجال، واللغات الاجنبية، والفقه المقارن.

2 - تنظيم الدروس وايجاد صيغة الامتحان ووضع الضوابط للمراحل التعليمية والاساتذة والمعلمين.

3 - تنظيم الموارد المالية وتطويرها والعمل على ايجاد ضمان مالي للطلبة من خلال تعيين الرواتب وتأمين السكن.

4 - تطوير وتسهيل الكتب والنصوص التعليمية.

5 - تطوير المنبر الحسيني والخطابة للعلماء والمبلغين.

6 - تطوير وتنشيط حركة التبليغ وارسال البعثات التبليغية في مناطق الفراغ أو الحج واستخدام الاساليب الجديدة في التبليغ والنشر، كاصدار المجلات والمنشورات والدوريات وتبسيط المفاهيم الدينية وشرحها.

 

وكان لاصحاب هذا المنهج كما يشير السيد الحكيم ممارسات على صعيد الامة من قبيل:

1 - تنزيه الشعائر الحسينية وتطويرها من حيث الأداء والمضمون.

2 - الانفتاح على أوساط المذاهب الاسلامية، علماء ومثقفين ومفكرين وأدباء بهدف التقريب المذهبي والتعاون المشترك.

3 - ايجاد المؤسسات المساندة المختصة للقيام بالاعمال والنشاطات الخاصة كمؤسسات النشر والتحقيق أو المكتبات العامة أو الاعمال الخيرية.

4 - تعمير العتبات المقدسة وتنظيمها وكذلك ايجاد المساجد والحسينيات في مناطق التجمعات الشعبية ونشرها وتشجيعها، وكذلك تشجيع الشعائر الدينية كصلاة الجماعة والدعاء والزيارة والاحتفال بذكريات الاسلام وأهل البيت عليهم السلام.

5 - محاربة الفئات الضالة في الامة الاسلامية كالبهائية والوهابية والنواصب والغلاة وكذلك حركات التبشير المسيحي أو المجموعات المتحللة والتيارات الفكرية والسياسية المنحرفة وغيرها.

6 - تأسيس المدارس الدينية الحديثة التي تجمع بين المنهج العام والتربية الدينية الخاصة، وكذلك المؤسسات الثقافية الحديثة الدينية كالمنتديات والجمعيات والدراسات التأهيلية.

 

كان السيد محمد باقر الحكيم مؤمنا ايمانا قاطعا بدور المرجعية في قيادة الامة الاسلامية. وفي موسوعة الحوزة والمرجعية وهي عبارة عن موسوعة تتكون من خمسة أجزاء، يتناول الأول منها: خلاصة رؤى السيد الحكيم عن الحوزة الدينية. وللسيد دراسات وبحوث مفصلة وسنمر على بعض منها:

•1-    المرجعية الدينية ودورها في الأمة.

•2-    العلاقة بين القيادة الإسلامية والأمة.

•3-    المرجعية، الوحدة، الجهاد

•4-    أفكار ونظرات جماعة العلماء

اضافة لهذه الرؤى النظرية والتاريخية عن المرجعية فقد كتب السيد الحكيم عن الجوانب المصداقية والتطبيقية منها.وسنذكر البحوث التالية:

1- لمحة عن مرجعية الإمام الحكيم قدّس سرّه

2- آثار مرجعية الإمام الحكيم

3- النظرية السياسية للشهيد الصدر

4- السيد النقوي ومدرسة أهل البيت عليهم السلام

5- الشهيد السيد محمد مهدي الحكيم وحركة حزب الله

6- السيد محمد مهدي الحكيم الجهاد، الهجرة، الشهادة

7- وقدم السيد الحكيم دراسة متكاملة حول العلامة الكبير السيد محمد تقي الحكيم ضمن الندوة التي اقمه معهد الراسات العربية والاسلامية في لندن باشراف سماحة العلامة السيد محمد بحر العلوم حفظه الله بمناسبة رحيل التقي الحكيم. وكانت الدراسة كذلك عن ادوار الحوزة العلمية في النجف والدور الريادي فيها للسيد محمد تقي الحكيم. ونشرنا بعد ذلك كل الدراسات في مجلد واحد.

  

ولاية الفقيه

كان السيد محمد باقر الحكيم من الفقهاء المؤمنين بنظرية ولاية الفقيه في الحكم الاسلامي وفي جواب على سؤال عن رأيه بولاية الفقيه. كان جوابه ان: ولاية الفقيه ثابتةٌ لدينا.

