..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الخميرة!

بلقيس الملحم

سبعة عشر عاما وهي تنتظر رقم الحظ, أي حظ ترى؟ أي أمنية تعصر من أجلها جلدها الرقيق؟! المهم أن دورها لم يأت بعد, لقد أعلنوا أسماء الحجاج في وثيقة علقت أمام مبنى الوزارة وانتهى أمل المؤملين..

 شدت وثاق حجابها الأبيض, ربطته خلف رأسها المتدلي كعنقود ذابل.. شبكت أصابعها خلف ظهرها المحدودب كإبريق كلام! ومضت كعمياء تحفظ طريق العودة عن ظهر خيبة حتى اصطدمت بعامود إنارة مشوه بملصقات عفا عليها الدهر: سيارات مستعملة, مدرسين خصوصيين, حاضنات أطفال.. رفعت من بصرها قليلا, من بعيد رمقت لوحة إعلان كبيرة قريبة من بوابة الجامعة, تتوسطها سيدة خمسينية حلقت حاجبيها ورسمت مكانهما خطين رقيقين, تبتسم ببلادة في وجه الأضواء, تلمع من شعرها المصبوغ بلون السكر, مبطنة ابتسامتها العريضة, تبصق ملح عروبتها من تحت أضراسها المبيَّضة بمعجون صهيوني, ملتهمة لحم حمامة بائتة, ملوِّنة من صوتها الذي يشبه نشارة الخشب: صوتا يابسا تلونه بتلويحة باردة من يديها المعرَّقة, تمدها بغصن مليء بالشوك وكأنها نبي يلبس ثوب شيطان: أتحدى النَّكسة, عجوز النَّقب, انتفاضة الحجر.. ارفعي هويتك الوطنية, جوازك الأردني, وثيقتك المؤقتة, بطاقة الأنوروا, صك منزل يثبت حق العودة, مفتاح جدك, صورة شهيد.. هههههههههه..

حسنٌ, ماذا لو دعوتك إلى حفلة ماجنة خلف تلك الأسوار؟!! سأحج بك إلى وطن أجمل!! هيا اركبي, سأحملك على ظهري, هيا بنا إلى وطن يرطن ويأكل حلوى مصنوعة من ذهب..

بصقتْ على الإسفلت, بصقت عليها في الهواء, عبرت طريقا ترابيا وهي تسمع صوت آذان الظهر يرتفع من مسجد قريب, أسرعت بعض الشيء, لقد تذكرت بأن خبز العصر لم يعجن بعد!!

 

بلقيس الملحم


التعليقات

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 05/06/2010 21:54:13
رؤى الغالية
أشكر لك تثمينك للنص
ابقي بخير..

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 05/06/2010 16:44:49
من بين ثنيا حرفكِ سيدتي يختمر الألق ..
فتتورق أزهار الإبداع في حدائقِ نصكِ..
دُمت مبدعة كما أنتِ دوما..
رؤى زهير شكــر

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 05/06/2010 11:13:41
والدي الغالي علي
ممتنة بمرورك
ويسعدني وقوفك على النص..
شكرا لك

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 05/06/2010 11:12:59
العزيزة سحر
مادامت نصوصي تشدك
فزوديني من حياض محبتك
وساوافيك بالمزيد!
لك محبتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 05/06/2010 09:40:10
عزيزتي وابنتي بلقيس شدني النص بكل مكوناته لك محبتي ودعائي

الاسم: سحر اللامي
التاريخ: 05/06/2010 08:40:24
والله صفة الروعة قليلة بحقك كم تعجبني كتاباتك وتشدني حيث اقرأها وانسى نفسي ولا اسمع من يكلمني لان حروفها تنبع من قلب صادق فتستحوذ على الفكر وتدخل الى القلب .
شكرا لك على النص الرائع

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 04/06/2010 17:32:28
مجامر الإنصات!!
انت هنا من غلبتني- ابتسامة- !
لك تحياتي أستاذي القدير سعدي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 04/06/2010 17:31:12
تمطريني بمديحك الحلو حبيبتي حنان وأنا لا أستحقه!
كل ما أستحقه هو أن يقف النص بجانبي وأن تصل فكرته للمتذوقين وأنت منهم طبعا
لك مودتي..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 04/06/2010 17:27:46
وأنا سمعت عصافيرك يا بان الحبيبة
كوني بخير
وانتظري نصي القادم..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 04/06/2010 17:27:05
معلمي سامي
التقاطك لللصور يشبه تقليم الأشجار
كم يسعدني ان تقرأني دائما..
لك تحياتي الكبيرة

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 04/06/2010 17:24:07
المبدع كاظم
ثمة صور تملي علي ما يشبه الوصايا!
الوصايا التي يحسن بنا أن نطبقها بحذافير الضمير!
لك تحياتي..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 04/06/2010 17:21:54
الفائز حداد الأخ العزيز
أعتز بشهادتك التي تدفعني للصعود في المدارج..
..

