..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سرالنخلة

علي جبار العتابي

انطلقت بهم السيارة مسرعة فساد  الصمت  بينهما على حين غره فانطلقت الاسئله في فكره أسرع من  السيارة فعاد إلى أيام الطفولة وأخذ يتساءل ماذا سيرى إذا وصل إلى مسقط رأسه هل سيتذكر الطرقات التي كان يلعب بها أيام الطفولة مع أقرانه وهل سيلتقي ببعض منهم هل سيعرفونه ياترى أم سيعلن عن نفسه وهكذا أخذت الاسئله تتوالى عليه بسرعة البرق أو أسرع .وفي أكثر الحالات لم يستطيع أن يرد على سؤال حتى يدخل في سؤال آخر فغاب عن عالمه تماما فلم ينتبه إلى الطريق وكيف مضت هذه المسافة وهو لايدري انتبه على صوت السائق أستاذ يا أستاذ أليس تلك القرية التي جئنا من اجلها على ذاك المرتفع فعاد له  وعيه وقد أبطأت السيارة من سرعتها ها نعم نعم . فأخذت الشارع الترابي الفرعي  وراحت تمشي ببطى شديد خوفا من  انحرافات الطريق وراحت تقترب أكثر فأكثر فاخذت  الأشجار تكبر امامه كلما اقتربت السيارة فوقعت عينه على أعلى نخله في القرية فارتسمت على وجه ابتسامه كبيره وكأنه وجد ضالته أو وجد كنزا كبيرا فالتفت إلى السائق و بان الفرح في عينيه تكلم  فأنقطع الصمت الذي كان قد سام منه  السائق على طول الطريق . فقال ياترى هل ستعرفني هذه النخلة الكبيرة التي زرعها أبي قبل أكثر من خمسين عاما أم تراها مثل الناس يجب علي أن اعرفها بنفسي فرد على عجل لا لا ستعرفني قطعا وذلك لان سري قد دفن تحتها ستشم رائحتي وتعرفني من غير ما أتكلم نعم وستخرج من صمتها الذي دام كل هذه السنين الطوال وتقول هذا ابني يا أهل القرية. نعم ستصرخ  وستعلن عني وتكون مضيفتي وهي التي تستقبل الناس الذين يودون أن يروني نعم ستكون هي البيت الذي انزل عنده :سكت برهة استغرب السائق من هذه المحاورة التي سمعها عله جلب مجنون بهذا الهندام أللائق ويالها من مشكله كيف يخرج منها ماذا يقول للناس سيقع في سين وجيم رد على نفسه هو الأخر لا سيتفهمون الأمر مالي أنا سائق لاغير. عاد له الصوت ثانية من صاحبه عفوا يااخي ستكون ضيفي وأرجو أن لا اشق عليك إن ااخرك قليلا لأنني سأعود معك ثانية إلى المدينة مع أجرة مضاعفه وأرجو المعذرة عن هذياني وما هذه إلى ذكريات أخرجتني عن واقعي سنقضي بعض الأعمال وشي من الأعراف مع الأهل والأقرباء ونعود اعني لا نتاخر كثيرا تنهد وسحب نفسا عميقا من الهواء النقي المحمل برائحة المزروعات المحيطة به فوقفت السيارة في باب مضيف القرية حيث استقبل من أهلها استقبال الفاتحين وقد تعالت أصوات الترحيب به وبضيفه فرد عليهم بمثلها ودخلوا جميعا ودارت بينهم أحاديث الود وتوالت عليه الاسئله عن أمه وأبيه وباقي العائلة وكيف وصلت بهم الأمور في هذه الدنيا  وهل سيعودون في يوما ما بعد هذه الغيبة الطويلة وما ذكره بهم بعد هذا العمر الطويل فاخذ يرد على هذا وذاك من الاسئله وقد أخفى  الحقيقة التي من اجلها أتى وقطع كل هذه المسافة . ماذا يقول لهم اانه جاء من اجل النخلة التي زرعها أبيه أو من اجل الطرقات التي لعب بها في يوم ما أيام طفولته ماذا يقول لهم انه جاء من اجل بضعة دقائق يرى مكان صباه لعلهم لايتقبلون ما يقول ويصفونه بالجنون فأمضى معهم شي من الوقت يتجاذبون إطراف الحديث عن الأيام الخوالي وعن قوة أبيه وكرم أمه  بينهم  أيام الخير وكيف كان احدهم اخو الأخر بدون مصالح يربطهم الحب والوئام ودارت بينهم فناجين القهوة واقداح الشاي بنكهة الهيل فشترك اكثر الجالسين بالحديث وذهب بفكره اكثر مما كان في السيارة من غياب راح بعيدا واخذت افكاره تربط بين ماسمعه من امه وابيه وبين ما يتحدثون به في المجلس فانتبه الى ساعة يده واذا الوقت قد مر سريعا فنظر الى السائق فوجد حيرة في عينيه فاحس بانه قد تاخر اكثر من المتفق عليه  فاستأذن من الحضور واخذ يودعهم جميعا فانطلقت بهم  السيارة ثانية متجهة من حيث أتت فعاد إلى صمته وتوالت عليه الاسئله أسرع من الأولى فلم يتذكر منها إلا النخلة كيف نساها وهل ياترى ستعرفه إذا عاد في يوم ما وانتبه إلى نفسه كيف نسى أن يذهب إليها وأين دفن سره