وفيما يتعلق بمن هو الفقيه الذي يجب علينا طاعتـــهُ، يرى السيد الحكيم ان:

الفقيه العادل الخبير بالأمور السياسية والاجتماعية الذي يملك المواصفات الشخصية المطلوبة في الشجاعة وحسن الإدارة والذي اختارته الأمة أو الجماعة لهذا الأمر بصورة طبيعية أو بالاقتراع ويتصدى لهذا العمل.

ويحدد السيد الحكيم الفرق بين المتصدي والممثل من قبل ولي الأمر، بان: التمثيل عادة يكون في أمور محددة في المهمات والمجالات، وأما المتصدي فهو المجتهد الجامع للشرائط الذي لديه صلاحيات اتخاذ القرار المستقل في القضية بعمومها وفي المساحة الواسعة لها، ولكن ضمن وفي طول الولاية العامة.

ولكن السيد الحكيم يحذر من الموقف المتشنج تجاه الأشخاص الذين ينكرون ولاية الفقيه للفقيه الجامع للشرائط ويروّجون هذا الأمر بين الناس، ورأيه هو: النصيحة لهم بترك هذا العمل، حيث انّ الحديث في مثل هذه الموضوعات العلمية لا يصح القول فيها بالرأي وتحكيم الهوى والميول الشخصية، بل لابد من الاستفادة فيها إلى الدليل الشرعي ومثل هؤلاء ليسوا أهلاً لمثل هذا البحث العلمي عادة، ولذا فانّ هذا الموضوع متروك للفقهاء والعلماء ذوي الاختصاص، علماً بأنّ ولاية الفقيه ـ بصورة إجـمالية ـ مما يُجْمعُ عليها المسلمون فضلاً عن أتباع أهل البيت عليهم السلام، وإذا تجاوزوا الحدود الشرعية في الإنكار والحديث فلابد من أمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر، ونسأله تعالى إصلاح أمورهم.

ويجيب السيد الحكيم على سؤال لاحد السائلين مفاده: إذا كنت مقلّداً لأحد المراجع وأعلن الإمام ولي أمر المسلمين الحرب ضد الكفرة الظالمين أو الجهاد، ولم يجوِّز لي المرجع الذي أقلده الدخول في الحرب، فهل ألتزم برأيه أم لا؟

وكان  جواب السيد هو ان: هذه الفرضية لا مصداق لها في الواقع، فانّ الإنسان المؤمن لابد له أن يقلّد في الفتيا فيتبع بذلك الفقيه الأعلم، ويُقلِّد في الأمور السياسية  الدينية ومنها موضوع إعلان الحرب. فيتّبع فيها الأعلم بهذه الأمور والولي هو الأعلم بهذه الأمور، وعليه أن يتابع مقلِّده في ذلك. والمراجع الدينيون والسياسيون لا يختلفون في مثل هذه الأمور على نحو التضاد. نعم قد يكون الموضوع واضحاً للمرجع السياسي فيُفتـي بذلك ولا يكون واضحاً للمرجع في الفتيا فيتوقف، وحينئذٍ لابد للمقلَّدين أن يأخذوا بنظر من يُصدِرْ الحكم بوجوب الجهاد من المراجع الدينيين السياسيين جامع الشرائط المطلوبة ولا يؤخذوا بنظر المتوقف عن الحكم لمجرّد أنه غير مطّلع على الموضوع.

وحول التصدي لقيادة  للقضايا العامة السياسية، الاقتصادية، العسكرية...إلخ؟

يرى السيد محمد باقر الحكيم انه: يجوز ذلك للمجتهد الجامع للشرائط وهو العادل الخبير بالأمور السياسية والدنيوية ولديه القدرة والشجاعة، ولكن في غير المساحة التي تصدى لها ولي الأمر، كما يجوز لمن يأذن.

ويعتقد السيد الحكيم ان أوامر الولي الفقيه ملزمة لكل المسلمين. ولكن لابد من النظر إلى ما يشخِّصَهُ هو من سِعَةِ دائرة هذه الأوامر وضيقها إذ أنّ الولي في الغالب يُصدر أوامره في حدود بسط يده ويترك الباقي لذوي الشأن في الساحة التي يتصدون فيها، ولذا فلابد من النظر أيضاً إلى مساحة التصدي التي يشخصها الولي الفقيه. له ولي الأمر أو هذا المجتهد.

