..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة/ الكلاب السود

يوسف هداي ميس الشمري

تحت زخات المطر المنهمر بغزارة ، و رعيد السماء الذي يصم الآذان . وفي عرض صحراء قفر تكاد تخلو من نباتات الأرض . لاحت تحت سنا البرق أجساد لكلاب تتجمع للحظات ثم تتبعثر ، لتلتئم من جديد في جوقة واحدة . كانت أصواتها تشق صمت الصحراء في محاكاة لهدير الرعد وفحيح الريح المزمهرة .

ومع كل نباح يصدر منها يأتي الرد أشبه بالصدى من كلاب أخرى تفرقت في تخوم الصحراء . ولا تلبث هذه الأصوات البعيدة أن تقترب رويدا لتنضم إلى رفيقاتها معلنة زيادة جديدة  في عديدها .

ومع إطلالة الفجر ، وبعد أن تبددت سدف الليل المتراكمة بصباح اختبأت شمسه تحت كتل من غيوم كثيفة ، لم تزل ترشقها بوابل أمطارها .    

وكأن الكلاب  استبد بها الجنون . راحت تعدو في اتجاه واحد لا تكاد عنه تحيد ، وفي عيونها وميض مستعر . أخذ عددها يزداد باضطراد . ومع كل ميل تقطعه  تنضم إليها أجواق جديدة . لا شيء يدلها على بعضها البعض سوى الغريزة .

انطلقت في سرعة مجنونة ، حافرة من تحتها الأرض ، كأنها أسهم قدت من لهيب . لصوت أقدامها قرقعة وهي تدب على الأرض بقسوة تطايرت لها الحصى وانبعجت الرمال المشبعة بماء المطر . 

*   *   *   *   *  

في زحمة السوق في ساعة الذروة ، حيث يكتظ بالمشترين من أبناء المدينة أو الوافدين عليها من الأطراف . ومع علو صخب الباعة وهم يعلنون عن بضائعهم مستخدمين شتى الأساليب . وعلى حين غرة . . .

كلاب تربو على المئات بل الآلاف ، متلفعة بشعرها الأسود المغسول . لا أحد يعلم من أين جاءت أو كيف تجمعت بهذه الأعداد  ، تدهم السوق بنهم مسعور لكل لحم بشري .

تنقض بوحشية على الآدميين . تبقر البطون بمخالبها الناصلة . تغرس أنيابها المشحوذة في السيقان . تطيح بالرجال أرضا . تفترسهم بقرم عجيب . قتل الكثير وفر الباقون .

تنتقل بسرعة إلى بقية الأحياء . تهجم على الكتل البشرية أثناء انصرافها عن مكان أعمالهم . تخضب الصغار بدمهم . خرجت أمعائهم جراء النهش . نحرت النساء من أعناقها . ثمة امرأة حامل افترست  هي وجنينها الذي اكتمل في أحشائها .

  

لم توفر الكلاب أحدا .

  

توجهت نحو مركز الشرطة . . ومع إطلاق النار ، وتحت وابل الرصاص ، تساقط قسم منها فيما وصلت البقية للداخل ، لتأتي على رجال الشرطة فتكا وتمزيقا . . .    

  

الكلاب تنتشر في أنحاء المدينة . تجوبها طولا وعرضا فعي عملية بحث عن فرائس جدد . ومعلنة سيطرتها الكاملة على المكان . . .

  

غلقت الأبواب بالمتاريس والأقفال . وضع الأهالي قطع الأثاث الكبيرة خلفها  زيادة في الحيطة والحذر . طفقوا يرقبون حركتها من على الأسطح أو من خلال خصاص النوافذ .

  

يمر اليوم كأنه الدهر . ومع انتشار العتمة . .  تكفهر السماء من جديد .  وتدلهم غيومها تارة أخرى . . تزخ مطرها زخا . هدير الرعد يمزق سكون الكائنات .

  

العواء . . العواء الذي لا يكف عن التوقف ، يبدد غياهب الليل البهيم . لا يكاد ينقطع قليلا حتى يعود كرة أخرى ، أقوى وأطول من سابقه .

  

الجنون يركبها . تعدو بسرعة رهيبة . تتجمع في مكان واحد . تغادر المدينة بعد أن تركتها شبه مهجورة . تنطلق كالسهام . تشق طريقها كالبرق ، تسبقها مخالبها المشرعة كالسكاكين ، وتتردد في أفواهها زمجرة شرسة .

  

العالم يضج بما يحدث . البعثات الدبلوماسية تغادر البلد . . الحكومة ، الوزراء ، أعضاء البرلمان ، المراسلون . الكل يطلق ساقه للريح هربا من الطوفان الأسود . اللاجئون بالملايين على حدود دول الجوار . منظمات الإغاثة تعلن النفير العام . . .

  

الكلاب السود تحتل البلد من أقصاه إلى أقصاه . الشرق الأوسط في خطر . العالم في طريقه إلى النهاية . صراع الحضارات ، ونزاع الإرادات . الخير والشر ، بل الرحمن والشيطان . من يأتي بميكال ليقيد إبليس ؟ . دموع المفجوعين تسيل نهارا . تنادي :

  

_ يا مخلص . . يا منقذ . يا قائم . أدركنا . .

  

العالم في حالة ترقب عما ستتمخض عنه الأحداث في الأيام القادمة ..  

 


يوسف هداي ميس الشمري


التعليقات

الاسم: عبدالرحمن سبتي سلمان
التاريخ: 13/06/2010 18:50:33
شئ ممتاز يعبر عن صراع الخير والشر وتحياتي للقاص
أبو هيثم الشمري

الاسم: يوسف هداي الشمري
التاريخ: 09/06/2010 18:55:40
أخي فالح أشكرك على هذا المرور وسلامي لكم جميعا .

الاسم: فالح العودة
التاريخ: 07/06/2010 23:01:55
ممتازيايوسف ... تصوير أكثر من رائع
سلامي لك وللأسرةالكريمة... باالأخص الوالد والوالدة
أخوك... فالح عودة سلمان الجليهم

الاسم: احمد عزيز
التاريخ: 01/06/2010 20:13:11
نبارك لك هذا الاحساس المرهف والتصوير الأكثر من رائع




5000