 

                                         

                                                         

 

 

 

علي جبار العتابي


التعليقات

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 03/06/2010 21:53:31
ماذا اقول وانت الحروف كلها حينما تناديني بولدي مرورك هو الضوء على كلماتي فشكرا من القلب على هذه الكلمات علي العتابي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 03/06/2010 20:10:51
الابن الطيب علي جبار العتابي
الله عليك ابدعت حقا
هي الذكريات تحملنا اليها ونحملها وشما في ذاكرتنا
دمت بخير وابداع

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 03/06/2010 12:14:53
سيدي العزيز ابو حمزة شكرا على هذا الاطراء واخرى لك مني الجزيل من حشاشت قلبي

الاسم: رزاق ثجيل جميل
التاريخ: 03/06/2010 09:17:33
انت راثع ياابو الغيث دمت ابداعا
وتالقااتمنى لك التوفيق تحياتي


ابو حمزه

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 02/06/2010 22:15:14
من القلب اكتب والى قلوبكم الطيبه ارسل ومن خلال بستانناالجميل ابث عطري علني اجد اخوتي واصدقائي في النور من قراء وكتاب ان يقومونني في تعليقاتهم لنمضي الى الامام شكرا لك يا سيدي العذاري وشكر اخر لك على دعائك لي بالرعايه

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 02/06/2010 22:04:06
استاذي الاجل ا لمفرجي هذه شهادة اعتز بها واعلقها على نوتتي لتكون حرفا استمد منه المعزوفات المقبله دمت :::::::::::::::::علي العتابي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 02/06/2010 20:21:24
المبدع المتألق علي جبار العتابي رعاه الله
تحية طيبة
ذكريات وقصص جميلة ورائعة تعبر عن الوجدان وواقع الانسان العراقي باسلوب شيق وجذاب وعبارات شفافة وتسلسل جميل
ماذكرته لسان حالنا وجميع المهاجرين داخل الوطن وخارجه
دمت وجدانيا وواقعيا

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 02/06/2010 20:20:56
وتبقى النخلة سر الشموخ والعزة

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 02/06/2010 20:19:54
المبدع المتألق علي جبار العتابي رعاه الله
تحية طيبة
ذكريات وقصص جميلة ورائعة تعبر عن الوجدان وواقع الانسان العراقي باسلوب شيق وجذاب وعبارات شفافة وتسلسل جميل
ماذكرته لسان حالنا وجميع المهاجرين داخل الوطن وخارجه
دمت وجدانيا وواقعيا

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 02/06/2010 18:57:57
الله الله كم انت رائع مبدعنا علي جبار العتابي
نص رائع شدنا اليه كثيرا
اسعدت في هذا العزف الابداعي
دمت تالقا
احترامي




5000