  

التعليقات القسم  الثالث

حميد عبد الحميد 22/06/10

السيد ابو هاشم ...أحسنتم

اؤكد بان التزام سماحته في الحضور المستمر لأداء صلاة الجمعة او صلاة العيد سواءا اماما او مأموما فيها. وكذلك فأنه رغم ايمانه بولاية الفقية لكنه لم يطرحها للتطبيق بعد سقوط صدام الكافر للظروف الموضوعية التي يعيشها الشعب العراقي .

وهنا اذكر بأن الكاتب (لانني كنت زميله في الجامعة والجهاد في الخارج حتى قبل تشكيل المجلس الاعلى )في الجامعة التكنولوجية التي كانت تسمى آنذاك بجامعة البعث تعرض للضرر في السنوات الدراسية مثلما اصاب الكثير من زملائنا بسبب مضايقات ومتابعات طلاب الاتحاد البعثيين الحاقدين .

 

الدكتور محمد الخفاجي 22/06/10

السيد محمد باقر الحكيم

شهادة التاريخ الحقة

من اول عنوان البحث للدكتور علاء الجوادي حول السيد محمد باقر الحكيم تبادرت الى ذهني فكرة وهي ان الكتابة عن السيد الحكيم لاتنتهي ببحث . ان السيد الحكيم هو مشروع فكري وسياسي متكامل وكنت انوي ان ادون في تعليقي طلب من الدكتور الجوادي واقول له سيدي دائما تتحفنا بكتاباتك عن مشروعات الفكر العملاقة ولكني ارى اهمية ان تكون الكتابة عن السيد الحكيم في اطروحة دكتوراة متخصصة في مجال الفكر السياسي او كتاب متكامل .

وبعد استرسالي في القراءة ووصولي الى الفقرة الثانية من البحث اجد الدكتور الجوادي لاتغيب عن ذهنه الفكرة وهو معلمنا لاشك . فأراه يجيبني قبل ان اسأله ويقول ان البحث هو خطوط عامة لمشروع كتاب عن السيد الحكيم وهو فعلا ما نحتاجه ليوفقك الباري سيدي وينعم عليك بالصحة والعافية لما تقدم لنا من اسهامات رائعة.

ان الكتابة عن هذا المشروع الفكري العملاق ارى فيه مسألة مهمة وذلك بسبب ان الحركات السياسية في العراق وقادتها لم تسلط عليهم الاضواء بما فيه الكفاية ، تاريخهم ، فكرهم ، نتاجهم ، اسهاماتهم النضالية .

فالشعب العراقي قبل عام 2003 كان يخشى قراءة او متابعة اي موضوع يتعلق بهذه النخبة السياسية والفكرية خوفا من الاعتقال وصولا الى الاعدام ويجد تهمة الخيانة والعمالة جاهزة تنتظره.

فالجيل الثلاثيني الذي هو من يقود الحركة الشبابية تجد غالبيته لاتعرف شيئ عن هذه القيادات بسبب ان نشأة هذا الجيل الاولى كانت في زمن الدكتاتورية الى الحد الذي شوهت اجهزة الاعلام البائدة ومن يتبعها من ابواق الخارج كل حركة سياسية عراقية مناضلة في الفترات الماضية . فالشعب العراقي كان مغيَبا عن التعرف على الشخصيات السياسية المناضلة وكيف اسست لحركتها السياسية ووصلت الى مرحلة اسقاط الدكتاتورية .

ان محاولة الدكتور الجوادي للكتابة عن السيد الحكيم اجد فيها عدة نقاط جوهرية :

1- شخصية السيد الحكيم الفكرية والسياسية والدينية المؤثرة والمتميزة ودورها في بناء الوعي الاسلامي المعاصر.

2- استلهام الافكار التي بنيت في سنوات المهجر والتي كانت حصيلة نضال السيد الحكيم ورفاقه والعمل على اعادة انتاجها من جديد بما يخدم الوعي السياسي والفكري العراقي والاسلامي.

3- محاولات التشويه والتسقيط التي تتعرض لها شخصياتنا الوطنية من قبل بعض الاقلام المأجورة ووسائل الاعلام التي دأبت منذ عام 2003 ولحد الان على تشويه صورة هكذا شخصيات للتقليل من شانها ومكانتها في العقل العراقي.