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 04/06/2010 15:03:10
المبدعة الراقية
بلقيس الملحم

صور مخملية رائعة ، اؤثثت بطرائزية مفعمة بالاسى ...
اشكر لك هذا البوح الرائع ، لانك استطعت ان تشدين مجامر الانصات اليك بابهار راق .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: حنان هاشم
التاريخ: 04/06/2010 14:15:59
ارق التحايا..

الرائعة بلقيس الملحم ,
اي روعة هاهنا اليوم تطلين علينا ,
كعادتك ترتدين لباس القديسات
في زمن لم يعد للمقدسات الروحية
سوى بضع اقلام نجوم تسطع هنا وهناك,
وانت من بينهم الابرز تضيئين كالذهب..
دمتي بخير وعافية حبيبتي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 04/06/2010 11:00:22
الحبيبة بلقيس

الله ،الله يا رائعة
قرائتها في موقع اخر قبل فترة واحتفظت بصرخات اعجابي
في قفص لأطلقها عصافيرا هنا
محبتي كبيرة جدا والله
وبقدرها اعجابي واحترامي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 04/06/2010 02:01:06
الأديبة الراقية بلقيس
شدت وثاق حجابها الأبيض, ربطته خلف رأسها المتدلي كعنقود ذابل..
----
إن ما يلامس الشغاف في أكثر نصوصك القصصية هو مقدرتها على جلب الصورة الشعرية الفاتنة رغم أنفها !!
----
هناك العديد من الصور والإبتكارات الجديدة الرقيقة
مع الأمنيات الحلوة

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 04/06/2010 00:41:00
اقف مبهورا قبالة صرح الجمال هذا

رأيت يأس واحباط في الشطر الاول من النص

ورأيت تفاءل لديمومة الحياة في الشطر الاخير


وما بين اليأس والتفاءل يكمن سر نجاح هذا النص

انك بارعة في ايمالنا الى اشياء لم تقوليها بشكل تقريري ومباشر

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 03/06/2010 22:30:28
زينبتي الحبيبة
تخجلين تواضعي!
لا أراك الله مكروها أبدا..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 03/06/2010 22:29:42
زينبتي الحبيبة
تخجلين تواضعي!
لا أراك الله مكروها أبدا..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 03/06/2010 22:25:23
أستاذي القدير حمودي
الطلاسم يحسن مفعولها مع بخور الحكمة!
تحياتي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 03/06/2010 22:23:34
أخي العزيز هاشم
لقد أبدعت في توصيف فكرتك!
لك تحياتي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 03/06/2010 22:22:32
أخي العزيز نوفل
الشجاعة وحدها كفيلة بان نكتب بالطريقتين المباشرة او غير المباشرة, لأن ثمة من يقرأ ما خلف السطور! وهذا يكفي
تحياتي..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 03/06/2010 22:20:46
كمن يتقن قراءة سورتك!
انت أتقنت معصم القصة!
لك تحياتي أخي المبدع هيثم..

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 03/06/2010 22:17:32
تبقين علما بينهن يا بلقيبس ولو أنا ل أأومن باصطلاح الادب الأنثوي اطلاقا كون النص هو نص بقيمته الفنية بعيدا عن التجنيس في الأدب وبين الفحولة والأنوثة .
دمت مبدعة كدائما .

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 03/06/2010 21:15:50
بلقيسنا الرائعة
اقف حقا مع اخي ميثم..فليس ابلغ من عبارته هنا
أستغرب ممن ينشد الثقافة هما ولايمر من ها هنا
تبهرين باحرفك المعمدة بالوفاء دموع العين
سلنت ايتها الرائعة حقا

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 03/06/2010 21:14:12
حسنٌ, ماذا لو دعوتك إلى حفلة ماجنة خلف تلك الأسوار؟!! سأحج بك إلى وطن أجمل!! هيا اركبي, سأحملك على ظهري, هيا بنا إلى وطن يرطن ويأكل حلوى مصنوعة من ذهب..
------------------
جميل جدا هذا التشكيل الفني للصورة . ليس العبرة في المجيء الى هنا ولكن العبرة في فك طلاسم المحجة

الاسم: هاشم علي
التاريخ: 03/06/2010 18:50:21
قراءة متدلية من طابور المعنى المحتشد خلف الأسوار

ليعلن اليقظة في خبز لم يعجن بعد

قصة (الخميرة) ثقافة مبدعة تضاف لحصيلة لا حصر لها

في أروقة ثقافتنا العربية

وهي تحمل بصمة الألم المعتصر في اللاجسد المتهرئ

ذات وجع من سني الإحتضار

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 03/06/2010 18:30:43
واو ما اجمل هذا النص ... انه مغلف بشي ما... ماذا بعد نصك هذا ياسيدتي.... هل نحن بحاجة الى ان نعود كليلة ودمنة ... ام ترانا شجعان لنتكلم بطريقة مباشرة...

تقبلي مروري شكرا لمرورك

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 03/06/2010 18:19:58
أستغرب ممن ينشد الثقافة هما ولايمر من ها هنا
بلقيس .. أجدت في صناعة الصورة ـ كعادتك ـ
الحج إلى وطني .. ليس في سواه ... وطني فيه حتى الحج أحلى ما يكون


تقديري




5000