4- اجد ان الدكتور الجوادي كان جزء من همه في هذا المشروع الفكري هو تذكير الشعب العراقي بالسيد محمد باقر الحكيم ومشروعه الوطني ودوره الهام والمحوري ، فهو يكاد يكون من بين الشخصيات القلائل التي تحضى بمكانه شعبية واقليمية ودولية لما يتملكه من كاريزما جعلته مصدر محبة واحترام وتقدير من قبل العديد من الدول بما فيها تلك التي تختلف مع نهجه الفكري والسياسي.

5- المسألة المهمة التي نفتقدها في قراءاتنا وذكَّرنا بها السيد الجوادي هي الكتابة عن الحركات السياسية العراقية من واقع ووحي التجربة المعاشة وليس الكتابة عن بعد ، تاريخ تلك الحركات ، نشأتها ، الغرف التي احتوت المناقشات واجوائها ارى في ذلك تاريخ من المهم ان يتأصل في الذاكرة العراقية .

6- وجدت بين ثنايا هذا البحث باقسامه المتعددة عدة مشروعات فكرية تحتاج الى بحث ودراسة ، فالدكتور الجوادي تطرق الى افكار ومبادئ ، وعلاقات اقليمية ودولية . البحث يجعلنا نقف عن العديد من تلك النقاط وغيرها ، كيف تعاملت الدول مع الحركة الاسلامية في العراق ، ماهو اختلاف الحركة الاسلامية في العراق عن غيرها من الحركات الاسلامية في المنطقة ، ماهي درجة مرونتها هل تميل الى التطرف ام الى الاعتدال والوسطية ، فضلا عن الافكار الاصلاحية الدينية ومناقشة طروحات السيد الحيكم ورؤيته للعديد من القضايا الاصلاحية مثل ريته لثورة الامام الحسين وغير ذلك من الموضوعات ،هذه الافكار ارى من الضروري ان تكون هناك مشروعات بحثية بشأنها.

7- اجد ان الدكتور الجوادي اراد من خلال هذا البحث اعادة انتاج القيم والافكار الرصينة التي تشكلت في ظروف صعبة من اجل الاستفادة منها في بناء الدولة وبناء الانسان والمجتمع .

 

الدكتور علاء الجوادي 22/06/10

الاستاذ المهندس حميد عبد الحميد دام موفقا، المحترم

ان لم يخطأ ظني فانت اخي العزيز ابو احمد عبد الحميد الكوفي وكنت انت طالبا في هندسة الكرباء وكنت انا طالبا في هندسة البناء ...واذكرك ببعض جلساتنا عندما كنت ااتي من بغداد لزيارة النجف الاشرف لا سيما جلستنا في مسجد السهلة المبارك....فان كنت انت فسلام عليك وعلى كل اخوتنا وسلام على الشهداء منهم...وان لم تكن هو فتحية لك وسلام ايضا وارجو ان تذكّرني لان الحديث يرتبط بفترة زمنية تقترب من اربعة عقود.

 

اؤيدك ان السيد الحكيم رحمه الله رغم ايمانه بولاية الفقية لكنه لم يطرحها للتطبيق بعد سقوط صدام الكافر للظروف الموضوعية التي يعيشها الشعب العراقي . لقد كان السيد الحكيم مبدئي ملتزم لكنه يحسب بدقة كل العناصر الواقعية.

 

ولعلي ساوفق في القسم الرابع من الذكريات بتناول نظام الحكم الذي كان يسعى لتطبيقة السيد الحكيم في العراق... وهو نظام دولة يحكمها دستور وقانون يقرره الشعب وتضمن به الحقوق والكرامات للجميع...نعم الايمان بنظرية بالنحو العلمي شيئ وانزال هذه النظرية للواقع التطبيقي شيئ اخر . الاول فكر قائم على دليل عند من يؤمن به والثاني هو تعايش مع واقع له آلياته العملية.

 

ويشرفني يا اخي الوفي ان كنت ما تزال تذكر تلك الايام... ايام الله الخالصة لوجهه ويشرفني أن كنت زميلا للكاتب في الجامعة والجهاد في الخارج حتى قبل تشكيل المجلس الاعلى ... في الجامعة التكنولوجية التي كانت تسمى آنذاك ظلما وعدوانا بجامعة البعث. ومن نبل اخلاقك ان تشهد لصديق قديم انه تعرض للضرر في السنوات الدراسية مثلما اصاب الكثير من زملائنا بسبب مضايقات ومتابعات طلاب الاتحاد البعثيين الحاقدين . لم نكن يومها رقما سهلا بل كنا نحن المسيطرون على الجامعة بالرغم من تسميتها جامعة البعث بل كانت الحقيقة التاريخية تسميها جامعة الاسلام والحركة الاسلامية...فاذا كانوا يطاردوننا يومها لانا كنا نشكل وجودا حقيقيا متحديا لحكمهم الظالم

سيد علاء

 

هاشم علي 26/06/10

بعد التحية للسيد المربي العالم الجليل الدكتور علاء الجوادي . اود ان ابين ان الاقسام الثلاثة من بحث السيد لم تتناول مجرد ذكريات عن حياة السيد الحكيم فقط بل كانت تتناول فكرا وثقافة سياسية واجتماعية وتربوية حيث قرئنا في القسم الاول عندما كان السيد الجوادي حفضه الله يتكلم عن بدايات السيد شهيد المحراب كنا نرى ونقرء في الجنبة الاجتماعية في السيد الحكيم وكان السيد الجوادي يحدثنا عن زهد وتواضع هذا السيد الجليل من خلال قربه ومعايشته له ثم يتحول السيد الجوادي في القسم الثاني ليحدثنا عن مرحلة تشكيل المجلس الاعلى وارى ان السيد اراد ان يحدثنا عن الفكر السياسي الذي كان يحمله السيد الحكيم وذلك من خلال كيفية قيادة المجلس وصلاته بلاحزاب الاخرى ونرى في القسم الثالث ان السيد الجوادي اراد ان يبين القسم الثالث وهو الفكر الاسلامي الذي كان يحمله السيد شهيد المحراب من خلال قضايا متعددة اهمها القضية الحسينية وصلاة الجمعة وولاية الفقيه وافكاره في قضية الحوزة العلمية والتي ارى ان اغلب افكار السيد شهيد المحراب كانت مستوحاة من مدرسة السيد الشهيد محمد باقر الصدر وهذا اكبر دليل على التاثر الكبير للسيد الحكيم بسيد الصدر من خلال العلاقة القريبة وهذا ردا على الكثير ممن يحاولون ابعاد هذه العلاقة عن شكله الصحيح نتيجة المصالح والحراكات السياسية ويجعلون من السيد الصدر عنوانا محصورا بهم لكي يتاجرو به لنيل المكاسب السياسية الدنيوية . اريد ان اقول ان السيد الجوادي من خلال القسام الثلاثة من حياة السيد الحكيم ان يلم بالجوانب الاجتماعية والسياسية و الفكر الاسلامي للسيد الحكيم . سيدنا الجليل من خلال ماكتبته عن الشهيد السيد محمد باقر الصدر والسيد الحكيم وماتحملونه انتم من فكر اسلامي سياسي اجتماعي اقول وبكل صراحة انه دستور للامة الاسلامية وفكر سيكون مدرسة لاجيال عديدة حفضكم الله ......

 

علاء الجوادي 26/06/10

شكرا على مرورك يا حجي هاشم

ما اريد ان اقوله لك وللشباب ان المسيرة الايمانية والاسلامية والانسانية هي اكبر من الاشخاص. بل حتى الانبياء يمرون في دروب المسيرة ويؤدون مهمتهم بالحياة ويرحلون. وعلمائنا الابرار وشهداؤنا الاطهار هم من رموز المسيرة ولكن الرسالة اكبر لذلك ينبغي لنا النضال المستمر الدائم من اجل تحقيق المبادئ التي عمل اولئك الاعزاء من اجل الحفاظ عليها ومن اجل بناء الدولة الكريمة في العراق دولة السلم والعدل والسعادة

ودمت لعمك

علاء

 

سيتناول القسم الرابع:

•·       تدويل القضبة العراقية بعد دخول صدام للكويت.

•·       حركة السيد الحكيم الاقليمية والدولية للتعريف بالقضية العراقية.

•·       احتضار النظام الصدامي/ مؤتمر لندن سنة 2002، توجيهات السيد للقاء صلاح الدين.

•·       سقوط النظام الصدامي سنة 2003 ودخول السيد الحكيم للعراق.

•·       توجيهات السيد في بناء الدولة العراقية الجديدة.

•·       الشهادة

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 09/06/2013 16:51:06
اشكر اخي الاعز الاستاذ احمد الصائغ المحترم على اعادة نشر هذا الفصل في موقع النور وبناء على طلبي من اجل اكتمال الحلقات بين يدي من يهمه البحث في هذا الموضوع ... وسنواصل كذلك نشر حلقات اخرى جديدة في القريب ان شاء الله عز وجل

علاء الجوادي




5000